صفحة الكاتب : حامد شهاب

مخاطر كبيرة للمسلسلات الكويتية والتركية على مستقبل العائلة العراقية
حامد شهاب

من يتابع مضامين وتوجهات أغلب المسلسلات الكويتية والتركية في الفضائيات الخليجية ، على وجه الخصوص ، وبعض القنوات الفضائية العربية عموما ومنها المصرية ، يجد أنها تترك تأثيرات خطيرة وغاية في السوء على العائلة العراقية ، ويمكن أن نضع بين يدي المهتمين بالشأن التربوي والنفسي والاجتماعي ولجان الحرب النفسية بمختلف أشكالها ، ومراكز البحوث المختلفة الموجودة في العراق ، مدى ما تتركه تلك المسلسلات من مضامين هدامة خطيرة ، وبخاصة الخليجية والتركية ، تتوزع مخاطرها وفقا لتوجهات والأنماط السلوكية التالية:

  1. تركز أغلب مضامين المسلسلات الكويتية على محاولة إيجاد (معالجات) إنتشال من حالات التفكك الأسري وتدهور القيم لدى العائلة الكويتية ، وما تعانيه من أضرار كبيرة على مستقبل أجيالها حتى وان كانت محبكة من حيث الصياغة الفنية ولديها قدرة على الاقناع ، لكن المعالجات التي طرحتها تلك المسلسلات، لمظاهر انحراف السلوك في المجتمع الكويتي ، تبدو وكأنها غير عملية ، وليس لها تأثير يذكر داخل الكويت ، إن لم تكن تاثيراتها الخطيرة إمتدت الى مجمل عوائل المنطقة ومنها العراق، الذي يعد أكثر العوائل مشاهدة لتلك المسلسلات، حيث لاتجد تلك العوائل سوى المسلسلات الكويتية والتركية وسيلة للترفيه ، لما تعانيه من حالات ضنك المعيشة والفراغ الطويل في حياتها، حيث لاعمل ولا وظائف ، ولا وسائل ترفيه ، وربما يكون تاثير تلك المسلسلات على العوائل العراقية ، أكثر مما تتركه على العوائل الكويتية نفسها، التي لاوقت لديها أصلا لرؤية مسلسلات من هذا النوع، بسبب رفاهية العيش وتفكك أحوال الأسر الكويتية أصلا، وعدم وجود روابط بينها ، كما ان الحلول والمعالجات التي تطرحها خلال المسلسلات لاتجدي نفعا، إن لم تترك تأثيراتها تقليدا واسع الانتشار لإنماط السلوك التي تشيع تعدد الزوجات في المجتمع الكويتي وانتشار مظاهر الطلاق ، وهي التي تنتقل بتأثيراتها الخطيرة الى العراق، الأقرب جوارا للكويت وتشابها في بعض العادات والتقاليد ، حيث تكون نسب الطلاق والتفكك الأسري مرتفعة في العراق، وتعد المسلسلات الكويتية والتركية ، إضافة الى تدهور أوضاع العراق بعامة ، وتدني نسب المعيشة ، واحدا من أسباب ارتفاع تلك المظاهر الشاذة في العراق ، حيث تزخر المحاكم العراقية بعشرات تلك الحالات كل شهر ، ويكاد العراق أكثر بلدان العالم في شيوع تلك الانحراف والطلاق والمظاهر السلوكية الشاذة والهدامة، وبخاصة عند الشابات والشباب في مقتبل العمر، إن لم تكن تأثيراتها الى الكبار (نساء ورجالا) لاتقل أهمية من حيث المخاطر على الشباب.
  2. تركز المسلسلات الكويتية على أنماط انحراف السلوك في المجتمع الكويتي ، وهي تروج للزواج بأكثر من واحدة ، بسبب رفاهية العيش والتفكك الأسري وعدم وجود روابط تماسك اجتماعي، وهو أي المجتمع الكويتي ، على خلاف المجتمع العراقي ، لايهتم كثيرا لمخاطر تفكك الاسر الكويتية ووضع حد لإنحرافات سلوك أغلبية عوائلها ، وبخاصة في مراحل الشباب العمرية ، ويكون توجه أغلب الشباب للتخلص من أنماط الزواج التقليدية والتوجه نحو التحرر والانفلات بسبب شيوع مظاهر انتشار المخدرات والجنس بطريقة تفوق كل تصور، وانتقلت بعض تلك المظاهر الى العراق في السنوات الاخيرة بطريقة مرعبة وتدعو للقلق من شيوع مظاهر سلوك شاذة وتترك تاثيرات غاية في السوء والخطورة على مستقبل آلاف العوائل العراقية التي تتابع مسلسلات من هذا النوع وهي كثيرة.
  3. إن تخلف طروحات المسلسلات العراقية وندرتها وعدم اقتناع العراقيين بأغلب مضامينها ، كونها مرتبكة وتسرف في الضحك على عقول الناس بمضامينها الهابطة، هو من يدعوهم الى العزوف عن رؤية ومشاهدة تلك المسلسلات العراقية ، بالرغم من قلتها، كما ان الخطط الستراتيجية لوزارة الثقافة واتحاد الادباء والكتاب العراقيين ونقابة الفنانين وكل المهتمين بالشأن التربوي والثقافي والاجتماعي لايضعون أنماطا للتوجه نحو اعداد مسلسلات عراقية وأفلام ذات مضامين هادفة وفيها معالجات شبه واقعية لمظاهر ما يعاني منه مجتمعنا ، ولم يتبق أمام الاف العوائل العراقية وبخاصة النساء والشابات من مختلف المراحل العمرية وكذلك الاطفال سوى مشاهدة المسلسلات الكويتية والتركية ، وهي تترك مظاهر سلوك ضارة وتشيع الفاحشة ومظاهر الانحلال والتفكك الاسري، ولا تنسجم مع أخلاقيات العائلة العراقية ، التي تراها مرغمة على مشاهدة مضامينها بالرغم من تفاهة ما تحتويه تلك المسلسلات من مضامين هدامة ومخلة بالاداب والسلوك الاجتماعي المنحرف والشاذ في أغلب الاحيان.
  4. أما الاخطر في المسلسلات التركية وبخاصة مسلسلات ( كواده لبي، ومهند ونور) ،ومسلسلات (حريم السلطان) بكل اجزائها في التحريض على الفاحشة والزواج من جاريات وحتى من ساقطات، وتعرض انماطا متفككة من السلوك الغربي وانماط حياة لاتوجد حتى في المجتمعات التركية نفسها ، من حيث التحرر والانفلات وسيادة أجواء الفوضى في العلاقات الأسرية، وتشيع مظاهر الحرام في السلوك من الساقطات وبنات الهوى ، تحت أغطية الحب ومسلسلات الفاحشة ، التي تشيع بكثرة في كل القنوات الفضائية وبخاصة الخليجية منها ، وهي مظاهر هدامة هي الأخرى وادت الى الإضرار بعوائل عراقية وشجعت معالم الانحراف وسلوك عصابات القتل وشيوع الجريمة ومظاهر الانحراف ، يضاف اليها معالم ما عاناه المجتمع العراقي من حروب منذ عقود من الزمن لتترك هي الاخرى عوامل هدامة ، أدت الى إنحلال وتفكك كثير من الأسر وشيوع أنماط الطلاق والمظاهر الهدامة مثل المخدرات بكل أشكالها واقامة العلاقات غير المشروعة .
  5. تعد المسلسلات التركية سواء التي تروج لحريم السلطان او مسلسلات الحب والزواج المنفلت هي الأخرى عامل تخريب فكري لإنماط السلوك ، وتتابع عشرات الالوف من العوائل التركية تلك المسلسلات ، في السنوات الخمس الاخيرة ، والتي ازدحمت بها الفضائيات الخليجية ، ما خلق حالات من الانحرافات الشاذة وأججت مشاعر النساء السلبية تجاه ازواجهن ، وظهرت الكثير من حالات التقليد والمحاكات لنماذج تلك السلوكيات المنحطة والمبتذلة ، كان المجتمع العراقي من أكثر المجتمعات تأثرا بها وخطورة من حيث ما تتركه من آثار محاكاة وتقليد وترويج للعادات ولأنماط التفكير التي تسير باتجاه التفكك والإنحلال المجتمعي وتشجيع مظاهر الخيانة الزوجية وبخاصة بين النساء اكثر من الرجال ، ونجم عنها العزوف عن الزواج مرة وفي تشتت علاقات العوائل والروابط الاجتماعية وحدث تنافر غريب وهجين بين افراد العائلة العراقية بين الشاب وخطيبته او زوجته وبين الرجال والنساء المتزوجين ادت الى اختلاق مشاكل تكاد تكون شبه يومية ما بين العائلة الواحدة وما بين العوائل الاخرى ، ونجمت عنها حالات طلاق وتخريب علاقات اجتماعية ، وعانت الاف العوائل العراقية من ظهور مشكلات لم تكن في الحسبان، مردها الى ترديد نغمة ما تتركه تلك المسلسلات من حالات تقليد خطيرة لانماط السلوك المبتذل والرخيص، وهو ما بقي يغلي وتظهر نيرانه المنحرقة بين وقت آخر، واسفر عنها تعرض علاقات عائلية كثيرة الى التفكك الاسري وحالات افتراق وتنافر وعداوات لها اول وليس لها آخر بين الأزواج ، وتركت ردات فعل غاية في السوء ، ربما لاتقل خطورتها عما تحدثها البراكين من زلازل مدمرة.
  6. من بين المقترحات والملاحظات التي يمكن ان تحد من تلك المظاهر او تقلل من مخاطرها السلبية الخطيرة على العائلة العراقية ان تتوجه لجان الحرب النفسية وتلك المهتمة بتربية النشيء ومنظمات المجتمع المدني وتلك المسؤولة عن الفضائيات والاتصالات بأن يتم تقنين عدد استلام الفضائيات غير المرغوبة بأن يتم جلب (دشات) و(رسيفرات) ذات نظم خاصة يمكن السيطرة ضمن كل منطقة على أعداد فضائياتها ، وكانت تلك الحالة موجودة في سوريا لسنوات سابقة ، لاتسمح لاكثر من عشر قنوات اخبارية وقنوات مسلسلات بدخول المجال الفضائي لها ، والتضييق على عدد الفضائيات وبخاصة الـ ( أم بي سي) وقنوات الدراما العربية ، وتحديد نطاق استلامها ، كونها هي المسؤولة عن تدهور العلاقات الأسرية وهي من تعمل على تشتيت اواصر تلك العوائل وزيادة مظاهر الطلاق والأنحراف، والتقليل من مظاهر تناول المخدرات والمقاهي التي تروج للشيشة للنساء وللشباب وكل مظاهر الترف غير السوية ، كونها تركت مظاهر سلوك منحطة ، وأدت الى إنحلال وتفكك العوائل العراقية بشكل لم يعد بالإمكان وضع معالجات خطيرة توقف انتشارها الرهيب.
  7. كما تتحمل وسائل الإعلام العراقية ووسائل التوعية الدينية وحتى المدارس والجامعات والمركز البحثية العراقية بكل مسمياتها، وبخاصة النفسية والاجتماعية منها ، المسؤولية في عدم التثقيف على مخاطر توجهات مسلسلات من هذا النوع ، ولم تعقد ندوات او حوارات توعية ، تتناول مخاطر توجهات تلك الفضائيات وانماط مسلسلاتها الهدامة على المجتمع العراقي وتركته وحيدا يعاني كل أمراض الجهل والتخلف والانحطاط وان تفعل الفضائيات فعلها السلبي الخطير، دون رادع يوقف الزحف الرهيب لمضامين تلك المسلسلات.
  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/30



كتابة تعليق لموضوع : مخاطر كبيرة للمسلسلات الكويتية والتركية على مستقبل العائلة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بهاء الأعرجي: تدويل الخلاف مع كردستان خطأ فادح وأغلب الدول لا تريد الخير للعراق

 هذه أضرار الإنترنت والسوشيال ميديا

  قطعان الدواعش ترعى في ربوع المملكة الهاشمية .  : حسين باجي الغزي

 هواء في شبك ( مثل هايشة بيت ادويغر )  : عبد الله السكوتي

 دار القرآن يشكل لجنة لأختبار القراء المشاركين في الختمة القرآنية السنوية لشهر رمضان المقبل

 هل يشيب الحب أيها العمر... ؟  : نزيه كوثراني

 المرجعية والفوز بمباراة الحقيقة !  : سعد الزبيدي

 العدد ( 497 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  حزمة المقايضات في مجلس النواب  : صادق غانم الاسدي

 تقرب ال سعود من روسيا هل ينقذهم من الانهيار والزوال  : مهدي المولى

 تفاصيل جلسة البرلمان اليوم

 صدى الروضتين العدد ( 175 )  : صدى الروضتين

 توزيع الوجبة الثانية من الأراضي على ذوي شهداء الاجهزة الامنية والحشد الشعبي وسبايكر في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 من دمر العراق  : مهدي المولى

 فالح الخزعلي .. سيف عازم ولسان صدق صارم  : محمد علي مزهر شعبان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net