صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة )
حسين باجي الغزي

في ربيع عام 1995وعند ساعات الصباح الاولى ارسل المدير العام في المنشأة الصناعية في طلبي ....كان الذهاب الى المدير في اوج عظمة الصناعه العراقية وفي خضم حملة أعمار العراق التى رفعتها الدولة بعد خروج العراق مدمرا عام 1991.أمر يبعث الريبه والخوف إذ كانت ادارة مفاصل الدولة اشبه بالإدارة البوليسية و يتمتع فيها المسؤولون بالهيبة والرفعة والاحترام حتى حلت علينا كارثة النظام الديمقراطي الجديد والذي خرب رصانة ومتانة الدولة بوضع المتحزبين والرجل غير المناسب في المكان الغير مناسب.
في مكتبة الوثير أجلسني ورفع المدير نظارتة قائلا :حسين سأكلفك بمهمة أشبه بالسرية وهي ليست بالصعبة عليك ولكنها جديدة ..وانأ على ثقة بأنك(تدبرها)وشرح لي بأقتضاب ما يتعرض له العراق من هجمة دول (الكفر والعدوان الثلاثيني .)...ودفع ألي مظروفا سريا ومختوم على جميع جوانبه مع كتاب ايفادي و رسالة شخصيه بظرف مفتوح .كانت المهمة السرية هي الذهاب الى منشأة جابر بن حيان والتى تقع شرق سد بادوش في الموصل وهي من منشات التصنيع العسكري المتخصصة بإنتاج معدات الوقاية من الضربات الكيماوية..ولوازم عسكرية مطاطية والتي حاولت حكومة العراق منع فرق التفتيش الدولية من الوصول اليها او الاطلاع على تفاصيل منتو جاتها . .
...قبل ان اغلق الباب حذرني السيد المدير قائلا (تذكر انها سرية !! ودير بالك على نفسك بالموصل)
في كراج العلاوي وقبل بزوغ الفجر صعدت منشاة (الازبري ) المتوجهه الى نينوى وبقربي جلس رجل خمسيني يرتدي دشداشة سمائية مطرزة الياقة والاكمام ويضع (غترة) بيضاء ناصعه على رأسه ..تبادل معي بلطف وبشاشة كلمات الترحيب والمجامله. .
حينما تحرك الباص أستغربت ان لا احد نادى في الباص الكبير (الفاتحة لام البنيين ..تسهيل أمر ) او الصلاة على سيد المرسلين كما هي العادة في رحلات سفري بين الناصرية وبغداد. فتوجست خيفة ولمع امامي بريق عيني المدير العام المخيفتين وهو يوصيني بالحذر والانتباة . .
عند سيطرة التاجي طلب الانضباط العسكري هويات الركاب ومنهم هويتي وحين سألني مااسمك (وهي طريقة سخيفة يتبعها (الزنابير).. لمعرفة رد فعل صاحبها ان كانت الهوية مزورة)
فأجبته : أسمي حسين ..ووين أهلك ...فأجبتة بالناصرية .فدفع لي الهوية وهو يحدق مليا بربطة عنقي.
.
حينها احسست أن جليسي الخمسيني قد تزحزح جانبا وتغيرت ملامحه ..حتى انه لم ينبس معي بكلمة طول الطريق ذو ال6 ساعات ...رغم اني حاولت الحديث معه مرار لتمضية وقت هذة الرحلة الطويلة. .
في احد مطاعم الطرق الخارجية توقف الباص في بيجي لتناول طعام الافطار ..والغريب انني وجدت الاخوين ستار وجبار وهم من منطقة ( ال بوشويج) في الناصرية يعملان كعاملي مطعم هناك بعد ان ضاقت سبل العيش في الناصرية جراء الحصار في الجنوب أذ هاجر اغلب الشغيلة من عمال بناء وحرفيين الى تلك المناطق كونها تشهد ازدهارا وعمراننا .
في مدخل سيطرة الغزلاني والذي أمرنا فيه من الترجل من السيارة كما هي الاجراءات المتبعه عند مداخل المدن ..جرى تفتيش دقيق على اوراق المسافرين ولوحظت ان جليسي في السيارة الرجل الخمسيني قد توجه الى بناية السيطرة وعاد وهو بصحبة اثنان بالزي المدني ..مسك احدهم يدي وقادني الى غرفة يبدو انها لضابط السيطرة ...وما ان راى كتاب الايفاد وهويتي من انني موظف حكومي ومكلف بايفاد..حتى انفرجت اساريرهم وأجلساني وهو ينظرون بغضب لهذا المخبر الفاشل .
رافقني احدهم وقدم لي شبه اعتذار من ان هناك بلاغات عن (الشروكية) الهاربين الى سوريا عن طريق الموصل واغلبهم مطلوبون بالاشتراك بإحداث 1991 اوبالانتماء للاحزاب العميلة . .
حتى ان الخمسيني صافحنى وقال لي نحن ابناء الدولة ومهمتنا ان نحفظ امن العراق العظيم وهي مهمتنا جميعا.وأردفها بمقولة (هكذا علمنا السيد الرئيس القائد).

بالطبع لم يحمل أبناء الجنوب أية ضغينة لأهل الموصل بل بالعكس فالعشرات بل المئات من ضباط وجنود الموصل العائدين مهزومين من الكويت في شباط 91.كانوا ضيوفا كرام في دورنا وأعطيت لهم الملابس والأموال للعودة الى ديارهم وحفظنا لهم أرواحهم وممتلكاتهم .معززين مكرمين ..رغم ماذاق أبناء الجنوب من ضباط الاجهزة الامنية والذين كان اغلبهم من مناطق تكريت والموصل والذين أوغلوا بدماء وإعراض الشيعه ونكل بأبنائهم وأذاقوهم صنوف التعذيب في مديريات الامن والمخابرات والرضوانية أذ لم تخلوا اي دائرة حساسة او هامة من ترأسهم لها وتعاملهم بالاستخفاف والاستهجان مع الشروكية.
كذلك لم تخلوا قيادات الجيش والشرطة من هذا التوصيف .وذكر لي احد قادة الجيش الكبار من انه توقف في باب احد مراكز الاستخبارات 3 ساعات بانتظار يقظة نقيب موصلي من قيلولته للدخول .
كانت الوشائج شبه مقطوعه بيننا وكانت الريبة وذكريات الماضي البغيض هو مايسود علاقة مواطن الجنوب مع الموصليين ... وكل ماكان يشدنا الى هذه المسميات هو (من السما ..والحلقوم الموصلي ).

طول الطريق الملتوي الى سد بادوش حيث تقع منشأة جابر بن حيان ..كان سائق التاكسي يترنح على صوت اغنية كاسيت موصلية تقول :
. بالله افغشولو بصدغ الايوانة.. مات العدو واصفغت الوانه.
وحينما سألته ماذايقول المغني..تطلع الى وجهي مليا وقال ..أمنين أنت فأجبته .. من الناصرية .
صفقت يداه وترك المقود وردد بلهجة لا افهمها
(الله لك يابة أشقد أحبها ).
حدثني (يحيى) انه كان جنديا في مركز التدريب قرب زقورة اور وتذكر بحسرة تلك الاماسي الجميلة التى كان يقضيها في مساءات شارع الحبوبي وطيبة اهل الناصرية وجمال فتياتها وأفاض عليه بمشاعر جميلة من الحنو والود واللطافه رغم لهجتة الصعبة المتخمة بحروف الغين والقاف .حتى انه توقف قرب دكان واشترى قنينتي ببيسي ..واعتبرتها عربون محبه وكرم والتى قلما يفعلها الموصليين المشهورين بالشح والبخل .

عند البوابة المهيبة لمنشأة جابر بن حيان والتي تقع بين اربعة جبال ..نزل يحيى وعانقني بشوق ورفض اخذ الاجرة ...وأصر على انتظاري ..لكنني قلت له ربما أتاخر كثيرا .ولمعت دمعة مودة وحب ووفاء لأهل ذي قاروهويودعني ويحملني سلاما وشوقا لاهلها الكرام .
رغم عسكره المكان وتعدد بوابات التفتيش الا ن لقائي بموظفي هذة المنشأة وجلهم من اهل نينوى ترك في قلبي انطباعا جميلا عن سماحة وطيبة اهلها ..وحبهم لأهل الجنوب وتراثه وغنائه حتى انهم امطروني بأسئلة عن المطرب حسين نعمة وحياته الخاصة .توج ذلك لقائي بمديرها العام وحفاوة الاستقبال التى غمرني بها ..وتبين ان المهمة لاتعدو ان تكون مهمة عادية وهي تصنيع قطع غيار مطاطية لبعض أجزاء مكائننا ..الا ان نظام المراسلات في تلك الحقبة ومع دخول فرق التفتيش الدولية كانت تحاط بالسرية التامة .
تناولت الغذاء في مطعم المهندسين وكانوا بينهم من اغلب محافظات العراق فكانوا فسيفساء جميلة تبادلنا فيها النكت والقفشات وكانت جلها تنال من الموصليين والذين تقبلوها بروح رياضية وسماحه متناهية .
عند عودتى تجولت باسواق الموصل وبهرت بهذه المدينة التي يشق (زيجها )دجلة فيضفي على منظرها جمالا خلابا ونكهه خاصة ومنحنى التجوال في اسواقها القديمة عبقا للروح وجمالا للنفس ..واجبرتني طيبة (المصالوه)التجوال حتى المساء بين رموزها الشاخصة من معالم اسلامية وحضارية و بين ازقتها التراثية العتيقة و اسواقها الشعبية وتعامل الناس خصوصا عندما يعرفونك انك ضيف وغريب.

كثيرا من الهواجس مسحتها من ذاكرتي وأسفت لانني رسمت لوحة تراجيدية سوداء عن التركيبه الاجتماعيه عن اهل الموصل ..وأيقنت أن نفرا ضالا من ضباط الامن والمخابرات لايشكلون وسما للموصل الطيبة .بل ان فلسفة ادارة الدولة البعثية القمعية هي من شكلت مكننة عمل هذة الاجهزة وظلمها للشروكيين ...

بعد اثنان وعشرون سنه وانا اتابع ملحمة تحرير الموصل والتى أبلى فيها أبناء العراق من كل الطوائف والقوميات بلاءا حسنا وتناسوا كل مسببات الفرقة والضغائن ...تذكرت دموع يحيى السائق وعواطفة النبيلة تجاة الشروكيين ..ولابد انه الان حيا يرزق ليرى بام عينة كيف قدم حسين وعبدالزهرة وعبد الحسن مهجهم رخيصة من اجل ام الربيعين وكيف أختلطت دمائهم الزكية على ارض الحدباء مع دماء عمر وذنون وزكريا .
والذين سيكتبون النصر الناجزبالخلاص من شراذم داعش واعوانة نهائيا .. قريبا انشاء الله ..

  

حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/14



كتابة تعليق لموضوع : أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سامي عادل البدري ، في 2018/10/16 .

عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مطر
صفحة الكاتب :
  احمد مطر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أهل الفن العراقي المنسيون في زمن الحرية في اكبر اكذوبة للديمقراطية  : صادق الموسوي

 خراب يجر خرابا  : حميد الموسوي

 مجتمعنا إلى أين ؟!  : شاكر فريد حسن

 داعش يتصدر قائمة منتهكي الحريات الصحفية في العراق  : هادي جلو مرعي

 نتّصل حتّى نبقى !  : ريم مهيأ الركابي

  تَوْظِيفُ (المُقَدَّس)..كَيْفَ؟ وَلِماذْا؟ (١)  : نزار حيدر

 جواز اللعن مطلقا  : علي حسين الخباز

  تاملات في القران الكريم ح23  : حيدر الحد راوي

  اعتبرت المرجعية الدينية، الاربعاء، أن الإرهاب يهدد الإسلام في جوهره وحقيقته ورسم صورة

 رسالة تهنئة واعتذار لاهالي بشير المحررة وفرسان التحرير  : مظفر العوادي

 من سيرة ابا الفضل العباس  : مجاهد منعثر منشد

 د. سليم مخولي ذكرى تختالُ قدسيّةً!  : امال عوّاد رضوان

 العراق يسحب مقترح (البند الطارئ) حفظا ً لوحدة الموقف العربي  : مكتب د . همام حمودي

 ( مبارك ) يُحَرِكْ قوات ( البلطجيه ) لغزو ميدان التحرير!!  : عماد الاخرس

 الغدير عيدٌ أكبر  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net