صفحة الكاتب : سليم العكيلي

الأرهاب الاخر
سليم العكيلي
لا يختلف لدى الانسان العاقل بين القتل المنظم والفساد المالي والاداري من  حيث ان القضييتين تشترك في نتيجة واحدة وهي دمار البلد و وزعزعت امنة واستقراره كون ان القاتل يقتل من اجل منفعة دنيوية  او غاية معينة يروم الوصول اليها بمختلف الاساليب والطرق و حتى الذين نراهم يفجرون انفسهم بين جموع الناس الابرياء فهم ادوات تنفيذ واغلبهم لا يعلم  بالمخطط الذي يسير فيه فتراه يكلف بقضية معينة واذا هو ايضا يصبح ضحية من ظمن ضحايا التفجير الذي نفذ به من حيث لا يعلم  فلا نقتنع ان هنالك عقيدة راسخة في اذهانهم ان من يعمل هكذا اعمال  سوف يلتحق بالرسول الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) ويتغداء معه كما يشاع في فتاوي التكفير مع معرفة العالم باجمعه  المسلم وغير المسلم ان هذا النهج  وهذه الاعمال تختلف تماما مع ما جاء به رسول الانسانية الذي هو صاحب الخلق العظيم الذي هو يرأف حتى في معاملة الحيوانات  فكيف بالانسان المسلم  وان هذه الاعمال يراد منها تشوية الدين الاسلامي الحنيف  خوفا من خطورة هذا الدين على مصالح الدول المستضعفة لشعوب العالم . وفي عراقنا الحبيب نرى  ان تسليط الضوء فقط  وفقط يكون حول الارهاب وشبح التكفيريين والقاعدة الذي لا يغيب عن اذهان ساسة العراق اينما حلوا واما بالنسبة الى قضية الفساد الكبير المستشري في جميع مفاصل الدولة والذي هو الارهاب بعينة  حيث ان سرقة المال العام وبدون أي محاسبة او رقابة سوف ينعكس بشكل سلبي على امن واستقرار البلد كونه يؤدي الى الفقر والعوز والحرمان وهذه الامور بالنتيجة تؤدي الى انحراف الكثير من الناس ويصبحون لقمة سائغة بايادي المجرمين من اعداء العراق . ان قضية اتهام الهاشمي باعمال ارهابية بحق ابناء الشعب العراقي وقضية اخفاء هذه الملفات عن ابناء الشعب العراقي له جرم مشترك وان خروج مظاهرات في الكثير من محافظات العراق والمطالبة بمقاضاته لابد ان يكون نفس التعامل مع من يفسد في دوائر الدولة ومن يتستر عليهم والمطالبة بمعرفة مصير الاموال التي سرقت وخصوصا في وزارة الكهرباء والتربية والداخلية والصحة والتجارة والكثير من الاموال الاخرى وعلى جميع ابناء العراق سنة وشيعة عرب واكراد وغيرهم من الطوائف الاخرى ان لا يكونوا اداة بأيدي الساسة العراقييون يحركونهم متى شائوا لتمرير مخططاتهم الخبيثة  بأسم الوطن والوطنية والتظاهر بحب العراق وشعبة وليتعلم الجميع من التجارب والاخطاء التي وقع بها المجتمع العراقي من خلال السير خلف مخططات الاحزاب الحاكمة . ولنثبت للجميع اننا لسنا مع جهة دون اخرى بل نحن مع العراقي الوطني الشريف بغض النظر عن انتمائة وتوجهه .

  

سليم العكيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/27



كتابة تعليق لموضوع : الأرهاب الاخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 12)


• (1) - كتب : واحد من الجمهور ، في 2011/12/30 .

يضاف لما تقدم به الكاتب ارهاب من نوع جديد ابتكرته اليهودية الامريكية وهو التسقيط الفكري بالنيل من العلماء وهم اتفه من ان ينالوا منهم
حتى ان البعض من هذه المجموعات رضوا على انفسهم بان يتنازلوا عن ذكوريتهم وبدؤا ينشرون هذه التفاهات باسماء بنات
فهذا هو الارهاب الاخر الذي سوف ياتي وياسب عليه هؤلاء المخنثين

• (2) - كتب : احمد الفريداوي ، في 2011/12/29 .

لو ان الشعب انتفض ضد المفسدين والسراق للمال العام لاستقرت الاوضاع وفشلت مخططات الطائفية وتصفية الحسابات بين ساسة لم يضعو في حسبانهم الا مصالحهم النفعية ولو على حساب دماء العراقيين

• (3) - كتب : احمد الفريداوي ، في 2011/12/29 .

لو ان الشعب انتفض ضد المفسدين والسراق للمال العام لاستقرت الاوضاع وفشلت مخططات الطائفية وتصفية الحسابات بين ساسة لم يضعو في حسبانهم الا مصالحهم النفعية ولو على حساب دماء العراقيين

• (4) - كتب : ابو محمد العقابي ، في 2011/12/28 .

بارك اللع فيك استاذنا الفاضل على هذا التحليل الموضوعي العلمي الدقيق

• (5) - كتب : ابو دنيا العراقي ، في 2011/12/27 .

مقال رائع .....

• (6) - كتب : سيد رحيم ، في 2011/12/27 .

احسنت اخي فمادام نفس هؤلاء السياسيين موجودون ستستمر مسلسلات القمع والقتل ونهب الثروات فالحل بيد العراقيين نفسهم فيجب تغيير هم ومحاسبتهم على جميع تلك الجرائم التي اقترفوها

• (7) - كتب : سيد رحيم ، في 2011/12/27 .

احسنت اخي فمادام نفس هؤلاء السياسيين موجودون ستستمر مسلسلات القمع والقتل ونهب الثروات فالحل بيد العراقيين نفسهم فيجب تغيير هم ومحاسبتهم على جميع تلك الجرائم التي اقترفوها

• (8) - كتب : سيد رحيم ، في 2011/12/27 .

احسنت اخي فمادام نفس هؤلاء السياسيين موجودون ستستمر مسلسلات القمع والقتل ونهب الثروات فالحل بيد العراقيين نفسهم فيجب تغيير هم ومحاسبتهم على جميع تلك الجرائم التي اقترفوها

• (9) - كتب : ابو حسن ، في 2011/12/27 .

احسنت اخي العكيلي على هذا الموضوع الكثر من رائع والتشخيص الدقيق على وضع العراق واستنتاجك للحلول لظاهرة الفساد

• (10) - كتب : حسن الواسطي ، في 2011/12/27 .

وفقك الله لكل خير

• (11) - كتب : الجامعي ، في 2011/12/27 .

نعم اخي بارك الله فيك الفساد المالي والاداري المستشري في العراق الحبيب وكذلك انهار الدماء الجاريه والاستخفاف بكرامة وحرمة الانسان العراقي هي ارهاب والوجه الاخر له

• (12) - كتب : ابوزهراءالركابي ، في 2011/12/27 .

احسنت وبارك الله بك تقل مني اجمل تحية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة العارضي
صفحة الكاتب :
  فاطمة العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لقاءات علمية في لندن لتعزيز مكانة الإسلام وتجدده

 قيادة المجتمع والهوية الضائعة  : وليد كريم الناصري

 العمل ومؤسسة الخلاني الخيرية تقيمان ورشة عن فن القيادة وادارة الحوار   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تازة مأساة إنسانية تبحث عن الاجابة في الجامعة العربية  : ثائر الربيعي

 شمخاني: ايران والعراق هدف للمؤامرات الاجنبية

 البيت الثقافي البابلي ينظم معرضا في احتفالية يوم النخلة  : اعلام وزارة الثقافة

 أعدام القلم وكلمة الحق .  : نبيل القصاب

 السعودية تتشبث بالاتحاد الخليجي  : سامي جواد كاظم

 مناظرة بيني وبين وهابي  : صادق الموسوي

 بيان مؤسسة أقلام لحرية الصحافة والإعلام !؟؟...  : مناضل التميمي

 مكتب مجلس النجف النواب يستلم مسودة قانون الشفافية والحق في الحصول والاطلاع على المعلومات.  : عقيل غني جاحم

 معصوم والحكيم يشددان على الوحدة والتهدئة السياسية قبل تحرير الموصل

 عبطان يشيد بانجازات رياضيي متحدي الاعاقة  : وزارة الشباب والرياضة

 داعش يعدم المئات من نساء الموصل .. والسبب؟

 فى مذكرة تقدم بها لقسم شرطة المقطم رئيس حزب شباب مصر يتهم مرشد الإخوان والشاطر بتهديده بالإغتيال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net