صفحة الكاتب : عباس الكتبي

سياستنا الإقتصادية: اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب
عباس الكتبي

يوم ٢٠- ١- ٢٠١٧، صعد ترامب على منصة التتويج لرئاسة امريكا، فذكر أولويات حكومته القادمة وهي: اقتصاد قوي يعتمد على المنتج المحلي بأيدٕ وطنية للقضاء على البطالة، تطوير العمران والبنى التحتية، تحالفات سياسية خارجية تعزّز الإقتصاد الوطني، إستئصال الإرهاب.

يوم ٤- ١٠- ٢٠١٨، ذكر مكتب السيد عادل عبد المهدي المكلف برئاسة الوزراء لتشكيل الحكومة العراقية القادمة، لوزير الخارجية الأمريكي بعد تهنئته، أن السيد عبد المهدي قال له: أن أولويات حكومتنا القادمة، إعمار البلاد وتقديم الخدمات للمواطنين، تعزيز العلاقات الخارجية مع المجتمع الدولي، الإستمرار في تعزيز الأمن.

ترامب جاء للسلطة من مجال المال والأعمال، والسيد عبد المهدي رجل ضليع بسياسة الإقتصاد، لذا ترى دائماً أصحاب العقلية الإقتصادية عند وصولهم للسلطة تتشابه رؤاهم وأفكارهم في الإدارة، والبرنامج الحكومي للدولة.

رئيس الوزراء المكلف حالياً، عندما رشح لهذا المنصب قبيل الإنتخابات أعتذر وكتب مقال بعنوان( رئاسة الوزراء..اشكركم الشروط غير متوفرة) كشف فيه عن سبب رفضه للمنصب، وذكر فيه المشاكل والعيوب التي ستواجهه وتعيق عمله، وبنفس الوقت بيّّّن فيه برنامجه الحكومي من خلال أسلوب النقد البناء الذي استخدمه.

السيد عبد المهدي طرح برنامجه لإدارة الدولة بصورة مجملة في ثمان نقاط، شخّص فيه بدقة الأخطاء والمشاكل في الحكومات السابقة وأعطاها الحلول الناجعة، وحقيقة أن هذا التشخيص للأمور مع كيفية معالجتها تدل على أنه رجل دولة من الطراز الأول، وكل نقطة ذكرها هي بمثابة ملف كبير، يحتاج إلى كثير من المقالات في الشرح والسرد.

أول نقطة مهمة ذكرها في مقاله هي( عقلية الإقتصاد الريعي للقوى السياسية)، وعندما راجعت التقارير والبحوث الإقتصادية لأساتذة مختصون بالإقتصاد، وجدت أن سبب وأساس المشاكل من فقر وحرمان وبؤس وبطالة وتردي الخدمات وفساد مستشري وترهل وظيفي ورواتب ضخمة، هو الإقتصاد الريعي للدولة، وأتمنى من كل الكتاب والباحثين أن يعرّفوا للمواطنين ماهي أسباب الإقتصاد الريعي، وآثاره السلبية ومخاطره على المجتمع والدولة، وكيفية طرق معالجته ففيه مادة وفيرة للكتابة.

عقلية الإقتصاد الريعي ليست عند القوى السياسية فقط كما ذكرها السيد عبد المهدي، أعتقد أنها عقلية من موروثنا الإجتماعي العربي عامة والعراقي خاصة، كان والدي سائقاً في سبعينيات القرن المنصرم، ويوفر كثير من المال بعد تلبية متطلبات الأسرة، وكان بإستطاعته أن يشتري عشر عقارات التي تعود على أبنائه بالربح والفائدة لعشرات السنين لو كانت لديه العقلية الأستثمارية، لكن والدي"الله يرحمه" وكثير من الآباء يمارسون سياسة(شبعني اليوم وجوعني باچر)، وبعد وفاته عمدت أسرتنا الى صرف المخزون المالي وعند نفاذه أصبنا بالفقر والفاقة.

هكذا السياسة الإقتصادية لمجتمعات وحكومات العرب( أصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب) ولا كأننا مسلمين نقرأ القرآن ونتلوا هذه الآية في الليل والنهار( ولا تَجعَل يَدَكَ مَغلولَةً إِلى عُنُقِكَ وَلا تَبسُطها كُلَّ البَسطِ فَتَقعُدَ مَلومًا مَحسورًا).

تأخر الشعوب العربية والإسلامية في التطور، وإشاعة البؤس والحرمان والفقر والفاقة فيها يعود الى إنعدام ثقافة السياسة الإقتصادية المجتمعية والسلطوية.

مرة ذكرت إفتراض في إحدى كتاباتي السابقة فقلت: لا سامح الله لو ضرب البصرة زلزال ودمر آبار النفط التي يعتمد عليها إقتصادنا العراقي بنسبة ٩٥% _من حيث العراقيين إيديهم من الإنتاج الوطني الآخر مصفرات_ حتماً ستكون الصورة في ذهنك مرعبة وفضيعة، من هنا يجب على السيد عادل عبد المهدي الانتقال من الدولة الريعية الى الدولة الاستثمارية والمنتجة.

بعد تتويج ترامب برئاسة أمريكا وإدارة البيت الأبيض، كتبت مقالاً قلت فيه:( إن الإقتصاد سيكون قطب الرحى لسياسة ترامب) بأعتباره يحمل عقلية إقتصادية، وكما قلنا أن رجال الإقتصاد سياستهم متشابه إلى حد كبير، فالسيد عبد المهدي لا يختلف عنهم، لكن هل ستواجه سياسته الإقتصادية إعتراضات وعقبات من القوى السياسية ذات العقلية الريعية؟

الجواب بكل تأكيد: نعم.

  

عباس الكتبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/10



كتابة تعليق لموضوع : سياستنا الإقتصادية: اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد
صفحة الكاتب :
  سليم عثمان احمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حزب بارزاني أقرب الى العشائرية أم الديمقراطية !؟  : مير ئاكره يي

 الفلوجة الان : الحشد يصل مكان اعدام الشهيد مصطفى ومقتل مسؤول مجلس عشائر داعش

 فنُّ ألكتابَة و آلخطابَة – ألقسم ألثّانيّ(3)  : عزيز الخزرجي

 سنة الجوع: بين تقشف السياسيين وحُلم الفقراء  : قيس المهندس

 اجرى السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي جولة تفقدية صباح اليوم الاحد في عموم ارجاء المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هل انتصر المجلس الأعلى  : محمد حسن الساعدي

 بحث مسلسل حول إقامة الدليل على وجوب_التقليد ( 8 ) حقيقة علم الرجال  : ابو تراب مولاي

 الحكيم أولاً ..  : علي سالم الساعدي

 أضواء على الصحيفة السجادية في الأدعية المتعلقة بالأسرة دعاؤه لأولاده عليهم السلام  : محمود الربيعي

 الى الحضيض .. اقرب  : تراب علي

 مطار كربلاء الدولي ينهي 95% من الاعمال الترابية وبانتظار شركات اجنبية ومحلية لتنفيذ الأعمال الإنشائية  : اعلام مطار كربلاء الدولي

 حكم خواطر ... وعبر ( 18 )  : م . محمد فقيه

 تلميذات النجف يرتقين المجد في بكالوريا السادس الابتدائي في العراق  : عزيز الحافظ

 مع تعليقات القراء على مقال: هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟  : د . عبد الخالق حسين

 امريكا تصنع مدفعا عملاقا يصل مدى قذيفته لمسافة 5600 كم  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net