صفحة الكاتب : زيد شحاثة

ساستنا بين المحاور والمصالح
زيد شحاثة

يندر أن تجد منطقة في العالم, تخلوا من قوى متنافسة بينها على فرض النفوذ, وإكتساب المصالح, وجذب أكبر عدد ممكن من الدول لجانبها.

يزداد هذا التنافس كلما زادت أهمية المنطقة, من حيث كثرة ثرواتها, وتأثير موقعها على حركة التجارة العالمية, وطرق المواصلات, ووجود للشواطئ البحرية, أو سيطرتها على المضائق البحرية, وإمتلاكها لقوة عسكرية وإقتصادية.. فكيف الحال إن إحتوت على عدد من تلك الأمور!

ما هو موقف بقية الدول التي تقع قرب أو ضمن تأثير هؤلاء المتنافسين؟!

لكي ينجح " الضعيف" في العيش, ضمن صراعات النفوذ, يجب عليه أن يتخذ خيار من أثنين.. فإما أن يختار أحد المحاور القوية, إن كان هو ضعيفا جدا, ولا يملك ما يناور به, المتصارعين الأقوياء, ولا يملك أي صلات مع جهة دون أخرى, أو  يكون وسطا بين تلك المحاور قدر الإمكان,.. وكلا الخيارين معيارهما الوحيد, هو حفظ مصالح بلده وشعبه.

أين العراق من كل هذه المحاور المتصارعة في منطقة الشرق الأوسط؟!

قبل أن نفكر في الخيارات المتاحة لنا كدولة, لنتساءل لما طالبت المرجعة ساستنا, بعدم الميل لأي محور؟ ولما أكدت على تشكيل الحكومة خصوصا, بعيدا عن سياسة المحاور تلك؟!

ربما يتفق كلنا, وعن تجارب سابقة, على عمق تفكير, ووضوح رؤية المرجعية للأمور, فهي ترى أفضل من غيرها, بحكم عدم وجود مصلحة ذاتية لها في أي موقف تتخذه.. بالتالي فإن ما تطرحه كمطلب أو " نصيحة", يستهدف أولا مصلحة العراق كدولة وشعب.

في منطقتنا, هناك محوران واضحان, أولهما المحور الأمريكي, وتوابعه من دول الخليج, والأخر هو المحور الإيراني, وما بينهما تقف تركيا وروسيا, إنتظارا لأي فرصة يمكن أن تحقق لهما مصلحة هنا أو موطئ قدم هناك.. وللعراق مع كلا المحورين, روابط وإلتزامات, وما بينهما محددات ومؤثرات.

القوى السياسية في العراق, في معظمها, تميل مع هذا المحور أو ذاك, أو في الأقل تتماهى مع ما يطرح من أجندات للمنطقة عموما , إلا ما ندر.. ونتائج الإنتخابات أفرزت قوتين كبيرتين, من حيث عدد المقاعد التي نالتاها,  هما  تحالف سائرون, وتحالف الفتح.. وتطرح الأولى حكومة مستقلة عن المحاور, رغم ما يشاع عن قربها من دول الخليج, وهي دول معروف قربها من أمريكا, فيما تميل الثانية للمحور الإيراني.

العراق تربطه بأمريكا, علاقات إقتصادية, وسيطرة على أمواله في بنوكها, وتأثير فرضته قرارات أممية, فهو محتل "سابق" للعراق, ناهيك عن كونه البلد الأقوى عالميا إقتصاديا, ويمكن أن يؤذي أي بلد يريد, وكما يفعل مع أيران وتركيا هذه الأيام.. ويحاول أن يجعل من العراق أداة لضرب إيران وتشديد الحصار عليها.

علاقة العراق بإيران لها طابع مختلف, فإيران بلد مجاور, وهناك روابط ثقافية وعقائدية وإقتصادية, ولها مواقف لا يمكن نسيانها خلال الحرب ضد الإرهاب.. رغم تاريخ سيء سبق ذلك بين البلدين خلال حكم البعث وصدام.. وتحاول إيران الإستفادة من العراق, في تخفيف الحصار الخانق الذي تفرضه أمريكا عليها.

أين نحن من كل ذلك؟ وأين تقع مصلحتنا في أي محور؟

حصار أيران وخنقها, سيضرنا بقدر ما يضر أيران.. ومعاداة أمريكا ومن يقودها, يفعل ذلك بأسلوب فج أهوج سيجعلنا في فوهة الغضب الأمريكي, ويمكن أن يضر وضعنا الهش أصلا.. فما هو الحل؟!

الوسطية والتوازن هو حل لا بديل عنه, فرغم أنه لن يرضي الطرفين, لكن سيكون بأقل الضرر, وغدا أو بعده ستعود أمريكا وإيران لطاولة التفاوض كعادتهما, وحينها أين سيكون موقفنا لو عادينا أحدهما, أو احس أننا خذلناه؟

الموقف ليس سهلا, ويحتاج لقادة حكومة وساسة, من طراز خاص, فهل سينجح قادتنا في تشكل حكومة من هذا الطراز؟!

وهل هم ساسة  يعلمون بمحاور وأجندات, أم قادة مستقلون بقراراتهم؟!

سيجيبوننا عن ذلك قريبا.

  

زيد شحاثة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/03



كتابة تعليق لموضوع : ساستنا بين المحاور والمصالح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو حوراء التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو حوراء التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجرد تساؤلات....الأنبار الى أين  : علي العبادي

 حذرنا من مخاطر مضيق هرمز على اقتصاد العراق وماذا بعد.. البعد السياسي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 العراق ينتصر بعد الثبات  : خالد القصاب

  الى المجلس الاعلى الاسلامي العراقي .. مع التحية  : صلاح السامرائي

 قلادة السعادة ..  : عقيل الحمداني

 مشكلة الطائفة السنية في العراق  : احمد سالم الساعدي

 وهل السخرية ... حرية تعبير ؟!  : رياض البغدادي

 عالية نصيف : أغلب حمولة الحنطة الفاسدة في الباخرة (أفريكانو) تم إفراغها وتسريب جزء منها الى محافظة ديالى

 فنزويلا تهرب بذهبها من العقوبات الأمريكية إلى تركيا

 كلام خطير للراقصة فيفي عبده

 محافل الحزن...في رثاء فاطمة الزهراء عليها السلام  : د . يوسف السعيدي

 ماذا بعد فضيحة الوثائق السعودية؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العمل تجري زيارات لـ(733) مشروعا صناعيا في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ديوان شعري لأني أحب  : صبحة بغورة

 عشرات الشهداء والجرحى بهجوم انتحاري على مسجد للشيعة شرقي أفغانستان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net