صفحة الكاتب : عمار جبار الكعبي

تجليات الزيارة الأربعينية بعيون كاتب 
عمار جبار الكعبي

ملاحظات وقراءات كتبتها بعد ان وفقني الله لاداء مناسك الزيارة الاربعينية، تجسدت فيها اهم الملاحظات والمشاهدات التي كانت مميزة وتعبر عن نضوج وتطور في مجمل الزيارة الاربعينية والمشاركين بها والقائمين عليها، حيث تتلخص بما يأتي : 

1- ملابس الشباب وكلامهم ومزاحهم ونقاشاتهم في هذه السنة هي غاية في النضج والتطور مقارنة بالسنوات السابقة .

2- احتشام النساء ووقارهن وحيائهن في هذه السنة يعتبر انموذج يقتدى به للزينبيات المعزيات لزينب (ع) وامها فاطمة الزهراء (ع) . 

3- الخدمة المقدمة من المواكب سنة بعد سنة تتطور والابتكار واستحداث اساليب في الخدمة بشكل يجعل الانسان يقف عاجزاً عن شكراً هذه القلوب النقية والاجساد التي بذلت راحتها وطاقتها واموالها خدمة للحسين (ع) . 

4- الجو العام للزيارة امتاز بالهدوء والابتعاد عن كل ما يعكر اجواء الزيارة وقدسيتها واهدافها . 

5- اللطميات والاناشيد التي تم تشغيلها في جميع المواكب والحسينيات والسيارات امتازت بالرزانة والتعبير الجيد عن القضية الحسينية من الناحية العاطفية والفكرية . 

6- الوضع الامني المستقر والسيطرة الواضحة والثقة الكبيرة لقواتنا الامنية سواء بحشدها وشرطتها وجيشها . 

7- المشاركة الكبيرة لجميع فئات وطوائف وقوميات الشعب العراقي، فلم تعد هذه الزيارة شيعية فقط، وانما امتازت بعبورها للطائفة والدين والقومية بل امتدت لتشمل جميع دول العالم، في تجمع بشري مهيب .

8- حالة التنظيم الكبيرة للمواكب والخدمة والسيارات والمسير وكل ذلك بعيد عن تدخل الدولة ومؤسساتها، وانما هو تنظيم مجتمعي خالص يعبر عن حجم ومستوى الرقي الذي وصله الشعب العراقي . 

9- النمو الكبير والتطور الواضح للفرق التطوعية ومنظمات المجتمع المدني والادوار الكبيرة التي تقوم بها سواء على مستوى التنظيف او المساعدة او الاطعام او التوعية وغيرها من الاعمال والخدمات وهو ما يعكس عن النضوج الكبير الذي بدأ يظهر على مؤسساتنا الاجتماعية . 

10- المشاركات الرسمية والدبلوماسية للعديد من دول العالم وتعبيرها عن التعاطف الكبير مع القضية العراقية وقدسية الزيارة الاربيعينية واهدافها السامية، خصوصا ان الكثير من الدول كانت تكفر الشيعة وتعتبر هذه الزيارة وثنية، ولكنها اليوم تعترف بخطأ سياساتها اتجاه العراق في السنوات السابقة لتعود وتصحح ذلك عمليا من خلال مشاركتها بهذه الزيارة ودعمها والتودد للشعب العراقي لفتح صفحة جديدة . 

11- الوفود الشبابية الكبيرة من المدن المحررة والتي تعبر عن إزاحة الحاجز الذي بناه من اراد التفرقة بين ابناء الشعب العراقي، لتعاد اللحمة بين أبناءه ويتم تمتين الاواصر المشتركة بين ابناء الوطن الواحد، واكثر ما شدني لذلك هو وفد طلبة جامعة الموصل الذي زار مكاتب المراجع في النجف الاشرف وكربلاء، وهو ما يجعلنا نستبشر خيراً بالقادم . 

12- المواكب النوعية ذات البعد الثقافي والمعرفي والتي تدعوا للتركيز على نقاط غاية بالاهمية والتي تجعل من الزيارة اضافة الى بعدها الروحي بعداً اخر يتجسد بالبعد المعرفي والاجتماعي لتكون بمثابة مسيرة تربوية متكاملة يتضح من خلالها الاثر الكبير في شخصية وروحية المشاركين بها . 

13- الاعلام الشعبي غير المنظم وغير المنتمي لاي مؤسسة حكومية او حزبية والذي يدار بشكل عفوي من خلال الشباب المؤمن بالقضية الحسينية والذي يريد ان يبرز الجوانب المضيئة في هذه الزيارة والتي هي من الكثرة حتى تطلبت ان يتم التنويع بشكل وفحوى هذا الاعلام التطوعي، بين الكتابة والتصوير الفوتوغرافي والفيديوهات والتصميم والرسم والتصميم وغيرها من الاشكال التي تعبر عن حجم الابداع الشبابي في هذا الجانب . 

14- التغطيات الإعلامية للقنوات الفضائية من العديد من القنوات حتى بات الجالس امام الشاشات في المنزل لا يجد قناة فضائية لا تخصص جزءاً من برامجها اليومية حول هذه الزيارة العظيمة، بل ان بعض القنوات الفضائية اوقفت كافة برامجها وحشدت جميع كوادرها وطاقاتها صوب نقل مراسم الزيارة الاربعينية، واللطيف بالامر ان حتى القنوات التي كانت سابقا تحارب القضية الحسينية استسلمت للارادة الشعبية وباتت تواكب هذه الزيارة وتعرض على شاشاتها برامج وتقارير عن الزيارة الاربعينية . 

15- التركيز المجتمعي الشعبي على مجمل الزيارة الاربعينية واهمالها ما دونها من احداث سياسية ورياضية او على الاقل عدم التفاعل معها بالشكل المعهود، كتشكيل الحكومة العراقية ونهائي كأس الاتحاد الاسيوي ومباراة الكلاسيكو الاسباني وغيرها . 

16- فشل جميع الحملات المشبوهة الداعية للتشدد اتجاه الزوار الاجانب عامة والايرانيين خاصة، وابراز الوجه الحقيقي للكرم العراقي وحسن الاستقبال والتاكيد على ابعاد التأثيرات والمشاحنات السياسية وعدم ربطها بالعلاقات الاجتماعية بين الشعوب، وهو ما يعكس النضوج الكبير الذي وصله المجتمع العراقي الذي بدأ يستوعب البعد العالمي للقضية الحسينية .

  

عمار جبار الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/29



كتابة تعليق لموضوع : تجليات الزيارة الأربعينية بعيون كاتب 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام شبر
صفحة الكاتب :
  هشام شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قتل أربعة انتحاريين شمال غربي بغداد

 المقاطعون انتصروا على أنفسهم!!  : د . عبد الخالق حسين

 مفتشية الداخلية تنظم ورشة عمل سمات حقوق الإنسان للعاملين في مديرية مرور كربلاء المقدسة  : وزارة الداخلية العراقية

 فريق طبي في مستشفى ضاري الفياض ينجح باجراء عملية معقدة لمريضة بالسبعينات من العمر  : وزارة الصحة

 الرعاية العلمية تقيم ورشة نقاشية عن آلية اقامة الانشطة الشبابية في المنتديات  : وزارة الشباب والرياضة

 شهادة وفاة موقعة بانتظار ميت  : د . رافد علاء الخزاعي

 نسماتُ البر  : صادقة محمد

 وزير الثقافة يوجه بزيارة رئيس مؤسسة (عيون) للثقافة والفنون  : اعلام وزارة الثقافة

 العمل تناقش مشروع منح تخاويل اعمال الصحة والسلامة المهنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الغرق في مستنقع البعث  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وعمرك فيما افنيت ..  : احمد جابر محمد

 تمهيداً لافتتاحه: الملاكات الفنّية والهندسيّة العاملة بمركز العفاف للتسوّق تضع لمساتها النهائيّة...

 سيسيولوجيا الأمراض الروحية وضرورة الحمية الأخلاقية  : محمد يوسف العرادي

 بالفيديو... "ميسي" أفضل لاعب في العالم للمرة الرابعة على التوالي

 منخفض جوي وثلاث دلالات سياسية  : كامل المالكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net