صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

مؤشرات عن واقع قسم الإدارة الصحية / التعليم التقني
باسل عباس خضير


نشرت قبل أيام تغريده على موقعي للفيس بووك تحت عنوان (هل تصدقون إن هناك قسما تقنيا مهما ليس فيه تدريسيا من ذوي الاختصاص ولم يمارس التطبيق العملي داخل حقل العمل ومخرجاته مشمولة بالتعيين ) وقد أثار الموضوع اهتمام العديد من الزملاء والبعض طلب التوسع في تفاصيله وبيان اسم القسم والكلية والجامعة التي ينتمي إليها ، في حين طلب البعض الأخر التحقق من مصداقية المضمون من خلال الرجوع إلى مصدر الخبر ، ورغم إننا نمتلك معلومات كاملة عنه  إلا انه تم التريث لغرض الحصول على مزيد من ردود الأفعال أو قيام الجهة المعنية بالخبر بالاتصال للتعرف على خططهم لتلافي هذه الحالة التي تستحق المعالجة من باب الموضوعية لا غير، وسبب التأني كوننا كنا من العناصر الأساسية الذي يمثل الجهة القطاعية لإعطاء الرأي باستحداثه ومباشرته بالقبول أثناء عملنا بوزارة الصحة كما إن اختصاصي الدقيق له علاقة باختصاص القسم وقد قمت بالتدريس فيه أيام عزه لسنة دراسية في أول سنوات التأسيس ، ويعني ذلك من الناحية العملية إننا على معرفة بقدرات واختصاصات العاملين فيه سابقا وحاليا ، ومما شجعني لعرض الموضوع هو إن السيد رئيس الجامعة التي ينتمي إليها القسم يمتلك حماسة وطنية ومهنية لتقبل الرأي وتصحيح الأخطاء فهو ابن التعليم التقني ويعرف تفاصيله من خلال سنوات خدمته .
والقسم المعني هو قسم ( الإدارة الصحية ) في المعهد الطبي التقني المنصور   وهو احد التشكيلات المهمة للجامعة التقنية الوسطى ، وهذا القسم خضع لدراسات معمقة قي اللجنة القطاعية التي كانت لجنة فاعلة أثناء وجود هيئة التعليم التقني ، وقد تم الاستئناس برأي وزارة الصحة التي أعطت إشارة ايجابية لتأسيسه بعد أن تم توصيف عمل الخريج والتأكد من ملائمة المناهج والمصادر العلمية وتوفر الملاك التدريسي والتدريبي من ذوي الخبرة والاختصاص ، ومن جانبها قامت وزارة الصحة بتهيئة البيئة الملائمة للتطبيقات العملية التي تصل إلى 60 – 70 % من مجموع الساعات المقررة للحصول على الدبلوم التقني ويتم قضائها داخل المراكز الصحية والتخصصية والمستشفيات ، وكان الخريج بمستوى الطموح لأنه يجمع بين المعارف والمهارات النظرية والتطبيقية وله قدرات إدارية وصحية وهناك إعداد كبيرة من الخريجين عملوا في مراكز مرموقة ( معاون مدير إداري ، مدير تنفيذي ، مسؤول وجبة و مشرف بكامل الصلاحيات ، غيرها ) ، ويوما بعد يمم تبدلت الأمور حيث أصبح الإقبال على القسم ضعيفا وبشكل دعا لشموله بالتأجيل من العسكرية لمعالجة شبه العزوف ، كما تقادمت المناهج لأنها بقيت بدون تغيير جوهري ولم يتم تعويض الملاكات التي خرجت من الخدمة بسبب التقاعد أو السفر أو الانتقال إلى محلات عمل أخرى، كما لم يتم اختيار التعويض من الاختصاصيين وإنما لعوامل أخرى كالقرب من محل السكن أو لإكمال النصاب كما حدث غياب كبير في التطبيق العملي والزيارات الميدانية بسبب القصور من الصحة وإدارة القسم وغيرها من الظروف ، واليكم المؤشرات عن هذا القسم :
1-    الملاك التدريسي حيث يبلغ مجموعهم 10 وهم :
. رئيس القسم دكتوراه تمريض / صحة عامة
. وقبله كان رئيس القسم ماجستير اقتصاد
. وقبله كان رئيس القسم ماجستير إدارة عامة
. وقبله كان رئيس القسم ماجستير إدارة الأعمال 
. يعمل في القسم تدريسي ماجستير في السياسات الاستراتيجية
. يعمل في القسم تدريسي ماجستير لغة انكليزية
. يعمل في القسم تدريسي بكالويوس رياضيات 
. يعمل في القس تدريسي في مرحلة الدكتوراه إدارة عامة 
. يعمل في القسم تدريسي في مرحلة الدكتوراه في التخطيط الحضري 
. يعمل في القسم تدريسي بكالوريوس محاسبة وإدارة الأعمال 
. لا يوجد في القسم تدريسي بدرجة أستاذ وجميع التدريسيين باختصاصات مرموقة ولكنها بعيدة عن الاختصاص الدقيق أو العام للقسم  
2-    عدد الطلبة في القسم حاليا :
. يبلغ عدد الطلبة في الصف الثاني في الدراسة الصباحية 9
. يبلغ عدد الطلبة في الصف الثاني في الدراسة المسائية 160
. يبلغ عدد الطلبة المسجلين في الصف الأول للدراسة الصباحية 8
. لم يتم إحصاء عدد الطلبة في الصف الأول للدراسة المسائية لان القبول مفتوح حتى اليوم ويتوقع إن لا يزيد عن 70 لضعف الإقبال على القبول  
. ولا يشكل طلبة الدراسات الصباحية 5% من مجموع الطلبة للقسم .
    3. الجانب العملي والتطبيقي في الدراسة :
. نظرا لكون عدد الطلبة الأكبر في الدراسات المسائية فقد وجدت صعوبات حقيقية في الايفاء بالجانب العملي والتطبيقي لان المحاضرات تنتهي عند الساعة الرابعة مساءا وهو وقت الخفارات والطوارئ في المستشفيات كما انه يتزامن مع موعد غلق المراكز الصحية الأولية والتخصصية و المستشفيات في وزارة الصحة والوقت الصباحي لا يسمح للطلبة بإجراءات التطبيق لارتباطهم بالتزامات وإعمال ، ويتم التعويل على التدريب الصيفي لمدة شهرين خلال الدراسة لاكتساب المهارات ( إن كان التدريب جديا بالفعل ) وبذلك تنخفض نسبة التطبيقات إلى 5-10% في حين يجب أن تشكل الجانب الأكبر في الدراسات التقنية ، ويتم حاليا التعويل على قاعة تحتوي على صور ومرتسمات كبديل للجانب العملي لغرض التعامل مع الساعات لإكمال النصاب أو لاستحقاق أجور المحاضرات المسائية .
  4 . المناهج وتوصيف الخريج :
. تحتاج مناهج مادة الإدارة الصحية إلى عمليات التحديث والتجديد نظرا للتغير الحاصل في مجال إدخال التقانات الحديثة وزيادة الاهتمام بالإنسان باعتباره من أهم الموارد في مختلف المجالات ، واغلب مناهج هذه المادة العلمية لم يتم التحديث فيها بشكل منهجي وبنسب سنوية معينة كأن يتم التحديث بنسبة 25% سنويا ليعاد النظر فيها كليا كل 4 سنوات ، ولكون نسبة كبيرة من التدريسيين يعتمدون على (الملزمات ) وليس المصادر الحديثة والرصينة وحركة التأليف محدودة لأنها تحتاج إلى قدرات مختصين على معرفة بالتحديث فان الطريقة المستخدمة هي الحفظ والتلقين ونادرا ما يتم استخدام طرق التدريس بواسطة ( المحاكاة ، تمثيل الأدوار ، دراسة الحالات ، العصف الفكري، غيرها ) حيث يتم الاعتماد على أسلوب المحاضرة والمناقشة وحل التمارين بشكل كبير .
. التداخل بين المواد الدراسية بشكل يصبح من الصعب التمييز بين ( الإدارة الصحية ، النظم الصحية ، إدارة المستشفيات ) من غير المختصين بشكل دقيق وتستخدم ملزمة متواضعة باللغة الانكليزية لمادة الإدارة الصحية في حين إنها تحتاج إلى مصادر عديدة لتزويد الطلبة بالمهارات والمعارف المطلوبة دون حاجة إلى إن تكون باللغة الانكليزية فحسب لان هناك درس للانكليزية .
. هناك حاجة لإعادة توصيف الخريج بالتنسيق مع الجهة القطاعية ( الصحة والمستشفيات الأهلية ) لاستيعاب وتلبية الحاجات التطبيقية ليكون الخريج قادرا على انجاز مهامه الموصوفة بدلا من جعله موظفا لإشغال الفراغات ويتطلب ذلك تشكيل فريق عمل من رئاسة القسم وأكفأ التدريسيين بزيارات ميدانية للمؤسسات الصحية للتأكد بما يقوم به الخريج وما يحتاجه من تغيير في المناهج وأساليب التدريب والتطبيق .
, فقدان علاقة التجسير بين مستويات التعليم المهني والدبلوم التقني والمستويات الأعلى للتعليم التقني لان هذه العلاقة مفقودة وتمثل حلقة من الصعب ريطها بالدراسات في قسم إدارة المستشفيات بكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة بغداد لتباين نمط التعليم التقني والأكاديمي من جهة والاختلاف في المراحل والمستويات الدراسية .
5. يشير ما عرض في أعلاه إن قسم الإدارة الصحية بواقعه الحالي خارج المعايير ونقترح قيام مجلس المعهد بالتنسيق مع الجهات المختصة بالجامعة لتقدير مستويات لجودة فيه بما يضمنا الفحص الموضوعي  لمدى انطباق الرصانة العلمية والعمل بالمعايير ذات العلاقة بالموضوع ، ونعتقد إن تعليق القبول في القسم لحين توفير متطلباته أو إلغائه من الحلول التي يمكن إن تخضع للمناقشة لأنه من الصعوبة توفير مستلزمات عمله بالشكل المطلوب سيما وان الإقبال عليه ضعيف جدا من قبل الطلبة في الدراسات الصباحية وان النسبة الأكبر من الطلبة هم في الدراسات المسائية التي من الممكن أن تصل إلى أرقام محرجة بمجرد إلغاء التعيين المركزي في وزارة الصحة ، أخذين بنظر الاعتبار إن هكذا نوع من الدراسات غير ممكن في الدراسة المسائية لأنه يحرم الطلبة من التدريب والتطبيق أثناء فترة عمل المؤسسات الصحية خلال الدوام الرسمي الصباحي ، ومن الممكن الاستفادة من أعضاء الهيئة التدريسية للقسم في إسناد مهام لهم تتناسب مع تخصصاتهم سواء في الأقسام الأخرى للمعهد أو ضمن مؤسسات الجامعة أو تشكيلات التعليم العالي ، وقد يكون من المفيد إجراء دراسات على غرار ما ورد في أعلاه أو بطرق أخرى في أقسام مختلفة  لغرض فحص وتقويم مدى مطابقتها للأهداف وتوفر الإمكانيات اللازمة فالغرض هو التصويب والتصحيح وليس التشكيك والاتهام .
باسل عباس خضير

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/06



كتابة تعليق لموضوع : مؤشرات عن واقع قسم الإدارة الصحية / التعليم التقني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف ابراهيم
صفحة الكاتب :
  سيف ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فوضى الفوضى  : زين هجيرة

 قمة عدم الحياد  : هادي جلو مرعي

 مصيرنا  : فواز علي ناصر

 مستشار رئيس الجمهورية عبد ذياب العجيلي في ضيافة قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين  : اعلام وزارة الثقافة

 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تقوم بواجب بحث وتفتيش في منطقة الدورة  : وزارة الدفاع العراقية

 المكتبة والكتاب والقراءة أسس المعرفة الإنسانية عبر العصور  : جعفر المهاجر

 بيان صادر من مكتب النائب الشيخ جمال البطيخ بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين للاجتياح الصدامي الغاشم لدولة الكويت

 تفجيرات جاكارتا وعمليات بغداد  : غسان الكاتب

 رئيس مجلس المفوضين يبحث استعدادات المفوضية مع السكرتير الثاني للسفارة البرازيلية في بغداد  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الإسلام والسيف ! شبهة أخرى . مع ((تمرة)) الكندية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 هكذا يدعون للنيل من المرجعية !!  : بهاء العراقي

 رأی سماحة المحقق السيد جعفر مرتضي العاملي أدام الله توفيقه حول بعض أقوال كمال الحيدري  : جعفر مرتضى العاملي

 ( في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي ... الركود والتخلف ) 17  : حميد الشاكر

 إيران تبحث عن النهائي بعد 43 عاماً

 طبيب الأمراض النفسية:عن ملاحظات بروفسورm  : عقيل العبود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net