صفحة الكاتب : هادي عباس حسين

قصة قصيرة (تراتيل من موسيقار شهير)
هادي عباس حسين

هي الريح تعصف بكل شي,فلن تتخلص من قوتها حتى,الشجرات الصغيرة التي زرعتها بداية الشهر الفائت على ممر الكراج الذي يوصل الى باب الدار الرئيسية,اسمع صداها يدوي في أذني وزيادة دقات قلبي تزداد كلما ازدادت هي بالقوة,لم يكن اليوم شتويا بحتا بل كان اعتياديا وهوائه كان ساكنا في بدايته,ألا أن بعد اقتراب ساعة الغروب أخذت تعصف بشكل بدائي مستقرا أما الان بعد أن تجاوزت الساعة الواحدة ليلا ازدادت ضراوتها  وقوتها كنت احس أن سقف الكراج الذي صنعته من جنكو البلاستك بدأت أركانه تهتز وبعد قليل سيكون مصيره أن يطير باكملة ....

أن روحي اشعر بأنها تقتلع من جسدي,أنفاسي تتلاهت متصاعدة شيا فشيا,لم اعد أرى شيا من خلال نافذة الغرفة المطلة على الحديقة ومقدمة البيت لان ذرات تراب هي الأخرى تصاعدت,وأعدمت الرؤية كليا,استدرجت متراجعا الى الوراء جالسا على الكرسي الهزاز وحركت نفسي حركات عشوائية متذبذبة كانت أحاسيسي ومشاعري   

متاججه غير مستقره تلازمت مع الحركات الاهتزازية كل الأفكار التي في راسي هي الأخرى تنطلق وتتحرك مع حركات جسدي المرتمية على الكرسي الذي أحببت الجلوس علية حينما أكون قلقا,وما اكبر هذا القلق الذي يملؤني ويسيطر على كياني,لاادري ما الذي أخاف منه,أو اخشى حدوثه فانا لااملك إلا نفسي وهذا البيت الواسع الذي أعيش فيه,منتقلا بين غرفه وبين أشجار حديقته وأورادها التي انتشرت في كل مكان,علي  إن أغمض عيني وارتاح قليلا حتى استطيع إن أواصل عملي فانا أستاذ مادة الموسيقى في أحدى المعاهد المهتمة بدراسة الفنون الموسيقية يجب علي أن أكون متهياء للإلقاء المحاضرة المطلوبة مني ,انا عشقت هذا الفن من نعومة أظافري ,وعند الأبواب الأولى من عمري,ابن السابعة سنوات من اخذ يدهش السامعين بعزفه على اله العود 

وكل من يسمعني يندهش لمهاراتي وموهبتي التي  اتصف بها كنت أتمنى نهاية كل الأشياء إلا إن أعين مدرس لمادة الموسيقى في هذا المعهد الذي لم يبعد عن بيتي بالشي الكثير,بقيت طوال حياتي احلم بان أكون موسيقار مشهور تتردد على السنة الناس ومسامعهم مقطوعاتي ا لحنية لأشهر الأصوات,انتهى المطاف بي إن أصبح كما       نوهت لكم عن عملي ,لعل فكري المتعب هو السبب في إيقاعي في حفرة الأرق التي أحاطتني من كل جانب ,اظواء المكان بدت خافتة وضعيفة ولا اعرف  ما سبب ذلك هدأت تلك الحركات الهزازة وعرفت إنني على أبواب استسلامي لنوم عميق بدا يتخلل الى عيني ,التي كانت نصف مفتحه راحت من خلال زجاج النافذة الى حركة شيء ما في الخارج  حدقت بإمعان وبتركيز لم أجد إي طارئ  جديد ,شعرت بيبوسة    فمي وبالجفاف الذي انتشر فوق شفتي وجوعا ينهش بطني ,بالرغم من إنني قد تناولت وجبة العشاء ,ليس لدي طاقة للتحرك حتى ولو خطوة واحدة ..

قدح الماء لم يكن بعيدا علي إلا إنني لم أتمكن الاتجاه صوبه كأنني التصقت بهذا الكرسي الذي أصبح عمره معي أكثر من عشرين عام لا اقدر إن ا فسر معنى الحالة التي أعيشها الان ,ماذا أرى ,آلة العودة تتحرك متجهة نحوي ,طائرة في الفضاء الساكن الحزين ,احتضنته بيدي وحركت وتارة ودندنت بكلمات لااقدر إن احدد مخارج ألفاظها كانت يدي لم تفارق اله العود وأصابعي تتحرك على أوتاره لتخرج صدى الإلحان التي أطربت الصمت المحيط في الإرجاء ,بين لحظة وأخرى راسي ينحني  وانأ اسمع أصداء التصفيق لي ,أنها نشوة الارتياح ولحظات صعبة التحليل والوصف ماذا أرى ,كل عمالقة الموسيقى ومشاهيرها إمامي جالسين يسمعون الى اللحن الذي اعزفه انه الطرب الذي هز أركان الغرفة يا للروعة موزارت,بتهوفن, آه زكريا احمد

, رياض الصمباطي ,بريق حمدي واه

كار راسي متدليا بين قدمي ويدا ي كذلك حينما دوت ضربات على الشباك انتبهت عليها وفقت من نومي أنها لفلاح حديقتنا وهو يقول

_أستاذ..أستاذ..

رفعت راسي إليه بثقل وقلت  

_من الذي يطرق النافذة

فتحت عيني باتساعهما فإذا واجهتني تلك القطعة البيضاء التي يلفلف بها رأسه, لم استطيع النهوض بل رميت له مفاتيح الباب ليدخل ويهي لي فطوري المعتاد ,وانأ ما زلت اسرح في حلمي الذي كان يراودني ,انه جميل قريب الى نفسي ,أنها تراتيل من موسيقار مشهور مثلي مدفون بين هذه الجدران

  

هادي عباس حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/24



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة (تراتيل من موسيقار شهير)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الشويلي
صفحة الكاتب :
  حسن الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ الكربلائي: ضرورة الوعي الحضاري  : سامي جواد كاظم

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي ترسل عدد من المجاهدين الى خارج العراق لغرض العلاج .

 مؤسسة الشهداء تبحث مع وفد الامانة العامة لمجلس الوزراء استحقاقات قطع الاراضي لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 من يريد تقسيم العراق  : مهدي المولى

 جليل الجباوي ابداع و تألق دائم  : فواز علي ناصر

 الحشد الشعبي يقتل 7 عناصر من داعش حاولت الهروب من تلعفر بإتجاه الحدود السورية

 موجز الوضع الامني : صد هجوم بالرمادي وفتح طريق بيجي-حديثة، ومقتل 168 داعشیا

 التسامح.. سرّ التفوق والإبداع  : عدنان ابو زيد

 حكم الأزمة  : صالح الطائي

 ياسلفيو مصر الشيعة سرطان وإسرائيل إيه أنفلونزا الطيور؟  : عزيز الحافظ

 نازحو ناحية الوفاء الى لجنة الإغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني ( وعدتم ووفيتم )

 هيئة رعاية الطفولة توزع هدايا ومساعدات بين اطفال النازحين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صدى الروضتين العدد ( 297 )  : صدى الروضتين

 المثقف والحدث  : رائد عبد الحسين السوداني

  توزيع المئات من نسخ مقترح "تعديل قانون حقوق الصحفيين " في شارع المتنبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net