صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
د . جعفر الحكيم

 تعتبر عقيدة (قيامة) يسوع الناصري بعد (صلبه) هي الحدث الأعظم في سرديات قصته ,حسب المنظور المسيحي, فعقب موت يسوع على الصليب, قام من الموت وعاد ثانية الى الحياة بعد ثلاثة أيام, كما تقول النصوص الدينية المسيحية, والتي تعتبر حادثتي الصلب والقيامة, هما الحدثان الضخمان في تاريخ المسيحيةُ، حيث اعتبرت الكنيسة المسيحيةُ ، أن قيامة يسوع المسيح هي برهانها الضخم، والحدث التاريخي الفريد المعجز في تاريخ البشرية!

ورغم إيلاء الكنيسة المسيحية الأهمية العظمى لقصة قيامة يسوع المسيح من الموت, باعتبارها حقيقة ثابتة لا تقبل الشك!


واعتبار القبول والتسليم بها,من اهم ضروريات الإيمان القويم الذي يجب على جميع البشر الخضوع له, لتجنب الهلاك في الجحيم الأبدي!!..الا أننا لا نجد لهذه القصة المدعاة اي ذكر او أثر في اي نص تاريخي خارج النصوص الدينية المسيحية

لابد لنا, ونحن نبحث في قصة عودة يسوع الناصري الى الحياة بعد موته على الصليب, ان نرجع الى جذور القصة ,قبل حادثة الصلب, وما شكلته هذه النهاية المفجعة من صدمة كبيرة جدا في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, الذين صدقوه واتبعوه, وكان يحدوهم الأمل بأن معلمهم هو(الماشيح)الموعود والملك القادم لمملكة الرب التي ستسود,قريبا,على كل الأمم

وهذا الاعتقاد,يظهر بوضوح في ثنايا نصوص الاناجيل,حين يسأل يسوع تلاميذه, من تظنون اني انا؟

فيكون جوابهم : انت هو المسيح …. راجع  متى 16

وهنا نحتاج لوقفة قصيرة,لتبيان, معنى هذا الاعتقاد , لدى تلاميذ المسيح..

ان هؤلاء التلاميذ, كانوا من اليهود البسطاء, الذين تشكلت ثقافتهم وعقائدهم, طبقا لعقيدة مجتمعهم اليهودي في ذلك الوقت, حيث كان اغلب اليهود يتطلعون الى مجيئ مسيحهم المخلص, لكي يكون هو المنقذ ( الفادي) الذي سيقودهم الى النصر و العظمة, و إثبات تفوقهم على كل الأمم, التي سوف تأتي خاضعة لمملكتهم و منقادة الى ملكهم الذي سيمسحه الرب بالزيت المقدس ,ليكون هو (الماشيح) المخلص الموعود.

وهذا الأمل ,كان ينمو في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, نتيجة تأكيد معلمهم على قرب حلول هذا الموعد, من خلال عظاته العديدة التي تدعو مجتمعه إلى الاستعداد لهذا الحدث التاريخي, من خلال العودة الى الرب, والعزوف عن شهوات الدنيا.

القي القبض على يسوع الناصري, وحكم عليه بالموت صلبا, بتهمة انه (ملك اليهود) نتيجة لما تشكله هذه الدعوة من خطورة على المحتل الروماني, والذي كان يعتبر هكذا دعوة وتبشير بمثابة تحضير للتمرد ضد الإمبراطورية ودعوة للانفصال

لقد شكل الحكم بموت يسوع الناصري, صلبا, صدمة كبيرة في نفوس تلاميذه, وانهيار كامل لكل الآمال المرجوة في تحقق صدق نبؤات معلمهم, الذي احبوه واتبعوه, ولم يشككوا في كلامه او وعوده…وفجأة..يموت المعلم..وينهار كل شئ!!

وهذا الأمر, يبدو واضحا ,في قصة التلميذين ,الهاربين من اورشليم ,بعد موت يسوع, كما وردت في إنجيل( لوقا 24)

عندما يواجه الإنسان,او مجموعة من الناس, صدمة شديدة محزنة, عادة, ماتكون ردة فعل الاغلبية منهم, اما رفض تصديق الحدث, واما اعادة قراءة الحدث وما سبقه, من اجل صياغة تفسير مقبول ومريح, يزرع الأمل مجددا في النفس!

وهذه الظاهرة, معروفة في أدبيات علم النفس والسلوك البشري, حيث نجد ان الفاقد لشخص عزيز عليه,احيانا, يؤكد للاخرين انه رأى ذلك الشخص الميت, وهو يجلس في المكان الذي اعتاد ان يراه جالسا فيه !!!

 

بل ان بعض المجاميع من الناس,اكدت انها رأت صورة زعيمهم المحبوب وهي تظهر لهم على وجه القمر,بعد موته !!

يذهب الكثير من الباحثين في تاريخ المسيحية, الى الرأي القائل,ان موت المسيح, وانهيار امال تلاميذه ,في قيام مملكة الرب, جعلت اتباع يسوع الناصري, يعيدون قراءة الأحداث, وكذلك يعيدون قراءة مفهوم (المسيحانية) من اجل الوصول الى تفسير وتحليل للواقع الصادم الذي طرأ بعد موت المسيح الموعود !

فكان تصور عودة يسوع الناصري من الموت, لاستكمال مهمته في تأسيس المملكة( الامل) هي رد فعل ( سايكو/ ثيولوجي) لبعض تلاميذه الذين رفضوا تقبل فكرة موته, و قاوموها بافكار طوباوية عن المسيح و دوره, تطورت لاحقا, لتصبح عقيدة, اراد لها معتنقوها ان تأخذ شكل الحتمية التاريخية! 

من هنا,يظهر,ان التعاطي مع قصة عودة يسوع المسيح الى الحياة, يختلف, حسب الخلفية الايمانية لكل جهة, فالذين يؤمنون بالعقيدة المسيحية,يعتبرون هذه القصة,حقيقة تاريخية ثابتة,بينما يعتبرها غيرهم, مجرد ادعاء لادليل عليه, وربما يكون مرده الى توهمات او هلوسات شخص او مجموعة اشخاص, مصدومين بفقدان معلمهم وزعيمهم,الذي احبوه وتعلقوا به, خصوصا ان نصوص الأناجيل تؤكد على ان اول شخص ادعى رؤية يسوع بعد موته كان امرأة …!!

هذا المقال ,سيبحث في النصوص الاولى التي تطرقت لهذه القصة, مع متابعة التطورات التي تطرأ على القصة, مع مرور الزمن,حسب تسلسل كتابة تلك النصوص, وهنا لابد من اعادة التذكير على اهمية الاخذ بالاعتبار,انه لا يوجد لدينا ذكر لهذه القصة (المهمة) الا في النصوص الدينية المسيحية فقط, وان الذين كتبوا تلك النصوص, لم يكونوا يؤرخون للتاريخ, وانما كانوا يدونون نصوصهم,لغرض الدعاية العقائدية, والتسويق للإيمان الذي اعتنقوه, ويحاولون جذب الاخرين اليه..من خلال اعادة ترتيب صورة الحدث لتتماشى مع عقيدتهم الجديدة!

عند العودة الى أقدم النصوص المسيحية زمنيا, وهي رسائل (بولس) والتي يعتقد انها كتبت بحدود عام 50 م اي بعد رحيل يسوع الناصري بعشرين عاما تقريبا, نجد ان (شاول الطرسوسي/بولس) قد اكد كثيرا على أهمية الايمان بقيامة المسيح من الموت, بعد صلبه, بل انه اعتبر ان كل الكرازة والدعوة للإيمان الجديد, باطلة,ما لم تحتوي على الاعتقاد بقيامة المسيح

حيث نجد بولس في رسالته الاولى الى اهل كورنثوس, يؤكد في الإصحاح الخامس عشر, على هذه العقيدة, وبنفس الوقت نجده يستند في تأكيده على صحة عقيدة قيامة المسيح على امور عدة, اهمها ان (الكتب) قد تنبأت بحدوث هذا الأمر!!…ويقصد بالكتب اسفار العهد القديم

والأمر الثاني هو, تأكيد بولس على ان يسوع المسيح, قد ظهر -بعد موته- للكثيرين, ومنهم بولس نفسه!

يعتبر كلام بولس الوارد في الإصحاح 15 من رسالته الأولى الى أهل كورنثوس, بدرجة عالية من الاهمية , فهو يتحدث بالتفصيل عن عقيدته في قيامة يسوع المسيح من الموت وبأسلوب يبدو انه يرد فيه على المشككين ويحاول اقناع غير المصدقين بهذه الفكرة, مما يشي بأن هذه العقيدة لم تكن من الامور المسلم بها في المجتمعات المسيحية المبكرة جدا!  

في هذا النص,نجد بولس,يحاول تثبيت فكرة عودة المسيح من الموت,بأسلوبه الذكي,الذي يعتمد على المراوغة والتشويق وخلط الأوراق, بالاضافة الى ايراد ادعاءات كبيرة ليس لها أساس من الصحة!!

حيث نجده يحاول إيهام أتباعه ,ان أمر قيام المسيح من الموت, هو حتمية ايمانية,قد تنبأت بها أسفار العهد القديم!

وهذا الادعاء, لا اساس له,وغير صحيح, رغم محاولة المسيحيين الاوائل ايراد أجزاء مقتطعة من نصوص التناخ, للاستدلال بها, ولكن بالعودة الى النصوص الكاملة ,يكتشف القارئ ان تلك العبارات قد اجتزأت من نصوص,تتحدث عن مواضيع لا علاقة لها بيسوع الناصري ولا بموضوع المسيح اصلا !!

كذلك, نجد بولس ,يحاول تثبيت حقيقة القيامة ,من خلال تأكيده على ان هناك اناس كثيرين,هو واحد منهم, قد ظهر لهم يسوع المسيح, بعد موته, وكلمهم, وهذا يشكل بنظره دليلا قاطعا على صدق هذه الدعوى…!!..حيث يقول :

 

(وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر,وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لاكثر من خمس مئة اخ اكثرهم باق الى الان و لكن بعضهم قد رقدوا,وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل أجمعين,وآخر الكل كأنه للسقط ظهر لي انا)

ان هذا النص الذي كتبه بولس في رسالته, احتوى على العديد من المغالطات, والمعلومات الغير صحيحة,التي حاول بولس تمريرها, لكي يصدقها اتباعه, فتنغرس الفكرة في أذهانهم, ليتقبلوها كعقيدة راسخة !

حيث نجده يذكر ان هناك خمسمئة شخص قد شاهدوا يسوع بعد موته في وقت واحد !!..وهذا الادعاء العريض, لم يرد ذكره في اي مصدر مسيحي اخر , رغم أهميته العظيمة!!…ونفس الأمر ينطبق على ادعائه بأن المسيح قد ظهر ليعقوب!

ولم يذكر ذلك اي مصدر , بل ان يعقوب نفسه لم يدعي ذلك أبدا !!

ومن المغالطات العجيبة,في هذا النص, اننا نجد بولس يؤكد على ظهور المسيح لتلاميذه الاثني عشر !!

رغم ان المتواتر في قصة يسوع المسيح, هو ان أحد تلاميذه (يهوذا) قد قام بخيانته وتسليمه, وبعدها انتحر!!

بينما نجد بولس ,هنا, يورد لنا ان يسوع ظهر لجميع تلاميذه, بما فيهم الخائن يهوذا !!

ان هذه المغالطة الكبيرة, اوقعت مفسري العهد الجديد, في حيرة كبرى, مما جعلهم يتخبطون في شرح وتأويل هذه المغالطة

لدرجة اوصلت بعضهم الى ايراد تبريرات طريفة ومضحكة,من قبيل ,ان كلمة اثني عشر …تعني احد عشر !!!  

ومن المراوغات, التي مارسها بولس, في هذا النص ,أننا نجده ,يغفل تماما, عن ذكر (مريم المجدلية) وبقية النسوة, والتي ذكرت لنا الأناجيل التي كتبت لاحقا, انها كانت اول شخص, يظهر له المسيح بعد موته !!

ويفسر اللاهوتيون المسيحيون هذه المفارقة الغريبة من بولس, بسبب انه, لايريد ان ينسب اول ادعاء مشاهدة للمسيح الى امرأة, خشية ان يدب الشك في أذهان أتباعه نتيجة النظرة الدونية للمرأة ,وعدم الوثوق بعقليتها في ذلك الزمن !!

ورغم كل ما تقدم, يبقى كلام بولس في هذا الاصحاح, هو الأهم من بين جميع نصوص العهد الجديد,التي تطرقت الى قصة قيامة المسيح, لان هذا النص, يبين لنا جذور الفكرة, التي تطورت فيما بعد لتصبح قصة, ومن ثم عقيدة ثابتة ويقينية!

في هذا الإصحاح, نجد أمرا لافتا جدا , وهو عدم ذكر بولس اي شئ عن قصة القبر الفارغ, ولم يستدل بها في معرض محاولته تثبيت صدقية قصة القيامة, رغم أهميتها الشديدة, حيث تعتبر الكنيسة,ان القبر الفارغ, هو من أهم الادلة التاريخية على حقيقة قيامة المسيح, بينما نجد بولس في كتاباتها المبكرة جدا, يغفل عن هذا الامر,لسبب بسيط, وهو انه لم يكن قد سمع بهذه القصة, التي تم اختراعها في زمن متأخر عن زمانه….!!

ان اهم واخطر, ما ورد في في كلام بولس, هو تأكيده على امر بالغ الاهمية, وهو ان ظهور المسيح له, وكذلك لجميع من سبقوه , كان بجسد روحاني وليس مادي!!…جسد يختلف عن هيئة يسوع الناصري الذي فارق الحياة عليها !!

 ( يزرع في هوان ويقام في مجد يزرع في ضعف ويقام في قوة,يزرع جسما حيوانيا ويقام جسما روحانيا)

من هذا النص المهم,يتضح لنا ان قيامة المسيح,التي يتحدث عنها بولس, هي بالحقيقة,عبارة عن (ظهور) ليسوع الناصري, لبولس وللذين سبقوه من التلاميذ, الذين حصلت لهم (مشاهدة) لجسم (روحاني) تصوروا انه يسوع !

وهذا الامر يعرف في السايكلوجي بظاهرة المشاهدة او (التجربة) البصرية … والتي تحدث لكثيرين وعلى مر الأزمنة واختلاف الأماكن, حيث يدعي البعض انه شاهد مركبات فضائية, ويدعي آخرون ,انهم تكلموا مع مخلوقات غير ارضية

وحتى في التراث المسيحي, هناك تسجيل لدعاوى لا حصر لها على مشاهدة العذراء مريم, واحيانا تكون هذه المشاهدة جماعية !!!…بل اننا نرى ونسمع الى ايامنا هذه اشخاص يدعون ان يسوع المسيح ظهر لهم ,وتحدث معهم !!!

لقد حاول بولس, تصوير التجربة البصرية التي حدثت له, وكذلك لبعض التلاميذ, على انها قيام يسوع من الموت وعودته الى الحياة, فقام بتوصيف تلك المشاهدة على انها (قيامة) للمسيح…وبعد ذلك تم تبني هذا التوصيف,وأصبح عقيدة!!

ولو سلمنا, بصدقية ادعاء بولس وغيره , بانهم شاهدوا يسوع المسيح, الذي ظهر لهم بجسم روحاني, فهذا لايعني ابدا ان يسوع قد قام من الموت وعاد الى الحياة مرة اخرى …!!

والدليل على ذلك,هو الكتاب المقدس نفسه!!..حيث يذكر لنا إنجيل (متى 17) ان النبي موسى والنبي إيليا,قد ظهرا على الجبل وتكلما مع يسوع,وقد شاهدهما ثلاثة من تلاميذه الذين كانوا بصحبته!..ولم يدع أحد ان موسى وايليا قاما من الموت

يتضح مما سبق,ان هذه الفكرة قد تأسست على المراوغة اللفظية عن طريق التحايل في العناوين من اجل ترسيخ مخادعة ايمانية تقوم على التلاعب في المعاني!!..فأصبح ظهور موسى وإيليا…تجلي!…بينما ظهور يسوع…قيامة من الموت! 

ويبدو ان الاباء المؤسسين للكنيسة, قد تنبهوا, لاحقا, لخطورة هذا الأمر, لذلك نجدهم في الانجيلين المتأخرين (إنجيل لوقا ثم من بعده انجيل يوحنا) قد حاولوا الالتفاف على هذه الثغرة, من خلال إيراد نصوص تؤكد على ان يسوع الناصري,قد عاد الى الحياة بجسده المادي, وأنه ركز على اثبات ذلك لتلاميذه !!..لكن تبقى هذه النصوص التصحيحية, دليلا على تطور القصص المسيحي, وتغيره بمرور الزمن, وحسب مقتضيات احتياج العقيدة الناشئة الآخذة بالتطور آنذاك !!

فبعد تأكيدات بولس,في تدويناته المبكرة جدا,على حقيقة تصوره لظهور المسيح الغير مادي, وبعد إنجيل مرقص الذي تلى رسائل بولس بعشرات السنين, والذي لم يورد اي ظهور مادي للمسيح, وكذلك فعل – بعد عشرات السنين-كاتب انجيل متى الذي اكتفى بذكر (ظهور) المسيح للتلاميذ في (الجليل) مع ذكره ايضا, ان بعض التلاميذ قد أصابهم الشك !! متى 17/28

بعد كل هذا, اتى لنا كاتب إنجيل (لوقا) بقصة مختلفة, تظهر ان المسيح التقى بتلاميذه في (أورشليم) وليس (الجليل) وأن يسوع كان حاضرا بينهم في جسده المادي,وبجروحه,بل وقام بتناول الطعام معهم !! في تناقض واضح مع ما سبق !!

وعلى هذا المنوال, خطى ايضا,كاتب إنجيل يوحنا, الذي أضاف بدوره تفاصيل اخرى, وحكاوي جديدة مبتكرة للقصة !!

لقد كان هناك تمسك, بفكرة تصوير (ظهور) المسيح, على أنه عودة للحياة من بعد الموت, سواء كانت هذه الفكرة من اختراع بولس, او اختراع بعض التلاميذ مثل (بطرس) او حتى من اختراع (مريم المجدلية)….وسبب هذا التبني والاعتناق لهذه الفكرة,بالنسبة للتلاميذ هو انها تعطيهم تفسيرا طوباويا يغرس الأمل مجددا في نفوسهم,بعد صدمتهم بموت المسيح!

أما بالنسبة لبولس, فان ادعاء ظهور يسوع المسيح له, كان البوابة التي اوصلته الى مقام كنسي,ومكانة متساوية مع تلاميذ المسيح, رغم أنه لم يلتق المسيح ابدا في حياته!!

ان ادعاء شخص,او مجموعة اشخاص,بمشاهدة بصرية معينة, او رؤية إنسان قد مات سابقا, لا يعني بالضرورة انهم يكذبون!!..لكن بنفس الوقت لا يمكن حمل ادعائهم سوى على أنه, تجربة شخصية, تولدت منها, قناعة نفسية ذاتية ناتجة عن ظروف سايكلوجية أو عقائدية ووجدانية تخصهم وحدهم, لذلك لا يشاركهم في ذلك الإيمان الا من خضع لنفس الظروف, او ربما, من اعتقد ان القصة التي يسردونها هي إلهام من روح سماوي مقدس !!

 

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/05



كتابة تعليق لموضوع : قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/12/06 .

لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي
https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html
يقول الموقع :
ان دلائل قيامة المسيح هي
الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام .
الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات.
الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله .
الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ
الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح.
في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية.
الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .








حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء الفكيكي
صفحة الكاتب :
  اسراء الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذا ابو لهب في درب من تظاهروا قد اوقد الحطب  : هناء احمد فارس

 تهنئة الى برلمان العراق المصفح  : حسين باجي الغزي

 كفاءات عراقية لاشغال المناصب الوزارية  : محمد الموسوي

 مفوضية الانتخابات تجري القرعة الالكترونية لاختيار موظفي مراكز الاقتراع لانتخاب برلمان اقليم كوردستان- العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مالية البرلمان : قطر والسعودية تسعيان إلى تدمير الاقتصاد العراقي  : وكالة نون الاخبارية

 الجيش العراقي الحر حثالة مجتمع  : سهيل نجم

 ديوان الوقف الشيعي يقيم ورشة عمل تدريبية بعنوان ثقافة الجودة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 شركة الصناعات الحربية العامة تعلن جاهزية مصنع انتاج المواد الكيميائية السائلة والصلبة لتجهيز المواد الكيمائية الداخلة في حفر الابار النفطية  : وزارة الصناعة والمعادن

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: إنضمام الشهيد حسين مهدي حبيب إبراهيم إلى كوكبة شهداء البحرين بعد إغتياله بسلاح ناري وأسلحة بيضاءمن قبل ميليشيات حكم العصابة الخليفية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 نصوص قصصية متمردة  : نبيل عوده

 شرطة ميسان : إلقاء القبض على متهمين بنزاع عشائري وقتل مواطن بطلق ناري طائش جنوب العمارة  : وزارة الداخلية العراقية

 مديرية شهداء كربلاء تحضر حفل افتتاح جامعة وارث الأنبياء (عليه السلام)  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الإعدامُ رمياً....بالـ....!  : وجيه عباس

 قناص “داعشي” يقتل أم وطفلها في المدينة القديمة بأيمن الموصل

 ديوان صالح بن العرندس الحلّي ..جهدٌ تحقيقيٌّ مبارك  : عماد جابر الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net