صفحة الكاتب : محمد باسم

مساومات سياسية رخيصة
محمد باسم

كثيرة هي الامور التي تعلمها العراقيون واحترفوها في سنين الحروب التي عاصروها منذ نشأة الدولة العراقية والى يومنا هذا لتضطرهم وفي الغالب الى ركوب الظروف الصعبة وتجاوزها ببدائل قد لا تخطر على بال حتى المفكرين والمبتكرين لكنهم وصلوا اليها بفعل ضغط الحاجة فأصبحوا يتقنون العديد من الاشياء وفي مقدمتها هو التحليل السياسي وقراءة واقع حال الساحة السياسية، وكثيراً ما سمعنا في الاونة الاخيرة وخصوصا مع بداية انسحاب القوات الامريكية ان هناك تخوفاً كبيراً في الشارع من موعد رحيل هذه القوات وحالة الترقب الحاصلة خوفاً من الوقوع في مطبات كبيرة تأخذ البلاد الى منزلق خطير قد لاتستطيع الحكومة الخروج منه.
وبالفعل ما شهدناه وعلى مدى الايام الماضية من عملية شد وجذب سياسية لازالت مستمرة بين اطراف فاعلة ومهمة في الحكومة وكذلك التصعيد الامني الملاحظ في عدد من مدن العراق يدل على ان هذه التخوفات لم تأتي من فراغ وانما بنيت على اساس كبير من الصحة، فتلويح الحكومة بعرض اعترافات لارهابيين على صلة بمسؤول كبير في الدولة تكاد تكون معيبة جداً نظرا لتوقيتها الذي جاء مع تنفيذ انسحاب القوات الامريكية من على الارض ونقول هنا بأنها معيبة لسبب مهم ورئيسي يكاد لايختلف عليه اثنان، فأذا كانت الحكومة تمتلك مثل هكذا اعترافات وملفات اجرامية وتعلم صلتها بمسؤول يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية فلماذا التلويح بعرض الاعترافات؟ ولماذا هذا التباطئ في عملية كشف الحقائق للشعب العراقي؟ الذي انتخب حكومة من المفترض ان تكون امينة عليه قبل ان تكون امينة على نفسها؟ فتهديد الحكومة بعرض اعترافات الارهابيين ماهو الا دليل على المساومة والتي تكاد تكون من اسوء انواع المساومات السياسية بأعتبارها جاءت على حساب الدم العراقي الزكي، واذا كانت الحكومة تساوم اناس متورطين في عمليات قتل لمواطنين عراقيين لاذنب لهم ولاجريرة سوى انهم حلموا بغد افضل لهم ولابنائهم، فأنها بذلك قد تكون على علم بملفات فساد مالي واداري اخرى كثيرة ولاتنوي التصريح بها وكشفها للشعب الان وانما تحتفظ بهذه الملفات لتوظفها فيما بعد كل حسب اهميته وحاجتها له، ودليل هذا ان الكثير من الخروقات الامنية الكبيرة وعمليات التصفية الجسدية والتي راح ضحيتها العديد من المواطنين والمسؤولين على حد سواء تم تشكيل لجان للتحقيق فيها لم تعلن ولا لجنة لغاية اليوم ماتوصلت اليه من نتائج قد تكون كارثية نظراً لتورط اسماء كبيرة ومفاصل مهمة فيها.
وكان من الاجدر بالحكومة عرض نتائج التحقيقات وكذلك اعترافات الارهابيين التي تشير بأصابع الاتهام الى اي شخص مهما كانت درجته الوظيفية ومن دون ادنى تردد او مهادنة او مساومة رخيصة من الممكن ان تعود عليها ببعض المكاسب السياسية لكنها تبقى تقض مضاجع المواطن البسيط الذي اصبح لاينشد سوى امنه، حتى تنال الحكومة ثقة الشارع وكي يستطيع المواطن ان يغمض جفنه وهو مطمئن على حياته وحياة عائلته لا بل ويسهم وبشكل كبير وفاعل في القبض على من تلوثت ايديهم بدماء العراقيين.
 

  

محمد باسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/31



كتابة تعليق لموضوع : مساومات سياسية رخيصة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الامام الحسين ... أنشودة الاحرار..في كل زمان ومكان..  : د . يوسف السعيدي

  لو شاعتلك ذبّ اسلاحك  : كريم الانصاري

 رصد 202 مخالفة للمطاحن والوكلاء والناقلين في بغداد خلال النصف الاول من تموز  : اعلام وزارة التجارة

  قدر وطن  : انباء عبد الستار

 يا سادتي الكبار  : حميد آل جويبر

 عمليات سامراء تباشر بتنفيذ خطة تأمين الحماية الخاصة بذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (ع)  : وزارة الدفاع العراقية

 الرئيس المالكي لا يثيره العنف ولا يقعده الضعف  : د . طالب الصراف

 التربية تعلن عن افتتاح مبنى مديرية نينوى بعد اكمال عملية الترميم والتأهيل لها  : وزارة التربية العراقية

 الطائرات العراقية تلقي منشورات على الموصل تخبر الاهالي بانتصارات القوات الامنية

 بالصور : هيئة الزهراء (عليها السلام) تجسِّد واقعة الطَّف بعمل تمثيلي كبير

 قصدت بقلبي  : السيد يوسف البيومي

 الأخطاء العشرة لربيع الأعراب  : ادريس هاني

 حكومة الأغلبية تتطلب قرارا حازما ..  : راسم قاسم

 تظاهرات الجمعة الرابعة تختلف !!  : حسين محمد الفيحان

 الموازنة العامة طلقة الرحمة على رؤوس المتقاعدين  : صادق درباش الخميس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net