صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
د . جعفر الحكيم

 تعتبر عقيدة (قيامة) يسوع الناصري بعد (صلبه) هي الحدث الأعظم في سرديات قصته ,حسب المنظور المسيحي, فعقب موت يسوع على الصليب, قام من الموت وعاد ثانية الى الحياة بعد ثلاثة أيام, كما تقول النصوص الدينية المسيحية, والتي تعتبر حادثتي الصلب والقيامة, هما الحدثان الضخمان في تاريخ المسيحيةُ، حيث اعتبرت الكنيسة المسيحيةُ ، أن قيامة يسوع المسيح هي برهانها الضخم، والحدث التاريخي الفريد المعجز في تاريخ البشرية!

ورغم إيلاء الكنيسة المسيحية الأهمية العظمى لقصة قيامة يسوع المسيح من الموت, باعتبارها حقيقة ثابتة لا تقبل الشك!


واعتبار القبول والتسليم بها,من اهم ضروريات الإيمان القويم الذي يجب على جميع البشر الخضوع له, لتجنب الهلاك في الجحيم الأبدي!!..الا أننا لا نجد لهذه القصة المدعاة اي ذكر او أثر في اي نص تاريخي خارج النصوص الدينية المسيحية

لابد لنا, ونحن نبحث في قصة عودة يسوع الناصري الى الحياة بعد موته على الصليب, ان نرجع الى جذور القصة ,قبل حادثة الصلب, وما شكلته هذه النهاية المفجعة من صدمة كبيرة جدا في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, الذين صدقوه واتبعوه, وكان يحدوهم الأمل بأن معلمهم هو(الماشيح)الموعود والملك القادم لمملكة الرب التي ستسود,قريبا,على كل الأمم

وهذا الاعتقاد,يظهر بوضوح في ثنايا نصوص الاناجيل,حين يسأل يسوع تلاميذه, من تظنون اني انا؟

فيكون جوابهم : انت هو المسيح …. راجع  متى 16

وهنا نحتاج لوقفة قصيرة,لتبيان, معنى هذا الاعتقاد , لدى تلاميذ المسيح..

ان هؤلاء التلاميذ, كانوا من اليهود البسطاء, الذين تشكلت ثقافتهم وعقائدهم, طبقا لعقيدة مجتمعهم اليهودي في ذلك الوقت, حيث كان اغلب اليهود يتطلعون الى مجيئ مسيحهم المخلص, لكي يكون هو المنقذ ( الفادي) الذي سيقودهم الى النصر و العظمة, و إثبات تفوقهم على كل الأمم, التي سوف تأتي خاضعة لمملكتهم و منقادة الى ملكهم الذي سيمسحه الرب بالزيت المقدس ,ليكون هو (الماشيح) المخلص الموعود.

وهذا الأمل ,كان ينمو في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, نتيجة تأكيد معلمهم على قرب حلول هذا الموعد, من خلال عظاته العديدة التي تدعو مجتمعه إلى الاستعداد لهذا الحدث التاريخي, من خلال العودة الى الرب, والعزوف عن شهوات الدنيا.

القي القبض على يسوع الناصري, وحكم عليه بالموت صلبا, بتهمة انه (ملك اليهود) نتيجة لما تشكله هذه الدعوة من خطورة على المحتل الروماني, والذي كان يعتبر هكذا دعوة وتبشير بمثابة تحضير للتمرد ضد الإمبراطورية ودعوة للانفصال

لقد شكل الحكم بموت يسوع الناصري, صلبا, صدمة كبيرة في نفوس تلاميذه, وانهيار كامل لكل الآمال المرجوة في تحقق صدق نبؤات معلمهم, الذي احبوه واتبعوه, ولم يشككوا في كلامه او وعوده…وفجأة..يموت المعلم..وينهار كل شئ!!

وهذا الأمر, يبدو واضحا ,في قصة التلميذين ,الهاربين من اورشليم ,بعد موت يسوع, كما وردت في إنجيل( لوقا 24)

عندما يواجه الإنسان,او مجموعة من الناس, صدمة شديدة محزنة, عادة, ماتكون ردة فعل الاغلبية منهم, اما رفض تصديق الحدث, واما اعادة قراءة الحدث وما سبقه, من اجل صياغة تفسير مقبول ومريح, يزرع الأمل مجددا في النفس!

وهذه الظاهرة, معروفة في أدبيات علم النفس والسلوك البشري, حيث نجد ان الفاقد لشخص عزيز عليه,احيانا, يؤكد للاخرين انه رأى ذلك الشخص الميت, وهو يجلس في المكان الذي اعتاد ان يراه جالسا فيه !!!

 

بل ان بعض المجاميع من الناس,اكدت انها رأت صورة زعيمهم المحبوب وهي تظهر لهم على وجه القمر,بعد موته !!

يذهب الكثير من الباحثين في تاريخ المسيحية, الى الرأي القائل,ان موت المسيح, وانهيار امال تلاميذه ,في قيام مملكة الرب, جعلت اتباع يسوع الناصري, يعيدون قراءة الأحداث, وكذلك يعيدون قراءة مفهوم (المسيحانية) من اجل الوصول الى تفسير وتحليل للواقع الصادم الذي طرأ بعد موت المسيح الموعود !

فكان تصور عودة يسوع الناصري من الموت, لاستكمال مهمته في تأسيس المملكة( الامل) هي رد فعل ( سايكو/ ثيولوجي) لبعض تلاميذه الذين رفضوا تقبل فكرة موته, و قاوموها بافكار طوباوية عن المسيح و دوره, تطورت لاحقا, لتصبح عقيدة, اراد لها معتنقوها ان تأخذ شكل الحتمية التاريخية! 

من هنا,يظهر,ان التعاطي مع قصة عودة يسوع المسيح الى الحياة, يختلف, حسب الخلفية الايمانية لكل جهة, فالذين يؤمنون بالعقيدة المسيحية,يعتبرون هذه القصة,حقيقة تاريخية ثابتة,بينما يعتبرها غيرهم, مجرد ادعاء لادليل عليه, وربما يكون مرده الى توهمات او هلوسات شخص او مجموعة اشخاص, مصدومين بفقدان معلمهم وزعيمهم,الذي احبوه وتعلقوا به, خصوصا ان نصوص الأناجيل تؤكد على ان اول شخص ادعى رؤية يسوع بعد موته كان امرأة …!!

هذا المقال ,سيبحث في النصوص الاولى التي تطرقت لهذه القصة, مع متابعة التطورات التي تطرأ على القصة, مع مرور الزمن,حسب تسلسل كتابة تلك النصوص, وهنا لابد من اعادة التذكير على اهمية الاخذ بالاعتبار,انه لا يوجد لدينا ذكر لهذه القصة (المهمة) الا في النصوص الدينية المسيحية فقط, وان الذين كتبوا تلك النصوص, لم يكونوا يؤرخون للتاريخ, وانما كانوا يدونون نصوصهم,لغرض الدعاية العقائدية, والتسويق للإيمان الذي اعتنقوه, ويحاولون جذب الاخرين اليه..من خلال اعادة ترتيب صورة الحدث لتتماشى مع عقيدتهم الجديدة!

عند العودة الى أقدم النصوص المسيحية زمنيا, وهي رسائل (بولس) والتي يعتقد انها كتبت بحدود عام 50 م اي بعد رحيل يسوع الناصري بعشرين عاما تقريبا, نجد ان (شاول الطرسوسي/بولس) قد اكد كثيرا على أهمية الايمان بقيامة المسيح من الموت, بعد صلبه, بل انه اعتبر ان كل الكرازة والدعوة للإيمان الجديد, باطلة,ما لم تحتوي على الاعتقاد بقيامة المسيح

حيث نجد بولس في رسالته الاولى الى اهل كورنثوس, يؤكد في الإصحاح الخامس عشر, على هذه العقيدة, وبنفس الوقت نجده يستند في تأكيده على صحة عقيدة قيامة المسيح على امور عدة, اهمها ان (الكتب) قد تنبأت بحدوث هذا الأمر!!…ويقصد بالكتب اسفار العهد القديم

والأمر الثاني هو, تأكيد بولس على ان يسوع المسيح, قد ظهر -بعد موته- للكثيرين, ومنهم بولس نفسه!

يعتبر كلام بولس الوارد في الإصحاح 15 من رسالته الأولى الى أهل كورنثوس, بدرجة عالية من الاهمية , فهو يتحدث بالتفصيل عن عقيدته في قيامة يسوع المسيح من الموت وبأسلوب يبدو انه يرد فيه على المشككين ويحاول اقناع غير المصدقين بهذه الفكرة, مما يشي بأن هذه العقيدة لم تكن من الامور المسلم بها في المجتمعات المسيحية المبكرة جدا!  

في هذا النص,نجد بولس,يحاول تثبيت فكرة عودة المسيح من الموت,بأسلوبه الذكي,الذي يعتمد على المراوغة والتشويق وخلط الأوراق, بالاضافة الى ايراد ادعاءات كبيرة ليس لها أساس من الصحة!!

حيث نجده يحاول إيهام أتباعه ,ان أمر قيام المسيح من الموت, هو حتمية ايمانية,قد تنبأت بها أسفار العهد القديم!

وهذا الادعاء, لا اساس له,وغير صحيح, رغم محاولة المسيحيين الاوائل ايراد أجزاء مقتطعة من نصوص التناخ, للاستدلال بها, ولكن بالعودة الى النصوص الكاملة ,يكتشف القارئ ان تلك العبارات قد اجتزأت من نصوص,تتحدث عن مواضيع لا علاقة لها بيسوع الناصري ولا بموضوع المسيح اصلا !!

كذلك, نجد بولس ,يحاول تثبيت حقيقة القيامة ,من خلال تأكيده على ان هناك اناس كثيرين,هو واحد منهم, قد ظهر لهم يسوع المسيح, بعد موته, وكلمهم, وهذا يشكل بنظره دليلا قاطعا على صدق هذه الدعوى…!!..حيث يقول :

 

(وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر,وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لاكثر من خمس مئة اخ اكثرهم باق الى الان و لكن بعضهم قد رقدوا,وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل أجمعين,وآخر الكل كأنه للسقط ظهر لي انا)

ان هذا النص الذي كتبه بولس في رسالته, احتوى على العديد من المغالطات, والمعلومات الغير صحيحة,التي حاول بولس تمريرها, لكي يصدقها اتباعه, فتنغرس الفكرة في أذهانهم, ليتقبلوها كعقيدة راسخة !

حيث نجده يذكر ان هناك خمسمئة شخص قد شاهدوا يسوع بعد موته في وقت واحد !!..وهذا الادعاء العريض, لم يرد ذكره في اي مصدر مسيحي اخر , رغم أهميته العظيمة!!…ونفس الأمر ينطبق على ادعائه بأن المسيح قد ظهر ليعقوب!

ولم يذكر ذلك اي مصدر , بل ان يعقوب نفسه لم يدعي ذلك أبدا !!

ومن المغالطات العجيبة,في هذا النص, اننا نجد بولس يؤكد على ظهور المسيح لتلاميذه الاثني عشر !!

رغم ان المتواتر في قصة يسوع المسيح, هو ان أحد تلاميذه (يهوذا) قد قام بخيانته وتسليمه, وبعدها انتحر!!

بينما نجد بولس ,هنا, يورد لنا ان يسوع ظهر لجميع تلاميذه, بما فيهم الخائن يهوذا !!

ان هذه المغالطة الكبيرة, اوقعت مفسري العهد الجديد, في حيرة كبرى, مما جعلهم يتخبطون في شرح وتأويل هذه المغالطة

لدرجة اوصلت بعضهم الى ايراد تبريرات طريفة ومضحكة,من قبيل ,ان كلمة اثني عشر …تعني احد عشر !!!  

ومن المراوغات, التي مارسها بولس, في هذا النص ,أننا نجده ,يغفل تماما, عن ذكر (مريم المجدلية) وبقية النسوة, والتي ذكرت لنا الأناجيل التي كتبت لاحقا, انها كانت اول شخص, يظهر له المسيح بعد موته !!

ويفسر اللاهوتيون المسيحيون هذه المفارقة الغريبة من بولس, بسبب انه, لايريد ان ينسب اول ادعاء مشاهدة للمسيح الى امرأة, خشية ان يدب الشك في أذهان أتباعه نتيجة النظرة الدونية للمرأة ,وعدم الوثوق بعقليتها في ذلك الزمن !!

ورغم كل ما تقدم, يبقى كلام بولس في هذا الاصحاح, هو الأهم من بين جميع نصوص العهد الجديد,التي تطرقت الى قصة قيامة المسيح, لان هذا النص, يبين لنا جذور الفكرة, التي تطورت فيما بعد لتصبح قصة, ومن ثم عقيدة ثابتة ويقينية!

في هذا الإصحاح, نجد أمرا لافتا جدا , وهو عدم ذكر بولس اي شئ عن قصة القبر الفارغ, ولم يستدل بها في معرض محاولته تثبيت صدقية قصة القيامة, رغم أهميتها الشديدة, حيث تعتبر الكنيسة,ان القبر الفارغ, هو من أهم الادلة التاريخية على حقيقة قيامة المسيح, بينما نجد بولس في كتاباتها المبكرة جدا, يغفل عن هذا الامر,لسبب بسيط, وهو انه لم يكن قد سمع بهذه القصة, التي تم اختراعها في زمن متأخر عن زمانه….!!

ان اهم واخطر, ما ورد في في كلام بولس, هو تأكيده على امر بالغ الاهمية, وهو ان ظهور المسيح له, وكذلك لجميع من سبقوه , كان بجسد روحاني وليس مادي!!…جسد يختلف عن هيئة يسوع الناصري الذي فارق الحياة عليها !!

 ( يزرع في هوان ويقام في مجد يزرع في ضعف ويقام في قوة,يزرع جسما حيوانيا ويقام جسما روحانيا)

من هذا النص المهم,يتضح لنا ان قيامة المسيح,التي يتحدث عنها بولس, هي بالحقيقة,عبارة عن (ظهور) ليسوع الناصري, لبولس وللذين سبقوه من التلاميذ, الذين حصلت لهم (مشاهدة) لجسم (روحاني) تصوروا انه يسوع !

وهذا الامر يعرف في السايكلوجي بظاهرة المشاهدة او (التجربة) البصرية … والتي تحدث لكثيرين وعلى مر الأزمنة واختلاف الأماكن, حيث يدعي البعض انه شاهد مركبات فضائية, ويدعي آخرون ,انهم تكلموا مع مخلوقات غير ارضية

وحتى في التراث المسيحي, هناك تسجيل لدعاوى لا حصر لها على مشاهدة العذراء مريم, واحيانا تكون هذه المشاهدة جماعية !!!…بل اننا نرى ونسمع الى ايامنا هذه اشخاص يدعون ان يسوع المسيح ظهر لهم ,وتحدث معهم !!!

لقد حاول بولس, تصوير التجربة البصرية التي حدثت له, وكذلك لبعض التلاميذ, على انها قيام يسوع من الموت وعودته الى الحياة, فقام بتوصيف تلك المشاهدة على انها (قيامة) للمسيح…وبعد ذلك تم تبني هذا التوصيف,وأصبح عقيدة!!

ولو سلمنا, بصدقية ادعاء بولس وغيره , بانهم شاهدوا يسوع المسيح, الذي ظهر لهم بجسم روحاني, فهذا لايعني ابدا ان يسوع قد قام من الموت وعاد الى الحياة مرة اخرى …!!

والدليل على ذلك,هو الكتاب المقدس نفسه!!..حيث يذكر لنا إنجيل (متى 17) ان النبي موسى والنبي إيليا,قد ظهرا على الجبل وتكلما مع يسوع,وقد شاهدهما ثلاثة من تلاميذه الذين كانوا بصحبته!..ولم يدع أحد ان موسى وايليا قاما من الموت

يتضح مما سبق,ان هذه الفكرة قد تأسست على المراوغة اللفظية عن طريق التحايل في العناوين من اجل ترسيخ مخادعة ايمانية تقوم على التلاعب في المعاني!!..فأصبح ظهور موسى وإيليا…تجلي!…بينما ظهور يسوع…قيامة من الموت! 

ويبدو ان الاباء المؤسسين للكنيسة, قد تنبهوا, لاحقا, لخطورة هذا الأمر, لذلك نجدهم في الانجيلين المتأخرين (إنجيل لوقا ثم من بعده انجيل يوحنا) قد حاولوا الالتفاف على هذه الثغرة, من خلال إيراد نصوص تؤكد على ان يسوع الناصري,قد عاد الى الحياة بجسده المادي, وأنه ركز على اثبات ذلك لتلاميذه !!..لكن تبقى هذه النصوص التصحيحية, دليلا على تطور القصص المسيحي, وتغيره بمرور الزمن, وحسب مقتضيات احتياج العقيدة الناشئة الآخذة بالتطور آنذاك !!

فبعد تأكيدات بولس,في تدويناته المبكرة جدا,على حقيقة تصوره لظهور المسيح الغير مادي, وبعد إنجيل مرقص الذي تلى رسائل بولس بعشرات السنين, والذي لم يورد اي ظهور مادي للمسيح, وكذلك فعل – بعد عشرات السنين-كاتب انجيل متى الذي اكتفى بذكر (ظهور) المسيح للتلاميذ في (الجليل) مع ذكره ايضا, ان بعض التلاميذ قد أصابهم الشك !! متى 17/28

بعد كل هذا, اتى لنا كاتب إنجيل (لوقا) بقصة مختلفة, تظهر ان المسيح التقى بتلاميذه في (أورشليم) وليس (الجليل) وأن يسوع كان حاضرا بينهم في جسده المادي,وبجروحه,بل وقام بتناول الطعام معهم !! في تناقض واضح مع ما سبق !!

وعلى هذا المنوال, خطى ايضا,كاتب إنجيل يوحنا, الذي أضاف بدوره تفاصيل اخرى, وحكاوي جديدة مبتكرة للقصة !!

لقد كان هناك تمسك, بفكرة تصوير (ظهور) المسيح, على أنه عودة للحياة من بعد الموت, سواء كانت هذه الفكرة من اختراع بولس, او اختراع بعض التلاميذ مثل (بطرس) او حتى من اختراع (مريم المجدلية)….وسبب هذا التبني والاعتناق لهذه الفكرة,بالنسبة للتلاميذ هو انها تعطيهم تفسيرا طوباويا يغرس الأمل مجددا في نفوسهم,بعد صدمتهم بموت المسيح!

أما بالنسبة لبولس, فان ادعاء ظهور يسوع المسيح له, كان البوابة التي اوصلته الى مقام كنسي,ومكانة متساوية مع تلاميذ المسيح, رغم أنه لم يلتق المسيح ابدا في حياته!!

ان ادعاء شخص,او مجموعة اشخاص,بمشاهدة بصرية معينة, او رؤية إنسان قد مات سابقا, لا يعني بالضرورة انهم يكذبون!!..لكن بنفس الوقت لا يمكن حمل ادعائهم سوى على أنه, تجربة شخصية, تولدت منها, قناعة نفسية ذاتية ناتجة عن ظروف سايكلوجية أو عقائدية ووجدانية تخصهم وحدهم, لذلك لا يشاركهم في ذلك الإيمان الا من خضع لنفس الظروف, او ربما, من اعتقد ان القصة التي يسردونها هي إلهام من روح سماوي مقدس !!

 

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/05



كتابة تعليق لموضوع : قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/12/06 .

لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي
https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html
يقول الموقع :
ان دلائل قيامة المسيح هي
الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام .
الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات.
الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله .
الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ
الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح.
في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية.
الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .








حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيخ في الازهر : قصرنا بحق الشهداء في العراق وسنسأل عنهم يوم القيامة

  الامم المتحدة والمهمات الصعبة  : عبد الخالق الفلاح

 شباب العراق والحقوق الضائعه  : جعفر المهاجر

  کیف انت مع القرآن الکریم  : مكتب السيد عادل العلوي

 عملية الكنس المقدسة ..التي يقودها العبادي  : ظاهر صالح الخرسان

 شرفة انتظارك  : بان ضياء حبيب الخيالي

 تقرير كامل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " تابعونا لحظة بلحظة 9 / 3 / 2015

 إسرائيل تفاوض تركيا لاستخدام قواعدها في مهاجمة إيران

 افضل ما قبل في معاوية  : سامي جواد كاظم

 بيان هام من قوات الحشد الشعبي في محافظة ديالى

 الناطق الاعلامي لتجمع بيوتات كربلاء يعلن انسحابه من التجمع  : عباس يوسف آل ماجد

 مورينيو: لا يمكننا الحديث عن اللقب... نحن خارج المربع

 الفتلاوي ترفع دعوة قضائية ضد مهدي الحافظ لعدم عقده جلسة البرلمان

 مواقف 9  : د . حميد حسون بجية

 مشهد من مسرحية سبايكر في البرلمان  : حسين الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net