صفحة الكاتب : محمد باسم

طائر الضوع يزقو ليلاً في بغداد
محمد باسم
بجفون اثقلهما السهر وتعب السفر اخذت امني النفس بأن ماتبقى من الطريق الى الحبيبة لايتعدى بضع عشرات الكيلومترات حينها حاولت الارتخاء والارتماء في احضان غفوة قصيرة علها تعود علي ببعض النشاط الذي سأكون بأشد الحاجة اليه عند الوصول، مرت لحظات ثم دقائق لا استطيع ان اتذكر ماجرى فيها وفجأة صحوت بفعل محاولة لتخفيف سرعة اندفاع السيارة فنضرت حولي في ذعر وتذكرت اني لم اغفو طويلا اذ انها لم تمر سوى بضع دقائق سمعت بعدها صوت المذياع ينساب هادئاً رتيباً بموسيقى اعرفها كما يعرفها الملايين غيري حق المعرفة موسيقى كلما عانقت انسام الصباح جعلت العصافير ترقص طرباً .. تطلعت في الافق فرأيت منظر الشفق الرائع عبثاً حاولت ان اشيح بناظري عنه وانا استمع لفيروز وهي تحاول التذكير بمكانة هذه الحبيبة فتصدح حنجرتها "بغداد والشعراء والصور.. ذهب الزمان و ضوعه العطر" فتهادى الى مخيلتي شكل هذا الطائر المسمى بـ (الضوع) الذي ما ان يشعر بقرب الصباح صدح وصاح، كدت خلال ذلك اشم عبير بغداد التي ما ابتعد عنها انسان الا والالم يعتصر قلبه.. استمررت في التحديق كأني ارى شيئاً لايراه احداً سواي وشيئاً فشيئاً اخذت الجفون ترتخي مرة اخرى فترتفع تارة وتنخفض اخرى محاولة جري الى هنيهات من الراحة لكنها توقفت فجأة وهي في حالة الارتفاع على صوت موسيقي كنت اعلم جيداً ان اذاعة مونتي كارلو لاتصدح به الا اذا كان هناك نبأ عاجل ومهم وبالفعل جاء صوت المذياع يعلن عن نبأ عاجل ومقتضب من بغداد فتحت حدقات عيني جيداً ونفضت عني كل النعاس كان مفاد الخبر ان سلسلة من الانفجارات تضرب في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد سقط خلالها عدد من الضحايا لم تتوافر حصيلة رسمية عنهم لغاية الان، ولم يترك لنا المذياع اية فرصة لبيان اراءنا فجائنا بنبأ عاجل اخر يعلن فيه اسماء المناطق التي تم استهدافها ليذكر فيه "البياع والكرادة وباب المعظم والقاهرة والاعظمية والشعب ومدينة الصدر وحي الجهاد..." اكفهرت الوجوه واصابها شيء من الوجل عند سماع هذه الانباء ففي لحظات كنا نعيش اجواء حماس وترقب لقرب وصولنا وفجأة اختفت الحماسة وبدى القلق يعلو الوجوه بدأت اراء المسافرين في التدفق بشيء من الالم والحسرة على مايجري وكان الرأي الغالب هو هل يعقل ان يختلف السياسيون فيما بينهم فينعكس هذا بالتالي على الشارع والمواطن البسيط؟ وهل ان هناك ازمة سياسية ام امنية في العراق؟ وماهو ذنب المواطن في ذلك؟ ومتى "نرتاح" من كل "هذا"؟ تساؤلات كثيرة واراء اكثر ظلت تحلق على مدى اكثر من نصف ساعة حتى بلوغنا العاصمة الحبيبة.
ويبدو للوهلة الاولى ان هذه الاراء فيها الكثير من الصحة، فبمجرد ان طفت بعض المشاكل على سطح العملية السياسية وفي ليلة وضحاها كما يقال تمكنت زمر ارهابية من زرع اكثر من عشرون قنبلة تنوعت مابين السيارات المفخخة والعبوات الناسفة واللاصقة في عدد كبير جدا من احياء بغداد لتتمكن بعدها من تفجير الجزء الاكبر منها والذي اوقع اكثر من 233 شخصاً مابين قتيل وجريح، ولعل تنوع المناطق المستهدفة وكثرتها لم يترك بصمات واضحة المعالم لمرتكبيها، فهمل يعقل ان تستهدف جهات ارهابية تعمل ضد الحكومة العراقية مبنى لجنة النزاهة في منطقة الكرادة والتي تعد جهة مستقلة تمتلك ادلة فساد مالي واداري ضد العديد من مفاصل الدولة لتنسف بذلك العديد من القضايا التي من شأنها فضح مسؤولين كبار يسرقون اموال الشعب؟ ام ان هناك عدد من المفسدين في الدولة من الذين شعروا ان هناك ملفات وقضايا من الممكن ان تطالهم وتضعهم تحت قبضة القانون فسارعوا الى تفجيرات عشوائية في مناطق عدة ومن بينها مقصدهم الرئيس لتترك خلفها حالة من الضبابية لايمكن تفسيرها بسهولة، وبالتالي الخلاص من قبضة النزاهة والقانون؟ ام ان تفجير مبنى النزاهة جاء اختياره بشكل عشوائي لاعلاقة له بكل ما ذكر وان كل ما جرى هو لخلق نوع من التوتر لدى المواطن والشارع وبيان هشاشة القوات الامنية العراقية وعدم قدرتها على المسك بزمام الامور خصوصاً مع انسحاب القوات الامريكية؟ ام ان للامريكان نصيب في ما حدث يمهد الطريق لجهات حكومية لتسارع  بالتذرع بضعف الوضع الامني وتطلب من الامريكان العودة او البقاء لحفظ الامن والنظام؟ وهنا لا نستطيع ان نفسر هل ان مجرد وجود الامريكان حتى وان كان في قواعد عسكرية خارج المدن كفيل بأن يرعب الارهاب ولايدع له المجال في ارتكاب جرائم ضد المواطنين الامنين؟ وهل يعقل ان يبقى الامريكان لحفظ الامن في العراق الى ابد الآبدين؟ فذهن المواطن لايستطيع ان يتقبل نظرية ويترك اخرى من دون ايجاد اسباب وافية تقنعه بأن احدى هذه النظريات هو الاقرب الى الحقيقة.
وهنا لابد من ذكر ملاحظة مهمة، فمن هي تلك الجهة التي تتمكن وبسهولة ويسر وفي غضون ساعات من زرع هذا الكم الهائل من السيارات والعبوات وفي مناطق حيوية ومهمة كالتي حدثت فيها التفجيرات؟ فأن كان هناك ضباط وسياسيين ممن هم في خضم العملية السياسية متورطون بذلك فعلى الحكومة ان تتخذ اجراءات عاجلة جداً لان اناس كهؤلاء بأستطاعتهم ان يسقطو العملية السياسية بكاملها خلال ساعات، وان كانت تقف وراءها جهات ارهابية خارجة عن القانون تعمل على اضعاف الحكومة واسقاطها فهي استطاعت ان تثبت ان الحكومة وقواتها الامنية ضعيفة الى درجة انها لاتتمكن من ضبط الامن على الاقل في الحد الذي يتمناه المرء، فأن كانت الديمقراطية تعني ازهاق ارواح الابرياء فتباً لها وان كانت تعني ترميل النساء وتيتيم الاطفال فتباً لها وان كانت تعني ترويع الامنين وزرع روح الفتنة والتفرقة فتباً لها وان كانت تعني تشتيت المجتمع ونزع الهوية الوطنية فتباً لها فحتى الديمقراطية نفسها لاترتضي ان يرتكب كل هذا تحت شعاراتها ومسمياتها، اما الاثمون ممن تلطخت ايديهم بالدماء الزكية لاطفالنا وشبابنا وامهاتنا وابائنا فتباً والف تباً لهم ولمن يقف وراءهم.

  

محمد باسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/30



كتابة تعليق لموضوع : طائر الضوع يزقو ليلاً في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيد الحلي
صفحة الكاتب :
  زيد الحلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المقدسة خلال لقائه بوفد دولة الفاتيكان ... العلاقة ما بين المسلمين والمسيحيين مبنية على أسس واحدة ومناهج متقاربة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 أنا أرفض واتحفّظ وأُعارض..!  : زيدون النبهاني

 المرزوقي: الإمارات تسعى لضرب استقرار تونس والسبسي «أخطأ» باستقبال ابن سلمان

 العثور على 12 عبوة ناسفة بجامعة مصرية

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يتفقد مراحل الاعمار في العتبة العسكرية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حكاية يرويها سكــين نادم  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  قائد عمليات نينوى يمنع مراسل قناة العراقية من تغطية أحد محاور قتال الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أول سهام حرب الدعوة وصلت للمرجعية الدينية!!  : عمار العامري

 أيهما أكثر انسانية دول الثلوج أم دول البترول . .؟  : احمد الشحماني

 اين حقي!...   : عبدالاله الشبيبي

 وراء الأَكَمَة ما وراءها !  : عبد الرضا الساعدي

 إعتقال صحفي على خلفية مقال رأي في ذي قار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 احداث طوز خورماتو .... والطرف الثالث

 صرخة الحسين مستمرة الى الابد طالما هناك ظلم وظلام  : مهدي المولى

 التيار المدني الديمقراطي في قضاء قلعة سكر يقيم معرضا للكتاب  : محمد صخي العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net