صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم

المولدات وتلوثها ......الى اين ؟!!
احمد خضير كاظم

 على مر التاريخ وتعاقب الازمان وتسلسل العصور كانت دورة الهواء في الطبيعة متوازنة ومحافظة على حماية مكونات الهواء بالنسب المعروفة (يتكون الهواء بصورة عامة من خليط من الغازات معضمها متكون من النتروجين 78.08% والاوكسجين 20.95% وثاني اوكسيد الكربون 0.03 % والاركون 0.04% ) مع الحفاظ عليه من التلوث . (تلوث الهواء هو التغيير الحاصل في النسب للغازات المكونة له وادخال غازات ومواد جديدة ضارة في الهواء ودقائق الغبار) حتى بدأت العصور الصناعية الحديثة حيث بدات الملوثات التي يطرحها الانسان للجو لا تستوعبها دورات الهواء في الطبيعة واصبح الخلل يزداد في التوازن الحياتي وبدات تخل بمظاهر الحياة .... 
فالمصانع التي تبث سمومها الى الجو.... إضافة الى  السيارات ومحركات الحرق الداخلي اصبحت تجر ويلاتها على البشرية وبدات الدراسات البيئية والصناعية تحدد مسارات هذه الصناعات  وعملها للحفاظ على البيئة ...
هذا وفي بغداد اذا اضفنا الى هذه السيارات وتلوثها ... المولدات التي اصبحت من ضروريات الحياة العراقية ومن لوازم كل بيت عراقي . اصبحت هذه الارقام كارثة ...ومصيبة بانتظار العراقيين ....ونحن في هذه الاسطر  المختصرة سنستعرض قسم من ملوثات هذه الماكنة الصغيرة 
1. التلوث الهوائي : ان الغاز الناتج من مكائن الاحتراق الداخلي يتكون بصورة رئيسية من ثاني اوكسيد الكربون وبخار الماء ومصحوب ببعض الجزيئات العضوية التي لم تتاكسد اكسدة تامة بالاضافة الى عدد صغير من اول اوكسيد الكربون وبعض اكاسيد النتروجين. وبصورة عامة تكون الغازات الناتجة ,COx , NOX SOXحيث X   هي 1و2 .
ان اكاسيد الكربون ذات ضرر مباشر على الصحة البشرية . فثاني اوكسيد الكربون زيادة نسبته في الهواء يؤدي الى تلوثه . 
ان اهم اعراض زيادة ثاني اوكسيد الكربون هو ظاهرة  الاحتباس الحراري في الجو وارتفاع درجة الحرارة  .
وان اهم اعراض   زيادة ثاني اوكسيد الكربون هي فقر الدم للانسان فهو يركب معقد مع HB   في دم الانسان ويمنع الاوكسجين من الدخول الى دم الانسان اما اول اوكسيد الكربون فاكثر تسمما لانه يكون معقدا ثابتا مع HB  ولا يتفكك بسهولة .ومما يزيد من خطورة اكاسيد الكربون انها عديمة اللون والطعم والرائحة ولا يمكن التحسس بها الا بعد دخولها الى جسم الانسان  وانه غاز سهل الذوبان في الماء فيؤدي الى تكون الامطار الحامضية وحسب المعادلة :
H2O +CO2H2CO3
ولا يخفى ما تسببه الامطار الحامضية من تلوث وما تسببه من تلف في المباني والمنشات الحجرية والمعدنية والخ .....
وانه غاز اثقل من الهواء اي انه سيتواجد في الطبقة السفلى للهواء اي ان تجمعه في المناطق المنخفضة يعني قربه وتركزه عند الارضية اي منطقة تنفس الانسان .
ولكننا في نفس الوقت لا ننسى ما لثاني اوكسيد الكربون من اهمية ايضا في عملية البناء الضوئي للنبات واعادة توازن الاوكسجين المهم للحياة .وهو غاز لا يساعد على الاشتعال .
هذا علاوة على المشاكل للغازات  الاخرى  الناتجة  عن هذا الاحتراق مثل اكاسيد النتروجين واكاسيد الكبريت ....
واضافة الى وجود الرصاص في البنزين المحسن المستخدم حاليا في العراق فنضيف مادة الرصاص الى كمية المواد المحروقة وان الرصاص المحترق والموجود في الجو بصيغته الايونية هو سام جدا و يسبب في بعض الحالات التسمم 
بالرصاص كما ان ترسبه بصورة مستمرة في جسم البشري يؤدي الى التخلف العقلي ......
2. التلوث الصوتي :
يعتبر عدد من علماء البيئة الصوت احد الملوثات ... حيث التعرض للاصوات العالية تسبب ضعف السمع لفترة من الزمن ثم يعود الانسان بعد ذلك الى حالته السابقة... واحيانا يتاثر جهاز التوازن الموجود في الاذن الداخلية عند التعرض المستمر للضوضاء والاصوات العالية  بصورة مستمرة الى الدوار والقيء اوقد يسبب احيانا الى احداث ثقب في طبلة الاذن نتيجة الضغط الخارجي الكبير الذي تولد خارج الاذن .ومن نتائج هذا التلوث يشكو كثير من الناس التقلب المزاجي في العصر الحديث نتيجة التعرض للضوضاء بصورة مستمرة ولا سيما للقاطنين في الاماكن المزدحمة ...؟!!
هذا في دول العالم لكن في العراق  فالجميع متعرض الى هذه الضوضاء والاصوات العالية المستمرة لساعات طويلة خلال اليوم وداخل بيوتهم وهذا هو صوت وضوضاء المولدات .
3. التلوث بالزيوت:
 اذا اضفنا قسم اخر من التلوث بسبب الزيوت المسكوبة حيث ان الزيوت تشكل طبقة عازلة تمنع الماء من التغلغل بالتربة فيتسبب بتركيد المياه في الشوارع وعلى الأرض... . وخاصة المياه المستخدمة في تبريد بعض المولدات الضخمة .... وكما تسبب هذه الدهون ايضا من انسدادات في قنوات مجاري مياه الصرف المنزلي . . 
4. لا يخفى ايضا على احد ما يسببه نقل البنزين و الكاز وتفريغه من تلوث بسبب انسكابه على الملابس والايادي والارض . ... ومن احتماليات لحدوث الحرائق بسبب تواجد  البنزين  وتخزينه داخل البيوت .
هذا علاوة على عدد من الملوثات التي لم نتطرق لها ....اما لأختصار الموضوع او لقصر اطلاعاتنا وبحوثنا عن هذا المجال  .
توصيات 
ان ما نقترحه هو موضوع نظري ولكنه يجب ان يقال وسبب كونه نظري صعوبة الظرف الذي يمر به العراق والعراقيين يجعله يتجاوز هذه المقترحات اما لانها تتعب كاهله ماديا ( اضافة الى مصاريف المولدات والبنزين ). او بسبب انشغاله بامور اعظم واخرى انه يحمل نفسه وروحه على كف عفريت  بسبب كثرة الانفجارات والمفخخات فيكون جوابه (عمي يا تلوث احنا ما ندري بيا ساعة نموت ) الا اننا نعرضها متمنين ان يلحظها بعض المختصين في مجال البيئة ومنظمات حقوق الانسان والاجتماعية  ليساعد المواطنين في مكافحة خطر المولدات القاتل .
توصيات لكل مولدة 
1. توفير فلاتر لتنقية دخان المولدات ومرشحات للرصاص .
2. توفير كواتم للصوت  واستخدام مواد عازلة للهواء . 
3. توفير وسائل لجمع الزيوت المحروقة للمولدات .
وصية عامة 
يبقى الحل الرسمي والافضل والامثل والنهائي لهذا التلوث هو في توفير الكهرباء الوطنية .
او القيام بانشاء مولدة ضخمة لكل منطقة بحيث نستطيع توفير وسائل لمكافحة وتقليل  تلوث هذه المولدة لتعذر التحكم في السيطرة على ملوثات هذا العدد الضخم من المولدات .

  

احمد خضير كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/25



كتابة تعليق لموضوع : المولدات وتلوثها ......الى اين ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي
صفحة الكاتب :
  زينة محمد الجانودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصحافة الباكستانية تُطلع جمهورها على دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 أصدقاء الطفولة في المحكمة  : عماد يونس فغالي

 في رحاب وليد البيت العتيق ( شهيد جهل الناس ) أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام  : الشيخ صباح الساعدي

 بيان اعلامي عن الأجتماع الدوري لمنظمة وزراء العراق  : منظمة وزراء العراق

  الشعب العراقي مكتف ويقوده الفساد  : خضير العواد

 الدور السياسي للمرجعية الدينية في العراق الحديث  : الرأي الآخر للدراسات

 القانون لخدمة المواطن وليس لإيذائه  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء !  : ياس خضير العلي

 الشرطة الاتحادية تتوغل في حي الزنجلي وتدمر عدد من المقخخات

 عِلَل مشروع قانون الحرس الوطني  : نزار حيدر

 بالفيديو: إرهابيون من "جبهة النصرة" يعدمون 11 مواطنا سوريا + 18

 هل الحشد مخيف لهذه الدرجة !  : رحيم الخالدي

 رئيس الخارجية النيابية يشارك في مناقشات الطاولة المستديرة النيابية تحت قبة البرلمان الفنلندي  : مكتب د . همام حمودي

 الجرائم الالكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي حدود الشكوى والعقوبة والنقص التشريعي في القانون العراقي  : احمد فاضل المعموري

 هل يقبل امن العراق المائي حلا وسطا ؟؟  : جواد البولاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net