صفحة الكاتب : مام أراس

لا تعاقب ربي جاهلا ..فقد أضاع السبيل بحق مام جلال..!
مام أراس
كل الذين يعرفونني عن قرب ،أو من خلال كتاباتي السياسية والثقافية يعلمون جيدا ان ما لا أحبه بل و أكرهه هو التشهير والاستهانة بالآخرين بغض النظر ان كان المقصود به عاملا او فلاحا ،بل حتى وان كان رئيسا او وزيرا ،وفي ذات الوقت أجد في نفسي صعوبة ان أصادق متملقا ومنافقا الذي لا يجد لنفسه برهانا على شخصيته الا من خلال ممارسة الكذب والنفاق، لكي يتحول في نظر المحيطين به الى ((إنسان)) حسب الطلب والمواصفات الذي من النادر ان يرضى به أكثرية الناس خصوصا حين تكشف الأقدار ما في دواخله من كراهية وحقد دفينين،
ومن هنا فان عمليات الإطاحة بالأنظمة الفاسدة ورموزها وشخوصها التي كانت تعتمد في توجهاتها السياسية والثقافية على هذه النماذج  الشاذة  ، وحلول أنظمة سياسية معتدلة  مكانها بإرادة شعوبها من حيث الخلق والرؤى الإنسانية، قد وفرت بعض الفرص لكتاب ضاليين والمتملقين والمنافقين ان يعودوا بثوب جديد،   وبأسماء وأساليب ملتوية، مستغلين الأجواء الصحية لحرية التعبير وطرح الأفكار دون رقيب أو مسائلة  للطعن بالثوابت التاريخية والإساءة لها وفق برنامج مدروس اعد سلفا لملمة من تسكعوا فوق الأرصفة والشوارع حين انقطعت عنهم ((كوبونات النفط))مقابل المديح والثناء  بعد سقوط المخزي للنظام البعثي الفاشي،أملا بافتعال ضجيج سياسي من على بعض المواقع الالكترونية والترويج له وتسويقه للعقول المماثلة لعقولهم المستوطنة في أسواق النجاسة والرذيلة ، التي لا يترددها الا من خلقوا على شاكلتهم في نفس الزمان والمكان ..وعلى هذا الأساس نحن الكورد لم نستغرب ولم نفاجأ حين يطل علينا بين الحين والآخر هذه النماذج القذرة من أصحاب الأقلام الرخيصة والواطئة في الدرك الأسفل ،  ويدفعها الحقد على استحقاقنا المنتزع والحسد على عظمة كفاحنا البطولي الفريد ان تلملم بعضا  من التفاهات والأكاذيب بهدف الإساءة الى ثوابتنا التاريخية التي رسختها قادة المناضلون بجهدهم وجهادهم الشاق والمرير، ،والطعن بمكانتهم العالية والشامخة، التي لم تنحني ذات يوم إلا لمبادئ الكرامة والحرية  الوطنية والقومية.وتسيء عبر تلك الكتابات الرخيصة إلى سمعة من اجبر الطغاة بالأمس القريب ان يخضع لإرادة الشعب الذي نطق القضاء، العدل باسمه/ ليتدحرج رؤوسهم الخاوية الى مزبلة التأريخ أسوة برموز الجريمة النكراء التي جرفتهم رياح التغيير في غفلة من غباوتهم لحكم التاريخ،وتحاول في ذات الوقت ان تغطي بعارها المكشوف والمخفي رجس انحدارهم الطبقي عن الأنظار ..
لذلك فحين قرأت ما كتبه ((نزار أغري))والمنشور على موقع الكتابات  لم يساورني الشك ان الكاتب قد خذل نفسه و قرائه وخذل مؤجريه حين تبين باليقين ان ما ذهب اليه بخصوص مام جلال الرئيس والمناضل لم يكن سوى لعبة رخيصة
صفراء من حية حمقاء غبية أرادت ان تصفق لها المهرجون وسط حشد من المتسكعين في مسرح الخيبة والخذلان ،الذي لا يشغل مقاعده إلا طابور المنافقين ،والفارين من ضوء الشمس ونطق القضاء..
ولهذا بات من الضروري أن لا نسمح للمأجورين أمثال ((أغري)) أن يمرحوا بكتاباتهم دون أن نرد عليهم بما يمليه علينا واجبنا الوطني والقومي وأخلاقيتنا الأصيلة التي نشانا عليها وترعرعنا على ممارستها خلال رحلة الكفاح  الطويلة التي أرسى قواعدها الإنسانية مام جلال ، وتوجها ليكون منهجا خاليا من المصلحة الشخصية والفردية،والذي ألزم الجميع على نكران الذات وإلغاء مبدأ الربح والخسارة المادية خلال تطبيقات الفعل الثوري،وهذا يعني ان الرزق والكسب المادي والتعطش للمال والسلطة لم تكن هاجسا لقادة الكورد ومؤازريهم عموما ،يل العكس كان يتمثل في خلق الأرضية الصلبة والراسخة التي تتعاظم عليها قوة الثورة ومشوارها الى الإمام ،لذلك كان من الطبيعي ان تواجه الثورة عديدا من التحديات وتتحول الى صراعات داخلية كالتي نعرفها عند العديد من الثورات العالمية التي وضعتها صراعاتها السياسية الداخلية في زوايا حادة بالغة الصعوبة ،ولكن سرعان ما تلاشت تلك الصراعات بفعل الرؤى و المفاهيم المشتركة ذات المصالح الوطنية والقومية الواحدة والحوار البناء لتعود الثورة الى ممارسة دورها النضالي دون ان تترك تلك الصراعات أثرا  سلبيا على سفر الثورة ومبادئها ، فبالعودة الى مسيرة الثورات في أرجاء العالم  نقف على هذا النوع من الصراعات المماثلة وهي مسالة طبيعية التي لم تشل من حركة تلك الثورات وفعالياتها، بل زادتها القدرة على المواصلة  قدما، وعدم الالتفاف إلى الخلف،وخير دليل على ذلك الفصائل الفلسطينية التي بدأت بحركة فتح ولم تنته الى ألآن بمزيد من الفصائل المسلحة التي تعاني ولا تزال من الانقسامات العميقة ، ولم تتمكن كل المؤتمرات الفلسطينية ان تعالج واحدة منها بما في ذلك مؤتمر طائف الذي ألزم جميع هذه الفصائل على الوحدة الفلسطينية ،  ولكن بقيت الحال على حالها ،بل تطورت لتصل حد التصفيات الجسدية والاغتيالات والحرب الطاحنة التي لم تكن وقودها الا البسطاء من الناس ،  والأمثلة على ذلك كثيرة ونحن لا نريد الخوض في تفاصيلها ،وإنما إشارة واضحة ليعالج بها ((آغري)) ذاكرته التي خانته بقصد وتعمد لتجعل منه ومن تفاهاته أضحوكة للناس..!!
 سؤال يحضرني..هل بإمكان ((آغري))ان يطرح دليلا بان من دفعوه ليسيء لمام جلال المناضل لا يملك مزرعة او مصنعا ..؟ليكون مزارع أو مصانع مام جلال ان وجدت محل شك وريبة على مصداقيته النضالية ..!وهل بامكانه ان يطرح دليلا واحدا بان المواطن الكوردي محروم من ما يتمتع به أفراد اسر قادة الكورد عموما ومام جلال  تحديدا ..؟ وما سر مصطلح ا ما يسمى بالثروة الفلكية التي اتاحت للعائلة ان تقيم عليها امبرطوريتها المزعومة..؟؟وهل وصل به الجنون ان يستعين بعلوم الفلك لمعرفة نوع الثروة التي يمتلكها أسرة مام جلال..؟؟، بلا شك ان حالة الانفصام الشخصية التي يعاني منها الكاتب قد وفرت له الفرصة للتأمل لبلورة أفكار تصب في هذا الاتجاه،فتخيل ان ما يتصف به من يمولوه في خلق هذه التفاهات ينطبق على قادة الكورد ،لكونه واحدا من بين من يجدون في انفسهم القدرة على ان يكون كاتبا  عند الطلب ...فبالعودة الى من يرافق الرئيس مام جلال في جولاته الميدانية يقف المرء على نزاهة مستشاريه وصدق انتمائهم للمبادئ الإنسانية التي ناضلوا من اجلها عقودا طويلة ،.
بحكم معرفتي لجوانب مهمة من تأريخ من رافقوا مام جلال في رحلته  الثورية الشاقة ،لم أسمع ولم أقرأ ان علاقته بأعضاء المكتب السياسي للحزب هي علاقة فوقية ،للأمانة التاريخية أقولها وأؤكدها ان لقاءاته الرسمية والاعتيادية تتحول من تلقاء نفسها الى جلسة مودة وحب ،فليست هنالك دائرة ضيقة تتكون من أسرته فقط ،بل أسرة ثورية تتمتع بروح مجتمعية واحدة تناقش التحديات والمستجدات بروحية الحرص على تقديم ما يتناسب مع حجم العطاءات السخية التي قدمته الكورد لمسيرته التحررية،وما حركة البناء والعمران التي تشهدها كوردستان عموما إلا غيض  من فيض وفائه الدائم للكورد ،و ان مام جلال الرئيس والمناضل عازم على أن يجعل من كوردستان روعة من روائع الدنيا بعد ان تدحرجت رؤوس وسقطت أقنعة الشر عن الوجوه القبيحة ، ومن كانوا سببا في خرابها ودمارها ،والتأمت الجروح بعد ان كانت نازفة لسنين طويلة، لتحكي أصحابها قصة شعب صابر استلهم روح البناء والأعمار من سفر رحلته الشاقة لتكون عطائه دليل عظمة على وجوده المكتسب ،   و ان التشويه الذي اعتمده ((آغري)) في مقارنته لمدينة السليمانية(حاضرة الكورد وعنوان بسالتهم) مع عهد صدام ما هي الا حقد موروث  وداء موبؤء ونكتة سخيفة أراد بغباوته وجهله للحقائق ان يقلب الأمور رأسا على عقب..وان كان صادقا في طرحه كان من الأفضل به ان يذهب الى بغداد والمحافظات الأخرى ليستفسر من مواطنيها عن أحوال كوردستان والفرق الشاسع بين ماضيها وحاضرها،وكيف يشتد السواعد في كل يوم لإضافة نكهة جمالية جديدة ،لوطن أنعمه الله على الكورد   الذي وصفها ((ابن خلكان)) بالفردوس قياسا لجمال  طبيعتها وشدة باس أهلها ،وأصبحت عصيا منذ فجر التأريخ على أعدائها أمثال من قبروا وأمثال من هم بانتظار الكارثة..والأغرب في تفاهاته  حين اعتبر مدينة السليمانية في عهد سيده صدام مركزا للثقافة والفنون متجاهلا صورة المدينة في ذلك الزمن كيف كانت ..؟ وكيف تبدو مع لون دماء أبنائها التي كانت تسيل مع كل نغمة كوردية  حين يسمعها الناس،  وتتحول في نظر الزمرة الصدامية الباغية الى مؤامرة ضد النظام ..!ويخرج من هنا وهناك ((نقيب محسن))ألصدامي المحترف للجريمة والقتل العمد لينقض على جمع الناس  بحجة سماعهم للأناشيد الثورية من جهاز الراديو ،وغالبا كان محافظ السليمانية الصدامي يأمر بمنع بيع أجهزة الراديو الصغيرة ويوعز بإتلافها خوفا من انتشار إنباء المقاومة والفعل الثوري داخل المدينة،أية ثقافة وأية فنون يتحدث بها ((آغري))في السليمانية ،ولو كان يمتلك قليلا من الحياء والخجل لما تحدث بهذه الوقاحة التي أضاف بها لشخصيته شرطا آخر من شروط المتملقين والمنافقين..
شاءت الصدفة ان أكون قريبا من مجموعة شركات عالمية في احد فنادق السليمانية واسمع ما كان يدور فيما بينهم حول ضرورة الفوز بفرص الاستثمار في كوردستان،ما لفت نظري هو ان المدير المفوض لإحدى هذه الشركات العالمية قد أصر على البقاء في كوردستان ولا يعود إلى بلده  لحين فوزه بفرصة الاستثمار،وحين سألته عن أسباب إصراره على ذلك قال لي بالحرف الواحد كوردستان الغد غير كوردستان اليوم ،فرصة اليوم أغلى وأثمن ،و لا تعوض غدا ،وان تأخرنا اليوم سنجد غدا صعوبة بالغة للاستثمار في الإقليم لان المؤشرات كلها توحي بان المستقبل في كوردستان مشرق بالقياس الى المسيرة النهضوية التي تشهدها....، إذن هذه هي كوردستان في مفهوم من يقرأ المستقبل بنظرتهم الثاقبة،وتلك هي كوردستان في نظر الحاقدين على نهوضها وتقدمها العمراني والسياحي ،وهي المصيبة بعينها التي نزلت على ((آغري)) وأمثاله..!!
وعلى هذا الأساس من الأفضل ان اكتفي بالرد على عنجهية هذا الكاتب الذي لم اسمع به ولم التقية ذات يوم لأحدد مكامن الخلل في شخصيته الشاذة ،لأرشده الى جادة الصواب ،وأوقظه من سباته وغفلته وأصارحه القول بأننا نحن الكورد قد جرعنا تلك الأطروحات  في عصر أنت خادمه ومطبعه مقابل بضعة دنانير سخيفة كنت تنثرها على الشهوات والملذات مقابل خيانتك للمهنة،و إرضاء لقتلة القوم ورموز الطغيان الذين كانوا سببا لكل ما أصاب هذا الوطن من خراب ودمار..
لقد ملكني الشعور بالأمل وأنا أرد على تفاهاته بان المنافقين مهما كثرت أعدادهم لن يستطيعوا أن يغيروا من وجهة الشمس التي لا تغيب ،وليس بإمكانهم أن يجردوا الحقائق من ثوابتها فهي ساطعة ولا تحتاج الى برهان أو دليل،فالسنوات العشرين الماضية من عمر قيام إقليم كوردستان كافية ان نفند بها تلك الأباطيل التي لا تدور إلا  في  فلك الأحقاد والكراهية لتجربتنا الرائدة التي أبغضت دوائر الحقد الشوفيني المتعصب  ..!!وبالرغم كل ما نفثه((آغري)) من سموم  نقول اللهم لا تعاقب جاهلا..فقد أضاع السبيل ..!!


مام أراس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/27



كتابة تعليق لموضوع : لا تعاقب ربي جاهلا ..فقد أضاع السبيل بحق مام جلال..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نشوان صادق ، في 2011/12/28 .

الاستاذ مام أراس

لقد انصفتم انفسكم والمثقفين بردكم على هذه الاقلام التي تحاول أن تشوه كل جميل



البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال سعد محمد
صفحة الكاتب :
  جمال سعد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ماذا قال السفير السعودي للصدر؟!..  : محمد الحسن

 الالوسي: على العراق الابتعاد عن محاولات السعودية للهيمنة على الجامعة العربية

 هكذا قراها الحكيم2..!!  : خميس البدر

 حضر السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي احدى المحاضرات العلمية في مستشفى الشهيد غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

 التهديد بالاستقالة .. الوجه الآخر للديكتاتورية  : معمر حبار

 رسالة إلى عمر بن سعد!!  : ابواحمد الكعبي

 تجديد عقد ميسي يُجبر برشلونة على تغيير اسم “كامب نو”

 فضحة للجيش الحر: مقاتل ليبي: باعوا اعضاء المقاتلين العرب  : بهلول السوري

 تدمير مقرين لـ"داعش" بضربتين جويتين في الحويجة

 وزير النقل يشرف على توزيع قطع الأراضي لموظفي السكك والموانئ

  قرب تطويب القديس د. عادل محسن وأعلانه أماما معصوما !!!  : منتسبو مركز وزارة الصحة

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 مواقف بعض السياسيين ماذا سنسميها....!  : علي العزاوي

 شبقٌ هو البحر  : ابو يوسف المنشد

 أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!  : وليد كريم الناصري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105374280

 • التاريخ : 24/05/2018 - 10:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net