لماذا يكذب القادة والزعماء ؟
علاء هادي الحطاب

توطئة
     قبل ان نبدأ بالحديث عن الاسباب الحقيقة وراء كذب القادة والزعماء علينا اولا ان نبين الكذب وما يتضمنه من تلفيق وتحايل وخداع
الكذب : هو تزوير للحقيقة كي يخدع بها الشخص الآخرين، من أجل تحقيق أهداف ودوافع ذاتية معينة، وهو فعل مخطط لخداع جمهور معين، ويتضمن الكذب تأليف حقائق يدرك مؤلفها أنها غير حقيقية، أو انكار حقائق يعرف أنها صحيحة او عندما يتحدث الإنسان بمقولة يعرف أو يشك في عدم صحتها، ولكنه يأمل أن يظن الآخرون أنها حقيقة، اما التحايل والتلفيق فمن الممكن أن يختار الفرد أن يذكر بعض المعلومات الصحيحة وأن يسكت عن معلومات أخرى، وهذا لا يدخله في دائرة الكذب، ولكنه في الوقت نفسه يخرجه من دائرة الصدق وأن إخفاء جزء من الحقيقة في بعض الأحيان، قد يؤدي إلى خداع على نطاق واسع، كذلك الخديعة تعرف على أنها الخطوات المتعمدة لمنع الآخرين من معرفة الحقيقة كاملة بخصوص أمر محدد والهدف المخطط له هو عدم إيصال رواية مباشرة في وصف شامل للأحداث
انواع الكذب
هناك خمسة أنواع مهمة من الأكاذيب الاستراتيجية التي تستخدمها الأنظمة السياسية ضد بعضها البعض او ضد شعوبها
1- الكذب بين الدول
2- واثارة الذعر
3- التغطيات الاستراتيجية
4- صناعة الأساطير القومية 
5- الأكاذيب الليبرالية 
1 - الكذب بين الدول :- السؤال الذي يُثار هنا لماذا تلجأ الدول للكذب فيما بينها ؟
والجواب ان الواقع يشير الى ان العلاقة بين الدول لا تقوم على حسن النوايا أو الثقة المتبادلة بل إنها مبنية على الشك والارتياب وذلك بحسب مصلحة الدولة ونظامها السياسي براغماتيا، لكن الرؤساء لا يكذبون دائما لانه إذا شعر الكل بأن الرؤساء يكذبون، فلن يصدقهم أحد بعد ذلك، وهذا ثمن غال لا يمكنهم تحمله، فالكذب يكون فعالاً فقط عندما يعتقد الضحية المخدوع أن ما يقوله الكاذب هو الحقيقة، وبناء على ذلك، لا بد أن تتوافر أسباب مقنعة للقادة ليقتنعوا بأنهم ليسوا مضللين، مما يعني أنهم لا يكذب بعضهم على بعض بشكل مستمر، وإلا أصبح سلاح الكذب غير مجد.
فهناك انواع لاسباب كذب الانظمة السياسية على بعضها البعض في حال تعرض مصالحها للخطر ومنها:-  
- النوع الأول:- وهو أن يبالغ قائد الدولة في تصوير قوة دولته، والهدف من ذلك هو ردع العدو قبل أن يقوم بأي هجوم محتمل ضده ومثال ذلك ما قام به الزعيم السوفياتي خروتشوف، عندما أطلقت قواته صاروخها الباليستي الأول، في عام 1957، فرغم تفوق أميركا في ذلك الحقل، إلا أن خروتشوف قد روج أن الاتحاد السوفيتي يمتلك قوة صاروخية هائلة، مما أقلق الأميريكيين وساهم في ردعهم.
- النوع الثاني:- وهو أن تقلل الدولة من حجم قوتها، في محاولة لإخفاء تلك القوة عن أعين أعدائها خوفاً من أن يأخذوا حذرهم أو يدمروا تلك القوة في بدايتها ومثال ذلك إخفاء إسرائيل لبرنامجها النووي عن حليفتها الأميركية، وذلك حتى لا يتم إجبارها على النكوص والتراجع عن المضي قدماً في سبيل استكمال ذلك البرنامج.
- النوع الثالث:- فهو إخفاء الميول العدوانية تجاه دولة ما، للتمويه على النية المبيتة في الهجوم عليها، فهتلر في الفترة الواقعة ما بين 1933 و1938، حاول أن يقنع الدول الأوروبية بأنه ملتزم بالسلام والتهدئة، في الوقت الذي كان يعمل بمنتهى القوة للحشد والإعداد لحربه الكبرى.
- النوع الرابع:- هو عندما تكذب الدولة لتتستر على نواياها العدائية تجاه دولة أخرى منافسة، حتى تتحاشى استفزاز تلك الدولة ومن ذلك عندما قامت الدول الأوروبية بعقد معاهدة دنكرك في عام 1947 ومعاهدة بروكسل في عام 1948، تحت شعار التصدي لقوة ألمانيا المتزايدة، ولكنها في الحقيقة كانت تخطط لكبح جماح التوسع الروسي في أوروبا.
- النوع الخامس:- هو ذلك الذي يظهر عندما تهدد الدولة أحد أعدائها، من دون أن تكون هناك نية حقيقية للهجوم عليها، مثل ما قامت به أميركا في عهد الرئيس رونالد ريغان في عام 1986، عندما شعرت بالقلق من بعض النوايا الإرهابية المحتملة من جانب الزعيم الليبي معمر القذافي، فسرّبت بعض التقارير الكاذبة التي تشير إلى نيتها في قصفه، دون أن يكون هناك أي نية حقيقية في ذلك.
- النوع السادس:-هو تعمد الكذب لإثارة دولة أخرى واستفزازها لكي تبدأ بالهجوم والعدوان، ومن ذلك ما فعله المستشار الألماني بسمارك مع فرنسا، عندما دفعها دفعاً لإعلان الحرب على بروسيا.
- النوع السابع: هو عندما يؤدي قلق دولة ما من ان حلفاءها لن يأخذوا خطر الدولة المنافسة لها مأخذ الجد، الى الكذب عبر المبالغة في إمكانيات تلك الدولة الحربية، او سلوكها العدواني، حتى تثير انتباه حلفائها الى الخطر، وقد لجأت حكومة "بوش الابن" الى هذا النوع من الكذب في العام 2005م، عندما شعرت بأن الصين واليابان وكوريا الجنوبية لم يقدروا جدية الخطورة التي تشكلها كوريا الشمالية، ولكي تستثير انتباههم إدعت بأن كوريا الشمالية قد باعت ليبيا مادة اليورانيوم (يورانيوم هيكسافلورايد)، وهو مكون أساس لصناعة اسلحة نووية بيد ان ذلك لم يكن صحيحا، فقد كانت باكستان وليست كوريا الشمالية هي التي باعت المادة الي ليبيا
- النوع الثامن: هو عندما يحاول الزعماء التضليل لتسهيل عمليات التجسس او التخريب في وقت السلم، وكذلك للتخفيف من مغبة السقوط دوليا في حالة اكتشاف فعلتهم في التجسس والتخريب.
- النوع التاسع: تكذب الدول لتحسين وضعها العسكري في اثناء تجهيزها للعمليات العسكرية في زمن الحرب، ومثال ذلك في الحرب العالمية الثانية، أطلق البريطانيون حملة تضليل واسعة ضد المانيا النازية كان الكذب فيها امرا عاديا، وفي هذا السياق، قال تشرشل كلمته الشهيرة " في زمن الحرب يصبح الصدق شيئا ثمينا لا بد ان يحاط بسياج من الأكاذيب".
- النوع العاشر: يحدث حين يلجأ القادة الى الكذب للخروج بأفضل النتائج لمصلحة دولهم في اثناء التفاوض بشأن الاتفاقيات والمعاهدات الرسمية الأخرى. ولربما يكذبون على نظرائهم في التفاوض بخصوص املاكهم او قدراتهم، وكثيرا ما نجد هذا النوع من الكذب في مواقع عديدة منها: حظر السلاح، ومفاوضات وقف الحرب على الصعيد الأمني، والديون العالمية، والتعاملات التجارية في الجانب الاقتصادي. في هذا السياق، كذبت اليونان بشأن عجز ميزانيتها للسنوات المطلوبة حتى يتسنى لها الدخول في منطقة اليورو، مدعية ان عجزها اقل من 3%، في حين انه لم يكن كذلك. وقد نجحت كذبتها، واستطاعت ان تستخدم اليورو كعملة لها في العام 2001م.
 
2 - إثارة الذعر:-
                  ويتم استخدام اسلوب إثارة الذعر عندما يرى قادة الدولة خطراً محدقاً بهم، وفي الوقت نفسه لا يتمكنون من إقناع الشعب بخطورة هذا الوضع فالقادة الذين يستخدمون أسلوب إدارة الذعر قد يستهدفون إثارة حالة خوف غير موجودة في مخيلة الشعب أو في أغلب الأحوال نجدهم يبالغون في تضخيم أثر تهديد موجود فعلاً، ولكنه يخرج عن الدوائر الحكومية، ويتلخص الهدف النهائي من وراء ذلك في الحصول على دعم شعبي لقضية ما يحتاج النظام السياسي الدعم الشعبي فيها لذا فأن اسلوب إثارة الذعر يتم استخدامه في النظم الديموقراطية بشكل أكثر منه استخداماً في النظم الأوتوقراطية، والسبب في ذلك أن النظام الديموقراطي يشهد دوراً كبيراً للجماهير والشعب في تحديد القرار السياسي، بعكس النظم الملكية التي يتخذ فيها فرد واحد أو طبقة محددة القرار من دون الرجوع إلى الشعب ومثال على ذلك بالحرب الباردة ما بين الاتحاد السوفياتي وأميركا، فالأول بشمولية نظامه الحاكم كان أسهل في الحشد والتعبئة من الثانية، مما حدا بالحكومة الأميركية لإطلاق الكثير من الأكاذيب والخداع لإقناع شعبها بضرورة وحتمية المواجهة.
3 - التغطيات الاستراتيجية:-
                            أن تقنية التغطيات الاستراتيجية، تعتبر من أهم أنواع الكذب والخداع التي تمارسها الدول، ويكون المستهدف منها الجمهور الداخلي، والدول الأخرى في آن واحد، إذ أن مسألة الحفاظ على الروح المعنوية هي من أهم الأسباب والدوافع التي تجعل الساسة يلجأون إلى استخدام تقنية التغطية الاستراتيجية، وقد تكون التغطية بسبب استهداف هدف استراتيجي على المدى البعيد، مثل ما قام به الرئيس الأميركي جون كيندي عندما سحب صواريخ "جوبيتر" من تركيا في مقابل سحب الاتحاد السوفياتي لصواريخه من كوبا، ثم خرج لينكر ذلك كله أمام شاشات التلفاز، حيث كان كيندي يرى أن الأولوية في ذلك الوقت هي نزع فتيل الأزمة التي من الممكن أن ينتج عنها صدام نووي مع السوفيات.
4 - الأساطير القومية:-
                       ظهرت تلك الأساطير والأكاذيب استجابة إلى التغيرات السياسية التي وقعت في الدول خلال القرنين السابقين، فالدول التي أصبحت تعتمد في قيامها على فكرة القومية، حاولت أن تستند إلى عدد من البطولات والقصص التاريخية التي تعطي لها ولمواطنيها تميزاً وقوة وحقاً يفوق ما لدى أعدائها في الدول المجاورة وأن تلك الأكاذيب تسير في اتجاهات ثلاثة، وهي (( الإعلاء من شأن الجماعة القومية- تنقيتها من كل ما قد علق بها من خطايا وذنوب- والإضرار بالجماعات المجاورة)) وأن الأساطير القومية يتم اختلاقها بواسطة كل من النخبة والطبقة الحاكمة من جهة والعامة من جهة أخرى فالنخبة تعتقد أن تلك الأساطير تؤيد الروح الوطنية القوية التي يجب أن يتلبس بها المواطنون، كما أن تلك الأساطير تعطي أسبابا معقولة للجنود والمقاتلين للاستشهاد في سبيل الدولة في ساحات الحروب والمعارك، أما عامة الشعب، فيجدون في تلك الأكاذيب فرصة لإثبات تفوقهم التاريخي على الشعوب المجاورة، وكيف أنهم يتقدمون عليهم ويتفوقون منذ فترة بعيدة، وأنه في الكثير من الأحيان، وهناك علاقة طردية تربط ما بين درجة القسوة والتوحش اللذين صاحبا تأسيس الدولة من جهة وحجم الأساطير القومية التي تختلقها الأنظمة السياسية والنخب الفكرية في تلك الدول من جهة أخرى، ونجد أن بعض الدول لا تكتفي بنشر أساطيرها القومية داخل نطاقها الداخلي، بل إنها تعمل على نشر تلك الأساطير في المحيط الدولي، بغية تحقيق هدف ما ومن ذلك ما نشرته إسرائيل عقب احتلالها فلسطين، عندما ادعت أن الفلسطينيين قد تركوا منازلهم بمحض إرادتهم، وهو الأمر الذي يخالف الواقع التاريخي الذي يؤكد على أن ما يزيد عن السبعمائة ألف من الفلسطينيين قد تم تهجيرهم قسراً أثناء حرب 1948، وأن السلطات الإسرائيلية قد رفضت العديد من الطلبات التي قدمها بعضهم للعودة إلى ديارهم.
5 - الأكاذيب الليبرالية:-
                       الكثير من الدول التي اعتادت أن تصف نفسها بالليبرالية، قد قامت في العديد من اللحظات الخطرة بتصرفات تتنافى مع ليبراليتها، وذلك بغرض الانتصار في معركة معينة أو للحصول على بعض المكاسب المادية لذا فأن بعض زعماء الدول الليبرالية قد اعتادوا على أن يطلقوا عدداً من الدعايات التي تبرّر مواقفهم السياسية العدوانية، ومن ذلك قتل أميركا لأكثر من 900 ألف ياباني في الحرب العالمية الثانية، لا لشيء إلا كي تنتهي الحرب مبكراً.
نتائج كذب القادة والزعماء :- أن الآثار والنتائج السلبية للكذب تظهر في المجتمعات والدول الديموقراطية بشكل أكبر منها في الدول الديكتاتورية، والسبب في ذلك أن الشفافية والموثوقية عنصران مهمان وأساسيان في تلك الأنظمة، وأي غياب لأحدهما يؤدي إلى حدوث حالة من حالات الضبابية والارتباك في المشهد السياسي ككل.
اسباب الكذب :-
1- إن الدول التي تعيش في مناطق الصراع الخطرة والتي يكون فيها التنافس الامني حادا تميل أكثر إلى الكذب عكس المناطق التي تكون آمنة نسبيا 
2- يتفشى الكذب في زمن الحرب أكثر منه في زمن السلم 
3- في الأزمات يكون القادة أكثر قابلية للكذب من الأوقات الهادئة 
4- يكذب القادة أكثر على الدول المنافسة أكثر من الدول الصديقة. 
هناك تيارين على المستوى العام ينظران إلى الكذب، التيار الأول يرى الكذب من منظور مطلق، ومعنى ذلك أن الكذب دائما خطأ ومن النادر أن تكون له جوانب إيجابية ويمثل هذا التيار إيمانويل كانت وأوغستين، فالكذب وفق كانت يمثل أكبر انتهاك يرتكبه الإنسان في حق نفسه، أما التيار الثاني فهو التيار النفعي الذين يرون أن الكذب يكون منطقيا في بعض الأحيان لأنه يحقق غرضا اجتماعيا مفيدا.

  

علاء هادي الحطاب

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/01



كتابة تعليق لموضوع :  لماذا يكذب القادة والزعماء ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : التنظيم الدينقراطي
صفحة الكاتب :
  التنظيم الدينقراطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ارفع الخيوط في دنيانا  : زهراء احمد

 العمل تنظم ورشة عن اعداد المعايير المهنية وتصميم المناهج التدريبية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العباس عنوان الحشد  : ثامر الحجامي

 لن يهزم الشيعة وفيهم الإمام السيستاني ..  : انور السلامي

 صوموا تصحوا .. الصوم وعلاقته بالصحة المعنوية والمادية  : د . الشيخ عماد الكاظمي

  شهادات للتـأريخ  : ابواحمد الكعبي

 عاشوراء وكربلاء والطف الدامي  : د . يوسف السعيدي

 المامَوية العربية!!  : د . صادق السامرائي

 الايجاز والتكثيف ثقافة عصر  : نايف عبوش

 نحن مع الإصلاح وليس الفوضى!  : قيس النجم

 مـا حـيـلـة المـضـطـر إلا ّ ركـوبـها ..!؟.  : نجاح بيعي

 قطار الإستدمار  : معمر حبار

 محفظتي اولآ وحزب الحمير  : احمد سامي داخل

 انطلاق عملية تحرير ناحية الدور، وتحرير تكريت يبدأ فجر الغد من ثلاثة محاور

 کربلاء تختتم دورة العناية بإصابات القتال التكتيكية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net