الرؤيوي والذاتي في {قرط النعاس}
زهير الجبوري


يبدو ان تجربة الشاعر عبد الحسين بريسم ظلت متمسكة باحساسها الذاتي وبغنائيتها العالية من خلال ما قدمه من تجارب سابقة واخرى لاحقة ،غير ان تجربته الأخيرة (قرط النعاس/2017) أبانت ملامح شعريته هذه وملامسته لتفاصيل محسوسة ومعاشة ، فهو شاعر مغرم بالاشياء التي تحيطه او التي تؤثر فيه ، لذا كانت تجربته هذه انموذجا وافياً للتعبير والكشف عن اسئلته الخفية ، او ربما هي الملاذ الذي يسقط فيه اشياءه ..!! فما كانت قصائده سوى عتبات مضيئة للذاتي والرؤيوي معاً ، فحالة التأثر هي جزء من شاعرية الشاعر ، وكان الانفتاح بالنصوص على قدر كبير من الانعكاس للواقع ، فحين نقرأ في القصائد (قال أبي ..و قرط النعاس /الى امي ..واحلاهن /الى زوجتي.. ووحيدا اكتبك على جدارك.. وزيارة تفقدية.. ونزف الشجرة / الى زوجتي الاولى ..و علي ) نجدها كلّها قصائد معبرة ، قصائد ذات مسحة ذاتية ، قصائد عاكسة لـ(أناه) ، وقد كشفت هذه القصائد عن جدل الانتماء عبر هاجس العاطفة غير المعلن ، نقرأ في قصيدة (قال أبي) وهي تكشف عن منولوج ذاتي ، فيها من شعرية المفارقة ما يكشف عن مشهدية شعرية لها دلالاتها الذاتية المتماهية مع الاحساس المكاني :
قال لي ـ لن أموت .. أنا بانتظار المنتظر 
ولم يأت .. فذهبت اليه  ـ 
قال لي ـ اتذكر حين جمعت اوراقك 
خوفا من الرياح التي تحملها بعيداً 
فتعم الفوضى وتنفرط الاشجار وتذهب بعيداً عن ينابيع 
الاهوار ..وعدت عطشاً فأينعت ـ .(ص5ـ6).
وكذا الحال حين نقرأ في قصيدة (قرط النعاس/ ..الى أمي)، حيث تستنهض كل التفاصيل المستعارة باتجاه التعبير الوصفي للـ(أم) عبر مشهدية مكانية (ساحة البيت ../ النخلة ../ الجدار)، هي لم تكن حالات تذكرية ، انما حالات شديدة العاطفية (سنتمتالتية) ، او استعادية كاشفة لهذه الحالة :
في ساحة بيتنا القديم
نخلة تجاورها شجرة سدر
ترفعان ايديهما وتدعوان لأمي
والجدار ينحني .. عندما توقظ أمي الشمس .(ص10).
مثل هذه النصوص المعبرة ، يظهر الشاعر عبد الحسين بريسم بملامح (ذاتية/ اغترابية)، بخاصة اذا ما علمنا انه واحد من شعراء البيئة الجنوبية ، البيئة التي تحاكي الطبيعة عبر لغة الماء وانين القصب وشواهد الاحداث وحكاياها المعروفة ..
أما في ما يخص رؤية الشاعر في مجموعته هذه ، فاننا سنقف عند بعض القصائد التي كتبت بعنوانات صريحة ومباشرة ، ولعل الشاعر هنا تعامل بشكل عياني واضح حين عنون القصائد ( جسر عواشة .. وجسر الأئمة ..زيارة تفقدية .. رداء الله ..والعطر..ويامتسلق شجرة الحزن ..وحرية)، بملامسات حسية مؤثرة ، فهي وان كانت صريحة في اغلبها ، الاّ انها نصوص معبرة عن رؤية ، او هي معبرة عن دلالات سيميائية مستعارة من وقوع حدث معين ، كقصيدة (جسر عواشة)، حيث يوظف الشاعر ثيمة الجسد ـ جسده ـ كتعبير مجازي لجسر الحديد :
يحدق بالمياه واحدق فيه
انا الواقف على جسد الحديد أغني
وانثى لا تعبره .. تعبرني ولا تلتفت 
ينظر صوبها وهي تلف عباءتها على خصر المدينة 
سلاما ايها العابر .. المدينة التي لم يمرّ بها الغزاة 
المدينة التي طالما طردت ابناءها .(ص30).
هنا تفتح فضاءات الرؤية على قدر كبير من ثيمة الحدث ، واعني هنا حالة العبور، ولم يكن رسم المشهد الشعري هنا سوى حالة كشف عامة لفضاءات واسعة (المدينة)، واخرى فرعية (الجسر)، وقد تنقلنا قصدية الشاعر الى خيوط عميقة في قراءة الواقع قراءة عميقة للسياسي والاجتماعي والبيئي، وقد طرق اليها في مناطق متباعدة ، وهذا ما يبرهن قدرته على التنوع في كتابة القصيدة ..
في حين نقرأ في قصيدة (رداء الله ) ما يتماهى مع فضاء الرؤية وتجليات الذات ، وإن كانت القصيدة تشكل ضربة سريعة ولغة مكثفة ، غير انها مكتملة المعنى :
لقد سلبوك رداء الله 
وظلوا عراة..
فصار الله عليك رداء .(ص52).
حالة الاستجابة في النص الذي امامنا، يعبر عن تنوع الشاعر في كتابته القصيدة ذات المنحى التكثيفي المجرد ، فالمعنى يكتمل من خلال الضربة الشعرية السريعة ، ولعل هذا الّلون من الشعر يسهم في ايجاد سبل بنائية محبكة وغير فضفاضة في اللّغة الشعرية ، فـ(رداء الله وحالة السلب) و (الله صار رداء ) حالة معبرة عن صيرورة ، هي صيرورة متجلية لرؤية هائمة في المطلق ، استعانتها اداة الشاعر وصاغتها بالشكل الذي قرأناه .. 
(قرط النعاس)، مجموعة عبرت عن تجربة شعرية لشاعر عاش تفاصيل الواقع وجذوره الجنوبية ، وكتبت القصائد على وعي كبير بتفاصيل الذات والمكان ، وبرؤية الاشياء المعاشة ، والتفاصيل المدركة والمؤثرة ، وباحساس العياني الذي شكل مشاهد مستعارة بدلالات رمزية ، وقد عكست هذه التجربة قدرة الشاعر عبد الحسين بريسم على تقديم نماذج مغايرة لما قدمه من نصوص سابقة ، وهذا التحول الجزئي إن صح التعبير يضعه على محك ومسؤولية امام تجارب لاحقة نلمس فيها الجديد ..

 
 

  

زهير الجبوري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/29



كتابة تعليق لموضوع : الرؤيوي والذاتي في {قرط النعاس}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين نجاد
صفحة الكاتب :
  علي حسين نجاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تلبية لتوجيهات المرجعية العليا بمساعدة النازحين : قافلة الإمامين الجوادين ( عليهما السلام ) توزع المساعدات على النازحين

 عيب عليكم ياساسة  : فراس الخفاجي

 إتحاد الكرة يطالب بموعد جديد لودية الكاميرون ..والبحرين تدخل على خط التحضير

 ايران تعلن احتجاز زورق إماراتي يحمل “وقوداً مهرباً”

 العشوائيون  : كفاح محمود كريم

 البداء  : عامر ناصر

 وزير التخطيط : هناك جهود حكومية كبيرة بهدف توفير الخدمات في الفلوجة ومعالجة المشاكل المحتملة  : اعلام وزارة التخطيط

 مديرية شرطة النجف ترفع مخلفات حربية في بحر النجف بالتعاون مع جهاز المخابرات  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 تهاني وأماني للزميل مؤيد اللامي  : ماجد الكعبي

 أقماركِ أنتِ ....!؟  : علي الزاغيني

 حرافيش السياسة  : جمعة عبد الله

  بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير لشعب البحرين وزوار الإمام الحسين في ذكرى الأربعين لعام 1434هجري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 هل تحققت بعض تحذيرات المرجعية بشان تزييف التأريخ: من حقق النصر ودفع خطر داعش عن العراق والمنطقة...؟!! بين حقائق السيستاني وتوهمات سليماني!!!  : جسام محمد السعيدي

 رسالة مفتوحة الى السيد رئيس مجلس النواب  : ضياء المحسن

 العدد ( 243 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net