خطوات نحو الحسين عليه السلام
حكمت العميدي

في مسيري انا وعائلتي بعد التوكل على الله والغسل بماء الفرات خرجت انا وعائلتي سيرا على الاقدام حاملين معنا حزنا في قلوبنا ودموعا في أعيننا لننال شرف التبرك بزيارة المولى ابي عبد الله الحسين  وأخيه ابو الفضل العباس واهل بيته وأصحابه عليهم السلام اجمعين ومواساتا للعقيلة الطاهرة زينب الكبرى عليها السلام مررنا بالمواكب الحسينية بسرادقها واضوائها المنيرة والولدان المخلدون الذين منهم من يقدم الماء والطعام ومنهم من ينضف الطريق وآخرين يرحبون بنا وكأننا قد قدمنا ضيوفا لدورهم وبيوتهم والبعض الآخر ينضم حركة المسير وتتعالى الاصوات (هلة بزوار ابو علي ) 
خفت على اطفالي من الضياع في وسط الآلاف من الزائرين خصوصا وهم يسيرون للمرة الأولى أما التعب فكنا نستريح في أحد المواكب بين الحين والآخر لنتناول الطعام أو لنشرب الماء  .
اعتدت على المسير الى حرم الامام الحسين عليه السلام من النجف الاشرف لكن هذه المرة الأولى التي اصطحب معي عائلتي وكنت قلقا عليهم جدا فاتفقت معهم أن أسير أمامهم وأحمل ولدي الصغير محمد على كتفي بين الحين والآخر حتى يتسنى لهم رؤيتي واللحاق بي لكن عند دخولنا الى كربلاء المقدسة واشتد الزحام التفتت الى الوراء فلم اجدهم خلفي فرجعت واذا بابنتي صاحبة التسعة سنين كانت قد سقطت على الأرض وهي تبكي لالتواء كاحلها ولاتستطيع النهوض فاسرعت إليها وانزلت ولدي من على كتفي وحملتها واجلستها على الرصيف وهي تبكي وتقول بابا لااستطيع المشي بعد الان  . هدأتها وجلست إلى جانبها وامها تدلك لها قدمها وبعد أن هدأت قلت لها اسمعي مني هذه القصة القصيرة ..
اتعلمين لماذا نمشي الى كربلاء المقدسة قالت نعم ياابي لنزور الامام الحسين عليه السلام 
قلت لها كانت للامام الحسين عليه السلام طفلة صغيرة بعمرك تقريبا بعد أن قتلوا أباها الكفار وفعلوا مافعلوا اخذوها أسيرة مع النساء والأطفال من كربلاء الى الكوفة ومن الكوفة الى الشام يبيتون بالعراء بدون مأوى وبطعام لايسد رمقهم وعطاشى بدون ماء وفوق هذا كله يلوعوهم بالسياط ويسبوهم ويضربوهم وهي تنادي يابا ياحسين وتنظر إلى رأس ابيها قد رفع على رمح طويل يابنتي ياغدير هذه حالتك اهون من حالة طفلة الحسين عليه السلام فقومي لنتوكل على الله وتاسي بهذه الطفلة المسكينة فانفجرنا بالبكاء وقمنا جميعا لنكمل مسيرنا نحو ابي الاحرار وما اسعدنا إذ وصلنا لباب قبلة الامام ودموعنا تغسل وجوهنا وننادي
 لبيك ياحسين
 لبيك ياحسين .

  

حكمت العميدي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/03



كتابة تعليق لموضوع : خطوات نحو الحسين عليه السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بليغ مثقال ابو كلل
صفحة الكاتب :
  بليغ مثقال ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشـعر الشعـبي يـزدهــر فـي الـقشـلـة  : عبد الزهره الطالقاني

 انشائية التجارة ... تؤكد الالتزام ببنود عقد السيراميك وتناقش الخطة المالية لعام 2018  : اعلام وزارة التجارة

 حلق في فضاءات العالمية بتجربة جديدة نصير شمه يختتم مهرجان الموسيقى العربية والفنون في تورنتو  : اعلام وزارة الثقافة

 داعش يختطف ستة أعضاء من مجلس ناحية الزاب بكركوك ویعدم عناصره الهاربة

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تخصص خط ساخن مجاني للابلاغات  : وزارة الدفاع العراقية

 النرجسية السياسية في أحتساب طريقة سانت ليغو   : عبد الجبار نوري

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المطلوبين.  : وزارة الداخلية العراقية

 صادرات‭ ‬إيران‭ ‬النفطية‭ ‬تهوي‭ ‬بسبب‭ ‬العقوبات‭ ‬الأمريكية‭

 بالصورة : داعشي يسلم نفسه لسواتر فرقة العباس ع القتالية في (البشير)

 شيعة رايتس ووتش: ما يجري في نيجيريا مجزرة دموية ترقى الجريمة ضد الانسانية  : شيعة رايتش ووتش

 السيد حسين الشهرستاني وزير التعليم العالي في عام 2014م ومابعده  : د . صلاح مهدي الفضلي

 ديالى تفتتح مدرسة خير البرية الابتدائية الكرفانية ذات الـ10 قاعات دراسية  : وزارة التربية العراقية

  رسالة الى أمير المؤمنين (ع )  : تراب علي

 دار القرآن الكريم تختتم محافلها الشعبانية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الربيع العربي وقدره السيء(2)  : علي السواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net