صفحة الكاتب : علي البدري

قراءة في توجيهات المرجعية الدينية بخصوص زيارة الأربعين
علي البدري

من يطالع توصيات المرجعية الدينية العليا يلاحظ مدى اهتمام سماحة السيد السيستاني "دام ظله" بالجوانب التربوية والأخلاقية للزيارة المليونية ويعتبرها محطة سنوية لتربية النفس وتهذيبها، كما يركز على روحية العمل والإخلاص فيه إلى الله خلال زيارة أربعين الإمام الحسين (عليه السلام)، فقيمة العمل لا تأتي بكثرته ولا مدى اتساعه أو تسليط الأضواء عليه و انما يقترن بنيِّة من يقدم هذا العمل، فمن كان عمله خالصاً إلى الله سيضاعفه على قدر إخلاصه فيه ومن كان عمله للناس فسيكون أجره على الناس ولن يتقبله الله منه

(القيمة الحقيقية للعمل)

وقد صرّحت المرجعية الدينية في توجيهاتها بخصوص زيارة الأربعين قائلة: " الله الله في الإخلاص فإنّ قيمة عمل الإنسان وبركته بمقدار إخلاصه لله تعالى ، فإنّ الله لا يتقبّل إلاّ ما خَلُص له وسلم عن طلب غيره، وقد ورد عن النبي (ص) في هجرة المسلمين إلى المدينة أنّ من هاجر إلى الله ورسوله فهجرته إليه ومن هاجر إلى دنيا يصيبها كانت هجرته إليها"

وقد وردت آيات قرآنية مباركة تبين هذا المعنى ومنها قوله تعالى : {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ }المائدة27

ووفق هذا المنطق القرآني فإن الله سبحانه وتعالى لا يتقبل من غير المتقي فالتقوى مقدمة وشرط يضعه القرآن الكريم للتعامل مع الإنسان، فلا يمكن لمن لا يتقي الله في سلوكه أن يقدم بعض الاموال ليرضى الله عنه {إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }العنكبوت6.

كما بيّنت التوجيهات المباركة : أن العمل الخالص لوجه الله " سيبقى مخلّداً مُباركاً في هذه الحياة وما بعدها"

كما تعتمد " مضاعفة أجر العاملين بحسب درجة الإخلاص فيه حتّى يبلغ سبعمائة ضعف والله يضاعف لمن يشاء" .

"فعلى الزوار الإكثار من ذكر الله في مسيرتهم وتحرّي الإخلاص في كل خطوة وعمل"

( تنزيه الشعائر عن الشوائب غير اللائقة)

أما الجانب الآخر الذي تضمنته التوصيات فيتعلق بشخص الزائر وقيافته فقد حثّت المرجعية الدينية على العفاف والتستر في نص يتأصل من عمق القرآن الكريم والسيرة العطرة لأهل البيت الكرام (صلوات الله وسلامه عليهم) بما نصه

" الله الله في الستر والحجاب فإنّه من أهمّ ما اعتنى به أهل البيت (عليهم السلام) حتّى في أشدّ الظروف قساوة في يوم كربلاء فكانوا المثل الأعلى في ذلك، ولم يتأذّوا (عليهم السلام) بشيء من فعال أعدائهم بمثل ما تأذّوا به من هتك حُرَمهم بين الناس، 

" فعلى الزوار جميعاً ولا سيّما المؤمنات مراعاة مقتضيات العفاف في تصرفاتهم وملابسهم ومظاهرهم والتجنب عن أي شيء يخدش ذلك من قبيل الألبسة الضيّقة والإختلاطات المذمومة والزينة المنهيّ عنها،

بل ينبغي مراعاة أقصى المراتب الميسورة في كل ذلك تنزيهاً لهذه الشعيرة المقدّسة عن الشوائب غير اللائقة"

(الحكمة من الزيارة)

وقد أشارات التوجيهات الدينية المباركة إلى الحكمة من زيارة هذه المشاهد المباركة للأئمة الأطهار للتعرف على سيرة المعصومين والاقتداء بنهجهم القويم ويذكرهم بالله تعالى كما جاء في نص التوجيهات 
" ليكون ذلك تذكرة للناس بالله تعالى وتعاليمه وأحكامه"

 والاقتداء بصالح العباد حيث " انّ الله سبحانه وتعالى جعل من عباده أنبياء و أوصياء ليكونوا أسوة وقدوة للناس وحجّة عليهم فيهتدوا بتعاليمهم ويقتدوا بأفعالهم ، حيث انهم كانوا المثل الأعلى في طاعته سبحانه والجهاد في سبيله والتضحية لأجل دينه القويم "

( كمن عاشوا معهم )

وقد بينت التوجيهات أننا يمكن أن نكون كمن عاشوا مع الأئمة لأن مواقفهم وأخلاقياتهم محفوظة ونستطيع ان نقتدي بها ونتواصل مع مراقدهم كما نتواصل معهم بشكل مباشر فهم شهداء والله سبحانه وتعالى يقول : {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ }البقرة154

فهم أحياء بمبادئهم وأخلاقياتهم وسيرتهم التي نستطيع أن نتخذها منهجاً في حياتنا ونسير على خطاهم

وقد أوضحت هذه التوجيهات  " إننا وإن لم ندرك محضر الأئمة من أهل البيت ( عليهم السلام ) لنتعلم منهم ونتربى على أيديهم إلاّ أنّ الله تعالى حفظ لنا تعاليمهم ومواقفهم"

" ليكونوا أمثالاً شاخصة لنا واختبر بذلك مدى صدقنا فيما نرجوه من الحضور معهم والإستجابة لتعاليمهم ومواعظهم ، كما اختبر الذين عاشوا معهم وحضروا عندهم ، 
فلنحذر عن أن يكون رجاؤنا أمنية غير صادقة في حقيقتها ، ولنعلم أننا إذا كنّا كما أرادوه ( صلوات الله عليهم ) يرجى أن نحشر مع الذين شهدوا معهم،
فقد ورد عن أمير المؤمنين (ع) أنّه قال في حرب الجمل : أنه ( قد حضرنا قوم لم يزالوا في أصلاب الرجال وأرحام النساء ) 
فمن صدق في رجائه منّا لم يصعب عليه العمل بتعاليمهم والإقتداء بهم، فتزكّى بتزكيتهم وتأدب بآدابهم .

(استذكار التضحية )

ووفق هذه التوجيهات فإن من أولويات الزيارة الاربعينية هو استذكار تضحيات الإمام الحسين (عليه السلام) لنتعلم منها كيف يقف المجاهد وسط الميدان وإن تركه الناس وحيداً، مستمسكاً بكلمة الحق ومسافراً إلى الله تعالى، ومضحياً بكل ما يملك في سبيل عقيدته وإعلاء كلمة الحق ورفض الباطل وإن تجبّر وتفرعن الطغاة والفراعنة، وهذا من أهم الدروس التي تزودنا بها مدرسة كربلاء ولابد من استحضارها والتدبر فيها لتكون جزء من حياة كل فرد مسلم.

(آداب الطريق)

لا يخفى على كل متابع أن الطريق فيه الكثير من المتاعب التي لا يتعرض لها الانسان في كل يوم كونه يمشي لأيام وليالٍ طويلة مع الملايين من الناس من حوله، ولابد من التعرض لموقف هنا أو هناك فتشير المرجعية الدينية في توجيهاتها إلى "الاهتمام بمراعاة تعاليم الدين الحنيف "  مثل " الإصلاح والعفو والحلم والأدب وحرمات الطريق وسائر المعاني الفاضلة"

(خطوة في سبيل تربية النفس)

وقد اعتبرت التوجيهات ان المشاركة في هذه الزيارات المليونية سواء بالزيارة او خدمة الزائرين هي محطة في سبيل تربية النفس على تحمل المصاعب وتهذيبها لخدمة الناس كون الخدمة قيمة مهمة في المنظومة الاسلامية كما بينت الأحاديث النبوية المباركة ومنها (أمرني ربّي بمداراة الناس، كما أمرني بأداء الفرائض)، حتّى يكون الزائرين في سيرهم وسيرتهم في زيارتهم هذه وما بقي من حياتهم مثلاً لغيرهم

( استمرار الأثر التربوي)

وقد حثّت هذه التوجيهات على أهمية أن تشيع هذه الروح التعاونية والمُحِبة للآخرين والخادمة لهم طوال العام، ولا تقتصر بأيام الزيارة المحدودة ، فتكون هذه الزيارة نشاط عملي يستمر أثره حتى موعد الزيارة المقبلة فتمثل هذه الزيارات محطّات امداد اخلاقي وتربوي للمجتمع والحضور فيها بمثابة الحضور في مجالس التعليم والتربية لدى الإمام المعصوم.
( قرينة قبول الاعمال )

كما أفردت هذه التوجيهات قسماً خاصاً بالحث على الإلتزام بالصلاة معبرة إياها شرطاً في قبول الاعمال و مذكرة بالأحاديث النبوية المشرفة ومواقف الامام الحسين عليه السلام في كربلاء جاء فيها:

" فالله الله في الصلاة فإنها (كما جاء في الحديث الشريف) عمود الدين ومعراج المؤمنين إن قُبِلت قُبِلَ ما سواها وإن رُدّت رُدَّ ما سواها، وينبغي الإلتزام بها في أول وقتها فإنّ أحبّ عباد الله تعالى إليه أسرعُهم استجابة للنداء إليها ، ولا ينبغي أن يتشاغل المؤمن عنها في اول وقتها بطاعةٍ أخرى فإنها أفضل الطاعات ، وقد ورد عنهم (ع) : ( لا تنال شفاعتنا مستخفّاً بالصلاة ). 


" وقد جاء عن الإمام الحسين (ع) شدّة عنايته بالصلاة في يوم عاشوراء حتى إنّه قال لمن ذكرها في أول وقتها : (ذكرت الصلاة جعلك الله من المصلّين الذاكرين) فصلّى في ساحة القتال مع شدّة الرمي ."

(دعوة خاتمة )

وقد اختتمت التوجيهات للزائرين بالدعوة لهم بتقبل الأعمال بعد الدعاء للنبي وأهل بيته الكرام حيث ورد فيها :

" نسأل الله تعالى أن يزيد من رفعة مقام النبي المصطفى (ص) وأهل بيته الأطهار(ع) في الدنيا والآخرة بما ضحّوا في سبيله وجاهدوا بغية هداية خلقه ويضاعف صلاته عليهم كما صلّى على المصطفين من قبلهم لا سيما ابراهيم وآل ابراهيم ،

كما نسأله تعالى أن يبارك لزوار أبي عبد الله الحسين (ع) زيارتهم ويتقبلها بأفضل ما يتقبل به عمل عباده الصالحين حتّى يكونوا في سيرهم وسيرتهم في زيارتهم هذه وما بقي من حياتهم مثلاً لغيرهم

وأن يجزيهم عن أهل بيت نبيّهم (ع) خيراً لولائهم لهم واقتدائهم بسيرتهم وتبليغ رسالتهم عسى أن يُدعَوا بهم ( عليهم السلام ) في يوم القيامة حيث يدعى كل أناس بإمامهم

وأن يحشر الشهداء منهم في هذا السبيل مع الحسين (ع) وأصحابه بما بذلوه من نفوسهم وتحمّلوه من الظلم والاضطهاد لأجل ولائهم إنّه سميع مجيب .


 

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/20



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في توجيهات المرجعية الدينية بخصوص زيارة الأربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رحيم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد رحيم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لماذا خروج الإمام الحسين (ع) لا يعد إلقاء النفس في التهلكة؟

 العراق.. يشكو عيد ميلاده!  : رحيم الشاهر

 داعش وحدت العراقيين  : صباح الرسام

 صلات إنلِيل  : سمر الجبوري

 ممثل المرجع السسيتاني في كربلاء يحذر من مخاطر الجفاف ويدعو لموقف وطني موحد للمطالبة بتطبيق القوانين الدولية للدول المتشاطئة  : وكالة نون الاخبارية

 قراءة في رواية " أطفال الندى " للروائي محمد الأسعد  : توفيق الشيخ حسن

 الشيخ الكربلائي يزور جرحى الحشد الشعبي الراقدين في مستشفى الامام زين العابدين بكربلاء

 الحوثيون: إطلاق صاروخ على منشأة أرامكو جنوب السعودية

 العدد ( 187 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 هل اصبح من يحدد (ازمة طائفية) يتهم بانه طائفي..ومن يدافع عن الشيعة يصبح (نشاز)؟  : تقي جاسم صادق

 عاصم الجميلي نموذج للموظف المخلص  : خالد محمد الجنابي

 أنا الرئيس القادم لليمن  : صالح العجمي

 تصريح صحفي للرأي العام ووسائل الإعلام عن الحملة الإعلامية الموجهة ضد حزب الدعوة الاسلامية  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

  لماذا هرب امير قطر وموزته من غزة ؟  : سامي جواد كاظم

 المجلس الوزاري للأمن الوطني يبحث خطة تحرير الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net