صفحة الكاتب : رشا عبد الجبار ناصر

البعد المعنوي لثورة الطف الخالدة  
رشا عبد الجبار ناصر

لم يكن ليقبل الذل فأرتأى الموت بعز على الحياة، مضحيا بكل شيء في سبيل الله فجعله آلله منارا ينير درب الأحرار في كل زمان ومكان ،متقلدا سيف البطولة والإباء حاملا معه العيال والأهل والاخوة ،معولا على التوكل على الله سبحانه، باذلا النفس الغالية في سبيله تعالى، مذكرا بضرورة طاعة الله في كل برهة لأن رضا الله هو الغاية الاسمى والهدف النبيل فسعى للشهادة بكل معانيها فكان شهيدا أبيا وخط بدمه الطاهر خارطة الحياة الأبدية بخلود أهداف نهضته المباركة والتي سعى من خلالها إلى الإصلاح في امة جده رسول الله صلى الله عليه وآله،  
 بعد أن استشرى الفساد والظلم والاستبداد أبان عهد الامويين الذين عاثوا في الأرض فسادا ولم يدخروا جهدا في تضييع الهوية الإسلامية للفرد المسلم، فحاولوا بشتى الطرق زرع الفتنة بين أفراد المجتمع ، وبعد أن حاكوا المؤامرات ودبروا الدسائس للنيل من الحق المتمثل بعلي بن أبي طالب عليه السلام في محراب الكوفة ،والتضليل الإعلامي الذي مارسوه ضد الإمام في الشام إلى حركاتهم التخريبية بعد اِتباع الشيعة للامام الحسن بن علي عليه السلام وما فعلوا من المكائد والحيل وزرع الفتنة إذ عمدوا إلى الغدر والخداع، وهو ديدنهم على كل حال ،اما يزيد الذي كان مسلطا على رقاب الأمة، يعبث بمقدراتها ،ويسير الدولة وفقا لرغباته وأهواءه، كان قد اضاف جريرة اخرى وهي الإعلان بالفسق والفجور ، ومجالسة ندماءه على الخمر ، يلاعب القردة حتى اذا مات قرده  الذي يدعى بأبي قيس أعلن الحداد وأمر الناس بالحزن، رأى الإمام الحسين عليه السلام وهو سيد شباب أهل الجنة وسبط النبي محمد صلى الله عليه واله ، أنه لا مناص من اتخاذ أمر حاسم يعيد لهذه الأمة - الأمة الإسلامية- رونق الإسلام الأصيل النابع من الحق والحقيقة ،الإسلام الذي أعز الإنسان ورفع من شأنه بعد أن استبيحت حرماته ، وبعد أن كان يعيش في ظل العبودية الباطلة ، ففي ظل الدمار الذي أحدثه آل أمية عاد الناس يرزحون  تحت وطأة سلطة غاشمة لا تراعي ذمة أو ضمير فكيف تراعي الدين وهي أصل الفساد والضلال . 
قد يسأل سائل من اي مكان خارج حدود الإسلام والتشيع عن سبب خلود هذه الثورة رغم مرور آلاف السنين ، رغم أن القائد والجنود قضوا جميعا فيها وكانت الغلبة من  حيث العدة والعدد للطرف الآخر من المعركة وهم آل أمية ، لكن تلك الدماء التي سُفكت على أرض كربلاء كانت ومازالت تزلزل الارض تحت أقدام الظالمين ،تأفك اوثان الباطل لترسم للعالم أجمع طريق الحق، وكان حري بكل مسلم ان يعرف الاجابة، فالحسين عليه السلام كان يعلم أنه سيبذل روحه الطاهرة لأجل إحياء دين جده المصطفى صلوات الله عليه ، "اني لم أخرج أشرا، ولا بطرا، ولا مفسدا ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر... "  °١. 
والحقيقة الواضحة وضوح الشمس خلود ثورة الطف بخلود من استبسل وقدم دمه الطاهر قربانا لإحياء الإسلام دين الحرية والعدل،   
ثورة الطف ذات القيم العليا والمبادئ الإنسانية لم تكن عبثية، بل هي مشروع إصلاحي سعى فيه سيد الشهداء إلى تصحيح المسار لكل فرد بأعتبار إن الإنسان هو الثروة الحقيقية ، فأذا كانت عقيدته راسخة كان المجتمع قويا ، ولهذا نرى كيف سعى بنو أمية إلى تدمير الإنسان لأنهم كانوا يخططون إلى سلب إرادته بالقوة والعنف والتعسف ، لتخور قواه وتضعف عقيدته،  لكن سعيهم كان مدحورا لان الباطل مهما استمر سيندثريوما لذا من الحتمي أن تخلد هذه الثورة بخلود من نهض بها وقدم الغالي والنفيس لأجل صلاح الفرد والمجتمع:  
-    الحسين عليه السلام لم يكن يسعى لسلطة أو جاه فهو وبكل فخر سبط النبي الأكرم وإمام عصره ، فقد روي عن الرسول الاكرم )صلى الله عليه واله( " الحسن والحسين اماما حق قاما او قعدا وابوهما خير منهما "°٢ ، فليس من المعقول أن يقوم بإنجاز ما وهو يعلم علم اليقين انه سيقضي في هذه الحرب فينتظر منصبا أو جاها أو حتى مدحا . 
          -ثورة الحسين عليه السلام لم تكن ثورة لوقت محدد أو تخص افرادا معينين، بل هي ثورة ضد الباطل                             مهما اختلفت كيفياته وتخص البشرية جمعاء.   1 
                                                           
°١. بحار الانوار ٤٤: ٣٢٩ ، العوالم ، الإمام الحسين عليه السلام ١٧٩. 
 
°٢. دعائم الإسلام للقاضي النعمان المغربي، الجزء ١ ، ص ٣٧. 
 
إن الإنسان إن كان مسلما أو لا ،هو محط الاهتمام والرعاية الإلهية، لذا فقد شملته الرحمة الإلهية بهدايته عن طريق إرسال الأنبياء لتعليمه وارشاده ،والحسين عليه السلام هو نفس الرسول الكريم فقد جعل نصب عينيه الاهتمام بالمسلمين وغير المسلمين منهم، فنرى الرجل والمرأة ، الكهل والشاب ، والطفل وحتى غير المسلم حاضرا يوم العاشر من محرم ، إذ كان من بين ابطال الطف شاب نصراني، فدى نفسه في سبيل الحق بعد أن أعلن اسلامه على يد الإمام الحسين عليه السلام. 
-    النتائج التي انبثقت بعد هذه الثورة هي نتائج مهمة ، تمخضت عن تبلور معطيات جديدة اثرت في الأمة الإسلامية ، فتوالت الثورات الداعية إلى الحرية بأسم الحسين عليه السلام ، ومقارعة كل قوى الظلم ، أهمها ثورة التوابين وثورة المختار بن أبي عبيدة الثقفي، وإن ثورته المقدسة أصبحت شعارا لكل من كان يريد النيل من الدولة الاموية ،وتلك الثورات والحركات كانت السبب الرئيس في تصدع الدولة الأموية، وسقوطهاالمبكر عام ١٣٢ه من  قِبل العباسيين ، أو بمعنى آخر، لولا ثورة الإمام الحسين )عليه السلام( لما سقطت تلك الدولة، وبتلك السرعة. 
-    إن الثورة بمفهومها العميق تعني النهوض من السبات ، ونبذ كل المعتقدات الخاطئة التي منيت بها الأمة الإسلامية إثر حكم الطاغوت المتمثل بآل أمية. 
لقد تجلت في شخصية الإمام الحسين عليه السلام مجموعة من الصفات: 
• قوة الإرادة: إذ وقف الإمام الحسين عليه السلام في وجه الحكم الأموي، فأعلن رفضه لبيعة يزيد ، وانطلق مع قلة الناصر إلى ساحات الجهاد ، ليرفع كلمة الحق ويدحض كلمة الباطل ، ولم يهتم بالجيوش التي حشدتها الدولة الأموية، إذ أعلن كلمته الخالدة ،" ألا ترون إلى الحق لا يعمل به والى الباطل لا يتناهى عنه ليرغب المؤمن في لقاء محقا فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما..."  °١. 
●وهذا إن دل على شي فإنه إشارة واضحة من الإمام الحسين عليه السلام 
  للبشرية جمعاء بالوقوف في وجه الظلم مهما استعظمت قوته.  
•الاباء عن الضيم: فهو ابو الضيم الذي رفع شعار الكرامة والعزة،وقد خلد لنا التاريخ كلمته المشهورة يوم الطف التي تنبض بالعزة والكرامة:" ألا وإن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون ، وحجورطابت وطهرت، وأنوف حمية، ونفوس أبية من نؤثرطاعة اللئام على مصارع الكرام"..°٢. 
●الحسين عليه السلام رسم في ثورة الطف معالم العيش الكريم لكل إنسان ،وهو إشارة جلية إلى إرشاد الناس كافة لما فيه خيرهم وصلاحهم في الدنيا والآخرة.  
•الشجاعة: لم يشهد التاريخ أشجع من الإمام الحسين عليه السلام فقد وقف يوم عاشوراء موقفا ح ي ر الألباب، وأذهل فيه العقول، ولم ترهبه كثرة العدو ولا عدتهم، 
●إذ إن الدفاع عن الأرض والعرض وإن كان الموت هو الثمن ، فأهلا بالموت الذي يضمن السعادة للشعوب، وقد تعلم الأحرار في كل العالم من الإمام الحسين عليه السلام وضحوا بحياتهم من أجل 2ازدهار بلادهم تيمنا بأسم من حمل مشعل الحرية وصدق في عهده مع الله عزوجل . 
 
•الصبر: لقد تميز الإمام الحسين )عليه السلام( بالصبر على النوائب والمحن ،فكان صبره وموقفه الصلب يوم عاشوراء من أندر ما عرفته الإنسانية جمعاء.  
                                                           
١°. التحف ص ٢٤٥. 
٢° .ابن حجر في الإصابة ج ٣ ص 205. 
● وما الصبر قبال صبر الإمام الشهيد إلا قطرة في بحر، وهو الذي ألهم البشرية معنى الصبر في موقفه في تلك المعركة  الغير المتكافئة ، إن هذه الملحمة الإلهية قدمت دروسا كبرى للانسانية على اختلاف مشاربها، أهمها تثبيت رسالة السماء ، ودعوات الأنبياء )عليهم السلام( وما جاؤوا به من قيم ومبادئ تسموبالإنسان ثم ما تجلى على أرضها من قيم وعبر ومعان تهز الوجدان الحي ، وتوقظ الضمير النائم ؛ لتبصره فجائع الواقع ، ولتدفعه بقوة إلى الوقوف بوجه الظلم والظالمين، وهي نهضة لكل الشعوب التي تريد التخلص من الظلم . 
  

  

رشا عبد الجبار ناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحسين و أبعاد ثورته المعطاء  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : البعد المعنوي لثورة الطف الخالدة  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد احمد عزوز
صفحة الكاتب :
  محمد احمد عزوز


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكمة أيّها اللبنانيون!.  : الشيخ محمد قانصو

 السياسيون السنة بين الإنتقائية والنفاق.!  : محمد ابو النيل

 السید السيستاني یشدد على توحيد كلمة المسلمين ونبذ خطاب التطرف والكراهية

 من صدام الى العطية الجنوب يمتهن من جديد !!  : نور الحربي

 إحماء قبل الانتخابات  : علي علي

 موسوعة الحشرات السياسية!!  : وجيه عباس

  قواعد امريكية في كردستان العراق ضد إيران؟  : عزيز الحافظ

 كتابات في الميزان تنشر صورة الملك السعودي التي اخفتها الوكالات السعودية

 الأمم المتحدة تحذّر من تداعيات النزاعات التجارية والتغيّر المناخي على النمو

 الهندسة العسكرية في الحشد تواصل عمليات اغاثة الاهالي في قاطع عمليات نينوى وواسط وميسان

 سيدة جمال الاخلاق  : علي البحراني

 التهويد باطل.. والقدس عربية  : نايف عبوش

 عندما يقرأ عدنان  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الآيديولوجية الفكرية لحركة الشهيد الصّدر الأصلاحية  : اسامة العتابي

 عطوان : المصادقة على استراتيجية الرياضة وانشاء منظمة متخصصة في الانشطة الشبابية  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net