عتبات العراق تحيي ذكرى وفاة الرسول وسط برنامج عزائية وثقافية واستنفار للنقل

أحيت المواكب الرسمية من داخل العراق وخارجه مراسم العزاء الخاصة بذكرى وفاة النبي الأعظم محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وآله) في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، ويحيي الملايين من أتباع أهل البيت “عليهم السلام”، اليوم الأربعاء 28 من شهر صفر ذكرى وفاة منقذ الأمة ورسول السلام محمد “صلى الله عليه واله وسلم” في مدينة النجف الاشرف عند ضريح أمير المؤمنين “عليه السلام” وسط استنفار كامل للجهود الأمنية والخدمية لمنتسبي العتبة العلوية المقدسة بغية إنجاح هذه الزيارة المليونية العظيمة.

وبادرت هيأة مواكب العتبة العلوية المقدسة الى استنفار جهودها الكاملة لاستقبال أكثر من (150) موكباً قدمت من محافظات العاصمة بغداد ومن كربلاء المقدسة والنجف الأشرف والحلة فضلا عن مواكب العزاء للمسلمين القادمين من مختلف دول العالم.

کما قدمت العتبة العلوية المقدسة الدعم اللوجستي الكامل للمواكب الخدمية المنتشرة في محيط الصحن العلوي المطهر من أجل تقديم أفضل الخدمات لزائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم).

وتمثلت المواكب الخدمية في محيط الصحن المطهر: “موكب جون وموكب بطل خيبر وموكب الحسن المجتبى “عليه السلام ” وموكب شباب زوار الطف وموكب أبناء النجف, وعدد من المواكب الخدمية الأخرى.

من جانبه أعلن قسم الآليات في العتبة العلوية المقدسة عن المباشرة بتنفيذ خطته الميدانية الخاصة بنقل الزائرين الوافدين لتقديم آيات العزاء للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة سيد الرسل والأنام محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله).

وأضاف” باشرنا ومنذ ساعات الصباح الأولى من اليوم الأربعاء ب نشر 30 مركبة (نوع  كوستر)، في الطريق الحولي لنقل الزائرين الكرام من ساحة المظفر ومشروع محطة العتبة العلوية لنقل الطاقة الكهربائية إلى البوابات المؤدية إلى السلالم الكهربائية غرب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)”.

هذا وأعلنت شعبة الاتصالات التابعة إلى مكتب الأمين العام في العتبة العلوية المقدسة عن مساهمتها في إنجاح الخطط المعدة لخدمة الزائرين الوافدين لتقديم آيات العزاء للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة النبي الأعظم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله).

فیما أعلن قسم شؤون حفظ النظام في العتبة العلوية المقدس استنفار جهود منتسبيه كافة لتنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بحماية وسلامة الزائرين الوافدين لتقديم آيات العزاء للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام)، لإحياء ذكرى وفاة النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله).

وقال رئيس قسم حفظ النظام سلام عباس الجد في تصريح للمركز الخبري ” بتوجيه من الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة باشرنا بالتنفيذ المبكر للخطة الخاصة بحماية وسلامة الزائرين الكرام قبل عدة أيام ، والاستعداد للإنذار الكامل للمنتسبين العاملين في القسم والمجاميع التطوعية المتشرفة للعمل معهم في ليلة ويوم ذكرى وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وآله).

بدورها أعلنت شعبة المتطوعين في العتبة العلوية المقدسة عن استقبالها أكثر من 1000 متطوع تشرفوا بتقديم الخدمات لمرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، وزائريه الكرام في مراسم إحياء ذكرى وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وآله).

الی ذلك استنفرت الكوادر العاملة في شعبة التواصل الإعلامي التابعة لقسم الإعلام لتقديم الدعم الكامل والتسهيلات لجميع القنوات الفضائية والإعلاميين الذين عملوا على تغطية وقائع مراسم إحياء ذكرى وفاة الرسول الأكرم “صلى الله عليه واله وسلم”، في رحاب مرقد أمير المؤمنين”عليه السلام”.

وقال مسؤول شعبة التواصل الإعلامي ضياء الكعبي في تصريح للمركز الخبري ” تم تقديم جميع التسهيلات اللازمة تسهيل دخول أكثر 15 قناة فضائية مع سيارة البث المباشر (SNG) فضلا عن أكثر من 150 وسيلة إعلامية أخرى تنوعت بين إضاعة ووكالة خبرية الكترونية وصحيفة ورقية وإعلاميي صفحات التواصل الاجتماعي (سوشيال ميديا) لنقل وقائع الزيارة عبر صفحاتهم في الشبكة العنكبوتية “.

في غضون ذلك بادر منتسبو شعبة السياحة الدينية التابعة الى قسم الآليات في العتبة العلوية المقدسة الى تقديم الخدمات للزائرين الكرام الوافدين للتشرف بزيارة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) لتقديم آيات العزاء بذكرى وفاة رسول الإنسانية وسيد الكونين النبي محمد صلى الله عليه وآله.

وأضاف” تمثلت الخدمات التي قدمها منتسبو الشعبة بتوفير 3000 وجبة إفطار، وتم توفيرها وإعدادها وتوزيعها على النفقة الخاصة لمنتسبي الشعبة “.

وباشر قسم الشؤون الخدمية في العتبة العلوية المقدسة بخطته الخاصة لخدمة الجموع المليونية الوافدة لأداء مراسم الزيارة في حضرة المولي أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه).

اما استكمالاً لبرنامجها العزائيّ والخدميّ الذي نظّمته لإحياء ذكرى أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام)، أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة منهاجاً استذكاريّاً خاصّاً لإحياء ذكرى شهادة الرّسول الأعظم محمد(صلّى الله عليه وآله وسلم) ورحيله عن هذه الدنيا التي ستُصادف يوم غدٍ الأربعاء (28 صفر 1440هـ)، ويأتي هذا البرنامج ضمن خطّة العتبة المقدّسة السنويّة التي دأبت على تنفيذها لإحياء هذه الذكرى وهي من أعظم المصائب التي مرّت على الأمّة الإسلاميّة.

وبهذه المناسبة الأليمة واستذكاراً لها خلعت جدرانُ العتبة العبّاسية المقدّسة سوادها الخاصّ بأربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) لترتدي السواد حداداً على ذكرى شهادة جدّه رسول الله أبي الزهراء محمد(صلّى الله عليهما وآله).

حيث عُلّقت على جدران وأعمدة صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) القطع السوداء واللافتات التي خُطّت عليها عباراتُ الولاء فضلاً عن عبارات الحزن الخاصّة بهذه المناسبة الأليمة، تعبيراً عن مدى هول هذه الفاجعة في نفوس المؤمنين، كيف لا وهي التحاق رسولهم بالرفيق الأعلى وهو الذي بيّن لهم الهدى وأرشدهم الى الحقّ مبعوثاً من الله بشيراً ونذيراً، مخلّفاً وراءه أئمّةً هداة من آله يُكملون نهجه الأصيل الذي لن يغيب حتى قيام الساعة.

وایضا أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة مجالس العزاء والتأبين, بمشاركة خطيب المنبر الحسيني فضيلة الشيخ جعفر الوائلي حيث استعرض في محاضراته القيّمة قطوف للمدرسة المحمدية الرائدة منذ بزوغ فجر الرسالة الإسلامية، ومواقف الرسول “صلى الله عليه وآله وسلم” تجاه الأمة فضلاً عن مراحل حياته الشريفة والدروس الأخلاقية والإرشادية والتوجيهية المستقاة منها، كما أكد فضيلته على ضرورة رجوع الإنسان المسلم إلى السيرة المباركة لذلك المرشد والمربّي والمعلّم “صلّى الله عليه وآله”، سعياً للوصول إلى غايات الكمال المنشود، وبناء مجتمع رصين يحمل السمات السامية.

من جهتها تعزي امانة مسجد الكوفة المعظم الأمة الإسلامية والمراجع العظام بذكرى رحيل خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث أقامت مجلس عزاء بحضور جمع غفير من المؤمنين المعزين في باحة المسجد المعظم.

وارتقى المنبر الخطيب الحسيني سماحة السيد عبد الجبار العوادي متحدثاً عن سيرة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) قائلاً تصادف اليوم 28 صفر ذكرى شهادته سيد الرسل وخاتمهم، فهو محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، وينتهي نسبه الشريف الى النبي ابراهيم (عليه السلام) وأمه هي السيدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف، والقابه: المصطفى، المختار، الحبيب وله أسماء وردت في القرآن الكريم مثل: خاتم النبيين والأمّي والمزمل والمدثر والنذير، والنور وغيرها، ولد (صلى الله عليه وآله وسلم) يوم الاثنين 17 وقيل 12 من شهر ربيع الأول عام الفيل بمكة، وقد مات أبوه وهو في بطن أمه، ثم توفيت وعمره ست سنين فكفله جده عبد المطلب ولما بلغ عمره ثمان سنين توفى جده فكفله عمه أبو طالب وأحسن كفالته، ولما بلغ الأربعين نزل عليه الوحي بالنبوة وكان في غار حراء، وأول آية نزلت عليه: (اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق).

هذا وشهدت العتبة العسكرية المقدسة بمناسبة ذكرى وفاة الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) اقامة مجالس العزاء والتي تاتي ضمن البرنامج العاشورائي المقام في الصحن العسكري لشهري محرم وصفر

واعتلى المنبر الخطيب الحسيني سماحة السيد احمد الحكيم بين من خلال المحاضرة جوانب من حياة النبي الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) وذريته الطاهرة والقيم التي غرسها في نفوس الخلق والمبادئ السامية التي اعطاها للعالمين.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/07



كتابة تعليق لموضوع : عتبات العراق تحيي ذكرى وفاة الرسول وسط برنامج عزائية وثقافية واستنفار للنقل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المنتدى الاجتماعي العراقي
صفحة الكاتب :
  المنتدى الاجتماعي العراقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علاء الدين الجويني أول حاكم في العراق بعد الاحتلال المغولي  : د . عبد الهادي الطهمازي

 الإرهاب السعودي من الكرّادة إلى نيس!  : ساهرة عريبي

 المقبولية والوهمية الفيسبوكية  : حنان الكامل

 تهنيئة دائرة العلاقات الثقافية العامة لرموز العراق من طلبتنا الاوئل  : عمر الوزيري

 المطالبة بالافراج عن الشيخ حسن مشيمع  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 أقليم المهجرين وشيوخ الفتنة!  : امل الياسري

 ندوة حول(ظاهرة نبش القبور بين الماضي والحاضر)  : عقيل غني جاحم

  تونس الثورة ترفض مخطط مارشال و تطالب بالتعويض في أكثر من حال  : محمد الحمّار

 خلابيص  : تراب علي

 معضلة الكهرباء العراقية تحلّها الامم المتحدة  : عزيز الحافظ

 سهولة التكذب وسرعة التصديق  : سامي جواد كاظم

 عيدُ الغديرِ منعطفٌ لمنهجِ الحقِّ  : د . علي عبد الفتاح

 قَصَصُ الْحَيَوَانِ فِي الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ..قِصَّةُ..نَاقَةِ صَالِحْ عَليْهِ السَّلاَمْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الربيعي يشدد على ضرورة تشكيل الحكومة المقبلة وفق المدد الدستورية

 العـــــــــــــدالة الانتقــــــــالية في العــــــــــراق هيئة دعاوى الملكية انموذجاً

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net