صفحة الكاتب : حسين فرحان

المرجعية الدينية العليا وظاهرة النزاعات العشائرية
حسين فرحان

 لايوجد على وجه الأرض إنسان غير مرتبط بعشيرة فالعشيرة بعنوانها العام هي رجوع الشخص الى نسب معين من أنساب الآدميين فهي سلسلة متصلة من الآباء تنتهي إلى آدم دون شك أو مراء ، وبعض الأقوام تعتني بحفظ هذه الأنساب وتضعها في مشجرات وتدونها في وثائق

فيما يعرف بعلم الأنساب الذي قال عنه أمير المؤمنين عليه السلام ( هو علم لاينفع من علمه ولايضر من جهله ) ، ليتضح أن دواعي وضرورات هذا العلم تحددها رغبات من أراد تعلمه والخوض فيه أو من أراد تركه وإهماله دون ضرر في ذلك .
قضية الأنتساب لعائلة معينة متسلسة أمر مفروغ منه وهي قضية واقعية سواء علم الناس بمسمياتها وتسلسل الاسماء فيها أم جهلوه لأنها وكما عبر عنها القرآن الكريم : 
 { ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين} .
فالتسلسل النسبي هو حال البشرية في كل بقاع الارض يشترك فيه الجميع ولكن الاهتمام به وحفظه يختلف من مجتمع لآخر ، فبعض المجتمعات  توليه جانبا من الاهتمام قد لاتجده لدى مجتمعات أخرى .
البعض يرى معرفة الانتساب ضرورة والبعض الآخر يعيش ويموت دون أن يرى له ضرورة وقد يكتفي بمعرفة جيلين أو ثلاثة من أسلافه وهذه المعرفة البسيطة للبعض غير مذمومة ولم تخرج أحدا من ملته أو تكون عارا عليه فالعلم بها لاينفع والجهل بها لايضر .
لننطلق الآن في مضمار آخر يوازي في مساره قضية العشيرة والانتساب إليها إنه مضمار العشائرية التي تشكلت بعصبيتها وآثامها وفواحشها وقوانينها منذ عشرات القرون وتلاشت بتلاشي الاهتمام بالقبلية لدى الكثير من الشعوب وظلت لصيقة بالبعض منها حتى زماننا هذا .
ومن البلدان السيئة الحظ في هذا المجال ( العراق ) فهو بلد عرف بعشائره التي تعتز بانتماءاتها لكن هذه العشائر ماتزال متمسكة بعشائريتها وقوانينها ( السناين ) فرغم وجود الاحكام الشرعية التي لم تترك مسألة دون جواب ببركة وجود مراجع التقليد ورغم وجود قوانين مدنية يمكن اللجوء اليها الا أن ( العشائرية ) طغت وخصوصا في السنوات العشر الأخيرة وبشكل يستدعي التوقف والتأمل في هذه الظاهرة المقيتة التي استنكرها العقلاء وتعارضت ممارساتها مع كل القيم الدينية والاخلاقية ، حتى عدتها المرجعية الدينية العليا في أحد خطبها بأنها ( عصبية جاهلية ) .
المرجعية الدينية التي بح صوتها في مخاطبتها للمسؤولين الفاسدين طيلة السنوات الماضية قد بح صوتها أيضا في مخاطبة العشائر ومنهجها العشائري الجاهلي المريض ، وكم من خطبة تناولت فيه هذا الموضوع وادانت واستنكرت لما شهده المجتمع من مظاهر للقتل والتشريد والرعب والمخالفة للدين والقيم الانسانية .
ففي ٦/٥/٢٠١٥ تناولت في خطبة لها موضوع الفصلية : ( المرجعية العلیا تدعو لتطويق النزاعات العشائرية وتستنكر "الفصلية") .
وفي خطبة ١/١/٢٠١٦  "نجدد ادانتنا واستنكارنا لهذه الممارسات المخالفة لجميع التعاليم الشرعية والوطنية والاخلاقية". ... 
وأكدت على "حرمة كل عمليات القتل والترحيل القسري ونحوها"، داعيا القوات الامنية الى "مسك زمام الامور وتمنع كل ما يخل بأمن واستقرار المواطنين".
وفي معرض انتقادها وإدانتها لبعض الظواهر السيئة في المجتمع ذكرت المرجعية في خطبة ١٢/١٠/٢٠١٨  ما نصه : (والاعتداء بالقتل والتهجير بين أبناء العشائر لأسبابٍ تافهة، ) .
كما انتقدت في خطبة أخرى النزاعات العشائرية المسلحة (  فاعتبرت ذلك دليل على ضعف الوعي الاخلاقي والديني، ودعت الاجهزة الامنية الى اتخاذ موقف "حازم" تجاهها . ) .
وعندما تتحدث المرجعية الدينية العليا عن ظاهرة خطيرة تشكل تهديدا للسلم في هذا المجتمع وتنذر بكوارث وتعتبر ذلك ضعفا في الوعي الاخلاقي والديني وتستنكر الاعتداء بالقتل والتهجير وتعتبر اسبابها تافهة وتحرم عمليات القتل والترحيل القسري وتعتبر هذه الممارسات مخالفة لجميع التعاليم الشرعية والوطنية والاخلاقية وتدعو لتطويق النزاعات وتستنكر الفصلية وتؤكد مخالفتها للدين والقيم الانسانية .. دون أن نجد تغييرا ملموسا .. فماذا يعني هذا ؟ 
خطب المرجعية ومنذ سنوات تناولت هذه الظاهرة السيئة وعادت من جديد لتجعلها في مصاف الظواهر السيئة الاخرى في آخر خطبة لها في ١٢/١٠/٢٠١٨ لتبين أن بعض العشائر لم تتخلى عن عشائريتها حيث ماتزال مظاهر الجاهلية شاخصة وهي واقع نعيشه كل يوم نراه ونسمع به وفيه من التفاصيل ما يجعله واقعا مريرا ينبغي محاربته وتحشيد كل الطاقات للقضاء عليه وعلى سننه وأعرافه السيئة الصيت وإلا فلايليق بنا السكوت عن إرهاب وتوحش وقتل مع أمن كبير من العقاب لأن العشيرة يمكنها أن تسدد قيمة الفصل ولديها من السلاح والرجال مايجعلها عشيرة مارقة عن الدين بأعرافها الجاهلية وأحكامها التي ماأنزل الله بها من سلطان حتى أنها هتكت حرمة راية العباس ع حين عقدتها أنامل المعاندين والجهلة على حكم جاهلي مريض يقضي بفصل يقدر بملايين الدنانير على قضية تافهة مثل مشاجرة وقعت بين صغيرين في الشارع أو عثرة تبعتها ضحكة أو أي سبب من الأسباب التافهة الأخرى - كما عبرت عنها المرجعية الدينية - وهي بحق أسباب تافهة يرى فيها البعض وجودهم فيستعرضون بحركات قردية وهوسات التفاخر الجاهلية أمام خصومهم فيما يسمى بعرفهم السخيف ( الدكة ) ويطلقون الرصاص الحي على جدران البيوت الآمنة وفي عنان السماء دون رادع من دين أوخلق او قانون لتقتل رصاصاتهم من تقتل من أبرياء وترعب من ترعب من أطفال ونساء وأيا كانت الاسباب فهي تافهة بتفاهتهم .
كم أنتم تافهون حين ترعبون الناس .. كم أنتم تافهون وأنتم تستعرضون بشباب ورجال لم يسجدوا لله يوما فلو سجدوا له يوما  لما خالفوا دينا ولامذهبا ولا مرجعا .. يا عبيد الدنيا هذا من البلاء الذي محصتم به فقل فيه الديانون .
كم أنتم تافهون أيها العشائريون وأنتم تنصبون سرادق الفصل وتأخذون الفرشة .. كم أنتم تافهون حين تجلسون وتستمعون لأيات وأحاديث يتلوها على آذانكم الصماء جناب السيد الذي انتدبه خصومكم لتجهزوا فيما بعد على ماتلاه من آيات موعظة وتقتلوا كل مساعيه بحكم جاهلي مليوني أو فصلية أو تهجير من الدار وأنتم تحسبون أنكم تحسنون صنعا وما هي الا قسمة ضيزى تفتخرون بها وتؤمنون بالحظ والبخت أكثر من إيمانكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله فتعسا لكم وقد نعمت البدعة عندكم فصرتم تحتكمون الى جاهليتكم (إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ ۖ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَىٰ ) .
 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/15



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا وظاهرة النزاعات العشائرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الكريم صالح
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الكريم صالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هول المصائب وكبر الكوارث من المسؤول الاول  : عبد الخالق الفلاح

 انطلاق اول قافلة برية لكادر بعثة الحج العراقية عبر منفذ عرعر  : اعلام هيئة الحج

 نلوم .. والعيب فينا!  : سالم مشكور

 العدد ( 46 ) من اصدار العائلة المسلمة  : مجلة العائلة المسلمة

 وجوه الفشل في المشهد السياسي.. فزاعات من قش في حقل ملغوم!  : مديحة الربيعي

 العطواني : يوضح سبب ايقاف التعيينات ويؤكد لدينا اربعة الاف درجة وظيفية شاغرة  : اعلام محافظة بغداد

 جواهر شهر مبارك فإنتبهوا!  : امل الياسري

 المرجع النجفی: حوزة النجف ستستمر بنشر مذهب أهل البيت حتى ظهور الإمام الحجة

 وزير الداخلية يتفقد وكالة الوزارة لشؤون الامن الاتحادي  : وزارة الداخلية العراقية

 تقارير إستخبارية غربية: ليبيا ساحة مناسبة لظهور "داعش" وانتقالها لها بات مسألة وقت فقط  : شفقنا

  العباس حامل لواء الحسين  : د . لويس صليبا

 الكفاءة لاتقف عند ابواب الاحزاب ؟  : احمد محمد العبادي

 من حق البحرين ان تقلق من كلمة السيد حسن نصر الله  : سامي جواد كاظم

 تدعو وزارة الدفاع ذوي شهداء قاعدة سبايكر مراجعة دائرة التقاعد العسكري في زيونة لاستلام منحة رئيس الوزراء  : وزارة الدفاع العراقية

 عمل دؤوب لعشرات الفضائيات والإذاعات: وتغطية إعلامية متميزة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ‏  : موقع الكفيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net