الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية
محمد طاهر الصفار

ليوم الأربعين بعد الوفاة أهمية خاصة من قبل أهل الفقيد حيث يقومون بإسداء البِرِّ إليه وَعَدّ مزاياه في عَقد مجلس تأبيني يُقام تخليداً لذكره والترحّم على روحه, والاعتناء بهذه المناسبة عادة عربية ـ إسلامية ترتبط بأهمية العدد (أربعين) وقدسيته. ولم تكن بداية هذه العادة مع مجيء الإسلام كما لم يكن الاحتفاء بها منحصراً على الإسلام، فهي عادة قديمة كانت تقام في الديانات الأخرى كالنصرانية واليهودية والحضارات القديمة كالسومرية والبابلية والفرعونية. فالحِداد على الميت أربعين يوماً طريقة مألوفة وعادة متوارثة بين الناس وفي اليوم الأربعين من وفاته يقيم فيه أهل الفقيد على قبره تأبيناً يحضره أقاربه وخاصّته وأصدقاؤه.

الأربعين في الحضارات القديمة

وتشير الدراسات الانثروبولوجية إلى أن هذه العادة تعود إلى عصور ما قبل التاريخ لكنها اختلفت في نسبتها فقيل إنها تعود إلى عصور الفراعنة القدماء حيث رافقت عملية التحنيط التي بدأت منذ عهد سلالتهم الأولى (3100 ق . م) وذلك لأن عملية تحنيط الميت تتم في أربعين يوماً ثم يقام بعد ذلك عزاء آخر لدفنه وبقيت هذه العادة في مصر بعد أن دخلتها المسيحية ومازالت هذه العادة تقام عند المصريين إلى الآن حيث يحيون ذكرى الميت بقراءة القرآن وإقامة الولائم على روح الميت ويلبسون السواد عليه حتى نهاية الأربعين.

وقيل أيضاً إن هذه العادة تعود إلى السومريين والبابليين حيث كانوا يعتقدون أن روح الميت تبقى بين أهله وتطوف حول منزله أربعين يوما ثم ترحل نهائيا عنه ويعزو هذا المعتقد سبب بقائها إلى أنها تبقى لكي يعوض عنها الإله إنليل ــ إله المطر ــ والذي يأتي في ترتيب العظمة عندهم بعد (آنو) إله السماء ويأتي اعتقادهم هذا نتيجة عوامل طبيعية فالإله إنليل هو الموكل بالأمطار والبرد الشديد العواصف الرعدية وغيرها من الظواهر التي ترافق أيام الذروة (الأربعين) من الشتاء والتي تبدأ في العشرة الأخيرة من شهر كانون الأول وحتى نهاية كانون الثاني هو من يختص ويتحكم بهذه الأيام (المباركة) وهي أيامه المفضلة والتي يسميها العراقيون بـ (المربعانية) فعدها السومريون والبابليون أياماً مقدسة, حيث يقوم أهل الميت بعد أربعين يوما بتوزيع الطعام وإقامة الولائم لروح الميت ولا يزال هذا المعتقد بأن روح الميت تطوف حول منزله أربعين يوما سائدا عند بعض الناس في العراق وخاصة في المنطقة الوسطى. 

ولا تقتصر قدسية هذه الأيام (الأربعين) على الميت فقط بل إن لها خاصية عند المرأة بعد الولادة وطفلها معاً حيث إن دورة التخصيب تعود إليها بعد أربعين يوما بعد أن فارقتها طوال فترة الحمل وخلال هذه الفترة تكون غزيرة الحليب أما بالنسبة إلى الطفل فإنه يكون بعد هذه الأيام قد تعرف على ملامح أمه وتمييزها عن غيرها.  

الأربعين عند المسيحيين 

لهذا اليوم عند النصارى أهمية خاصة فهم يقيمون حفلاً تأبينياً على الميت بعد أربعين يوماً من وفاة فقيدهم، يجتمعون في الكنيسة ويعيدون الصلاة عليه والمسماة عندهم بصلاة الجنازة، ويفعلون ذلك في نصف السنة وعند تمامها إعادة لذكراه وتنويهاً به وبآثاره وأعماله.  

الأربعين في الإسلام

من خصائص العدد (أربعين) في الإسلام أنه ورد في القرآن الكريم وأحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) عدة مرات كما ورد في كثير من تفسير الآيات الشريفة، وكذلك في أقوال المفسرين ومن كل المذاهب لكثير من الآيات القرآنية ونكتفي بإيراد مثال واحد على كل من هذه الشواهد ففي القرآن الكريم ورد العدد (أربعين) في قوله تعالى: ﴿وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ﴾ (1) 

وفي الأحاديث الشريفة جاء قوله (صلى الله عليه وآله) في مصادر الفريقين: (إنّ الأرض لتبكي على المؤمن أربعين صباحاً). (2) كما روى ابن قولويه عن الإمام محمد الباقر (عليه السلام) إنه قال: (إن السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً) (3) . 

كما ورد أيضا في التفاسير والروايات عن النبي (صلى الله عليه وآله) قوله: (إن آدم (عليه السلام) بكى على هابيل أربعين يوما) (4)

أربعين الإمام الحسين (عليه السلام)

تأتي خصوصية إقامة الشعائر الحسينية في يوم أربعين الإمام الحسين (عليه السلام) المصادف في العشرين من صفر كونها تشكل إحياءً لنهضته الإصلاحية وتعاليمه الأخلاقية ومبادئه النبوية فإن قضية سيد الشهداء هي التي ميّزت بين دعوة الحق والباطل ولولا نهضة الحسين ووقوفه بوجه الظلم والطغيان الأموي لكاد الاسلام ان يندثر حتى قيل: إن الإسلام محمدي الوجود حسيني البقاء، وما قام به الإمام الحسين في نهضته الإصلاحية كان امتداداً لدعوة الرسول لنشر الإسلام  وهو (عليه السلام) كان الامتداد الطبيعي للنبي (صلى الله عليه وآله) بنص حديث الرسول: حسين مني وانا من حسين.

كما وتأتي خصوصيتها أيضاً لاستذكار الفاجعة التي جرت على أهل البيت في يوم عاشوراء وما صاحبها من المآسي والآلام وتعريف الناس بجور بني أمية وأذنابهم. كما تتزامن إقامة الشعائر الحسينية في يوم الأربعين مع ذكرى رجوع الرأس الشريف من الشام إلى العراق، ودفنه مع الجسد الطاهر في يوم العشرين من صفر كما جاء في الروايات، ويسمى هذا اليوم في العراق (( مَرَد الراس)) فتقام الشعائر استذكاراً لهذه الحادثة الأليمة فتتجدد الأحزان. 

الزيارة.. الشعائر والاحصائيات

منذ أن التقى الإمام زين العابدين (عليه السلام) في كربلاء بالصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري أصبحت كربلاء قبلة للزوار في يوم العشرين من صفر ــ أربعين الامام الحسين ــ حيث يؤمها الملايين من المسلمين من كثير من البلدان العربية والإسلامية ـ أضافة إلى محافظات العراق.

 وأصبح الزوار يتزايدون سنة بعد أخرى وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الزوار يوم الأربعين سنة (1968) بلغ أكثر من نصف مليون زائر، وارتفع عددهم في بداية السبعينات إلى حوالي مليون زائر حتى بدأت سلطات نظام البعث البائد بمحاولات عقيمة لمنع الزوار من إداء زيارة الأربعين خوفاً من النقمة وتحسّباً من الثورة ضد الظلم والطغيان، وقد ذهب بسبب هذه الإجراءات القمعية والتعسفية آلاف المؤمنين بين شهيد ومسجون ومعذَب على أيدي أزلام نظام الدكتاتور صدام، ولكن بعد رياح التغيير التي هبت على العراق ونهاية الدكتاتورية الصدامية انفسح المجال للمسلمين لزيارة الإمام الحسين حتى وصلت أعداد الزائرين (في زيارة الأربعين) خلال السنوات التي أعقبت 2003 أكثر من خمسة ملايين زائر، بينما بعض وسائل الاعلام قدرت أعداد الزائرين بـ ثمانية ملايين زائر، جاء أغلبهم من مدن العراق المختلفة وكذلك من الدول العربية والإسلامية وخاصة من إيران ولبنان والهند وباكستان والبحرين والكويت والسعودية.

وخلال إقامة الشعائر الحسينية في يوم الأربعين في كربلاء يصل عدد المواكب الحسينية إلى ألفي موكب أحيانا، يتوزعون بين مقرات المواكب والحسينيات والمساجد، وكذلك الفنادق والمقاهي والمطاعم بحيث يضطر الألوف من الزائرين إلى قضاء ليلة زيارة الأربعين في الصحنين الشريفين للحسين والعباس، إضافة إلى افتراش الشوارع والأزقّة.

 كما تضطر بعض المواكب الوافدة إلى كربلاء إلى نصب خيام خارج المدينة أو في أطرافها وتنظيم أمورها لتقديم المنام والمأكل والمشرب لأفرادها وضيوفها من الزائرين.

 وخلال إقامة مواكب العزاء في كربلاء يتبادل أفراد المواكب الزيارات فيما بينهم للتعارف وتقديم الخدمات لبعضهم البعض والاستماع للخطب والقصائد التي تقام بهذه المناسبة والتي تعبر عن اعتزازهم بتضحيات الإمام الحسين وأخيه العباس من أجل الإسلام وحبهم وتفانيهم في خدمة الزائرين.

  

محمد طاهر الصفار

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/30



كتابة تعليق لموضوع : الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر
صفحة الكاتب :
  عبد الله بدر اسكندر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراقيون...والهروب من الحرية !  : مهند حبيب السماوي

 دودة القز ليست خرافة ..  : زهير مهدي

 مفتشية الداخلية تلقي القبض على شخصين متورطين باصدار سنويات عجلات مهربة  : وزارة الداخلية العراقية

  للقلم والبندقية ... سعدون الدليمي ؟!  : سلام محمد

 عاش صدام.. مات صدام، ماذا بعد؟!.  : اثير الشرع

 على أبواب عام 2015؛ لنكن شجعانا ونتكلم بصراحة  : صالح الطائي

 رئيس جمعية الأثر الطيب اللبنانية: كربلاء منطلق لخطاب التسامح الإسلامي

 ستسترجع الانبار علياءها  : طالب علي شناوة

 مكتب السيد السيستاني في لبنان : يجيب عن سؤال يخص اصحاب السيارات في زيارة الامام الحسين ( ع )  : رابطة فذكر الثقافية

 أغنية القلب الحزين  : انباء عبد الستار

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يلتقي محافظ بابل الاستاذ صادق مدلول السلطاني  : اعلام دائرة مدينة الطب

 السید السيستاني.. سيرة مواطَنة  : مجاهد ابو الهيل

 ترأس السيد وزير الموارد المائية دحسن الجنابي الاجتماع الاجرائي للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للمياه  : وزارة الموارد المائية

  مدينة العدل المفقود  : د . رافد علاء الخزاعي

 ليلة نام فيها الأرق   : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net