صفحة الكاتب : نجيب طلال

مـَحْضـرٌ كـَفـيفٌ
نجيب طلال

 كعادتــه ! امتطى عـصاه البيضاء التي أهـدتها إياه ؛ إحـدى الطبيبات الأجنبيات ! بعدما اشتكى في إحدى الفيديوهات المنتشرة في ( اليوتيوب) من حاجته وضعـفه وفقره ؛ وإهمال وضعـه ووضع رفاقـه ؛ الذين ما وجـدوا عــملا ولا عَـصا بيضــاء ؛ يمتطونها لاتقاء شــر الازدحام وتهور الراجلين؛ وحماقة السائقين ... مما يَتـخذ يوميا ركنا ؛ في إحدى زوايا الشارع العام ؛ قرب مركز البريد؛ يرتكن فيه ؛ ليبتاع المناشف الورقية ؛ وبعض حلويات الشكولاتة ؛ للمارة ؛ إنه مكان مكتظ بالمارة والمهـرولين نحو الإدارات والمنزعجين مـن خدماتها ؛ والمنفعلين من لعبة التسويف التي ما فتئت تمارسها في عهد العنكبوتيات ؛ 
يتذكر يوما؛ أن خدمات خيوط العنكبوت ؛ تعطلت ساعات ! فظل القوم يتقاطرون وينتظرون؛ وبعضهم ينتظر وينفعـل ؛ وبعضهم يتفكه والآخر يسب ويلعن؛ ويدعو ربه متى يأت الفرج ليؤدي هذا فاتورة الهاتف؛ وذاك ينال أجرة تقاعده؛ وسيدة تنتظر صـرف حوالة أرسلتها ابنتها من إحدى دول الخليج ؛ وشاب ينظر دفع ملف ؛ ولا يهمه الزحام ؛؛؛ لأنه يلعب في هاتفه ؟
- عجبا ؛ هل رأيــته يلعب بهاتفه ؟ سأله مرافقه الذي يبيع بدوره بعض المناديل النشافة ؛ وبعض أنواع السجائر ؛؛؛؛ 
- ألم تكنْ معي حينما سمِعْـته ؛ يُحرك البَصمات؛ ويرقص كالأبله على موسيقى دوار – جمايكا -
- أه ؛ تذكرت ذاك اليوم المشؤوم ؛ أيادي شريرة ، سـرقت مـنا الصندوق ومحتوياته ؛ بعدما اخترقت الفوضى والعراك بين تانك السافلتين ؛الحَقِيرتـان .
- بل سافهتين ؛ خَسِيستـان .
بدأ يضحكان ؛ويقهقهان؛ وكل واحد يضرب كـَفَّ الآخــر؛ كأنهما يلعبان؛ وبعض المارة يحملقون في تصرفاتهم ؛ ويستعجبون ! ولا أحـد منهم اقتنى علبة منشاف ! بعْد سويعات؛ التحق بهم أحد الزملاء ؛ يحمل صندوقا يشبه حقيبة على واجهته :[[ بسم الله الرحمان الرحيم؛ إخواني أخواتي الأعزاء ؛ ساهموا مع أشقائكم المكفوفين ؛ المعطلين . جزاكم الله خيرا؛ إنَّ الله لا يضيع أجر المحسنين ]]
هَـمْهَم أحدهم ؛ بشكواه: فاستدرك أن المارة سيسمعونه ؛ لأنهم أصبحوا عَـديم الإنسانية ! والمؤازرة والإحسان ! ولم تَـعُدْ لهم هِـمَّة ولا نـخْـوة ! لقـد أمسى الأغلب الأعـم في بلادي مدلولا أمام مغريات مغشوشة ؛ يحاول أن يكون فرعون نفـسـه ؛ يلهَث وراء حضارة سخيفة ومزيفة. لا يفكر في محطات حياة مشتركة بين الأصدقاء، الجيران؛ الأقارب، واستثمار حياة مليئة بعـزة النفس وبالبراءة وحب التطلع الى الأخرين أو إلى مستقبل حالم ! تَـنهـد الأول تنهدة التعب والغضب؛ والثاني ظل يضحك ضحكات ساخرة وعميـقة لبؤس الزمان الذي يضحك . والثالث صرخ في وجه الفضاء، فاجتمع حـوله بعض الـمارة ؛ يتسألون ؛ ويستغربون ؟ : وصرخاته تزداد بالقول: ما أغباني؛ نسيت بأنني كفيف ؛ أعمى ؛ لا حق لي في التعبير والكلام أو الاحتجاج ؛ عليَّ أن أكون مثل ( أيوب) وأتذكره كلما فاض حَمْلي ؛ وحُـلمكم أيها المكفوفين ؛ واعلموا أن صبركم نقطة من بحر أيوب ؟ وآمنوا بحِكم وأمثال المجدوب : يا صاحبْ كن صَبار اصْبر عَلى ما جرى لك / ارقد على الشوك عَريان حتي يطلع نهارك. 
هـذا ما علموننا إياه ؛ لنعيش الاستكانة بالصبر !
أليس فقـدان البَصر صبْر؟
أليس الخوف من الآتي صبر وسلوان؟
أليس الجوع الذي ينخرنا يوميا ؛ صبر على بلائه ؟
أليس العَطالة التي نعيشها صَبر في صـبْر؟
فهل أيوب كان مثلنا: يبحث عن وظيفة ؟ سكن؟ تطبيب؟ مقويات؟ مواصلات؟ ألبسة ؟...؟
في الحقيقة هو ليس مثلنا : هو أصيب بجُـدام ؛ وله من الأموال والبنين الكثير، قالوا لنا والله أعـلم : أبناؤه قد أماتهم الله عز وجل، وأمّا الأموال فقد مُحِقَت حتى لم يبق منها شيء ! ونحن المكفوفين أصِبنا بالإهمال؛ لا أموال لنا ولا بـنين ؛ أغلبيتنا لا بيت لـها ؛ لا قيمة لهـا؛ حتى جوانية أسرهم وبين أقرانهم ! إنها الحقيقة؛ التي تواجهنا يوميا ؛ حتى العصا البيضاء ،التي ستساعدنا على التنقل. لا نتوفر عليها ؛ فأي صبرٍهـذا ؟
ماذا اقترفنا في أزمنة قبل أزمنة الوجود؛ وهل نحن جوانية الوجود ككائنات في الموجود؟ هل كنا مشاغبين ؟ وصوليين؟ مجرمين؟ منافقين؟ جلادين؟ انتهازيين؟ اهتباليين؟ لصوصا؟ مبذرين؟ فـعُـمينا عقابا لشغبنا ؟ لوصوليتنا ؟ لإجرامنا ؟ لنفاقنا ؟ لغلظتنا؟ لإنتهازيتنا؟ لاهتباليتنا؟ للصوصيتنا؟ لتبذيرنا؟ شيء يحيرنا ؟ جنون يلامس عروق أدمغتنا؟ هل هناك حكمة في عَمانا؟ ممكن؛ ولكن العباد لا تؤزرنا؛ لا تشد بأيدينا؛ نموت يوميا في الشوارع والأزقة؛ بحثا عن عيش رغيد ؛ ما كنا له مدركين !! 
هل كان المجدوب مثلنا كفيفا؛ منبوذا من مجتمع لا يعترف بنا؛ واعترف بأمثاله وأقواله التي كانت ضد زوجته التي ساح على إثرها في الفيافي بعيدا عنها؛ وبعيدا عن فضاء إباحية الجنس الذي كان في زمانه؛ لكن اسْتـُغِـلت تلك الأقوال: لأنها دواء ضد الانتفاضات ! بَلسم ضد الاحتجاجات ! بها استكان أجدادنا وانزاحوا للصبر كسكن بلا سقف؛ وسكينة بلا مصباح . وبالصبر تحولت أجسادهم لجسور وقناطر؛ لكي يَصـل مروجـو الصبر؛ ولـقَـد وصَلوا للقناطر المقنطرة من الذهب والفضة ؛ وها نحن نجتر خيبة أمالنا ؛ نستعطى ؛ كالمحتاجين؛ نعم محتاجين؛ حينما نبيع المناديل الناعمة، والمناشف الورقية ؛ ولا أحد يقتنيها منا: لماذا؟؛ الجميع يـنفـر مـنا: مـا السبب؟ ولا أحد يفكر بأن قوتنا انهـارت بالانتظار؛ والقـعود طيلة اليوم هكذا، لقـد أصيبت دواخلنا بالبلايا والأمراض الشديدة ؛ لم نعد نتوفر على حق التطبيب؛ فضاق الحال بـنا ... تفرق الجمع من حوله هربا؛ وهو يزبد ويرغد كأنه في ساحة الوغى ؛ وما نوى لصراخ رفاقه يعلو ويعلو على هراوة السلطة ؛ وهو يجرونه ككبش الأضحية ؛ ومناديل ناعمة تتطاير؛ و مناشف ورقية في الدماء سائحة؛ سابحـة. فـأخلوا المكان على وجه الـخـفَّــةِ ؛ فرحلوهم للمخفر؛ على وجه السرعة ؛ فحرروا لهم محضرا كفيفا على وجه الاستعجال ؛ فيه ما فيه من التهم على وجه التعجيل: تجمع بدون ترخيص؛ وتشويه سمعة المجدوب؛ والتشكيك في صبر أيوب.....

  

نجيب طلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/06



كتابة تعليق لموضوع : مـَحْضـرٌ كـَفـيفٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدكتور علي المؤمن وإلاشكاليات المنهجية والتاريخية حول بحثه في تاريخ وفكر حزب الدعوة الإسلامية أزهر السهر  : ازهر السهر

 150 داعشيا قتلوا في معركة بيجي وجيفهم اصبحت طعاما للكلاب السائبة  : كتائب الاعلام الحربي

 شبابنا .. والتضليل العادي  : صلاح نادر المندلاوي

 تــلاميـــــذ...  : عماد يونس فغالي

 غلوبال: امريكا تنفذ مخططاً سرياً ً لتقسيم العراق لثلاث دويلات مستقلة

 النفط تعلق على استفتاء كردستان وتحذر من "استغلال" الظروف للسيطرة ثروة الشعب  : وزارة النفط

 خلية الازمة في وزارة العمل : توصيات على ابواب التنفيذ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سامراء...الروح والمدينة والشيخ الخطيب!!  : د . صادق السامرائي

 الاتحاد الكردستاني: توقيت الاستفتاء غير مناسب ومُضي البارزاني به تضحية بالشعب الكردي

 جامعة كربلاء تعلن عن توفر 30 درجة وظيفية للتعين على ملاكها الدائم من حملة الشهادات العليا والأولية

 عجز مالي.. ومنافع أجتماعية مثيرة ووزارات للدولة بتسميات عجيبة !!  : صلاح نادر المندلاوي

 وزير التربية يزور المرجع الفياض ویشید بدعم المرجعية الدينية العليا لعمليات التحرير

 شوارعنا والبحث عن النظافة  : علي البحراني

 قرارات عودة البعث عار على جبين من اصدرها  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 حقوق ضائعة وانسان مسرطن  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net