صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

لماذا اطمئن للسيد السيستاني؟
سامي جواد كاظم

عدة اتجاهات انظر فيها الى السيد السيستاني دام ظله الوارف ، الاتجاه الاول هو التقليد وهذا امر يخصنا اتباع اهل البيت عليهم السلام في تقليد من نراه الاعلم ونطمئن له في تقليده والالتزام بالاحكام والفتاوى التي تصدر منه وهذا الامر لا يفقه به ممن يدعي العلمانية او لا يؤمن اصلا بالامامية ولست بصدد مناقشة هذا الامر ولكن من البديهيات الفطرية كل انسان يروم الكمال والنجاة فاما يلجا اليهما بجهوده وهو يتحمل النتائج او يلجا الى من هو اعلم منه ويطمئن له فيكون طريق نجاته ، وهذا امر اختياري لا نُلزم الاخرين به .

الاتجاه الثاني هو ما يمر به البلد منذ سقوط الطاغية والى اليوم  وماهو دور المرجعية في الازمات التي عصفت بالبلد ؟ والحقائق وشهادة المخالف والمعتدل بحق المرجعية تعتبر خير دليل على الاطمئنان الذي نشعر به ونحن نلجا اليه في الملمات التي عصفت بنا ، ومن الطبيعي المعادون لا يقفون مكتوفي الايدي لما يجري ، فكان للسيد السيستاني عدة مواقف يستحق عليها كل الاجلال والتبجيل ، ولكن هنالك مواقف حاول البعض تشويهها وحرفها عن مسارها ساعدهم على ذلك المغفلون من نفس المذهب ، ومن بين اهم المواقف اعتراضه بشدة على تقسيم الرئاسات وفق المحاصصة وحذر من القادم وهاهو القادم حدث ، ولكن في وقتها قد لا يعي الطرف الاخر بعد النظر عند السيد الا بريمر واجهزة المخابرات الامريكية ، وجاء دور كتابة الدستور فكان للسيد دور مشرف الا ان للاسف الشديد استطاعت الماكنة الاعلامية المعادية ممارسة دور التضليل لتضحك على عقول المغفلين باقناعهم ان الدستور كتب بموافقة وباطلاع السيد السيستاني بدليل اصراره على ان يكتب بايدي عراقية وغايته لم تكن ما يروج لها الاعلام المعادي بل قطع الطريق على الادارة الامريكية في فرض دستور كتب بايدي اجنبية وقد اقر بذلك الاستاذ غسان سلامة والاخضر الابراهيمي ، وبالرغم من ذلك فقد اكد السيد السيستاني في بيان له للرد على هذا التضليل بان اصراره على كتابة الدستور بايدي عراقية هي للحفاظ على الهوية الاسلامية اما التفاصيل فهي من شان اللجنة ، وهنا ياتي دور الانتخابات والتاكيد على كتلة 169 ، ولا يوجد نص صريح بما وج له المعادون من ان فتاوى بتحريم الزوجة والشك بالنسب وما الى ذلك من تفاهات تصدر من الوهابية وليس من الامامية ، نعم قد يكون تاكيد لبعض وكلاء السيد باعتبارهم عراقيون لهم حق التصويت والادلاء برايهم ولانهم وكلاء السيد فسهلت للنفوس المريضة ترويج اكاذيبهم .

وتاتي ازمة النجف التي جعلت كل القادة في العالم يخلعون قبعتهم وينحنون للسيد السيستاني على كيفية حله للازمة طبعا قبل الازمة روج المضللون اكاذيب بخصوص رحلته العلاجية . وتم نزع فتيل حرق النجف الاشرف والذي جعلني اطمئن اكثر ان من ضمن شروط نزع الفتيل اجراء التعداد السكاني ، اي بعد نظر يرى هذا الرجل فلو اجري التعداد لما تعرضنا للازمات والخلافات والفساد .

واخيرا الموقف الاخير للمرجعية من الانتخابات والوضع الراهن في العراق فقد تقول المحرضون على الفتنة كثيرا على المرجعية وكلنا نترقب خطب الجمعة لنسمع من المرجعية رايها فيما نحن فيه وهذا الترقب جاء من اطمئنانا الوثيق بما ستقوله ولكنها تجنبت الادلاء باي بيان لان الاعلام المضلل له اليد الطولى في تحريف الحقائق اضافة الى ان البعض تنطلي عليه هذه الاكاذيب وهاهي اخر كذبة بخصوص تنصيب رئيس الوزراء الحالي وكثرت الاكاذيب فجاء بيان المرجعية ليؤكد انه لم يرشحه ولكنه يفضل ان لا يكون من السابقين اضافة الى ان يكون حازم وقوي .

المخالفون يحسدوننا على مرجعيتنا وابناء الملة البعض منهم يجهلون او يتجاهلون دور المرجعية وهنا كل الاسف فبسببهم نحن المتمسكون براي المرجعية في اوضاعنا الراهنة بامس الحاجة لان نسمع رايها ان كان الراي نستنتجه من خطب الجمعة لكننا نحب ان نسمعه صراحة من على منبر الجمعة

واخر اطمئنان هو ما اراه من مساعدات ورعاية تقدمها المرجعية منها مباشرة او من خلال وكلائها وارى بام عيني رعاية الشيخ عبد المهدي الكربلائي للايتام ولعوائل شهداء الحشد الشعبي وللمرضى ومن غير ملل او كلل

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/29



كتابة تعليق لموضوع : لماذا اطمئن للسيد السيستاني؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الميالي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أبشركم بتراب يمور  : حسن العاصي

 انهم يبيعون حريتهم السالبة/انتخابات 2014  : سمير اسطيفو شبلا

 عهد بالدم  : سعيد الفتلاوي

 ممثل المرجعية: شاءت إرادة الله أن يكون العراقيون رأس الحربة بمحاربة الباطل

 تاريخ الجنود المجهولين  : عبد الحسين بريسم

 مجلس ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي يوم الثلاثاء القادم بمناسبة ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم(ع)  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 صحيفة عراقية مطالبة بدفع تعويض مالي كبير على خلفية شكوى نشرتها !  : هادي جلو مرعي

 زينب صاحبة المواقف الكبرى  : فلاح السعدي

  الأربعاء 29 يناير 2014 - 13:33 بتوقيت غرينتش مقتل الامير العسكري لداعش في الرمادي سعودي الجنسية

  ماذا فعلت بنا ياشهر رمضان؟؟؟  : علي جبار البلداوي

 حشد : انتفاضة الامم المتحدة لافريقيا الوسطى وصمتها عن ابادة العراقيين نقطة سوداء في تاريخها  : حملة الابادة الجماعية

  الغزل أرق وأعذب ما عبّر عن إنسانية الأمة وحضاراتها الراقية ..إلى أين؟!!  : كريم مرزة الاسدي

 القوات الأمنية تمنع صحفيين من تغطية تظاهرات البصرة جنوب العراق دون مبرر  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 بين السطور مفوضية الانتخابات ليست حكومة  : واثق الجابري

 تشريع للنخاسة كما يشاع ام ماذا؟  : رسل جمال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net