صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

السيد المسيح حقيقة ام خرافة
اياد حمزة الزاملي

السيد المسيح( عليه السلام ) هو نبي من أنبياء الله وهذه الحقيقة موجودة ومثبتة في القرآن الكريم وقد ذكر اسمه 25 مرة بإسم عيسى و11 مرة بإسم المسيح وكل علماء المسلمين على اختلاف مللهم ومذاهبهم يؤكدون هذه الحقيقة الساطعة سطوع الشمس ولا يوجد في الدين الاسلامي العظيم اي مفكر او عالم تنكر وجود السيد المسيح( ع) واعتبره مجرد خرافة بل ان الدين الاسلامي العظيم وكما جاء في القران الكريم الذي يعتبر الكتاب المقدس لدى المسلمين وردت فيه العشرات من الايات التي تتحدث عن ميلاد السيد المسيح وحياته وجهاده وكفاحه في سبيل اعلاء كلمة الله وجعلها هي العليا ونصرة المظلومين والمستضعفين بل ان في الفكر الشيعي الذي يعتبر هو اصل وجوهر الدين الاسلامي هناك العشرات بل المئات من الروايات التي تؤكد ان السيد المسيح هو الذي سوف يصلي خلف الامام المهدي( صلوات الله عليه ) ويكون الناصر الامين والساعد الايمن له في ظهوره المبارك.

ولكن تبقى الماسونية والصهيونية العالمية هي اساس كل شر والمصائب والويلات التي حلت وستحل بالعالم لا بد ان تترك بصمتها القذرة في كل دين وكل ثورة وكل حركة اصلاحية في العالم.

لقد انبرى مفكروا الماسونية من أمريكا والغرب في التشكيك في الوجود التاريخي لهذه الشخصية العظيمة التي غيرت تاريخ الانسانية من الظلمات الى النور وفيما يلي بعض اراء مفكري الغرب في شخصية السيد المسيح( ع)

١- الكاتب والمؤرخ اليهودي الامريكي غادي يونا يقول : ان السيد المسيح هو شخصية خرافية اخترعها حاخام يهودي اسمه( اليعازر بن هركنوس ) وتناول هذه الشخصية في كتاب اسمه( رمز الحكماء ) حيث اعتبر ان السيد المسيح لا وجود تاريخي له وانما هو شخصية مستعارة من صنع خيال ووهم الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وان الاناجيل الاربعة هي مجرد وهم وخرافة وهي الاخرى من اختراع الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وان كل ما جرى من عذاب والام على السيد المسيح( ع ) هي مجرد خرافة واساطير وهي في الحقيقة الحياة المليئة بالعذاب والالام التي عاشها في الحقيقة الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) والصقها على الشخصية الوهمية( السيد المسيح ) وذلك لانه لم يستطع ان يقول الحقيقة وينسبها اليه خوفا من العقاب الصارم الذي كان ينتظره من الحاخامات اليهود وفي جانب اخر من الكتاب يفند الكاتب الامريكي( غادي يونا ) معجزات السيد المسيح وينسبها الى الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وذلك في سبيل اقناع الحاخامات اليهود بمعجزاته ويؤكد الكاتب الامريكي( غادي يونا ) ان شخصية السيد المسيح هي في الحقيقة شخصية واحدة هي شخصية الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) لذلك تحركت المؤسسة الدينية اليهودية وسلمته الى السلطات الرومانية خوفا من افكاره الخطرة حول فلسفة الخلاص وافضلية الروح على الجسد وفلسفة الفيض الالهي ومن اراد المزيد من المعلومات عليه مراجعة كتاب( رمز الحكماء ) للكاتب الامريكي اليهودي( غادي يونا )

٢- القس الايطالي( ليوجي كاتشيولي ) هو الاخر اتهم السيد المسيح(ع) بأنه شخصية خرافية وكذلك اتهم الكنيسة بأنها هي التي اخترعت السيد المسيح الخرافية وقد صرح بهذا الكلام بتاريخ 11 سبتمبر عام 2000 والف كتاب ايضا بعنوان( قصة خرافة يسوع ) La fable du Christ وذلك بتاريخ يناير عام 2001 يطرح فيه الادلة العلمية والتاريخية التي تؤكد بان شخصية السيد المسيح هي شخصية وهمية ويتهم الكنيسة الكاثوليكية بأنها هي التي اخرعت شخصية السيد المسيح

٣- الكاتب البريطاني( بروسبير الفريك ) وهو الاخر ينكر وجود ادلة تاريخية على شخصية السيد المسيح ويعتبرها مجرد خرافة ووهم وانها من صنع الكنيسة وطرح افكاره وادلته في كتابه( من الايمان الى العقل ) وكتابه الاخر( الاصول الاجتماعية للمسيحية )

٤- القس( جي فو ) وهو الاخر انكر وجود السيد المسيح واعتبره خرافة ووهم والف كتاب بعنوان ( الاسطورة الخرافية ليسوع المسيح ) والف كتاب اخر بعنوان( المسيح بلا يسوع )

٥- القس( توم هاربر ) وهو ايضا ينكر وجود الادلة التاريخية لوجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها مجرد خرافة والف كتاب بعنوان( المسيح الوثني )

٦- الكاتب الامريكي( جيرارد ماسيه ) وهو الاخر ينكر وجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها شخصية خرافية وهو من صنع الكنيسة الكاثوليكية وطرح افكاره بكتاب( يسوع التاريخي واسطورة المسيح )

٧- الكاتب الامريكي ورجل القانون( جيرار ميسادنيه ) وهو الاخر انكر وجود السيد المسيح وطرح افكاره في كتابه( التحريف في المسيحية ) وكتابه الاخر ( الرجل الذي اصبح الله )

٨- الكاتب البريطاني( جون دومنيك كروسون) وهو ينكر الوجود التاريخي للسيد المسيح ويعتبره شخصية خرافية وهمية وطرح افكاره في كتابه( يسوع التاريخي قصة فلاح يهودي )

٩- الكاتب الفرنسي( البرت شفايتسر ) هو الاخر ينكر وجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها شخصية خرافية وقد طرح افكاره هذه في كتابه( البحث عن يسوع التاريخي )

وهناك المئات من المصادر من الكتب الاجنبية التي تؤكد عدم الوجود التاريخي لشخصية السيد المسيح(ع) وانه شخصية وهمية و خرافية وفيما يلي بعض هذه المصادر الاجنبية التي تنفي وبجزم وجود شخصية السيد المسيح وتعتبره مجرد خرافة عدل

Maurice Casey, Jesus: Evidence and Argument or Mythicist Myths?, Bloomsbury T&T Clark, 2014.

Lataster، Raphael (2015). "Questioning the Plausibility of Jesus Ahistoricity Theories — A Brief Pseudo-Bayesian Metacritique of the Sources". The Intermountain West Journal of Religious Studies. 6:1.

Mitchell، Logan (1842). The Christian mythology unveiled, lectures. Cousins. صفحة 151. Jesus Christ in the New Testament, has no reference whatever to any event that ever did in reality take place upon this globe; or to any personages that ever in truth existed: and that the whole is an astronomical allegory, or parable, having invariably a primary and sacred allusion to the sun, and his passage through the signs of the zodiac; or a verbal representation of the phenomena of the solar year and seasons. (Image of Title page & p. 151 at Google Books)

Bart Ehrman, Did Jesus Exist? Harper Collins, 2012, p. 12, ""In simpler terms, the historical Jesus did not exist . Or if he did, he had virtually nothing to do with the founding of Christianity." further quoting as authoritative the fuller definition provided by Earl Doherty in Jesus: Neither God Nor Man. Age of Reason, 2009, pp. vii-viii: it is "the theory that no historical Jesus worthy of the name existed, that Christianity began with a belief in a spiritual, mythical figure, that the Gospels are essentially allegory and fiction, and that no single identifiable person lay at the root of the Galilean preaching tradition."

Carrier، Richard (2014). On the Historicity of Jesus: Why We Might Have Reason for Doubt. Sheffield Phoenix Press Limited. صفحة 52. ISBN 978-1-909697-49-2. [T]he basic thesis of every competent mythologist, then and now, has always been that Jesus was originally a god just like any other god (properly speaking, a demigod in pagan terms; an archangel in Jewish terms; in either sense, a deity), who was later historicized.

Theissen & Merz 1998, pp. 93-118.

Voorst، Robert Van (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence. Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحة 9. ISBN 978-0-8028-4368-5. Bauer’s views of Christian origins ...gained no lasting following or influence on subsequent scholarship, especially in the mainstream.

Evans، Craig A. (26 September 2008). Fabricating Jesus: How Modern Scholars Distort the Gospels. InterVarsity Press. صفحة 25. ISBN 978-0-8308-3355-9. [R. M.] Price thinks the evidence is so weak for the historical Jesus that we cannot know anything certain or meaningful about him. He is even willing to entertain the possibility that there never was

 

وفي واقع الامر ان الافكار التي كانت تدعوا الى تشكيك الناس في الوجود التاريخي لشخصية السيد المسيح( ع) واعتبارها مجرد خرافة بدأت مع عصر التنوير وذلك عندما بدأ قسم من الكتاب والمفكرون يقرأون النصوص الانجيلية المليئة بالتناقض والخرافة والوهم وللعلم فإن كل الكتاب والمفكرين الذين نفوا الوجود التاريخي للسيد المسيح واعتبروه مجرد خرافة ووهم هم اما كتاب يهود او نصارى او مفكرين من الغرب ولا يوجد مفكر او كاتب مسلم واحد اشترك معهم في هذا الرأي الذي يعتبر جريمة كبرى بحق الله تعالى وبحق الانبياء وبحق القيم الانسانية السامية ولكن لابد من وجود الحيادية في الطرح العلمي ومن هذا المنطلق فإن هناك الكثير من الدلائل والثغرات الموجودة في الاناجيل الاربعة التي يوجد فيها الكثير من الثغرات التي تدل على وجود الخرافة والاساطير والدجل والشعوذة وهذا هو ما استند عليه هؤلاء الكتاب والمفكرين والخطأ الفكري القاتل الذي وقعت فيه الكنيسة في تأليف الاناجيل الاربعة هو انهم استندوا في ارائهم على اراء وافكار شخص يدعى( بولس ) وهو يهودي الديانة متعصب ومتطرف لها وكان يكره السيد المسيح واتباعه الى درجة تفوق العقل والمنطق وقد عذب تلاميذ واتباع السيد المسيح الى درجة انه كان يحرقهم وهم احياء ولما لم تنفع وسائل التعذيب والقمع في القضاء على دعوة السيد المسيح بل زادت من عدد اتباعه ومريديه لذلك عمد بولس الى فكرة شيطانية خطيرة جدا وهو ضرب دعوة السيد المسيح فكرياً ومن الداخل عن طريق اعتناقها وتحريفها عن خطها المستقيم وهو طريق التوحيد حيث ادعى ان السيد المسيح هو ابن الله وهو ثالث ثلاثة الهه وجاء بفلسفة الغفران التي هي اساس كل شر وبلاء وفساد في الغرب وهكذا دمر هذا المدعو بولس دعوة السيد المسيح تدميرا فكريا كاملا اما الديانة المسيحية التي يعتنقها الغرب اليوم فهي مسيحية بولس وليست مسيحية السيد المسيح( عليه السلام ) تماما كما تم تدمير الدين الاسلامي تدميرا فكريا كاملا وفي الصميم عن طريق( السقيفة القذرة ) وتشويه صورته الانسانية السامية السمحاء وتحويله الى دين العنف والارهاب

هكذا هي الماسونية والصهيونية العالمية ما ان تقوم دعوة اصلاحية فيها خير وعدل وسلام للبشرية حتى تترك بصمتها القذرة فيها وتحرفها عن الصراط المستقيم

قال تعالى(َ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ ) (17) من سورة الرعد

صدق الله العلي العظيم

والعاقبة للمتقين

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/24



كتابة تعليق لموضوع : السيد المسيح حقيقة ام خرافة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الامير النجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان المفوضية العليا لحقوق الانسان بشأن حرية التظاهر والتعبير عن الرأي. 

 سُرّ ما خَطرْ!!(1,2)  : د . صادق السامرائي

 وزارة الموارد المائية تباشر بتطهير جدول العردة في ديالى   : وزارة الموارد المائية

 الحسين في ديوان العرب (12)  : ادريس هاني

 القبض على قتلة الشخص العوادي في الكاظمية

 جند الفضاء ..!  : علي سالم الساعدي

 خطوات لتصحيح مسار الحكومة  : عبد الخالق الفلاح

  فراغ مبهم في حياة الحيدري !  : الشيخ محمد الخطي.

 رئاسة التحالف الوطني, وإفلاس المأزومين .  : د . محمد ابو النواعير

 اساطير الجمر (1)  : رفيف الفارس

 بيان عن وزارة الكهرباء بخصوص تصريح السيد رئيس هيئة النزاهة  : وزارة الكهرباء

 العتبة الحسينية المقدسة :انتقاد امر لواء الطفوف لعدم مشاركة الحشد بالانتخابات لاتمثلنا

 العبودية في الألفية الثالثة.  : علي الحسيني

 القضية الفلسطينية تواجه أخطر التحديات  : خضير العواد

 سجن الحوت حصان طروادة؟  : ابو مقداد المطوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net