برعایة عتبات كربلاء " انطلاق فعاليات مؤتمر استعادة الدور الريادي وتعزيز المجتمعات العادلة في نيويورك "

انطلقت قبل قليل وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت ولاية نيويورك الأمريكيّة، فعاليّاتُ مؤتمر (استعادة الدور الرياديّ وتعزيز المجتمعات العادلة والسلميّة والشاملة)، الذي ترعاه الأمانتان العامّتان للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، بالتعاون مع مؤسّسة الإمام الخوئي(قدّس سرّه) والتحالف العلميّ للبحث والتراث.

المؤتمر عُقد على قاعة المجلس الاقتصاديّ في مبنى الأمم المتّحدة في مدينة نيويورك بمشاركةٍ واسعة تضمّ شخصيّات إسلاميّة وغير إسلاميّة من مختلف دول العالم، وستُلقى فيه ثلاثةُ بحوث للعتبة الحسينيّة المقدّسة وبحثان للعتبة العبّاسية المقدّسة.

تأتي مشاركةُ العتبة العبّاسية المقدّسة في هذا المؤتمر، لكونها تمثّل -كباقي العتبات المقدّسة- الأب الجامع لكلّ المسلمين، خاصّةً أتباع ومحبّي أهل البيت(عليهم السلام) بشتّى توجّهاتهم وانتماءاتهم.

يُذكر أنّ المؤتمرَ يُقام في مقرّ الأمم المتّحدة في ولاية نيويورك الأمريكيّة ابتداءً من يوم الثامن من تشرين الأوّل الجاري، وبمشاركة العديد من الشخصيّات المرموقة من مختلف الأديان والطوائف والتخصّصات، وبحضور عددٍ من وسائل الإعلام لتغطية هذا الحدث المهمّ.

هذا وزار وفدٌ مشتركٌ مثّل العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية واحدةً من المؤسّسات الإسلاميّة في ولاية نيويورك الأمريكيّة، وهي مؤسّسةُ المسلم التي تضمّ مسجد الإمام علي(عليه السلام) وعدداً من المراكز، وتُعدّ مظلّة الجالية المسلمة في الجزء الجنوبي من الولاية التي تعتبر ثاني أكبر الولايات الأمريكيّة في عدد الجاليات المسلمة.

الزيارةُ جاءت على هامش تنظيم ومشاركة العتبتين المقدّستين في مؤتمر (استعادة الدور الرياديّ وتعزيز المجتمعات العادلة والسلميّة والشاملة)، الذي سيُقام بالتعاون مع مؤسّسة الإمام الخوئي(قدّس سرّه) والتحالف العلميّ للبحث والتراث.

وقد استُقبل الوفدُ بحفاوة وحرارة عاليتين من قبل القائمين على المؤسّسة وحشدٍ من الجالية المسلمة هناك من خلال كلمةٍ ترحيبيّة ألقاها نيابةً عنهم السيد رضوان أرسلان إمام مسجد الإمام علي(عليه السلام)، وكانت هناك كلمةٌ أيضاً لعضو الوفد الدكتور طلال الكمالي بيّن فيها: “إنّه لمن دواعي السرور أن نقف بين أحبّتنا وإخوتنا من الذين هاجروا من بلدان شتّى واجتمعوا في هذا المكان تحت راية الإسلام والمحبّة والأخوّة، هذه الأخوّة التي تكون إمّا بأثر النسب أو بالسبب، وهذه الأخوّة تكون وشائجها أقوى وأشمل والدليل على ذلك ما أكّدته الآية الكريمة (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)، لذلك أنا أخوك وأنت أخي فنحن نفرح لفرحكم ونحزن لحزنكم، وإنّ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية ومن قبلهم المرجعيّة الدينيّة العُليا ينظرون اليكم نظرةً خاصّة ويولون لكم اهتماماً بالغاً، هذه النظرة مفادها أنّكم وطننا أين ما كنتم، فأنتم الواجهة الحقيقيّة للإسلام في هذا البلد، وتقع عليكم مسؤوليّة الحفاظ عليه ونقل صورته الحقّة لسكّان هذه المعمورة، وتقفون بوجه كلّ من يريد أن يشوّه صورته، فأنتم رسلٌ لباقي الأديان، هذا بالإضافة أنّه عليكم تكليفٌ بالحفاظ على معتقداتكم، وهذا أمرٌ بالغُ الأهميّة وهو أشبه بالقابض على جمرة”.

جاءت بعدها كلمةٌ لمسؤول وفد العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور رياض العميدي مسؤول مركز العميد الدوليّ للبحوث والدراسات فيها، وقد استهلّها بنقل سلام وتحيّات ودعاء المتولّيين الشرعيّين للعتبتين المقدّستين وجميع العاملين فيهما، بعد ذلك قدّم تعازيه للحاضرين بمناسبة ذكرى عاشوراء الإمام الحسين وذكرى شهادة الإمام السجّاد(سلام الله عليهما)، مبيّناً: “إنّ إخوتكم في العتبات المقدّسة في العراق ومن فوقها المرجعيّة الدينيّة العُليا، إنّكم رسل وسفراء لنقل رسالة الدين الإسلاميّ، تلك الرسالة التي تحثّ على المحبّة والتآخي وإشاعة روح السلام والعيش بسلام ووئام، منطلقين من مبدأ الأخوّة والإصلاح بينهم، وإزالة كلّ ما علق أو شابَ هذا الدين من قبل فئاتٍ وأشخاصٍ لا تمتّ للدين بصلة”. مؤكّداً كذلك: “إنّكم محلّ فخرنا وتقديرنا لكم عالي”.

أعقب ذلك نشرُ راية قبّة الإمام الحسين(عليه السلام) وتقديمها هديّةً للمؤسّسة، وقد استقبلها الحضور بخشوعٍ وإجلال معبّرين عن سعادتهم بهذه الهديّة وهذه الزيارة التي وصفوها بالمبادرة الكريمة، التي جعلتهم وكأنّهم في العراق وفي كربلاء الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).

بعدها عُقِدت جلسةٌ نقاشيّة جمعت الوفدَ مع عددٍ من المثقّفين المسلمين المغتربين، طُرحت من خلالها جملةٌ من الأسئلة والاستفسارات تمحورت حول مواضيع عديدة تتعلّق بالعتبات المقدّسة وإدارتها والمشاريع التي تقوم بها على الصعيدين الفكري والعمرانيّ، إضافةً الى فتح قنواتٍ تواصليّة بين العتبتين المقدّستين والمؤسّسة من أجل إقامة وتنشيط مشاريع عديدة، هذا وقد وُدّع الوفدُ بمثل ما استُقبِل به.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/09



كتابة تعليق لموضوع : برعایة عتبات كربلاء " انطلاق فعاليات مؤتمر استعادة الدور الريادي وتعزيز المجتمعات العادلة في نيويورك "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مجيد الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  علي مجيد الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أحسن 15 حِكمة لنيلسون مانديلا  : معمر حبار

 وزارة (أبو سفيان) ..!!  : فالح حسون الدراجي

 «علي حسين» طفل في جسد عجوز في الـ110 أعوام + صورة

 العراق يقصف سوريا.. والجبير في بغداد؟!  : سيف اكثم المظفر

 اول اذاعة في ميسان بعد 2003 اذاعة كل العراق منبر اعلامي خرجت من معطفها اذاعات اخرى  : عبد الحسين بريسم

 بعض الأحزاب سبب الخراب  : مصطفى منيغ

  محافظ ميسان يعلن عن المصادقة على التصميم القطاعي لمشروع كورنيش أيسر نهر دجلة  : اعلام محافظ ميسان

 الشركة العامة لتاهيل المنظومات تواصل أعمالها لتصنيع بيرنكات تورباين لمحطة كهرباء المسيب  : وزارة الكهرباء

 مانشستر سيتي يكتسح ريال مدريد

 العبادي وترنح الإبداع الشبابي .. بين فكيّ الحكومة وهيمنة الأحزاب  : قحطان السعيدي

 سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تحالف الظلام  : صفاء ابراهيم

 فرق من وزارة الصحة تزور مستشفى الاورام في مدينة الطب للإطلاع على سير الاداء وتقديم الخدمات  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ضمن اعمال اللجنة العراقيه الارمينية الثانية وزير الزراعة يلتقي رئيس الوزراء الارميني  : وزارة الزراعة

 وزارة الشباب والرياضة تقرر اغلاق ملعب ميسان الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net