صفحة الكاتب : ابو ذر الامين

الأمراض الاجتماعية ... الإيمان بالحظ نموذجاً
ابو ذر الامين

المجتمع الذي هو عبارة عن مجموعة من البشر خلقه الله تعالى ساعيا نحو الكمال بطبعه فالإنسان الذي يبحث عن العلم ويسعى اليه هو باحث عن كماله الذي يظنه في طلب العلم والتعلم، كذلك الساعي نحو المال المذلل للصعاب من اجل تحصيله وجمعه، وهذا السعي يأتي به الانسان عندما يظن بأن كمال نقصه يحصل بما يسعى اليه، وربما يكون ما يسعى اليه يستحق بنظر غيره او لا يستحق فالمهم هو اعتقاده بما يريد. لذا جاءت الشريعة لتهذيب هذا السعي عن طريق تبيين الغايات ومكمن الكمال الحقيقي وطرق الوصول اليه.

عندما يفشل الانسان في تحصيل مراده الذي يظن ان به كماله تبدأ النزعات الداخلية في الظهور فأما ان يصاب بالإحباط والانطواء على الذات او يبرر ذلك الفشل، وهذا التبرير ربما يكون واقعيا وربما غير ذلك، وكلامنا في هذه العجالة في الاخير أي التبرير غير الواقعي الذي يريد منه الانسان تغطية فشله في سعيه.

هناك الكثير من التبريرات غير الواقعية التي ينسجها الانسان من خياله من اهمها واشهرها هي الايمان بالحظ او البخت !! , حيث يؤمن مجموعة ليست قليلة من المجتمع بقضيته وانه حق لا ريب فيه , خلاصته ان الانسان عندما يذهب منه رزق معين او يفشل في تقديمه لوظيفة معينة او في دراسته او امتحانه او زواجه ...... الخ يرمي هذا الفشل في ربقة وخانة الحظ والبخت وان هذه النتيجة التي وصل اليها ليست بسببه ولا علاقة لنفس الانسان بها انما هي امر عشوائي لا حكمة فيه وكأنما الدنيا تسير بطريقة عبثية! , والعكس كذلك أي الذي يأتيه مال كثير فجأة او تكون زيجته ناجحة ايضا هو بسبب الحظ .

عندما تتحدث من بعض المؤمنين بهذا الامر من ان الحظ لا وجود له ولا يمكن ان يحصل شيء من دون وجود مقومات له ومسببات وان لكل معلول علة أوجدته، يبرر كلامه بأن الحظ موجود في القران في عدة موارد فإذا قال به القران الذي هو كلام الله سبحانه فهو موجود وواقع حقيقة ولا مجال لإنكاره! متجاهلا ان معنى الحظ في القران غير الذي يقصده المجتمع بكلامه وان بينهما اشتراكا لفظا لا غير. وإليك عزيزي القارئ بعض الآيات التي ذكر فيها الحظ ولنرى معناها حتى يتبين لك صحة ما نرمي اليه وندعيه.

1- قوله تعالى: ((وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)) ال عمران 176.

2- قوله عز وجل: ((يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ)) النساء 11.

3- قوله سبحانه: ((يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)) النساء 176.

4- قوله عز وجل: ((فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)) القصص 79.

5- قوله تعالى: ((وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)) فصلت 35.

 

هذه مجموعة لآيات ذكر فيها لفظ الحظ والواضح من معناها ان الحظ هنا بمعنى النصيب، وهو لا يُتأتى لكل شخص من دون عناء وتعب او ظروف موضوعية تؤدي بالإنسان لإكتساب شيء مهم وخطير.

مثلا الآية الاولى نجد قوله تعالى (يُرِيدُ اللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ) يشير الى ان الذين كفروا لا يكون لهم حظا (نصيب) في الاخرة أي في الجنة وذلك لأنهم كفروا والذين لهم ذلك الحظ (النصيب) هم الذين امنوا أي الذين عملوا ما فرض الله تعالى عليهم وتركوا ما نهاهم عنه، فالحظ هنا لم يأتِ إليهم من دون عمل وعناء او وجود للمعلول دون وجود علة موجدة له.

وكذلك آيات الارث الانفة الذكر هي كذلك فلولا الموت الذي حصل للمورّث لما وصل إليهم شيء، ومن الواضح ان المراد من الحظ هنا هو النصيب ولا اعتقد ان هناك من ينازع في هذا الامر البيّن.

والنتيجة فإن الحظ في القران الكريم هو النصيب ولا يتأتى الا بأسباب وظروف موضوعية تكون بمثابة العلة لتحقق معلولها، ولا يمكن القبول ان معنى الحظ بالقران هو الحصول العبثي للشيء من دوم مقدمات واسباب.

اما من الناحية العقلية فقد أطبق الحكماء على ان الحظ بالمعنى المصطلح بين العامة أي وجود الشيء من دون علة موجدة له او صدفة وبصورة عبثية من دون مقدمات هو امر محال، ويعتبرون الحظ والبخت من الوهميات التي ليس لها أي وجود ومصداق خارجي ومدارها في ذهن الانسان الذي اخترع هذا المعنى.

يقول الفيلسوف والمفسر الكبير السيد الطباطبائي في كتابه بداية الحكمة: (والانسان الذي يهرب من سبع إنما يهرب مما هو بحسب الحقيقة سبع لا بحسب التوهم والخرافة، لكنه ربما أخطأ في نظره فرأى ما ليس بحق حقا وواقعا في الخارج كالبخت والغول..).

كلامه هذا نابع من حقيقة غاية من الغايات التي يحث عنها الفيلسوف التي هي التمييز بين الموجودات الحقيقية و غير الحقيقية.

ويقول المفكر والفيلسوف الشهيد مرتضى المطهري في كتابه العشرون مقالة: ((ولم نشاهد في القران والروايات ذكرا للبخت والحظ، كما ان الكتب الفلسفية كلما تطرقت للبخت والصدفة منذ القدم أشارت إليه كأمر وهمي)). وكذلك يقول في كتاب اخر ((مجموعة اثار الشهيد مطهري ج1 ص522)): (والمؤسف ان هذا النمط من التفكير هو السائد بين الكثير من الناس، ولا شك في ان الانسان لو كان واقعيا بعض الشيء، ويفهم علاقات العلة والمعلول للأحداث وقضايا العالم، ولو تأمل قليلا في مسائل العلم بشكل علمي واستعان قليلا بعقله وفكره، سيفهم ان مسألة الحظ ليست سوى خيالا ووهما شيطانيا، فلا عقل يعترف بالحظ والبخت ولا الدين). وهذا الكلام منه قدس سره كأنه عصارة مطالعات كثيرة للموروثات الدينية والعقلية بحيث توصل الى ان الايمان بالحظ والبخت هو من الخيالات الشيطانية وهو امر يستحق التفكير والتدبر. وكذلك يقول في شرحه على كتاب استاذه اصول الفلسفة والمنهج الواقعي: (ج – الوهميات: الادراكات التي ليس لها أي مصداق في الخارج فهي باطل محض نظير تصور الغول والعنقاء والحظ).

يتبين لنا الى هنا ان الدين والعقل لا يقبلان بالبخت والحظ ويعتبرانهما من الوهميات التي لا وجود لها، ولنعم ما قاله امير المؤمنين عليه السلام: (إذا قويت نفس الانسان انقطع الى الرأي، وإذا ضعفت انقطع الى البخت).

اما ما هي الاسباب الداعية للإنسان للإيمان بهذا الامر فكثيرة منها الجهل وضعف التوكل على الله تعالى وعدم النظرة الواقعية، لكن يعد الجهل أكبر سبب يؤدي الى مثل هذه الامور، فالجهل الذي لا ينفك عن أي مشكل نفسي واجتماعي بل كل مفسدة على أي مستوى من المستويات بحيث يكون هو أحد المسببات لها، فإن مشكلتنا هنا متقوّمة به وثابتة على ركنه. لذا تضافرت النصوص الدينية للتحذير منه والسعي نحو نقيضه أي العلم والحث عليه وترتيب الاجر الجزيل على طالبه وكل ذلك لأجل مكافحته ومحاولة جادة للقضاء عليه، كالقول المنسوب للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) المشهور: (تعلم العلم ولو كان في الصين)، وكذلك قوله عليه الصلاة والسلام: (اطلبوا العلم من المهد الى اللحد)، وغيرها الكثير الذي لا يكاد يعد في الموسوعات الروائية في ابواب الحث على طلب العلم وذم الجهل.

واعتقد ان الجهل هو امر ممقوت فطريا عند الانسان كما ان العلم محبوب فطريا، لذا فالناس توقر العلم وتحقر الجاهل بصورة فطرية، وما ذلك إلا للإرتكاز الفطري في الاذهان من ان العلم شيء عظيم والجهل عكسه. لذا فإن هذا الامر يكفينا مؤونة تبين اهمية العلم وعلوه وخطورة الجهل ودناءته.

والخلاصة: إذا اراد الانسان من اطلاقه لفظ الحظ هو نفس المراد القراني أي النصيب الذي لا يأتي من دون علة وسبب فهو امر صحيح نقلا وعقلا، واما إذا كان المراد هو حصول الشيء من دون مسبب وحكمة فهو باطل.

  

ابو ذر الامين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/06


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : الأمراض الاجتماعية ... الإيمان بالحظ نموذجاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد سلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم شرطة مندلي بديالى يفتتح عدد من الطرق المغلقة في الناحية  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة التجارة و"فرس بيت عبيد"  : رحمن علي الفياض

 الزرقاء من ذكرى نكبة...إلى إحياء حفلة  : سليم أبو محفوظ

 تاج الأعياد  : سلام محمد جعاز العامري

 وزير الخارجية يستقبل النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير خارجية صربيا  : وزارة الخارجية

 بغداد " الأجمل " في الوجدان ...!؟  : فلاح المشعل

 غرابيب سود تجاوزت الحدود  : مهدي المولى

 كفى استهتارا بدم العراقيين.. على الأردن تسليم ابنة الطاغية  : جمال كامل

 هل الجدار يقضم ترامب ...؟  : عبد الخالق الفلاح

 من داخل قاعة محاكمة الهاشمي : دموع واعترافات

 من صدام الى المالكي..بغداد تسقط من جديد..!  : اثير الشرع

 العيادات الشعبية تخول مدراء المستشفيات بشراء المستلزمات الطبية الضرورية في الأجنحة الخاصة  : وزارة الصحة

 على ابواب النصر ونهاية الارهاب  : عبد الخالق الفلاح

 انين العراق  : عبد الامير جاووش

  حرب وسجن ورحيل-70  : جعفر المهاجر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net