صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

السياسة تدار بمركب الاعلام
صادق غانم الاسدي

  قال ونستون تشرشل في السياسة ليس هنالك عدو دائم او صديق دائم هنالك مصالح دائمة , كل دولة بيها نظام سياسي معين يعمل لتسير مصالح المجتمع ويضمن لهم حياة حرة أبية وقد ارتبطت السياسة اليوم في كل نواحي المجتمع وتعلمً العراقيون جميعا اشكال ومصطلحات كثيرة من السياسة بعد ان كانوا لايرعون لها اهمية , لااستثني أحدا من السياسين لا اضعه في خانة الاتهام  فالجميع من دخل حلبة السياسة  خاضوا مضمار التحدي وغاصوا في اعماق بلد انحدرت من سهوله وجباله وتلاله  شلال من المعاناة ولهيب نار لم تنطفي حتى كادت أن تحرق الجميع لولا لطف الله والمراجع العظام  والحكماء ومن بلغ بهم رجاحة العقل , اليوم نعزي انفسنا وكل الخيرين من ابناء بلدنا وكل المتطلعين لمستقبل مشرق بوفاة كلمة السياسة وماتعنيها من  المصطلحات العامة  في العراق وولادة حالة  افرزتها ظروف المرحلة الراهنة وانعطاف تداعيات التركيبة السياسية في  معترك الحياة العامة في  العراق  بمصطلح المحاصصة  وقد وضع اساس في كل مفاصل الدولة وسبب ذلك تأخر وتلكأ في كافة مفاصل الدولة وانتشار الرشوة وسرقة المال وتفشي البطالة وتغيب العقول العلمية وقتل اواصر المحبة والتعاون بين ابناء المجتمع كنسيج منصهر يعيشون على ارض تجمعهم روابط عديدة , وهذا مااشار اليه امير المؤمنين علي عليه السلام حينما سُئل  , ما يفسد أمر القوم يا أمير المؤمنين ؟قال : ثلاثة وثلاثة وضع الصغير مكان الكبير . وضع الجاهل مكان العالم . وضع التابع في القيادة...فويل فويل لأمة:مالها عند بخلائها . وسيوفها بيد جبنائها . وصغارها ولاتها, اليوم الشارع العراقي يتطلع الى سياسيو العراق ان يحسموا جميع ملفات الاختلاف  وأملهم بذلك من الحكومة الجديدة والتي تشكلت بعسرة من رحم صناديق الاقتراع , على أن يتوفير الامن المجتمعي والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة ,  والاهتمام  بالمشاريع الاقتصادية والخدمية ولانريد حكومة سياسية تنتهج التشهير والتسقيط دون محاسبة وردع المفسدين  ليكونوا عبرة لغيرهم , قبل ايام من كتابة هذا المقال سمعت في احدى الفضائيات ان احد الوزراء الجدد يتهم الحكومة السابقة  ووزرائها  ويحملهم مسؤولية  الاموال التي تسترجع من مجالس المحافظات سنويا وهي لم تدرج ضمن الموازنة التشغيلة ويسأل عن مصيرها , سياسة العراق اصبحت تدار فقط بمركب الاعلام لتنقل الاخبار من هنا وهناك ومااكثر الفضائيات والصحف المحلية ومواقع الشبكات الالكترونية والتي تنفرد بكثرة اللقاءات والتحليلات والغرض منها فقط اعلاميا لاموضعيا يحصد ثمارها المواطن , وهنالك مصطلحات لتعريف السياسة وهي  تعني رعاية شؤون الدولة الداخلية والخارجية، وتعرف إجرائيا حسب هارولد لاسويل بأنها دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على ماذا (المصادر المحدودة) متى وكيف. أي دراسة تقسيم الموارد في المجتمع عن طريق السلطة . وعرفها الشيوعيون بأنها دراسة العلاقات بين الطبقات ،وتعبر السياسة هي عملية صنع قرارت ملزمة لكل المجتمع تتناول قيم مادية ومعنوية وترمز لمطالب وضغوط وتتم عن طريق تحقيق أهداف ضمن خطط أفراد وجماعات ومؤسسات ونخب حسب أيدولوجيا معينة على مستوى محلي أو إقليمي أو دولي. حتى ابن خلدون في مقدمته  انتقد السياسين وذم المغامرين السياسين ضمن نظرته الثاقبة ممن يستسهلون حمل السلاح تعلقا بمثاليات دينية واخلاقية حالمة , حينما يتعثر البناء وتنتشر الفوضا ويعم الخراب بالتأكيد ان سياسة البلد لم تكن على السكه الصحيحة فسيكون التغير جذري ووضع برامج ينتشل الواقع المزري ونبحث عن دستور وخطوات جديدة , كنا نتمنى من السياسين ان ينقذونا من فوهة الصراعات والتذمر لسنين عجاف عشناها واملنا بانهم سفينة النجاة لتنقذنا  الى حيث الامان وشاطىء السعادة ولكننا فوجئنا بان سياسوا العراق كانت سيوف شاحذة على رقابنا ففقدنا الامل ,اذكر لي  دولة واحدة في العالم لم تكتمل حكومتها بعد فترة من انتخابها لاكثر من ستة اشهر  لتخرج للنور وتشرف على مصالح ابنائها ماعدى العراق الذي سجل اعلى الارقام المارثونية في تغيب رأي الشعب والاختلافات في صغائر الامور , متغافلين بذلك بان السياسة هي علاقة بين حاكم ومحكوم وهي السلطة الأعلى في المجتمعات الإنسانية، حيث السلطة السياسية تعني القدرة على جعل المحكوم يعمل أو لا يعمل أشياء سواء أراد أو لم يرد. وتمتاز بأنها عامة وتحتكر وسائل الإكراه كالجيش والشرطة وتحظى بالشرعية.ومع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول وأمور الحكومات فإن كلمة سياسة يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة وقيادتها ومعرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة والتفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد، بما في ذلك التجمعات الدينية والأكاديميات والمنظمات.

 

 

 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/07



كتابة تعليق لموضوع : السياسة تدار بمركب الاعلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صور شهداء الحشد الشعبي تزيّن المدن وتُشعِر العراقيين بالفخر

 القوات الأمنیة تضبط مخبأ للمتفجرات بسامراء، وتعثر على معسكر لداعش بالأنبار

 الدفاع المدني يصدر تحذيرات لاهالي البصرة بعد ارتفاع درجات الحرارة الى الـ50

 كَربلاء .. عِناقُ الأرضِ والسَماء  (الجزء الأول)  : د . اكرم جلال

 قراءة في رواية ( قنزه ونزه ) البحث في أزمنة الانفلونزا العراقية  : جمعة عبد الله

 عُصْفُورَةٌ..تُسَبِّحُ بِحَمْدِ اللَّهْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 نعي ( القاضي المتقاعد فؤاد نوري الخلف )  : مجلس القضاء الاعلى

 الطغيان الأمريكي .. استذئاب للاستحواذ  : حسن العاصي

  مدينة الفهود تعقد مجلس عزاء استذكارا لروح العلامة الراحل السيد محمد جواد الشيرازي  : جلال السويدي

 ضبط خزين متفجرات استراتيجي في ديالى واستعدادات امنية في كربلاء لزيارة النصف من شعبان

 رعد حمودي يعد بإعادة تأهيل القاعة الرياضية المغلقة في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 فصيلة الخنساء  : بشرى الهلالي

 رسالة عاجلة إلى رجال الله في حشدنا المقدس... إنها الفلوجة... رأس الأفعى ووكر الغدر والاٍرهاب فإضربوا بعزم الله وألله أكبر  : علي السراي

 بين تبرير الرفض ورفض التبرير ..الحشد الشعبي سيدخل الموصل  : حمزه الجناحي

 حديث...أمسهم!!  : جواد ابو رغيف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net