صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
د . جعفر الحكيم

 تعتبر عقيدة (قيامة) يسوع الناصري بعد (صلبه) هي الحدث الأعظم في سرديات قصته ,حسب المنظور المسيحي, فعقب موت يسوع على الصليب, قام من الموت وعاد ثانية الى الحياة بعد ثلاثة أيام, كما تقول النصوص الدينية المسيحية, والتي تعتبر حادثتي الصلب والقيامة, هما الحدثان الضخمان في تاريخ المسيحيةُ، حيث اعتبرت الكنيسة المسيحيةُ ، أن قيامة يسوع المسيح هي برهانها الضخم، والحدث التاريخي الفريد المعجز في تاريخ البشرية!

ورغم إيلاء الكنيسة المسيحية الأهمية العظمى لقصة قيامة يسوع المسيح من الموت, باعتبارها حقيقة ثابتة لا تقبل الشك!


واعتبار القبول والتسليم بها,من اهم ضروريات الإيمان القويم الذي يجب على جميع البشر الخضوع له, لتجنب الهلاك في الجحيم الأبدي!!..الا أننا لا نجد لهذه القصة المدعاة اي ذكر او أثر في اي نص تاريخي خارج النصوص الدينية المسيحية

لابد لنا, ونحن نبحث في قصة عودة يسوع الناصري الى الحياة بعد موته على الصليب, ان نرجع الى جذور القصة ,قبل حادثة الصلب, وما شكلته هذه النهاية المفجعة من صدمة كبيرة جدا في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, الذين صدقوه واتبعوه, وكان يحدوهم الأمل بأن معلمهم هو(الماشيح)الموعود والملك القادم لمملكة الرب التي ستسود,قريبا,على كل الأمم

وهذا الاعتقاد,يظهر بوضوح في ثنايا نصوص الاناجيل,حين يسأل يسوع تلاميذه, من تظنون اني انا؟

فيكون جوابهم : انت هو المسيح …. راجع  متى 16

وهنا نحتاج لوقفة قصيرة,لتبيان, معنى هذا الاعتقاد , لدى تلاميذ المسيح..

ان هؤلاء التلاميذ, كانوا من اليهود البسطاء, الذين تشكلت ثقافتهم وعقائدهم, طبقا لعقيدة مجتمعهم اليهودي في ذلك الوقت, حيث كان اغلب اليهود يتطلعون الى مجيئ مسيحهم المخلص, لكي يكون هو المنقذ ( الفادي) الذي سيقودهم الى النصر و العظمة, و إثبات تفوقهم على كل الأمم, التي سوف تأتي خاضعة لمملكتهم و منقادة الى ملكهم الذي سيمسحه الرب بالزيت المقدس ,ليكون هو (الماشيح) المخلص الموعود.

وهذا الأمل ,كان ينمو في نفوس تلاميذ يسوع الناصري, نتيجة تأكيد معلمهم على قرب حلول هذا الموعد, من خلال عظاته العديدة التي تدعو مجتمعه إلى الاستعداد لهذا الحدث التاريخي, من خلال العودة الى الرب, والعزوف عن شهوات الدنيا.

القي القبض على يسوع الناصري, وحكم عليه بالموت صلبا, بتهمة انه (ملك اليهود) نتيجة لما تشكله هذه الدعوة من خطورة على المحتل الروماني, والذي كان يعتبر هكذا دعوة وتبشير بمثابة تحضير للتمرد ضد الإمبراطورية ودعوة للانفصال

لقد شكل الحكم بموت يسوع الناصري, صلبا, صدمة كبيرة في نفوس تلاميذه, وانهيار كامل لكل الآمال المرجوة في تحقق صدق نبؤات معلمهم, الذي احبوه واتبعوه, ولم يشككوا في كلامه او وعوده…وفجأة..يموت المعلم..وينهار كل شئ!!

وهذا الأمر, يبدو واضحا ,في قصة التلميذين ,الهاربين من اورشليم ,بعد موت يسوع, كما وردت في إنجيل( لوقا 24)

عندما يواجه الإنسان,او مجموعة من الناس, صدمة شديدة محزنة, عادة, ماتكون ردة فعل الاغلبية منهم, اما رفض تصديق الحدث, واما اعادة قراءة الحدث وما سبقه, من اجل صياغة تفسير مقبول ومريح, يزرع الأمل مجددا في النفس!

وهذه الظاهرة, معروفة في أدبيات علم النفس والسلوك البشري, حيث نجد ان الفاقد لشخص عزيز عليه,احيانا, يؤكد للاخرين انه رأى ذلك الشخص الميت, وهو يجلس في المكان الذي اعتاد ان يراه جالسا فيه !!!

 

بل ان بعض المجاميع من الناس,اكدت انها رأت صورة زعيمهم المحبوب وهي تظهر لهم على وجه القمر,بعد موته !!

يذهب الكثير من الباحثين في تاريخ المسيحية, الى الرأي القائل,ان موت المسيح, وانهيار امال تلاميذه ,في قيام مملكة الرب, جعلت اتباع يسوع الناصري, يعيدون قراءة الأحداث, وكذلك يعيدون قراءة مفهوم (المسيحانية) من اجل الوصول الى تفسير وتحليل للواقع الصادم الذي طرأ بعد موت المسيح الموعود !

فكان تصور عودة يسوع الناصري من الموت, لاستكمال مهمته في تأسيس المملكة( الامل) هي رد فعل ( سايكو/ ثيولوجي) لبعض تلاميذه الذين رفضوا تقبل فكرة موته, و قاوموها بافكار طوباوية عن المسيح و دوره, تطورت لاحقا, لتصبح عقيدة, اراد لها معتنقوها ان تأخذ شكل الحتمية التاريخية! 

من هنا,يظهر,ان التعاطي مع قصة عودة يسوع المسيح الى الحياة, يختلف, حسب الخلفية الايمانية لكل جهة, فالذين يؤمنون بالعقيدة المسيحية,يعتبرون هذه القصة,حقيقة تاريخية ثابتة,بينما يعتبرها غيرهم, مجرد ادعاء لادليل عليه, وربما يكون مرده الى توهمات او هلوسات شخص او مجموعة اشخاص, مصدومين بفقدان معلمهم وزعيمهم,الذي احبوه وتعلقوا به, خصوصا ان نصوص الأناجيل تؤكد على ان اول شخص ادعى رؤية يسوع بعد موته كان امرأة …!!

هذا المقال ,سيبحث في النصوص الاولى التي تطرقت لهذه القصة, مع متابعة التطورات التي تطرأ على القصة, مع مرور الزمن,حسب تسلسل كتابة تلك النصوص, وهنا لابد من اعادة التذكير على اهمية الاخذ بالاعتبار,انه لا يوجد لدينا ذكر لهذه القصة (المهمة) الا في النصوص الدينية المسيحية فقط, وان الذين كتبوا تلك النصوص, لم يكونوا يؤرخون للتاريخ, وانما كانوا يدونون نصوصهم,لغرض الدعاية العقائدية, والتسويق للإيمان الذي اعتنقوه, ويحاولون جذب الاخرين اليه..من خلال اعادة ترتيب صورة الحدث لتتماشى مع عقيدتهم الجديدة!

عند العودة الى أقدم النصوص المسيحية زمنيا, وهي رسائل (بولس) والتي يعتقد انها كتبت بحدود عام 50 م اي بعد رحيل يسوع الناصري بعشرين عاما تقريبا, نجد ان (شاول الطرسوسي/بولس) قد اكد كثيرا على أهمية الايمان بقيامة المسيح من الموت, بعد صلبه, بل انه اعتبر ان كل الكرازة والدعوة للإيمان الجديد, باطلة,ما لم تحتوي على الاعتقاد بقيامة المسيح

حيث نجد بولس في رسالته الاولى الى اهل كورنثوس, يؤكد في الإصحاح الخامس عشر, على هذه العقيدة, وبنفس الوقت نجده يستند في تأكيده على صحة عقيدة قيامة المسيح على امور عدة, اهمها ان (الكتب) قد تنبأت بحدوث هذا الأمر!!…ويقصد بالكتب اسفار العهد القديم

والأمر الثاني هو, تأكيد بولس على ان يسوع المسيح, قد ظهر -بعد موته- للكثيرين, ومنهم بولس نفسه!

يعتبر كلام بولس الوارد في الإصحاح 15 من رسالته الأولى الى أهل كورنثوس, بدرجة عالية من الاهمية , فهو يتحدث بالتفصيل عن عقيدته في قيامة يسوع المسيح من الموت وبأسلوب يبدو انه يرد فيه على المشككين ويحاول اقناع غير المصدقين بهذه الفكرة, مما يشي بأن هذه العقيدة لم تكن من الامور المسلم بها في المجتمعات المسيحية المبكرة جدا!  

في هذا النص,نجد بولس,يحاول تثبيت فكرة عودة المسيح من الموت,بأسلوبه الذكي,الذي يعتمد على المراوغة والتشويق وخلط الأوراق, بالاضافة الى ايراد ادعاءات كبيرة ليس لها أساس من الصحة!!

حيث نجده يحاول إيهام أتباعه ,ان أمر قيام المسيح من الموت, هو حتمية ايمانية,قد تنبأت بها أسفار العهد القديم!

وهذا الادعاء, لا اساس له,وغير صحيح, رغم محاولة المسيحيين الاوائل ايراد أجزاء مقتطعة من نصوص التناخ, للاستدلال بها, ولكن بالعودة الى النصوص الكاملة ,يكتشف القارئ ان تلك العبارات قد اجتزأت من نصوص,تتحدث عن مواضيع لا علاقة لها بيسوع الناصري ولا بموضوع المسيح اصلا !!

كذلك, نجد بولس ,يحاول تثبيت حقيقة القيامة ,من خلال تأكيده على ان هناك اناس كثيرين,هو واحد منهم, قد ظهر لهم يسوع المسيح, بعد موته, وكلمهم, وهذا يشكل بنظره دليلا قاطعا على صدق هذه الدعوى…!!..حيث يقول :

 

(وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر,وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لاكثر من خمس مئة اخ اكثرهم باق الى الان و لكن بعضهم قد رقدوا,وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل أجمعين,وآخر الكل كأنه للسقط ظهر لي انا)

ان هذا النص الذي كتبه بولس في رسالته, احتوى على العديد من المغالطات, والمعلومات الغير صحيحة,التي حاول بولس تمريرها, لكي يصدقها اتباعه, فتنغرس الفكرة في أذهانهم, ليتقبلوها كعقيدة راسخة !

حيث نجده يذكر ان هناك خمسمئة شخص قد شاهدوا يسوع بعد موته في وقت واحد !!..وهذا الادعاء العريض, لم يرد ذكره في اي مصدر مسيحي اخر , رغم أهميته العظيمة!!…ونفس الأمر ينطبق على ادعائه بأن المسيح قد ظهر ليعقوب!

ولم يذكر ذلك اي مصدر , بل ان يعقوب نفسه لم يدعي ذلك أبدا !!

ومن المغالطات العجيبة,في هذا النص, اننا نجد بولس يؤكد على ظهور المسيح لتلاميذه الاثني عشر !!

رغم ان المتواتر في قصة يسوع المسيح, هو ان أحد تلاميذه (يهوذا) قد قام بخيانته وتسليمه, وبعدها انتحر!!

بينما نجد بولس ,هنا, يورد لنا ان يسوع ظهر لجميع تلاميذه, بما فيهم الخائن يهوذا !!

ان هذه المغالطة الكبيرة, اوقعت مفسري العهد الجديد, في حيرة كبرى, مما جعلهم يتخبطون في شرح وتأويل هذه المغالطة

لدرجة اوصلت بعضهم الى ايراد تبريرات طريفة ومضحكة,من قبيل ,ان كلمة اثني عشر …تعني احد عشر !!!  

ومن المراوغات, التي مارسها بولس, في هذا النص ,أننا نجده ,يغفل تماما, عن ذكر (مريم المجدلية) وبقية النسوة, والتي ذكرت لنا الأناجيل التي كتبت لاحقا, انها كانت اول شخص, يظهر له المسيح بعد موته !!

ويفسر اللاهوتيون المسيحيون هذه المفارقة الغريبة من بولس, بسبب انه, لايريد ان ينسب اول ادعاء مشاهدة للمسيح الى امرأة, خشية ان يدب الشك في أذهان أتباعه نتيجة النظرة الدونية للمرأة ,وعدم الوثوق بعقليتها في ذلك الزمن !!

ورغم كل ما تقدم, يبقى كلام بولس في هذا الاصحاح, هو الأهم من بين جميع نصوص العهد الجديد,التي تطرقت الى قصة قيامة المسيح, لان هذا النص, يبين لنا جذور الفكرة, التي تطورت فيما بعد لتصبح قصة, ومن ثم عقيدة ثابتة ويقينية!

في هذا الإصحاح, نجد أمرا لافتا جدا , وهو عدم ذكر بولس اي شئ عن قصة القبر الفارغ, ولم يستدل بها في معرض محاولته تثبيت صدقية قصة القيامة, رغم أهميتها الشديدة, حيث تعتبر الكنيسة,ان القبر الفارغ, هو من أهم الادلة التاريخية على حقيقة قيامة المسيح, بينما نجد بولس في كتاباتها المبكرة جدا, يغفل عن هذا الامر,لسبب بسيط, وهو انه لم يكن قد سمع بهذه القصة, التي تم اختراعها في زمن متأخر عن زمانه….!!

ان اهم واخطر, ما ورد في في كلام بولس, هو تأكيده على امر بالغ الاهمية, وهو ان ظهور المسيح له, وكذلك لجميع من سبقوه , كان بجسد روحاني وليس مادي!!…جسد يختلف عن هيئة يسوع الناصري الذي فارق الحياة عليها !!

 ( يزرع في هوان ويقام في مجد يزرع في ضعف ويقام في قوة,يزرع جسما حيوانيا ويقام جسما روحانيا)

من هذا النص المهم,يتضح لنا ان قيامة المسيح,التي يتحدث عنها بولس, هي بالحقيقة,عبارة عن (ظهور) ليسوع الناصري, لبولس وللذين سبقوه من التلاميذ, الذين حصلت لهم (مشاهدة) لجسم (روحاني) تصوروا انه يسوع !

وهذا الامر يعرف في السايكلوجي بظاهرة المشاهدة او (التجربة) البصرية … والتي تحدث لكثيرين وعلى مر الأزمنة واختلاف الأماكن, حيث يدعي البعض انه شاهد مركبات فضائية, ويدعي آخرون ,انهم تكلموا مع مخلوقات غير ارضية

وحتى في التراث المسيحي, هناك تسجيل لدعاوى لا حصر لها على مشاهدة العذراء مريم, واحيانا تكون هذه المشاهدة جماعية !!!…بل اننا نرى ونسمع الى ايامنا هذه اشخاص يدعون ان يسوع المسيح ظهر لهم ,وتحدث معهم !!!

لقد حاول بولس, تصوير التجربة البصرية التي حدثت له, وكذلك لبعض التلاميذ, على انها قيام يسوع من الموت وعودته الى الحياة, فقام بتوصيف تلك المشاهدة على انها (قيامة) للمسيح…وبعد ذلك تم تبني هذا التوصيف,وأصبح عقيدة!!

ولو سلمنا, بصدقية ادعاء بولس وغيره , بانهم شاهدوا يسوع المسيح, الذي ظهر لهم بجسم روحاني, فهذا لايعني ابدا ان يسوع قد قام من الموت وعاد الى الحياة مرة اخرى …!!

والدليل على ذلك,هو الكتاب المقدس نفسه!!..حيث يذكر لنا إنجيل (متى 17) ان النبي موسى والنبي إيليا,قد ظهرا على الجبل وتكلما مع يسوع,وقد شاهدهما ثلاثة من تلاميذه الذين كانوا بصحبته!..ولم يدع أحد ان موسى وايليا قاما من الموت

يتضح مما سبق,ان هذه الفكرة قد تأسست على المراوغة اللفظية عن طريق التحايل في العناوين من اجل ترسيخ مخادعة ايمانية تقوم على التلاعب في المعاني!!..فأصبح ظهور موسى وإيليا…تجلي!…بينما ظهور يسوع…قيامة من الموت! 

ويبدو ان الاباء المؤسسين للكنيسة, قد تنبهوا, لاحقا, لخطورة هذا الأمر, لذلك نجدهم في الانجيلين المتأخرين (إنجيل لوقا ثم من بعده انجيل يوحنا) قد حاولوا الالتفاف على هذه الثغرة, من خلال إيراد نصوص تؤكد على ان يسوع الناصري,قد عاد الى الحياة بجسده المادي, وأنه ركز على اثبات ذلك لتلاميذه !!..لكن تبقى هذه النصوص التصحيحية, دليلا على تطور القصص المسيحي, وتغيره بمرور الزمن, وحسب مقتضيات احتياج العقيدة الناشئة الآخذة بالتطور آنذاك !!

فبعد تأكيدات بولس,في تدويناته المبكرة جدا,على حقيقة تصوره لظهور المسيح الغير مادي, وبعد إنجيل مرقص الذي تلى رسائل بولس بعشرات السنين, والذي لم يورد اي ظهور مادي للمسيح, وكذلك فعل – بعد عشرات السنين-كاتب انجيل متى الذي اكتفى بذكر (ظهور) المسيح للتلاميذ في (الجليل) مع ذكره ايضا, ان بعض التلاميذ قد أصابهم الشك !! متى 17/28

بعد كل هذا, اتى لنا كاتب إنجيل (لوقا) بقصة مختلفة, تظهر ان المسيح التقى بتلاميذه في (أورشليم) وليس (الجليل) وأن يسوع كان حاضرا بينهم في جسده المادي,وبجروحه,بل وقام بتناول الطعام معهم !! في تناقض واضح مع ما سبق !!

وعلى هذا المنوال, خطى ايضا,كاتب إنجيل يوحنا, الذي أضاف بدوره تفاصيل اخرى, وحكاوي جديدة مبتكرة للقصة !!

لقد كان هناك تمسك, بفكرة تصوير (ظهور) المسيح, على أنه عودة للحياة من بعد الموت, سواء كانت هذه الفكرة من اختراع بولس, او اختراع بعض التلاميذ مثل (بطرس) او حتى من اختراع (مريم المجدلية)….وسبب هذا التبني والاعتناق لهذه الفكرة,بالنسبة للتلاميذ هو انها تعطيهم تفسيرا طوباويا يغرس الأمل مجددا في نفوسهم,بعد صدمتهم بموت المسيح!

أما بالنسبة لبولس, فان ادعاء ظهور يسوع المسيح له, كان البوابة التي اوصلته الى مقام كنسي,ومكانة متساوية مع تلاميذ المسيح, رغم أنه لم يلتق المسيح ابدا في حياته!!

ان ادعاء شخص,او مجموعة اشخاص,بمشاهدة بصرية معينة, او رؤية إنسان قد مات سابقا, لا يعني بالضرورة انهم يكذبون!!..لكن بنفس الوقت لا يمكن حمل ادعائهم سوى على أنه, تجربة شخصية, تولدت منها, قناعة نفسية ذاتية ناتجة عن ظروف سايكلوجية أو عقائدية ووجدانية تخصهم وحدهم, لذلك لا يشاركهم في ذلك الإيمان الا من خضع لنفس الظروف, او ربما, من اعتقد ان القصة التي يسردونها هي إلهام من روح سماوي مقدس !!

 

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/05



كتابة تعليق لموضوع : قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/12/06 .

لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي
https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html
يقول الموقع :
ان دلائل قيامة المسيح هي
الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام .
الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات.
الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله .
الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ
الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح.
في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية.
الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .








حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكافحة الإرهاب بين مسؤولية الدولة ودورها في الحسم وبين الانشغال بتجييره لمآرب أخرى  : ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي

 الغلام السعودي محمد پلاي ستيشن يهدد بنقل الحرب إلى إيران  : علي السراي

 مجلس ميسان يهدد برفع دعوى قضائية على الحكومة الاتحادية وإيقاف تصدير النفط الخام من حقول المحافظة  : بسام الشاوي

 معصوم يشدد على أهمية الحوار لإنقاذ العملية السياسية

 محافظ البصرة يلتقي بعدد من ممثلي المحافظة في مجلس النواب العراقي  : اعلام محافظة البصرة

 وزير الدفاع الإيراني يقول إن بلاده ستنتقم من إسرائيل لاغتيال المهندس خوش نويس بـ"طريقتها الخاصة".

 يا برلمان أجبرتنا أن نعود !!  : جعفر العلوجي

 صرح مصدر مخول بما يأتي: مقتل "14" إرهابيا من قضاء الحمدانية بمدينة الموصل  : مركز الاعلام الوطني

 في ذكرى تأسيسها الـ 145..نقابة الصحفيين العراقيين شعلة الابداع العراقي المتميز  : حامد شهاب

 أنا وسيجارتي..  : صلاح الدين مرازقة

 انجازات متميزة لمختبر العيادة الاستشارية في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حزم الحشد على مشارف الانبار  : احمد الكاشف

 نتائج المهرجان المسرحي العراقي الأول في ذي قار:محمد صخي العتابي  : محمد صخي العتابي

 الحلي : العراق سيكون بوابة العالم لدحر الارهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 حسن شويرد في المولد النبوي الشريف يبارك انتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي ويدعو الى توحيد الجهود لمواجهة الارهاب  : سعد محمد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net