صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

السيد المسيح حقيقة ام خرافة
اياد حمزة الزاملي

السيد المسيح( عليه السلام ) هو نبي من أنبياء الله وهذه الحقيقة موجودة ومثبتة في القرآن الكريم وقد ذكر اسمه 25 مرة بإسم عيسى و11 مرة بإسم المسيح وكل علماء المسلمين على اختلاف مللهم ومذاهبهم يؤكدون هذه الحقيقة الساطعة سطوع الشمس ولا يوجد في الدين الاسلامي العظيم اي مفكر او عالم تنكر وجود السيد المسيح( ع) واعتبره مجرد خرافة بل ان الدين الاسلامي العظيم وكما جاء في القران الكريم الذي يعتبر الكتاب المقدس لدى المسلمين وردت فيه العشرات من الايات التي تتحدث عن ميلاد السيد المسيح وحياته وجهاده وكفاحه في سبيل اعلاء كلمة الله وجعلها هي العليا ونصرة المظلومين والمستضعفين بل ان في الفكر الشيعي الذي يعتبر هو اصل وجوهر الدين الاسلامي هناك العشرات بل المئات من الروايات التي تؤكد ان السيد المسيح هو الذي سوف يصلي خلف الامام المهدي( صلوات الله عليه ) ويكون الناصر الامين والساعد الايمن له في ظهوره المبارك.

ولكن تبقى الماسونية والصهيونية العالمية هي اساس كل شر والمصائب والويلات التي حلت وستحل بالعالم لا بد ان تترك بصمتها القذرة في كل دين وكل ثورة وكل حركة اصلاحية في العالم.

لقد انبرى مفكروا الماسونية من أمريكا والغرب في التشكيك في الوجود التاريخي لهذه الشخصية العظيمة التي غيرت تاريخ الانسانية من الظلمات الى النور وفيما يلي بعض اراء مفكري الغرب في شخصية السيد المسيح( ع)

١- الكاتب والمؤرخ اليهودي الامريكي غادي يونا يقول : ان السيد المسيح هو شخصية خرافية اخترعها حاخام يهودي اسمه( اليعازر بن هركنوس ) وتناول هذه الشخصية في كتاب اسمه( رمز الحكماء ) حيث اعتبر ان السيد المسيح لا وجود تاريخي له وانما هو شخصية مستعارة من صنع خيال ووهم الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وان الاناجيل الاربعة هي مجرد وهم وخرافة وهي الاخرى من اختراع الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وان كل ما جرى من عذاب والام على السيد المسيح( ع ) هي مجرد خرافة واساطير وهي في الحقيقة الحياة المليئة بالعذاب والالام التي عاشها في الحقيقة الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) والصقها على الشخصية الوهمية( السيد المسيح ) وذلك لانه لم يستطع ان يقول الحقيقة وينسبها اليه خوفا من العقاب الصارم الذي كان ينتظره من الحاخامات اليهود وفي جانب اخر من الكتاب يفند الكاتب الامريكي( غادي يونا ) معجزات السيد المسيح وينسبها الى الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) وذلك في سبيل اقناع الحاخامات اليهود بمعجزاته ويؤكد الكاتب الامريكي( غادي يونا ) ان شخصية السيد المسيح هي في الحقيقة شخصية واحدة هي شخصية الحاخام( اليعازر بن هركنوس ) لذلك تحركت المؤسسة الدينية اليهودية وسلمته الى السلطات الرومانية خوفا من افكاره الخطرة حول فلسفة الخلاص وافضلية الروح على الجسد وفلسفة الفيض الالهي ومن اراد المزيد من المعلومات عليه مراجعة كتاب( رمز الحكماء ) للكاتب الامريكي اليهودي( غادي يونا )

٢- القس الايطالي( ليوجي كاتشيولي ) هو الاخر اتهم السيد المسيح(ع) بأنه شخصية خرافية وكذلك اتهم الكنيسة بأنها هي التي اخترعت السيد المسيح الخرافية وقد صرح بهذا الكلام بتاريخ 11 سبتمبر عام 2000 والف كتاب ايضا بعنوان( قصة خرافة يسوع ) La fable du Christ وذلك بتاريخ يناير عام 2001 يطرح فيه الادلة العلمية والتاريخية التي تؤكد بان شخصية السيد المسيح هي شخصية وهمية ويتهم الكنيسة الكاثوليكية بأنها هي التي اخرعت شخصية السيد المسيح

٣- الكاتب البريطاني( بروسبير الفريك ) وهو الاخر ينكر وجود ادلة تاريخية على شخصية السيد المسيح ويعتبرها مجرد خرافة ووهم وانها من صنع الكنيسة وطرح افكاره وادلته في كتابه( من الايمان الى العقل ) وكتابه الاخر( الاصول الاجتماعية للمسيحية )

٤- القس( جي فو ) وهو الاخر انكر وجود السيد المسيح واعتبره خرافة ووهم والف كتاب بعنوان ( الاسطورة الخرافية ليسوع المسيح ) والف كتاب اخر بعنوان( المسيح بلا يسوع )

٥- القس( توم هاربر ) وهو ايضا ينكر وجود الادلة التاريخية لوجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها مجرد خرافة والف كتاب بعنوان( المسيح الوثني )

٦- الكاتب الامريكي( جيرارد ماسيه ) وهو الاخر ينكر وجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها شخصية خرافية وهو من صنع الكنيسة الكاثوليكية وطرح افكاره بكتاب( يسوع التاريخي واسطورة المسيح )

٧- الكاتب الامريكي ورجل القانون( جيرار ميسادنيه ) وهو الاخر انكر وجود السيد المسيح وطرح افكاره في كتابه( التحريف في المسيحية ) وكتابه الاخر ( الرجل الذي اصبح الله )

٨- الكاتب البريطاني( جون دومنيك كروسون) وهو ينكر الوجود التاريخي للسيد المسيح ويعتبره شخصية خرافية وهمية وطرح افكاره في كتابه( يسوع التاريخي قصة فلاح يهودي )

٩- الكاتب الفرنسي( البرت شفايتسر ) هو الاخر ينكر وجود شخصية السيد المسيح ويعتبرها شخصية خرافية وقد طرح افكاره هذه في كتابه( البحث عن يسوع التاريخي )

وهناك المئات من المصادر من الكتب الاجنبية التي تؤكد عدم الوجود التاريخي لشخصية السيد المسيح(ع) وانه شخصية وهمية و خرافية وفيما يلي بعض هذه المصادر الاجنبية التي تنفي وبجزم وجود شخصية السيد المسيح وتعتبره مجرد خرافة عدل

Maurice Casey, Jesus: Evidence and Argument or Mythicist Myths?, Bloomsbury T&T Clark, 2014.

Lataster، Raphael (2015). "Questioning the Plausibility of Jesus Ahistoricity Theories — A Brief Pseudo-Bayesian Metacritique of the Sources". The Intermountain West Journal of Religious Studies. 6:1.

Mitchell، Logan (1842). The Christian mythology unveiled, lectures. Cousins. صفحة 151. Jesus Christ in the New Testament, has no reference whatever to any event that ever did in reality take place upon this globe; or to any personages that ever in truth existed: and that the whole is an astronomical allegory, or parable, having invariably a primary and sacred allusion to the sun, and his passage through the signs of the zodiac; or a verbal representation of the phenomena of the solar year and seasons. (Image of Title page & p. 151 at Google Books)

Bart Ehrman, Did Jesus Exist? Harper Collins, 2012, p. 12, ""In simpler terms, the historical Jesus did not exist . Or if he did, he had virtually nothing to do with the founding of Christianity." further quoting as authoritative the fuller definition provided by Earl Doherty in Jesus: Neither God Nor Man. Age of Reason, 2009, pp. vii-viii: it is "the theory that no historical Jesus worthy of the name existed, that Christianity began with a belief in a spiritual, mythical figure, that the Gospels are essentially allegory and fiction, and that no single identifiable person lay at the root of the Galilean preaching tradition."

Carrier، Richard (2014). On the Historicity of Jesus: Why We Might Have Reason for Doubt. Sheffield Phoenix Press Limited. صفحة 52. ISBN 978-1-909697-49-2. [T]he basic thesis of every competent mythologist, then and now, has always been that Jesus was originally a god just like any other god (properly speaking, a demigod in pagan terms; an archangel in Jewish terms; in either sense, a deity), who was later historicized.

Theissen & Merz 1998, pp. 93-118.

Voorst، Robert Van (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence. Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحة 9. ISBN 978-0-8028-4368-5. Bauer’s views of Christian origins ...gained no lasting following or influence on subsequent scholarship, especially in the mainstream.

Evans، Craig A. (26 September 2008). Fabricating Jesus: How Modern Scholars Distort the Gospels. InterVarsity Press. صفحة 25. ISBN 978-0-8308-3355-9. [R. M.] Price thinks the evidence is so weak for the historical Jesus that we cannot know anything certain or meaningful about him. He is even willing to entertain the possibility that there never was

 

وفي واقع الامر ان الافكار التي كانت تدعوا الى تشكيك الناس في الوجود التاريخي لشخصية السيد المسيح( ع) واعتبارها مجرد خرافة بدأت مع عصر التنوير وذلك عندما بدأ قسم من الكتاب والمفكرون يقرأون النصوص الانجيلية المليئة بالتناقض والخرافة والوهم وللعلم فإن كل الكتاب والمفكرين الذين نفوا الوجود التاريخي للسيد المسيح واعتبروه مجرد خرافة ووهم هم اما كتاب يهود او نصارى او مفكرين من الغرب ولا يوجد مفكر او كاتب مسلم واحد اشترك معهم في هذا الرأي الذي يعتبر جريمة كبرى بحق الله تعالى وبحق الانبياء وبحق القيم الانسانية السامية ولكن لابد من وجود الحيادية في الطرح العلمي ومن هذا المنطلق فإن هناك الكثير من الدلائل والثغرات الموجودة في الاناجيل الاربعة التي يوجد فيها الكثير من الثغرات التي تدل على وجود الخرافة والاساطير والدجل والشعوذة وهذا هو ما استند عليه هؤلاء الكتاب والمفكرين والخطأ الفكري القاتل الذي وقعت فيه الكنيسة في تأليف الاناجيل الاربعة هو انهم استندوا في ارائهم على اراء وافكار شخص يدعى( بولس ) وهو يهودي الديانة متعصب ومتطرف لها وكان يكره السيد المسيح واتباعه الى درجة تفوق العقل والمنطق وقد عذب تلاميذ واتباع السيد المسيح الى درجة انه كان يحرقهم وهم احياء ولما لم تنفع وسائل التعذيب والقمع في القضاء على دعوة السيد المسيح بل زادت من عدد اتباعه ومريديه لذلك عمد بولس الى فكرة شيطانية خطيرة جدا وهو ضرب دعوة السيد المسيح فكرياً ومن الداخل عن طريق اعتناقها وتحريفها عن خطها المستقيم وهو طريق التوحيد حيث ادعى ان السيد المسيح هو ابن الله وهو ثالث ثلاثة الهه وجاء بفلسفة الغفران التي هي اساس كل شر وبلاء وفساد في الغرب وهكذا دمر هذا المدعو بولس دعوة السيد المسيح تدميرا فكريا كاملا اما الديانة المسيحية التي يعتنقها الغرب اليوم فهي مسيحية بولس وليست مسيحية السيد المسيح( عليه السلام ) تماما كما تم تدمير الدين الاسلامي تدميرا فكريا كاملا وفي الصميم عن طريق( السقيفة القذرة ) وتشويه صورته الانسانية السامية السمحاء وتحويله الى دين العنف والارهاب

هكذا هي الماسونية والصهيونية العالمية ما ان تقوم دعوة اصلاحية فيها خير وعدل وسلام للبشرية حتى تترك بصمتها القذرة فيها وتحرفها عن الصراط المستقيم

قال تعالى(َ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ ) (17) من سورة الرعد

صدق الله العلي العظيم

والعاقبة للمتقين

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/24



كتابة تعليق لموضوع : السيد المسيح حقيقة ام خرافة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم السيد
صفحة الكاتب :
  كريم السيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 524 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 كتلة الفضيلة: ما يحدث في ذي قار كارثة انسانية على المستوى الخدمي ومديرية المجاري تتحمل المسؤولية

 الشحماني : كلمة الصدر مهمة ومخالفة لما صدر عنه بالانسحاب السياسي

 التعليم العالي تعلن عن توفر منح دراسية في مجال التغيير المناخي  : اعلام التعليم العالي

 الشرف والسياسة في بيت السلم الأهلي  : علي الكاتب

 الثورة الحسينية والاستهداف المقيت !...  : رحيم الخالدي

 استفتوا العراقيين حول اكليل زهور المالكي على نصب قتلى الأمريكيين في العراق  : د . حامد العطية

  قطر تشتري حصة في شركتين تملكهما إكسون موبيل

 العدد ( 322 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 بمناسبةعيد الغدير الاغرّ اهدي لكم هذه القصيدة  : سعيد الفتلاوي

 تفجير 50 صاروخ كاتيوشا و20 مقذوف 155 ملم واعتدة اخرى شمال مصفى بيجي

 صحة الكرخ / اتلاف (2150) كغم من المواد الغذائية و الحلويات منتهية الصلاحية غير صالحة للاستهلاك البشري في قضاء الكاظمية  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 الخطوط الجوية تنقل الوجبة الاولى من المعتمرين للديار المقدسة  : وزارة النقل

 العدد ( 456 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قصص قصيرة  : د . ماجدة غضبان المشلب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net