صفحة الكاتب : المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية

البناطيل الممزقة بين غياب القانون وضياع القيم
المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

الجميع يعلم ان الفاتيكان دولة صغيرة جدا من حيث المساحة والسكان، وتقع في دولة ايطاليا، وهي دولة دينية يترأس الامر والنهي فيها مجلس بابوي على رأسه بابا الفاتيكان ، هذا الحبر الاعظم، كما يطلق عليه يقود الكنيسة الغربية في كل ما يخص المسيحية عند الغرب، ورغم ان هذه الدولة لا تتجاوز الكيلو مترات مربعة، لكنها ذات ثقل ديني وسياسي كبير، ولكون الفاتيكان مركزًا روحيًا ودينيًا، فقد وضعت حدودًا خاصة على ملابس الوافدين الذين يشاركون في الصلوات المقامة في كاتدرائية القديس بطرس أو يتصلون بأي من مؤسسات الدولة وهيئاتها العديدة، هذه القيود على اللباس تفرض على الرجال منع ارتداء القبعات داخل الكنيسة أو القمصان عديمة الأكمام؛ أما النساء فيمنع عليهن بشكل عام الأزياء غير المحتشمة كالقمصان التي تكشف البطن أو السراويل القصيرة ، كذلك يعتبر وضع الجواهر المفرطة ممنوعًا؛ ويحظر استخدام الهاتف الخلوي وكذلك التدخين.

ولكن ظل الانفتاح وسرعة نقل البيانات التي يشهدها العراق، بشكل غير مسبوق ما تنفك بعض الظواهر من الانتشار في المجتمع كتلك التي تستهدف أجيال المستقبل من العادات، واحدها ما شاع مؤخرا من الملابس والأزياء، ومن المفارقات التي يقف التفكير عندها إن هذه الملابس سبق ان كانت غير مقبولة بالنسبة للشاب ذاته فما عدا مما بدا؟!.

فما يُلاحظ اليوم من سلوكيات منحرفة هو نتيجة اضطراب فكري، اذ ان التقاطع الثقافي، والمتلمسات المادية الكثيرة التي لم يألفها المجتمع لفترات طويلة، ومن ثم اُتيحت له الفرصة بشأنها، وخصوصا للشباب للأسف بعض منظومات القيم التي كانت حاصلة فيما يتعلق بالموضة كل ذلك اثر بشكل او بأخر بالمنظومة السلوكية او الثقافية التي يحملها الشباب اليوم.

فمن الظواهر الغريبة التي بدأت تغزو أوساط شبابنا من الجنسين وإن كنا نستغربها أكثر على الشباب الذكور. حيث نجد أن الكثير من هؤلاء بدأ يظهر في ملابس إلى حد الإضحاك، فمنظر ذلك الشاب وهو يقطع طرقات الأسواق جيئة وذهاباً بملابسه الممزقة ، والتى تعتبر الأكثر جرأة فى عالم الموضة والأزياء فى الفترة الأخيرة ، والتى بدأت بالبنطلونات الجينز الممزقة من الأمام على «الركبة»، ثم تطور الأمر لتصبح الفتحات خلفيه لتظهر أماكن حساسه بالجسد.

الملابس الممزقة، وخاصة «البناطيل» باتت ظاهرة واضحة في شوارعنا، على وقع استياء مواطنين نتيجة لثقافة غربية دخيلة على مجتمع شرقي ملتزم، ضاربين عرض الحائط بقيم وتعاليم إسلامية، وعادات مجتمع، وتقاليد معمول بها في بلادنا الاسلامية.

ماركات عالمية، تصنع منها تلك الملابس الممزقة، وتروج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومحال ضخمة، تبيع تلك الملابس، واللافت في الأمر، الإقبال عليها خاصة في الآونة الأخيرة، وما أن تسأل من يرتديها عن سبب إقباله على ذلك، يجيب: «موضة».

هذه الجملة الأشهر التي يجاوب بها الشباب عند سؤالهم عن سبب ارتدائهم الملابس الممزقة او غيرها من أشكال الموضة … فهل نحن أصبحنا عبيد لما يسمي الموضة أم مطرين دون تفكير لارتداء ما تصدره لنا تركيا والصين .. أم نحن الذي نفرض عليهم ذوقنا وميولنا نحو الخروج عن المؤلوف فيصنعون ما نطالبهم به دراسة لعلماء نفس توصلت إلى أن الأشخاص الذين يفضلون لبس البناطيل الممزقة يعانون خلل فكري، وقد يعني ذلك أنهم مصابون بمرض انفصام الشخصية.

وحول هذه الظاهرة، يقول الدكتور درداح الشاعر، رئيس مجلس إدارة مركز التدريب المجتمعي و إدارة الأزمات: لا شك أن زي الإنسان يعبر عن حالته النفسية، وزي الإنسان يعكس نظامه القيمي والأخلاقي والأدبي، ويعكس الثقافة المجتمعية التي يحيا فيها الإنسان بل ويعكس مدى اتزان الشخصية أو اضطرابها، ولا شك أن هناك بعض المظاهر فيما يتعلق باللباس ظهرت نتيجة حركة التغير الاجتماعي الذي يعيشه المجتمع بشكل خاص.

فيما أكدت أستاذة علم الاجتماع التربوي الدكتورة حلا منصور : أن الأمر ليس له علاقة بالتعليم والثقافة أو الدين أو حتى العادات والتقاليد، لكن الذوق العام اختلف للأسوأ، وهؤلاء الشباب يلهثون وراء الموضة والتقاليع ويعتقدون أن هذا هو التميز والقيمة، بعكس الماضى الذى كان الجميع يعلم أن الشعور بالقيمة يكمن فى التفوق الدراسى أو جمال الشخصية أو التميز فى الأخلاق، وللأسف تم فقدان كل هذه المعايير لتكون سبب من أسباب التميز، فبدأ هؤلاء الشباب فى رحلة بحث على أشياء «تافهة» يجدون فيها التميز من وجهة نظرهم الخاصة.

فهل طبّقنا فعلاً ما أراده مديرِ مكتبِ البيت الأبيض للاتصالات سابقاً  «توكر أسكيو» حينما قال: «نحن نخوض حرباً في الأفكار بالقدر نفسه الذي نخوض فيه الحرب على الإرهاب ، لذلك وجهة نظري ترى أن تخفيف الملابس عبر الإعلام هو أفضل وسيلة للاختراق.

فكم نتمنى أن نجد شبابنا وقد أعاد صياغة شخصيته بشكل جديد فعلاً ولكن بفكره وأسلوبه ومنهجه الخاص الذي لا يتأثر بأزياء الغرب وتمايل أجساد العرب فضائياً وإنما يطرح نفسه كنموذج متقدم يقلده الآخرون.

ونلفت الانتباه إلى نقطة مهمة وهي أننا لا نطالب الشباب اليوم أن يكونوا صورة مكررة من رجال الأمس لقناعتي أن لكل زمان رجاله وبالتالي لكل رجال فكرهم وأسلوبهم في الحياة، ولكن ما لا نتقبله هو أن يعيد شبابنا من الجنسين صياغة شخصياتهم بشكل يجعلهم صورة ممسوخة من شباب الغرب حيث افتقد شبابنا للهوية الوطنية الخاصة التي تميزهم عن غيرهم وليتهم أخذوا عن شباب الغرب جديته فهل يمكن أن نرى هذا الشاب.

الاسباب :

يتبادر السؤال ليبحث عن إجابة منطقية هل إن الإقبال على تلك الأزياء ناتج عن تقليد المشاهير ومسايرة للموضة كما هو حال قصات الشعر والتسريحات، والإكسسوارات الغريبة التي هي الأخرى أخذت حيزها من اهتمامات الشباب، أم إنها جاءت تأثرا بما يُنشر عبر وسائل الاتصال الحديثة التي تُعد من أهم مقتنيات شبابنا أم هناك أسباب أخرى؟

1. عولمة الثقافة:

 لم تحدث واقعاً فعلياً في أي مجال من مجالات الحياة، بقدر ما أحدثته عولمة الثقافة في المجال الشبابي. فبعض الشباب ينغمس في تقليد النموذج الغربي إلى حد ضياع الشخصية التي تم إعادة صياغتها في ضوء البث الفضائي الأجوف في غالبه.

فارتداء هذه الملابس في الغرب أمر اعتيادي جدا للشباب ، وهذا ما يتناقض تمامًا مع عادات وتقاليد مجتمعنا المُحافظ، الذي يستمد ثقافته وأسلوب حياته من تعاليم ديننا الحنيف، الذي يدعو إلى مكارم الأخلاق والتهذيب، ويرفض ويستنكر كل ما هو خارج عن الفطرة الإنسانية، التي تدعو إلى الحفاظ على ما يميزنا كمسلمين.

الباحث الاجتماعي د. رسول مطلق، قال: ان المجتمعات الإنسانية في ظل التغير العولمي ومده، تتعرض لتغييرات مستمرة، مشيرا إلى ان هذه التغييرات لم تترك فئة او شريحة الا ونجد عليها بصماتها، وأحيانا تكون البصمة ايجابية، كالانترنت واستخداماته الايجابية باختصار الوقت وتقليل الكلفة وسهولة نقل المعلومات، وأحيان أخرى تكون سلبية كبصمات الفوضى والأثر ثقيل والسلبي له [الانترنت].

واضاف ان بعض الشباب أصبح في ظل هذه الهجمة وانفتاح أبواب المد العولمي على مصراعيها ودون السيطرة على ذلك الوضع، يعيشون حالة اللامبالاة التي انسحبت على نظامهم الحياتي بشكل كامل».

2. تأثير الإعلام:

يرى بعض المراقبين أن المشكلة الحقيقية تكمن في القنوات الفضائية وبالأخص الدراما والسينما حيث أنها دائما ما تظهر الشباب ذوو المستوي الأجتماعي الراقي بملابس غير محتشمة فأصبح مترسخا فى نفوس كثير من الشباب أنه كلما تخلى عن الحشمة وقلد مايراه في التلفاز أصبح في عيون الناس شاب (سبورت) ومن وسط راقي بينما الواقع علي العكس تماماً أولاد العائلات المحترمة هم من يرتدون ملابس بسيطة وعصرية ومحتشمة. فعنما تصبح الملابس الممزقة موضة للمترفين، تأكيد على قوة تأثير الإعلام على العقل الفارغ للإنسان!!”.

خاصةً وأن الشباب الصغير من المراهقين ودون ذلك، يجتذبون إليها بشكل واسع، ظنًا منهم أن ارتداء هذه الملابس هو نوع من أنواع التجديد، علاوةً على أنها تجعلهم مميزين وسط أقرانهم من الشباب.

3. التفكك الأسري:

ان عدم المتابعة من الوالدين وترك الأولاد بدون مراقبة وتوجيههم على الجادة الصحيحة يجعلهم معرضين للانحرافات الاخلاقية، لأن الشاب في تلك المرحلة من العمر يحتاج الى من يزرع في نفسه محاسن الأخلاق والقيم النبيلة لا أن يجعله.

وهذا ما أكدته  أستاذ علم النفس الدكتورة سلوى عبد الباقي قائلة : أزمة الهوية ليست البعد عن الدين لأن الدين بناء روحي وقيمي، وليس تعليمي، إلا أن الأزمة الحقيقية تكمن في انخفاض المد الأخلاقي، ولابد أن يستيقظ المجتمع من «الغيبوبة»، وعدم خلط الأوراق، التي من الممكن أن ترجعنا للخلف 1600 عام.

4. غياب القانون:

لعل من الأسباب المساعدة على انتشار هذا النوع من الملابس هو عدم وضع قانون صارم من قبل الدولة يمنع استيراد الملابس المنافية للآداب العامة والأخلاق الاسلامية، فترك التاجر بدون قانون واضح يفسح المجال أمامه في جلب كل مايدر عليه من الاموال سواء كان ضمن الأطر المقبولة أو كان

 منافيا للأخلاق العامة.

توصيات:

• ومما ذُكر يبدو جليا ان الحفاظ على اتزان المجتمع وثقافته، وحيثياته التي تعبر عن أدبياته وأخلاقه وتميزه عن غيره من المجتمعات، مسؤولية تضامنية بين الأسرة التي تعد المسؤول الأول والإعلام، فدور الآباء هام في بث شعور داخلي لدى هؤلاء الشباب بأهميتهم ومساعدتهم فى بناء أنفسهم والبحث عن مستقبلهم، وليس فقط بالاكتفاء بالصرف والبذخ دون أدنى توجيه لهم.

وهذا ما طالبت به أستاذ علم النفس الدكتورة حلا منصور: على أباء هؤلاء الشباب بإعلان حالة التمرد العام داخل المنازل وإعادة الحسابات الأسرية والمجتمعية من جديد، مؤكدة أنه كلما تقبل المجتمع لمثل هذه التقاليع، كلما زادت، وتطل علينا كل يوم بجديد، مثل تقليعات قصات الشعر والبنطلونات الشارل ستون وتسقيط البناطيل لدى الشباب.

• ومن ثم  يأتي الإعلام باعتباره المخاطب للعقول دون قيد، وقد يكون هو الأقرب لها والأقدر على إقناعها في حال صعب ذلك على العائلة، وإعادة النظر في وسائل (نشر ثقافتنا) ولابد من إنتاج برامج و مسلسلات و أفلام تتحدث عن ثقافتنا الإسلامية ومزايها, وتوظيف متخصصين في علم النفس و الاجتماع في أطقم شرطة المجتمع.

• كما لا يخفى دور المدارس والجامعات في تنبيه الشباب وتوعيتهم حول خطرالحضارة الغربية الرامية إلى قتل ثقافة الإسلام، وعدم الاقتصار على المناهج العلمية البحتة في التعليم، فلابد من ربط مثل هذه الظواهر بقضايا المجتمع الكبيرة والخروج عن المألوف، هؤلاء الشباب ليس لديهم شيء حقيقي يملئ الفراغ الروحي والمعنوي، ولديهم احتياجات روحيه لابد من توظيفها بشكل سليم، فلا ضير من الانفتاح والتغيير، فهو سمة ايجابية للمجتمع ولكن ليس بطريقة يتم معها التخلي عن مبادئه وأخلاقياته.

• يجب اتخاذ الأساليب الرسمية المتمثلة بالرقابة على الأسواق والتجار، وإصدار القوانين التي تتضمن المظاهر التي تتعارض مع النظام والآداب العامة، وعلى وزارة التجارة أن تتصدى لمستوردي الملابس الممزقة التي تعري ولا تستر، هذه مسؤوليتها وتفرض غرامات عالية لبائعيها.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/11



كتابة تعليق لموضوع : البناطيل الممزقة بين غياب القانون وضياع القيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net