صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

خطباء حلّيون (10) ... الشَّيخ عبد الوهاب الشَّوك
د . سعد الحداد

الخطيب الشَّيخ عبد الوهاب بن الشَّيخ جاسم بن محمَّد المُلَّا بن الشَّيخ حمزة بن حسين بن نور علي الشَّوك الزبيديّ الحلِّيّ.

ولد في محلَّة جبران في الحلَّة عام 1334هـ/1915م وقيل سنة1330هـ/1912م ، في أُسرة أَدبية امتهنت الخطابة الحسينيَّة تعلَّم مبادئ القراءة والكتابة عند كتاتيب عصره , ونشأ على والده الذي التزمه معه في المجالس فدرَّسه ورباه. فضلاً عن عكوفه على مطالعة الكتب التاريخيَّة والأدبيَّة بنفسه ، كما درس على السَّيِّد محمَّد الجلاليّ في مدرسته العلميّة.

وقد اختطَّ نهجَ آبائه وأَخذ عنهم فنَّ الخطابة، فكان خطيباً حسينيّاً يقرأ في مجالس محدودة ومناسبات خاصة فضلاً عن عمله بزازاً (بائع أقمشة) .

أَتذكّرُ أَنّي في ريعان الصّبا كنت أَشاهدُ تجمُّعَ بعض الأدباء والشعراء في محلِّه في سوق البزازينَ بمدينة الحلَّة، وكان يرتدي العقال واليشماغ , وحضرت له عدَّة مجالس حسينيَّة منها مجلس التُّجار الذي كان يعقد صباحاً في سوق البزّازين في أَيام وفياتِ الأَئمة الأَطهار. أو في سوق النَّجارين المجاور لمقام الإمام المهدي (عج) المعروف بـ(الغيبة) , وكان الشَّيخ وهاب كما يعرفُ عند العامَّة , ذا صوتٍ جهوريّ, ويمتلك معلومات تاريخيَّة وأَدبيَّة غزيرة.

وهو شاعر وله ديوان مخطوط، وشعره قليل يدور حول الوعظ والارشاد والمدح والرثاء والمراسلات الشعريِّة، وله شعر في تقريظ الكتب. يكشف شعره عن مقدرة ودراية, واتَّسمت لغته بالطواعيَّة مع ميلها إلى المباشرة، وخياله قريب المنال.

كتب الدكتور جودة القزويني: (كان له موقف مشرِّف يدلُّ على نفسيته العفيفة عندما أَرشدت الخطيب السَّيِّد جواد شُبَّر صاحب كتاب (أَدب الطفِّ أَو شعراء الحسين) الى مجاميع آل المُلَّا الخطيَّة التي تزخر بالشعر، أَكد عليَّ أنّه لن يحصل عليها لانَّ الخطباء (كما قال شُبَّر) يتنافسونَ فيما بينهم على طريقة المهنة، ولاينفع أحدهم الآخر، وأغلبهم لئيم. وعندما ذهبت مع السَّيِّد جواد شبَّر الى الحلَّة لم تصدق ضنونُهُ مع الشَّيخ عبد الوهاب، بل لم يكتفِ أن قدّم له المجاميع الخطيَّة الثمينة، بل احتفى به احتفاءً بالغاً).

توفي الشَّيخ الشَّوك في الحلَّة عام 1395هـ/1975م ونقل جثمانه الى النَّجف الأشرف فدفن في مقبرة دار السلام .

ومن شعره نختار هذه الباقة:

قال في مولد أبي الفضل العباس (ع):

حباكَ الإلهُ عُلا وافراً

وجاهاً لعمركَ لايحصرُ

فكم لكَ من مُعجزٍ باهرٍ

عظيمٍ لأهل النُّهى يُبْهرُ

فأنتَ لنا منهلٌ سائغٌ

فموردُنا منكَ والمصدرُ

ندى كفِّكَ السَّمحُ للمعوزين

كبحرٍ لهم بالجَدا يزخرُ

لقد أنجبتْ فيكَ أمُّ النَّبي

وسُرَّ بكَ المرتضى حيدرُ

بميلادكَ انْجَابَ عنَّا الظلام

لأنَّك بدرٌ له مُزْهِرُ

وله في رثاء السَّيِّد أحمد السَّيِّد ربيع قوله:

أي خطبٍ شملَ المكارم بَدَّدْ

ترك الطرفَ من شجاه مسهَّدْ؟

أي خطبٍ قد أطلق الدمعَ حزنًا

وبقيد الهموم للقلب قَيَّد؟

أي خطبٍ قد عَمَّ بالوجد لكن

خَصَّ خيرَ الأنام آلَ محمَّد؟

أي خطبٍ قد زلزل المجدَ وقعًا

فوهى من بنائه ما تَشَيَّد؟

أي خطبٍ قد دَكَّ صَرْحَ المعالي

يوم غالت يدُ المنيةِ «أحمد»؟

في سماء العلوم قد كان بدرًا

بسناه لظلمة الجهل بَدَّد

كان في منتدى الكمال مُهاباً

وعليه تاجُ الكرامةِ يُعْقَد

لا تلمني إذا بكيتُ فقيدًا

عَلَمًا في التقى وفي النسك مفرد

كان عيشي به بهيجًا هنيئًا

وغدا بعد أن قضى العيشُ أنكد

كان طَرْفي به قريرًا ولمّا

غاب عن ناظري غدا الطرفُ أرمد

كيف يسلو الفؤاد مني فقيدًا

حزنُه فيه لا يزال مخلَّد؟

ودموعي تَصُوبُ صَوْبَ الغوادي

هاطلاتٍ لفَقْده ليس تنفد

هو من دوحة الإمامة فرع

قد زكا في أبٍ وأمٍّ وفي جد

هو من أسرة سمت وإليهم

خبر الفضل والمكارم يُسند

مدحهم جاء في الكتاب مبينا

كلّ آنٍ آثاره تتجدد

وحباهم ربُّ السماء بعلمٍ

هو باقٍ الى القيامة سرمد

أسرة الراحل الجليل تأسُّوا

بالهداة الكرام آل محمَّد

ولكم بالحسين خير عزاء

من يآدابه وعلياه أوحد

خلف منه فاق كل قرين

في كمار وفي فخار وسؤدد

وعليكم بالصبر فالصبر خير

هو عند الخطوب عقباه تحمد

وسلام مني لخير فقيد

من بني الميامين (أحمد)

وقال مؤرخاً سنة بناء دار الحاج محمود حسان مرجان 1956م:

قد فقتمُ الناسَ أخلاقاً واحسانا

وسؤدداً باذخاً صعباً وايمانا

صيَّرتمُ الناسَ في معروفكمْ عرضاً

والله صيّركمْ درَّاً ومرجانا

منْ وَدَّكُمْ يربح الدنيا بودِّكِمُ

ومن يُعاديكمُ يزدادُ خسرانا

فمجدكمْ زاحمَ الدنيا برفعتهِ

فالكلّ منكمْ سما شيباً وشبانا

وذا ابنُ حسانَ محمودُ الفعال ومَنْ

قد فقتُ في مدحه ياقوم احسانا

حاز الكمالَ وحاز الفخرَ قاطبةً

لاغرو ان فاقَ اقراناً وأخدانا

بنى له دارَ فخرٍ فهي قد شرفتْ

فيه وقد طاولت بالفخرِ كيوانا

بها أقام احتفالاً راق منظرُهُ

قد صار للمجدِ عنواناً وبرهانا

أقامهُ لبني الهادي النَّبيِّ ومن

لمدحهمْ أنزل الرحمنُ قرآنا

أقام من دارهِ فيهم دعامتَها

وشدَّ منها بخير الخلقِ أركانا

فاسلمْ لها أبا النعمانِ واهْنَ بها

فهي الخورنقُ مرَّ بالخير نعمانا

بل أنت سيفٌ وذا غمدانُ تسكنُهُ

باليُمنِ أرَّختُ (حيِّ رأسَ غمدانا)

وله من قصيدة:

ألا ليتَ أيام الشباب التي مضتْ

ومن روضها قد كنتُ أجني وأقطفُ

مضتْ كخيال أو كحلمٍ ألمَّ بي

وولَّتْ كبرقٍ بالنواظر يخطفُ

تلهفت لما قد نأتْ وتباعدتْ

ولم يُجدني- ياصاح- هذا التلهّفُ

بكيتُ عليها حين ولَّتْ بأدمعٍ

حكت سُحباً مُزيَّنةً حين تنطفُ

فلا غروَ أنْ أبكي عليها لمفرقي

رأيتُ، وفيه عسكر الشيب يزحفُ

فقلتُ نذير الموت قد لاح فارعوي

الى الرشد يانفسي فما عنه مصرفُ

دعي اللهو وانصاعي إلى الهدى والتقى

وخلّي الهوى جنباً ومن فيه يكلفُ

ومن شعره قوله:

دنياك ياهذا لها مدّةٌ

محدودة نفضي الى الانتهاءْ

وغايةُ الناس جميعا بها

المَلْكُ والسوقةُ نحو الفناءْ

فاعمل بها خيراً لكي تُبْقِهِ

مدّخراً ينجيكَ يوم الجزاءْ

فالمرءُ ذو اللُّبِّ الذي فارق الــ

ــــدنيا وقد خلّفَ حُسنَ الثناءْ

واغنمْ إذا ماسنحت فرصةٌ

ذكراً جميلاً لم يُشِبْهُ ازدراءْ

لذاك تبنى بيتَ مجدٍ سما

فخراً بلا كذبٍ لأوج السماءْ

فأنت في الدنيا جدير به

وأنت في الأخرى عظيم الرجاءْ

فابنِ بناءً صالحاً أُسُّهُ

على التقى والصفح ثمَّ السخاءْ

فالعمل الصالحُ في هذه الــ

ـــدنيا هو الأسُّ لذاك البناءْ

 

من مصادر دراسته:

خطباء المنبر الحسيني ج2، ذكرى السَّيِّد أَحمد السَّيِّد ربيع: 125، صفحات مرجانية (مخطوط) للمرحوم محمود حسَّان مرجان 1/69، تاريخ القزويني 16/267-274، معجم خطباء الحلَّة الفيحاء (مخطوط) للكاتب , معلومات خاصة.

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/18



كتابة تعليق لموضوع : خطباء حلّيون (10) ... الشَّيخ عبد الوهاب الشَّوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . فالح نصيف الكيلاني
صفحة الكاتب :
  د . فالح نصيف الكيلاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سفير العراق لدى روسيا يلتقي رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر  : وزارة الخارجية

 العراق يبدأ التحقيق في الأشخاص المفقودين في الموصل

 صفقة قيمتها(400) مليون دولار .. صفقة الهويات وحصة كل مسؤول منها بالاسماء والارقام !!  : براثا نيوز

 أرض سيد القصب , وملوك الجهات الأربعة  : صادق الصافي

 الاسبوع المقبل انطلاق مهرجان الحسيني الصغير لمسرح الطفل

 تربية ميسان تفتتح 31 مركز لمحو الامية في المحافظة  : وزارة التربية العراقية

  ابن عربي المقدس عند الحيدري الحلقة السابعة  : العلامة الشيخ علي الزواد

 وجاهة على حساب الفقراء والأيتام  : عادل القرين

 هي مَطَر صَحْوهُ شِتَاء مُضْمَر!!!  : رشدي الماضي

 الاسلام في خطر الا من منقذ  : مهدي المولى

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه من اسلام الحديث الى اسلام القرآن ( 1 )  : عدنان عبد الله عدنان

 خطب الجمعة في العراق

 الاربعينية والشعبانية  : سامي جواد كاظم

 انبهار ام انهيار في صناعة الاخبار  : سامي جواد كاظم

 مناشدة الى السيد رئيس الوزراء انقذوا محمد علي الخفاجي  : ادارة الموقع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net