صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

يافتات الخبز
علي حسين الخباز


ملاحظة قصتي التي لم تحظ بالفوز في مهرجان تراتيل سجادية ستحظى بقبول السجاد عليه السلام ان شاء الله )

هل يستطيع الانسان ان يوقف لحظة من فيافي الأزمنة ؟ ان يتآلف مع ما ترسخ عبر قرون من التكرار ، ربما تقفز من فوق خيمة التواريخ فكرة ان نستعيد موقفا بانثيالات بهجة التحدي وحكمة الصلابة تصل حد التصادم الجنوني مع الخوف، الآف من المذبوحين ثبتت العروش ركائزها على رؤوسهم الراسخة بالعلم واليقين ، لم تكن لدي رغبة البوح تماهيا مع الخشية لكوني اؤمن بان الشعر لابد ان يقال بأعلى ذروات الإحساس ، لي صاحب يخبرني بوثبات الضمير التي تعلو وجدان القصيدة ، :ـ عليك ان تعطيها كل ما تملك من احاسيس صدق ومروءة كي تعيش ، قلت :ـ كيف تعيش يا صاحبي وانا بصحبة العروش التي تأخذ اكثر مما تعطي ؟ ومع هذا هناك فيض مشاعر يشعل راس الفكرة لايهمه الشاعر لحظتها ان يرضى السلطان او لايرضى ، يهمه ان يكون عند ذروتها بشر مؤمن ان له حياته الخاصة مثلما للناس حياتهم وله رؤآه وتفكيره وما يؤمن ويعتقد ،وكل منا يصنع غده مثلما يشاء ، صاحبي يقول: القصيدة ليست شرط ان تكون ابنة لحظتها مثلما يظن البعض ، بل هي لأزمنة لم تصل بعد . 

** 

شاعر

ـــــــــــــــــ 

يرى ان القصيدة فرصة الوالهين بالتهام ارغفة من ذهب ، الغانمين بابتسامة الرضا من شفة أمير ، لايراه الا حين يقول ما يرضيه ، صاحبي يقول هذا شعر قصير النظر لا يصل الى اطراف يومه ، هي سفرة دسمة ويغلق الطريق ،

شاعر آخر 

ــــــــــ 

ابن حقيقته لايخمش صولة الحرف ، صاحبي قال لي انت كنت ابن كل الأزمنة ، كنت ابيض كاليقين ولذلك ما اعتراك اليأس ، تشد انين الحرف الى بقايا دم مهدور ، وفي كل زمان تمر به سترى نفسك تمتلك عندهم ذكريات قمر لايغريه الذبول ، طيف سرى في دماء الحكاية ، قلت :ـ لوجهك المقدس يا صاحبي اضرمت في عيون القصيدة ما ترويه الرواة وما تدونه الكتب ، واوقدت بها وجدا تبوح به مجالس الصادقين في كل فيض مبين 

** 

غضب الطواغيت 

ــــــــــــــــــــــــــــ 

ضاق به الغيظ فاستجدى القواميس عله يمد يد الهزء لمعناي عساه يحط من قيمتي ووجودي وانسانيتي فيسميني ـ فتات الخبز ـ وهذا هو معنى اسمي في موارد اللغة وراح يتلوى في انكسارات الهجاء 

** 

الزعيق 

ــــــــــــــــــ 

أي صوت شاحب هذا ؟ فاحت منه رائحة العبث ، يصيح بوجهي :ـ يا آخر خراب الكون ، كنت اعرف انك جدب لايحتويه رواء ، مثلك لايصلح لمسايرة الملوك والامراء ، لأن احلامك من ورق لاتقدر ان تقف على قدميها كما هي أحلام الناس ، ماذا فعلت يا فرزدق الخبل ، لقد اطلقت في الروح اشجان المصير ، انا قرأت في عينيك الشماتة ولذلك خفت منك على انكساري 

** 

الشماتة 

ـــــــــــــــ 

شاء الخليفة ان يسمي بهجتي شماتة ، وكم كانت فرحتي حين رأيت الخليفة يعجز عن ان يستلم الحجر الأسود ، قلت في نفسي عساه يدرك حجمه الحقيقي بين الناس ، وفرحت كثيرا حين رأيت سيدي السجاد يدخل ذلك الزحام ليفج له الطريق ، ما اجملها سعادة وانا أرى الناس يقفون له هيبة ووقارا 

دهاء الطغاة 

ـــــــــــــــــــــ

يصيح الخليفة ، وما زال يصيح قرأت في عينيك الشماتة يا فرزدق لكني قلت لتسير الأمور ، وشأن الناس نحن قادرون على إصلاحه يوما ، وحين ارتفع صهيل السؤال من رجل من اهل الشام :ـ من هذا يا أمير المؤمنين ؟ خادعته وقلت لا اعرفه واذا بضفافك تنهار شعرا لتعرف لنا علي بن الحسين 

( هذا الذي تعرف البطحاء وطأته 

والبيت يعرفه والحل والحرم 

هذا ابن خير عباد الله كلهم 

هذا التقي النقي الطاهر العلم 

صوت الولاء 

ـــــــــــــــــــ 

صاحبي يقول ان الارتجال في الشعر يعني ابراق مستعجل من القلب الى اللسان ، قلت :ـ السكوت يا سيدي يذبح الشهيق ، واذا بالكلمات اينعت صوتا يخرج من قبو السكوت ، الصوت يفور مع كل حرف كنت انطق القلب ولاء ونصرة / ولهذا عرفت ان الشعر يهبط من عناقيد الرؤى والولاء ، وجع يرفض الخنوع 

الإقرار 

ـــــــــــــــ 

لقد فاتك يا فتات الخبز حين ظننت بانك تعرفه احسن مني ؟ انا هشام بن عبد الملك اعرفه خير معرفة ، هو الامام علي بن الحسين زين العابدين بن علي بن ابي طالب ، اعرفه اكثر منك يا فرزدق ، 

لقد برز علی الصعيد العلمي، إمام في الدين، ومنار في العلم، ومرجع لأحكام الشريعة وعلومها، ومثل أعلی في الورع والتقوی، هذا ما تريد ان تعرّفنا به يا فرزدق، لا وأزيدك معلومة ان المسلمين اعترفوا جميعا، بعلمه واستقامته، وانقاد الواعون منهم الی زعامته وفقهه ومرجعيته.

و کانت قواعده الشعبية ممتدة في کل مكان من العالم الاسلامي، ولم تكن ثقة الأمة بالإمام زين العابدين -علی اختلاف اتجاهاتها ومذاهبها- مقتصرة علی الجانب الفقهي والروحي فحسب، بل کانت تؤمن به مرجعاً وقائداً ومفزعا في کل مشاکل الحياة وقضاياها، ماذا تريد مني بعد يا فرزدق؟ أأحدثك عن شجاعته؟ وهو الذي وقف في مجلس بن زياد يرعد به: أتهددني بالقتل يا بن زياد؟ أما علمت أن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة؟ وهو الذي وقف في وجه يزيد في الشام يصرخ يا ابن معاوية وهند وصخر لقد كان جدي علي بن أبي طالب يوم بدر والخندق في يده راية رسول الله (ص)، وأبوك وجدك في أيديهما رايات الكفار.. اهذا ما تريد ان تعرفه لكن مع هذا لا اطيقه مثلما يرفض العرش نرفضه ، نحن أبناء سياسة يا فرزدق، ولسنا أبناء دين، لذلك سأريك كيف تتجرأ لتصفه في شعر لم توصفنا بمثله يوما، سأريك من أكون انا، 

العهد

ــــــــ

لقد تركت في دمي حيزا للموت من اجل ان أرفع مقام النصرة عاليا وأبحر في مناهل لولاء عهد لا يخبو مهما طال الزمان ، وان عاد الف هشام ابن عبد الملك سيظهر الف فرزدق يردد بوجه الطغاة 

هُمُ الغُيُوثُ، إذا ما أزْمَةٌ أزَمَتْ،

وَالأُسدُ أُسدُ الشّرَى، وَالبأسُ محتدم

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/09



كتابة تعليق لموضوع : يافتات الخبز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل جميل
صفحة الكاتب :
  نبيل جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لعنة الإصابات تطارد نجوم التانغو الأرجنتيني قبل وديتي العراق والبرازيل

 تعطيل الدوام الرسمي يومي الاربعاء والخميس بمناسبة اعياد نوروز

 الحريَّةُ الموعودةُ ..... أحلامٌ في مهبِّ الريحِ  : رضي فاهم الكندي

 فصيل عشائري مسلح يأسر إرهابيين يحملان جنسية بريطانية في الموصل

 مصادر غربية: خلافات وصلت إلى داخل «الفرع السلماني» في العائلة المالكة السعودية

 البطاقة الصحفية والبطاقة التموينية !  : محمد شفيق

 كيف السبيل لجعل حوض دجلة والفرات كافياً لتركيا وسوريا والعراق وإيران  : محمد توفيق علاوي

 اجتماع في بغداد لمكافحة «داعش» بمشاركة روسية إيرانية سورية

 انسحاب وزاري  : جعفر العلوجي

 صحة الكرخ : توزيع(621) من الملاكات الطبية على مناطق التدرج  : اعلام صحة الكرخ

 الشركة العامة للصناعات الانشائية تبرم عقداً مع القطاع الخاص لانتاج الانابيب البلاستيكية  : وزارة الصناعة والمعادن

 البصرة : القبض على متهمين اثنين وضبط بحوزتهم كمية من مادة الكرستال المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 التكنوقراط .. بدعة ام منهج ؟  : علي حسين الدهلكي

 الارقام تكشف الحقائق  : احمد عبد الرحمن

 وماذا بعد حصار الثقافة والفنون وأستغلال المحاصصة الحزبية .. في المهجر؟  : صادق الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net