صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

خيانة الامانة من الصفات المنبوذة
عبد الخالق الفلاح

صورة من خيانة الوطن والعرض والعهد والماضي والمستقبل، كل شئ يهون عندهم هذا ما شاهدناه في جلسة يوم الثلاثاء 5/12/2019 عند البعض من الذين وصلوا على اكتاف الناس ذوي القلوب السوداء الذين أستغلوا وعلوا على حساب الضعفاء وترقوا ووصلوا الى مقاعد البرلمان دون استحقاق انتخابي واقعي غير مصدقين بما هم عليه وهم في عرس دائم بعد نسيانهم اليمين .وعليهم ان يفهموا ان الخيانة من أشد الصفات الممقوتة والصفات الذميمة، فلا تكاد توجد صفة قبيحة جمعت أنواعاً من الشروري مثل الخيانة، وقد جاءت نصوص الشرع تنهى عن هذه الخصلة أشد النهي، قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ )) الانفال 27..فمن حَلَفَ بِغَيْرِ اللَّهِ فَقَدْ كَفَرَ أَوْ أَشْرَكَ رواه الترمذي.

فلولا خيانة البعض لما استطاع الشيشاني والأفغاني وغيرهم من المجرمين الذين قدموا من خارج الحدود من دخول العراق والذين تسببوا بكل هذه الخسائر في ارواح البشر وفي الأموال ، فالخائن منبوذ كل شىء يهون عنده فأنه تتسبب في خسائر وضحايا اكبر وترك اثارا سلبية على مستقبل البلاد في المدى المنظور والبعيد مكروه من المجتمع لأنه يعمل لأهداف وغايات غير شريفة و الحرب ضد داعش قد دمرت البلاد اقتصاديا وأجتماعيا وهي مستمرة حتى اليوم من خلال الخلايا النائمة بسبب الحواضن الخائنة التي تقدم الدعم المعنوي والمادي لهمن في اكبر خيانة بحق الشعب والوطن

ان خيانة الوطن والجماهير التي اوصلتهم هي جريمة كبري لا تغتفر كون المجني عليه هو الوطن وكل عمل مشين يمكن للمرء أن يجد مبررا لفاعله إلا خيانة الوطن الذي لا مبرر له ولا شفاعة لمرتكبه مهما كانت منزلته ومهما كان السبب الذي يدفع لها فهو أبدا لا يشفع أن يبيع وطنه ويتآمر عليه فالوطن بمنزلة العرض والشرف للإنسان ومن هان عليه وطنه يهون عليه كل شيئ. ان هذه النفوس المريضة التي راقت لها الظروف وحالة الفوضى وأنتفاء القانون، فتدوس على قيم الارض التي هم عليها فتسحق كل من وقف في طريقها لتصل الى أعلى القمم في مكاسب الأنسان .نعم ، متعالين وهم أصحاب القلوب السوداء التي كُشفت على حقيقتها بكل وضوح وجلاء، ولم تعد تهتم بالأخر فهو ان عاش او مات على حدٍ سواء..هؤلاء هم أثرياء الحروب وتجار السلاح..وخونة الناس والأوطان..هم الأنانيون بأمتياز.. فلا تصدقهم..؟ إن ثمن الخيانة كبير يجب أن يتحمله من باع ضميره ووجدانه وأدار ظهره للوطن فما زال هناك من الخونة من هم موجودون بيننا ويتآمرون علي الوطن يتعاملون معنا وكأن شيئاً لم يحدث.. هناك من يدعون أنهم من مع الشعب إلا أن اخلاصهم لم تكن خالصة لوجه الله والوطن بل كانت خالصة الولاء لمن دعموهم وأمدوهم بالمال لخيانة الوطن .البرلمان العراق اثبت انه مازال هو كما كان خلال 15 سنة مرة على تاسيسه لم يكن إلا سوق للهرج والمرج والتهم والافتراء والكذب على الجماهير باسم الوطنية فماذا قدم هؤلاء منذ شهرين مضت على اداء اليمين غير دراسة الامتيازات 3 ملايين للاجارة و45 مليون سلفة المعايشة لهم ومسرح لامرار السيناريوهات الكتلوية الخطيرة والضحك على الذقون والرقص فوق الجراح النازفة وكأننا في مسرحية كوميدية تناسو خلال مشاهدها فصول واقعنا المرير لخمس ساعات او اكثر منتقلين بين الكافترية والقاعة الرئيسية للمجلس ليعودوا اليه مجددا بعد حين . عليهم الكف عن السخرية وعن الصراخ وعن التباكي الكاذب باسم الوطنية فانها لن تجدي نفعا اذا ما ظلت عليه الان من اسفاف وتسفيه من دون احداث التغيير المطلوب على ارض الواقع . ان من يحب وطنه لا يمكن له أن يفكر ولو للحظة واحدة، مهما كان الثمن، أن يخون وطنه أو يبيعه، أو يضع يده في يد العدو، إلا في حال واحدة، أن يكون الخائن لوطنه، قد رضي أن يبيع وطنه الذي يوفر له الأمن والرخاء، وارتضى أن يكون «دميةً» في يد الأعداء يلهون به كيفما يشاؤون، و«ذنَباً» من أذنابهم يسخرونه لمصلحة أجندتهم، سوف يرمونه بعد أن تتحقق أهدافهم «رمية ... »، وهذه النهاية الحتمية لكل خونة الوطن في كل زمان ومكان. أن من تحدثه نفسه بالعبث بأمن الوطن، وإثارة البلبلة، وزعزعة الاطمئنان الذي ينعم به سكانه في جميع جهاته، لن تتحقق أهدافه، وسُيفضح أمره، وتُكشف مخططات من يقف خلفه، كائناً من كان، دولاً كانت، أم جهات، أم مجموعات.شاهدناه هذا ما ينبغي على أبناء الوطن القيام به في هذا الوقت الراهن، الذي تحف فيه بمنطقتنا أحداث ومخططات، أن يضعوا أيديهم في أيدي بعضهم البعض، وألا يستمعوا لدعوات وشعارات يرفعها ناعقون هنا وهناك، هم في الحقيقة أعداء للوطن، وألا ينخدعوا بدعوات يغلفها أصحابها بأسماء براقة تحت مسميات الحقوق ودعاة الإصلاح، وهم أبعد ما يكونون عن "الحق والإصلاح

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/05



كتابة تعليق لموضوع : خيانة الامانة من الصفات المنبوذة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو آيات التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو آيات التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العاصفة  : د . محمد تقي جون

 لماذا علينا أن ننتخب ؟  : ثائر الربيعي

 وزير الصناعة والمعادن يتفق على أسس وآليات مبدئية لأحداث انطلاقة حقيقية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين العراق والإمارات  : وزارة الصناعة والمعادن

 المركز الوطني لعلوم القرآن في الوقف الشيعي يعلن النتائج النهائية لمسابقة النخبة النسوية الثانية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 التجارة: صدور حكم قضائي بحق موظف بالحبس الشديد بثلاث سنوات بتهمة الاختلاس  : اعلام وزارة التجارة

 نائب رئيس لجنة التعليم العالي يزور كلية الشيخ الطوسي ويتفقد سير العملية الامتحانية  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 العمل تجري (830) فحصا مختبريا للعاملين في مختلف الانشطة الاقتصادية وتمنح 3 قرارات لتغيير طبيعة العمل خلال كانون الثاني الماضي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 توتنهام يفوز.. ويخسر هاري

 العنف والإبادة الجماعية للعراقي ...غسيل الدماغ نموذجاً  : وليد فاضل العبيدي

 بمناسبة استشهاد الامام الحسين عليه السلام  : احمد جبار غرب

 تكرار مسلسل الهروب لدى المسؤولين  : محمد الركابي

 رجال تتحدى آلة داعش بعزيمة الفتوى !...  : رحيم الخالدي

 انفلات الوضع الأمني في مدن عدة شرق أوكرانيا الناطق بالروسية

 رابطة المصارف الخاصة تكرم عدد من رواد الاقتصاد العراقي

 الزلازل ومحاولة الحد من آثارها  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net