صفحة الكاتب : مازن الزيدي

نادي العوائل العراقية المالكة
مازن الزيدي

بات شتم المحاصصة وهجاؤها مؤخرا السمة التي تميّز خطاب اغلب القوى السياسية المشاركة في العملية السياسية منذ ٢٠٠٣.
ولعب الفشل والفساد السياسيين دورا مؤثرا في تنصّل القوى المتحاصصة، ودفعها لإعادة النظر في خطابها المعلن، وتحولها من تبنّي المحاصصة الى تبني المدنية والوطنية.
لكن هذا التغيير لم يكن حقيقياً في مجمله، فليس كل من اعلن مناهضة المحاصصة مؤمنا بمغادرة لوازمها والتزاماتها التي يتمتع بها ويتمسك بها.
فالمحاصصة تعني في جوهرها وصاية اصحاب النفوذ والقوة أو من ينتدبونهم على مقدرات الدولة ومؤسساتها؛ بعيدا عن معايير التكنوقراط التي اصبحت اليوم شعار المرحلة.
وهي، اي المحاصصة، بهذا المعنى مورد اعتراض معارضيها ومنتقديها، وان كانت في احد معانيها الايجابية والمطلوبة تعني تقاسم التمثيل في مؤسسات الدولة بحسب الحجم الانتخابي. والمحاصصة بهذا المعنى الاخير تتفق مع التداول الديمقراطي للسلطة، الذي يحفظ التوازن داخل البيئة السياسية، ويمنع احتكارها من طرف على حساب الاخرين.
ما حصل قبل وبعد انتخابات ٢٠١٨، ان بارونات العملية السياسية غادروا المحاصصة بمعناها الاول بشكل فعلي، لكنهم انتقلوا الى نادي التوريث؛ بما يعني تبدّل اللاعبين ولكن بقاء نفس المعادلة. اي بقاء الأدوار وتغير باللاعبين. وهذا تكتيك معروف تلجأ إليه الاحزاب الحاكمة في العالم الثالث، لامتصاص الاستياء المجتمعي، وايهام الشعوب بالاصلاح والمراجعة.
ومن هنا فلم يعد الرهان على الزمن مجدياً في مغادرة المحاصصة بمغادرة اقطابها واعتزالهم، بعد ان تم اعداد جيل جديد لوراثة الاباء والاجداد.
فعلى المستوى الشيعي، سجّل التيار الصدري اول دخول له في نادي التوريث بعد اعلان "تحالف النواة" في اجتماع فندق بابل، الى جانب حليفه التيار الحكيمي؛ الذي كان مؤسساً لهذا النادي وصاحب امتيازه.
ويعتبر تقديم احمد الصدر على شيوخ ومخضرمي العملية السياسية كاياد علاوي وصالح المطلك وحيدر العبادي، بمثابة اعلان ولادة جيل جديد يرث البيت الصدري؛ الذي يصرّ على بقائه تياراً وليس حزباً يخضع لقواعد العمل المعروفة.
كردياً فقد كان نادي التوريث اكثر عراقة ورسوخاً في المشهد السياسي منذ انتقلت كارزما ملا مصطفى بارزاني الى ابنائه ادريس ثم مسعود، فرعا العائلة المتنازعان على الزعامة.
وبإعلان الحزب الديمقراطي الكردستاني ترشيح كل من نجيرفان نجل ادريس بارزاني لرئاسة اقليم كردستان، ومسرور نجل مسعود لترؤس حكومة الاقليم يكون نادي التوريث الكردي يفتح ابوابه للجيل الثالث من احفاد ملا مصطفى. يتزامن ذلك بعد ان حجز الجيل الثاني من اسرة طالباني مقاعدهم مسبقاً متربعين على قيادة حزب تشكل اصلاً لمواجهة الاقطاعية السياسية.
وقد يغري تضخم التراكم المالي والسياسي بعض الزعامات السياسية بحجز مقاعدهم في نادي التوريث كوسيلة وحيدة للبقاء في دائرة التأثير وحماية المصالح.
على ان التوريث السياسي، الذي يتجلى عبر تكريس زعامات الاحزاب العائلية، لا يعتبر ظاهرة جديدة على العمل الحزبي في العالم. فهناك امثلة معروفة في الهند وباكستان ولبنان والسودان وفرنسا من الاحزاب العائلية التي تركت بصماتها المؤثرة في تاريخ تلك البلدان.
لكنّ نموذج التوريث السياسي في العراق لا ينتمي الى النمادج المعروفة؛ بالكثير من خصائصه وتفاصيله، بل يكاد يكون صناعة محلية فريدة بامتياز.
فليس هناك بلد يضم هذا العدد من الاعضاء في نادي التوريث السياسي، كما هو الحال في العراق. وحتى بالنسبة الى النموذج اللبناني فإنه يختلف عن مثيله العراقي بكونه يمثل امتداداً واقعياً لتاريخ من الزعامات الاثنية والطائفية التي اتفقت على تشكيل لبنان على اسس فئوية.
اذن، فنحن امام تحول اخطر في نظام المحاصصة التي انتقلت من الاطار السياسي المعترف به والمعمول به منذ ٢٠٠٣، الى محاصصة العوائل والاحزاب الوراثية التي تفصّل الدولة والدستور بما يكرّس بقاءها

  

مازن الزيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/07


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : نادي العوائل العراقية المالكة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترامب في خدمة الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 الرشوة و السحت والبرطيل وأضرارها!  : سيد صباح بهباني

 السعودية هذا البلد الباطل  : د . افنان القاسم

 حمير المرحلة  : هادي جلو مرعي

 العبادي يدعو بمناسبة ذكرى وفاة الرسول [ص] الى نبذ الفرقة وانهاء الخلافات والنزاعات

 العراق و مثلث تركيا داعش آل سعود  : سلام محمد جعاز العامري

 قوافي النظم الفارسي ترفرف عاليا في سماء كربلاء  : د . نضير الخزرجي

 وزير العمل يبحث التعاون المشترك بين العراق ومنظمة العمل الدولية   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فيصل عبد الحسن ووزارة الثقافة   : عبد الامير المجر

  من سيرة الامام السيد موسى الصدر  : ابراهيم الراجحي

 بعد تكرار الإساءات للرسول الأعظم ( ص )ردود فعل كبيرة ومختلفة إزاء تجاوزات "شارلي إيبدو"، الفرنسية  : عبد الرضا الساعدي

 رسالة ماجستير في كلية التربية بجامعة واسط بعنوان قطاع غزة في ظل الإدارة المصرية 1948-1967  : علي فضيله الشمري

 المسؤولية .. وإدارة الخدمات  : د . عبد الحسين العطواني

 التاريخ بالعراق مؤلم لا يتغير .  : علي محمد الجيزاني

 فريق من قسم الامور الفنية في مدينة الطب يتفقد ميدانياً مختبرات مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net