الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية
محمد طاهر الصفار

ليوم الأربعين بعد الوفاة أهمية خاصة من قبل أهل الفقيد حيث يقومون بإسداء البِرِّ إليه وَعَدّ مزاياه في عَقد مجلس تأبيني يُقام تخليداً لذكره والترحّم على روحه, والاعتناء بهذه المناسبة عادة عربية ـ إسلامية ترتبط بأهمية العدد (أربعين) وقدسيته. ولم تكن بداية هذه العادة مع مجيء الإسلام كما لم يكن الاحتفاء بها منحصراً على الإسلام، فهي عادة قديمة كانت تقام في الديانات الأخرى كالنصرانية واليهودية والحضارات القديمة كالسومرية والبابلية والفرعونية. فالحِداد على الميت أربعين يوماً طريقة مألوفة وعادة متوارثة بين الناس وفي اليوم الأربعين من وفاته يقيم فيه أهل الفقيد على قبره تأبيناً يحضره أقاربه وخاصّته وأصدقاؤه.

الأربعين في الحضارات القديمة

وتشير الدراسات الانثروبولوجية إلى أن هذه العادة تعود إلى عصور ما قبل التاريخ لكنها اختلفت في نسبتها فقيل إنها تعود إلى عصور الفراعنة القدماء حيث رافقت عملية التحنيط التي بدأت منذ عهد سلالتهم الأولى (3100 ق . م) وذلك لأن عملية تحنيط الميت تتم في أربعين يوماً ثم يقام بعد ذلك عزاء آخر لدفنه وبقيت هذه العادة في مصر بعد أن دخلتها المسيحية ومازالت هذه العادة تقام عند المصريين إلى الآن حيث يحيون ذكرى الميت بقراءة القرآن وإقامة الولائم على روح الميت ويلبسون السواد عليه حتى نهاية الأربعين.

وقيل أيضاً إن هذه العادة تعود إلى السومريين والبابليين حيث كانوا يعتقدون أن روح الميت تبقى بين أهله وتطوف حول منزله أربعين يوما ثم ترحل نهائيا عنه ويعزو هذا المعتقد سبب بقائها إلى أنها تبقى لكي يعوض عنها الإله إنليل ــ إله المطر ــ والذي يأتي في ترتيب العظمة عندهم بعد (آنو) إله السماء ويأتي اعتقادهم هذا نتيجة عوامل طبيعية فالإله إنليل هو الموكل بالأمطار والبرد الشديد العواصف الرعدية وغيرها من الظواهر التي ترافق أيام الذروة (الأربعين) من الشتاء والتي تبدأ في العشرة الأخيرة من شهر كانون الأول وحتى نهاية كانون الثاني هو من يختص ويتحكم بهذه الأيام (المباركة) وهي أيامه المفضلة والتي يسميها العراقيون بـ (المربعانية) فعدها السومريون والبابليون أياماً مقدسة, حيث يقوم أهل الميت بعد أربعين يوما بتوزيع الطعام وإقامة الولائم لروح الميت ولا يزال هذا المعتقد بأن روح الميت تطوف حول منزله أربعين يوما سائدا عند بعض الناس في العراق وخاصة في المنطقة الوسطى. 

ولا تقتصر قدسية هذه الأيام (الأربعين) على الميت فقط بل إن لها خاصية عند المرأة بعد الولادة وطفلها معاً حيث إن دورة التخصيب تعود إليها بعد أربعين يوما بعد أن فارقتها طوال فترة الحمل وخلال هذه الفترة تكون غزيرة الحليب أما بالنسبة إلى الطفل فإنه يكون بعد هذه الأيام قد تعرف على ملامح أمه وتمييزها عن غيرها.  

الأربعين عند المسيحيين 

لهذا اليوم عند النصارى أهمية خاصة فهم يقيمون حفلاً تأبينياً على الميت بعد أربعين يوماً من وفاة فقيدهم، يجتمعون في الكنيسة ويعيدون الصلاة عليه والمسماة عندهم بصلاة الجنازة، ويفعلون ذلك في نصف السنة وعند تمامها إعادة لذكراه وتنويهاً به وبآثاره وأعماله.  

الأربعين في الإسلام

من خصائص العدد (أربعين) في الإسلام أنه ورد في القرآن الكريم وأحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) عدة مرات كما ورد في كثير من تفسير الآيات الشريفة، وكذلك في أقوال المفسرين ومن كل المذاهب لكثير من الآيات القرآنية ونكتفي بإيراد مثال واحد على كل من هذه الشواهد ففي القرآن الكريم ورد العدد (أربعين) في قوله تعالى: ﴿وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ﴾ (1) 

وفي الأحاديث الشريفة جاء قوله (صلى الله عليه وآله) في مصادر الفريقين: (إنّ الأرض لتبكي على المؤمن أربعين صباحاً). (2) كما روى ابن قولويه عن الإمام محمد الباقر (عليه السلام) إنه قال: (إن السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً) (3) . 

كما ورد أيضا في التفاسير والروايات عن النبي (صلى الله عليه وآله) قوله: (إن آدم (عليه السلام) بكى على هابيل أربعين يوما) (4)

أربعين الإمام الحسين (عليه السلام)

تأتي خصوصية إقامة الشعائر الحسينية في يوم أربعين الإمام الحسين (عليه السلام) المصادف في العشرين من صفر كونها تشكل إحياءً لنهضته الإصلاحية وتعاليمه الأخلاقية ومبادئه النبوية فإن قضية سيد الشهداء هي التي ميّزت بين دعوة الحق والباطل ولولا نهضة الحسين ووقوفه بوجه الظلم والطغيان الأموي لكاد الاسلام ان يندثر حتى قيل: إن الإسلام محمدي الوجود حسيني البقاء، وما قام به الإمام الحسين في نهضته الإصلاحية كان امتداداً لدعوة الرسول لنشر الإسلام  وهو (عليه السلام) كان الامتداد الطبيعي للنبي (صلى الله عليه وآله) بنص حديث الرسول: حسين مني وانا من حسين.

كما وتأتي خصوصيتها أيضاً لاستذكار الفاجعة التي جرت على أهل البيت في يوم عاشوراء وما صاحبها من المآسي والآلام وتعريف الناس بجور بني أمية وأذنابهم. كما تتزامن إقامة الشعائر الحسينية في يوم الأربعين مع ذكرى رجوع الرأس الشريف من الشام إلى العراق، ودفنه مع الجسد الطاهر في يوم العشرين من صفر كما جاء في الروايات، ويسمى هذا اليوم في العراق (( مَرَد الراس)) فتقام الشعائر استذكاراً لهذه الحادثة الأليمة فتتجدد الأحزان. 

الزيارة.. الشعائر والاحصائيات

منذ أن التقى الإمام زين العابدين (عليه السلام) في كربلاء بالصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري أصبحت كربلاء قبلة للزوار في يوم العشرين من صفر ــ أربعين الامام الحسين ــ حيث يؤمها الملايين من المسلمين من كثير من البلدان العربية والإسلامية ـ أضافة إلى محافظات العراق.

 وأصبح الزوار يتزايدون سنة بعد أخرى وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الزوار يوم الأربعين سنة (1968) بلغ أكثر من نصف مليون زائر، وارتفع عددهم في بداية السبعينات إلى حوالي مليون زائر حتى بدأت سلطات نظام البعث البائد بمحاولات عقيمة لمنع الزوار من إداء زيارة الأربعين خوفاً من النقمة وتحسّباً من الثورة ضد الظلم والطغيان، وقد ذهب بسبب هذه الإجراءات القمعية والتعسفية آلاف المؤمنين بين شهيد ومسجون ومعذَب على أيدي أزلام نظام الدكتاتور صدام، ولكن بعد رياح التغيير التي هبت على العراق ونهاية الدكتاتورية الصدامية انفسح المجال للمسلمين لزيارة الإمام الحسين حتى وصلت أعداد الزائرين (في زيارة الأربعين) خلال السنوات التي أعقبت 2003 أكثر من خمسة ملايين زائر، بينما بعض وسائل الاعلام قدرت أعداد الزائرين بـ ثمانية ملايين زائر، جاء أغلبهم من مدن العراق المختلفة وكذلك من الدول العربية والإسلامية وخاصة من إيران ولبنان والهند وباكستان والبحرين والكويت والسعودية.

وخلال إقامة الشعائر الحسينية في يوم الأربعين في كربلاء يصل عدد المواكب الحسينية إلى ألفي موكب أحيانا، يتوزعون بين مقرات المواكب والحسينيات والمساجد، وكذلك الفنادق والمقاهي والمطاعم بحيث يضطر الألوف من الزائرين إلى قضاء ليلة زيارة الأربعين في الصحنين الشريفين للحسين والعباس، إضافة إلى افتراش الشوارع والأزقّة.

 كما تضطر بعض المواكب الوافدة إلى كربلاء إلى نصب خيام خارج المدينة أو في أطرافها وتنظيم أمورها لتقديم المنام والمأكل والمشرب لأفرادها وضيوفها من الزائرين.

 وخلال إقامة مواكب العزاء في كربلاء يتبادل أفراد المواكب الزيارات فيما بينهم للتعارف وتقديم الخدمات لبعضهم البعض والاستماع للخطب والقصائد التي تقام بهذه المناسبة والتي تعبر عن اعتزازهم بتضحيات الإمام الحسين وأخيه العباس من أجل الإسلام وحبهم وتفانيهم في خدمة الزائرين.

  

محمد طاهر الصفار

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/30



كتابة تعليق لموضوع : الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود المفرجي
صفحة الكاتب :
  محمود المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إصابة العرب بفيروسات صعب عليهم علاجها  : سهل الحمداني

 الراديكالية في العراق بين اليمين واليسار  : محمد باسم

 مرسي يقود مصر الى المجهول  : جمعة عبد الله

  ألأزمة بين حكومة الإقليم و الحكومة الاتحادية  : موسى غافل الشطري

 دروس ضرورية ومهمة من ذكرى شهادة ام البنين  : الشيخ جميل مانع البزوني

 كنائس مابين النهرين البحث الثاني  : محمد السمناوي

 الحرب على الاسلام  : د . صلاح مهدي الفضلي

 كيف نحافظ على هويتنا و نواكب التطور ؟  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 العري المجتمعي في أزمة الانبار !  : مهند حبيب السماوي

 تنفيذ أمر قبضٍ بحقِّ مديرة دائرة تقاعد الديوانية على خلفية هدرٍ في المال العامِّ  : هيأة النزاهة

 ((عين الزمان)) من آداب الزيارة..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 الاكراد تتلاعب بالبترول مع تركيا وإيران  : حسين النعمة

 هل ستكون نهاية آل سعود في عهد المحمدين ؟؟؟  : خضير العواد

 لهيب وقوده اهلنا واحبابنا  : عباس يوسف آل ماجد

 رسالة منظمة اللاعنف العالمية في شهر محرم الحرام  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net