صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

سفينة الخلود تمخر جزيرة الضباب نحو جمهورية القباب
د . نضير الخزرجي

كثيرًا ما نسمع عن الهمّة والعزيمة في خلق المعجزات، فالإنسان ليس بجسمه وعضلاته وأمواله وأولاده وذريته وعشيرته، فكل هذه العناوين والمسميات تعتبر مقومات وعوامل قوة في جعبة الإنسان وكنانته إذا ما تم الإستعانة بها في مواردها الصحيحة، ولكن العزيمة على تحقيق الشيء تتعدى الأموال والأولاد والعشيرة والسلطة، فالنبي إبراهيم عليه السلام كان فردًا واحدًا ولكنه بهمته وعزيمته تمكن من تغيير مجتمعه ونقله من ضفة الشرك إلى ضفة التوحيد حتى عدّه القرآن الكريم أمة بكاملها في قوله تعالى: (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) سورة النحل: 120، قد يستوحش المرء من الوحدة وسط مجتمع كبير يرى فيه الضلال عن الجادة السوية، ولكن الهميم الذي يحول الوحدة إلى مركز قوة وإنطلاق، وبتعبير الإمام علي عليه السلام: "لا تَسْتوحِشوا طريقَ الحقِّ لقلةِ سالكيهِ"، وهذا ما كان عليه النبي نوح عليه السلام، والنبي إبراهيم عليه السلام، وما كان عليه النبي موسى وعيسى عليهما السلام، وهو خط خاتم الرسل والأنبياء محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وقراءة سريعة لسيرة الأنبياء والمصلحين عبر التاريخ نجد أن معظمهم، إن لم يكن جميعهم، بدأ من نقطة الصفر، تدفعهم في حركتهم الإصلاحية الهمة والعزيمة على تحقيق المستحيل.

وهذه الحقيقة التي لا يدركها إلا النزر القليل لمستها عن قرب في شخصية الموسوعي المعاصر المحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق بن محمد الكرباسي المولود في مدينة كربلاء المقدسة بالعراق سنة 1947م، الذي يعود بنسبه الشريف الى والي مصر المحروسة مالك الأشتر النخعي المستشهد سنة 38هـ، فقد بدأ بموسوعته الفريدة المسماة "دائرة المعارف الحسينية" من نقطة الصفر في محرم عام 1987م، وهي موسوعة تتناول شخصية سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين بن علي عليهما السلام ونهضته المباركة وما يحيط بها وحتى يومنا هذا وما يجود بها المستقبل، وحيث صدر المجلد الأول من الموسوعة عام 1994م وهو الجزء الأول من "ديوان القرن الأول"، صدر المجلد الخامس عشر بعد المائة سنة 2018م وهو الجزء السادس من "الحسين والتشريع الإسلامي"، من مجموع أكثر من تسعمائة مجلد مطبوع ومخطوط.

في عام 2012م وفي لحظة صفاء روحي، انقدحت داخل المركز الحسيني للدراسات في لندن فكرة إقامة مؤتمرات للتعريف بدائرة المعارف الحسينية، وفي وقتها كان قد خرج من تحت سنابك المطابع 77 جزءًا من الموسوعة، وحيث أن كربلاء المقدسة هي موضع المرقد الشريف ومركز واقعة عاشوراء، فانعقدت نطفة الفكرة على أن تقام المؤتمرات في المحافظات العراقية الثمان عشرة من البصرة جنوبا إلى دهوك شمالا وديالى شرقا والأنبار غربا مرورا بالعاصمة بغداد فضلا عن مدينة كربلاء ذاتها، وتشكلت في لندن وكربلاء غرفة عمل وتنسيق إنتهت إلى تنظيم سبعة عشر مؤتمرا ما عدا محافظة الأنبار التي كانت تشهد وضعًا أمنيا غير مستقر أكثر من غيرها من المحافظات، وعندما بدأت حركة انعقاد المؤتمرات وبمرور الزمن القصير الذي بقي فيه الوفد في العراق ارتفعت المؤتمرات الى 28 مؤتمرا، هذه المؤتمرات وتفاصيلها وملحقاتها قيدتها في كتاب تحت عنوان "سفر الخلود رحلة الموسوعة الحسينية من مملكة الضباب إلى جمهورية القباب" خرج من الطباعة حديثا نهاية العام 2018م في جزأين في 2000 صفحة، عن بيت العلم للنابهين في بيروت، ضمّ الجزء الأول 552 صفحة من القطع الوزيري، فيما ضم الجزء الثاني بقية الصفحات، مع 544 صورة ووثيقة غطّت كامل فقرات المؤتمرات، منها 125 صورة شخصية للمتحدثين بحذف الأسماء المشتركة، من علماء وأكاديميين وأدباء وشعراء وسياسيين ونواب ومنشدين، مع مقدمة الناشر بقلم الأديب اللبناني الأستاذ عبد الحسن راشد الدهيني.

 

مدينة وراعي

تمثل واجهة الكتاب ساعة بيغ بين (Big Ben) معلم لندن الشهير مع قبّة الإمام الحسين عليه السلام وواجهة جامع الحاج جليل خليل الخياط في مدينة أربيل، أخرجه المهندس هاشم صابري، وهو تعبير عن رحلة وفد الموسوعة الحسينية من جزيرة أو مملكة الضباب إلى جمهورية القباب، وأما عنوان الكتاب ففيه قلت: "وفي العنوان تركنا كلمة "سفر" من غير حركة لنعطي للقارئ فرصة الحركة في أروقة حروف الكلمة ومعناها، فهل المقصود بالكلمة الرحلة والسَفَر (بفتح السين والفاء) أم هي الكتاب الثمين (بكسر السين وسكون الفاء)؟ وكلاهما يعطيان المعنى المطلوب، فهي رحلة لركب الموسوعة الحسينية من المملكة المتحدة الى جمهورية العراق توثّق خلود النهضة الحسينية، والكتاب بذاته يوثق عظمة شأن دائرة المعارف الحسينية الرائدة والخالدة بخلود النهضة ورائدها الإمام الحسين عليه السلام".

وحينما انطلقنا من لندن على رأس الوفد كان معي في السفينة زميل رحلة الخلود الدكتور حسين أبو سعود، ثم التحق بنا الدكتور عباس الإمامي، فيما كان معنا من العراق لعدد من الندوات الإعلامي الأستاذ فراس الكرباسي، وفي أكثرها الأستاذ هاشم الطرفي، إلى جانب جهود مدير مركز دائرة المعارف الحسينية في كربلاء الأستاذ علي التميمي الذي شاركنا في بعضها، فضلا عن حضور مؤلف الموسوعة الحسينية ومحررها في إثنين منها في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة.

وفي كل ندوة كان التنسيق قائما مع الجهة أو الشخص المشرف في العراق، ولهذا حظي كل مؤتمر بجهة راعية رسمية مثل رئاسة الجمهورية أو وزارة الثقافة أو مجلس النواب، وغير رسمية مثل مربد الكتبي أو مؤسسة الأمل الثقافية أو إتحاد الأدباء الكرد، وهي على النحو التالي من حيث المدينة والجهة الراعية والراعي والمشرف وتاريخ كل ندوة:

* الحلة (بابل)، رعاها مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية، بإشراف الدكتور بدر ناصر السلطاني، وذلك يوم الخميس الثلاثون من شهر رجب 1433هـ (21/6/2012م).  

* الناصرية (ذي قار)، رعته المؤسسة العراقية للثقافة والإعلام (ناس)، بإشراف الأستاذ غفار محمد عفراوي الازيرجاوي، وذلك يوم  الجمعة الأول من شهر شعبان 1433هـ (22/6/2012م).

* الكوت (واسط)، رعاه إتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين العراقيين، بإشراف الأستاذ علي فضيلة الشمري، وذلك يوم السبت الثاني من شهر  شعبان 1433هـ (23/6/2012م).

* النجف الأشرف، رعاه إتحاد الأدباء والكتاب في النجف الأشرف، بإشراف الأكاديمي الأديب الدكتور محمد باقر جعفر الكرباسي، وذلك يوم الجمعة الثامن من شهر شعبان 1433هـ (29/6/2012م).

* كربلاء المقدسة، رعته لجنة الشهداء والسجناء السياسيين في مجلس النواب العراقي، بإشراف رئيس اللجنة النائب الشيخ محمد كاظم الهنداوي، وذلك يوم السبت التاسع من شهرشعبان 1433هـ (30/6/2012م).

* النجف الأشرف (قضاء الكوفة)، رعته لجنة العشائر في مجلس النواب العراقي، بإشراف رئيس اللجنة النائب الدكتور عبود وحيد العيساوي، وذلك صباح الأحد العاشر من شهر شعبان 1433هـ (1/7/2012م).

* كربلاء المقدسة (قضاء طويريج)، رعاه ديوان ألبو حسون الفتلاوي، بإشراف الشيخ مالك كامل حبيب الفتلاوي، وذلك عصر الأحد العاشر من شهر شعبان 1433هـ (1/7/2012م).

* كربلاء المقدسة (ناحية السلام)، رعاه ديوان بني طُرف، بإشراف الشيخ عزيز جفات الطرفي، وذلك مساء  الأحد العاشر من شهر شعبان 1433هـ (1/7/2012م).

* كربلاء المقدسة، رعاه ديوان السادة آل المحنا، بإشراف الأكاديمي الدكتور السيد محمد وسام المحنا، وذلك يوم الثلاثاء الثاني عشر من شهر شعبان 1433هـ (3/7/2012م).

* ديالى (قضاء الخالص)، رعته رابطة شعراء ورواديد المنبر الحسيني، بإشراف الأستاذ السيد صلاح مهدي الحسيني، وذلك يوم الجمعة الخامس عشر من شهر شعبان 1433هـ (6/7/2012م).

* الموصل (قضاء تلعفر)، رعاه الإتحاد الإسلامي لتركمان العراق، بإشراف الأستاذ السيد قاسم إدريس الموسوي،  وذلك يوم الأحد السابع عشر من شهر شعبان 1433هـ (8/7/2012م).

* أربيل، رعاه إتحاد الأدباء الكرد في أربيل، بإشراف الأديب الأستاذ كمال الحاج حسين غمبار، وذلك يوم الإثنين الثامن عشر من شهر شعبان 1433هـ (9/7/2012م).

* دهوك، رعاه إتحاد الأدباء الكرد في دهوك، بإشراف الأديب الأستاذ حسن علو سليفاني، وذلك يوم الثلاثاء التاسع عشر من شهر شعبان 1433هـ (10/7/2012م).

* السليمانية، أقامته رئاسة الجمهورية العراقية، برعاية الرئيس الراحل الأستاذ جلال حسام الدين الطالباني، وإشراف مستشار رئيس الجمهورية الدكتور السيد أحمد محمد البرزنجي، وذلك عصر الأربعاء العشرون من شهر شعبان 1433هـ (11/7/2012م).

* كركوك، رعته لجنة أئمة وخطباء كركوك، وذلك صباح الخميس الواحد والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (12/7/2012م).

* تكريت (قضاء بلد)، رعته إدارة جامع بلد الكبير، بإشراف الحاج الشيخ صالح سعد الموالي، وذلك مساء الخميس الواحد والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (12/7/2012م).

* تكريت (مرقد سيد محمد- بلد)، رعته الأمانة الخاصّة لمرقد السيد محمد- قضاء بلد، بإشراف الأستاذ سمير يوسف الگيِّم، وذلك صباح الجمعة الثاني والعشرون من شهرشعبان 1433هـ (13/7/2012م).

* الديوانية (القادسية)، رعته لجنة الخدمات والإعمار في مجلس النواب العراقي، بإشراف رئيس اللجنة النائب المهندس السيد إحسان ياسين العوادي، وذلك صباح السبت الثالث والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (14/7/2012م).

* السماوة (المثنى)، رعته مؤسسة الأمل الثقافية الخيرية، بإشراف العلامة السيد علي سلمان الميالي، وذلك يوم الأحد الرابع والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (15/7/2012م).

* البصرة، رعاه البيت الثقافي في وزارة الثقافة العراقية، بإشراف مدير البيت الأستاذ حسين إبراهيم السوداني، وذلك يوم الإثنين الخامس والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (16/7/2012م).

* العمارة (ميسان)، رعته مؤسسة الرسالة للثقافة والتطوير الفكري، بإشراف الشيخ ياسر صبير الحميداوي، وذلك عصر الثلاثاء السادس والعشرون من شهر شعبان 1433هـ (17/7/2012م).

* بغداد، أقامته دائرة العلاقات الثقافية العامة، برعاية وزير الثقافة العراقي الدكتور سعدون جوير الدليمي، وإشراف مدير الدائرة الأديب الأستاذ عقيل إبراهيم المندلاوي، وذلك صباح الأربعاء السابع والعشرون من شهرشعبان 1433هـ (18/7/2012م).

* النجف الأشرف، رعته نقابة المحامين، بإشراف المستشار القانوني السيد محمد صالح مهنا الغرابي، وذلك مساء الثلاثاء الرابع من شهر رمضان 1433هـ (24/7/2012م).

* النجف الأشرف، أقامها ديوان الدكتور محمد بحر العلوم، برعاية الفقيد الدكتور السيد محمد بحر العلوم، وذلك مساء الثلاثاء الرابع من شهر رمضان 1433هـ (24/7/2012م).

* كربلاء المقدسة، رعاه ديوان السيد سلمان آل طعمة، بإشراف الأديب والمؤرخ السيد سلمان هادي آل طعمة، وذلك مساء السبت الثامن من شهر رمضان 1433هـ (28/7/2012م).

* النجف الأشرف، أقامته جامعة الزهراء للعلوم الدينية، برعاية المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، وإشراف العلامة السيد باسم الحسني، وذلك عصر الثلاثاء السادس عشر من شهر شوال 1433هـ (4/9/2012م).

* كربلاء المقدسة (قضاء الهندية- طويريج)، رعاه مربد الكتبي، بإشراف الدكتور علاء الشيخ محمد حسن الكتبي، وذلك مساء الثلاثاء السادس عشر من شهر شوال 1433هـ (4/9/2012م).

* الكاظمية المشرّفة، أقامه مجلس مكتبة الجوادين الثقافية العام، برعاية الأستاذ السيد محمد اياد الشهرستاني، وإشراف الدكتور الشيخ عماد موسى الكاظمي، وذلك عصر الخميس الثامن عشر من شهر شوال 1433هـ (6/9/2012م).

 

من وحي الشعار

للشعار أهميته القصوى في الدلالة على ما تتضمنه الكلمات، وهذا ما كان عليه شأن المؤتمرات، وقد كتبت في مقدمة سفر الخلود: "عندما جرى القلم لعقد الندوات الخاصة بالموسوعة الحسينية في المحافظات العراقية، كان التصميم قائما على أن تكون لكل ندوة شعارها يأتي من منسجماً مع طبيعة المدينة التي سنزورها، لأن الشعار يمثل الواجهة والعلامة الفارقة منه يستطيع المرء أن يقرأ الكثير، وهي شعارات تم تحرير نصوصها في لندن، واعدادها في جداريات كبيرة في كربلاء المقدسة، وتم رفعها خلف منصّة كل ندوة".

 وبالنسبة إلى ما استجد من ندوات فاخترنا لها الكثير من شعاراتها، وقد جاءت الشعارات على النحو التالي حسب الترتيب الزماني لعقد المهرجانات والندوات والأمسيات والأصبوحات وحفلات التكريم:

* الحلة: "بابل جامعة الحضارات تحتضن الموسوعة الحسينية"، * الناصرية: "الإمام الحسين نهضة تلد أخرى"، * الكوت: "دائرة سيد الإباء في ضيافة واسط الخضراء"، * النجف الأشرف: "الموسوعة الحسينية تخترق دائرة العقائد الأخرى"، * كربلاء المقدسة:"موسوعة حسينية أم ثورة معرفية"، * النجف الأشرف (قضاء الكوفة): "موسوعة سيد الإباء تسطع في سماء نجف الولاء"، * كربلاء المقدسة (قضاء طويريج- الهندية): "دائرة المعارف الحسينية تتألق في سماء الموسوعات العلمية"، * كربلاء المقدسة (ناحية السلام): "الموسوعة الحسينية عطاء خالد في زمن التحديات"، * كربلاء المقدسة: "الثورة الحسينية صوت الحق الإلهي تتجلى صورها في الموسوعة الحسينية"، * ديالى (قضاء الخالص): "دائرة المعارف الحسينية منهجية رائعة تفتح آفاق الباحثين"، *الموصل (قضاء تلعفر): "استقبلت تلعفر ركب الرسالة وتستضيف اليوم موسوعة الحسين"، * أربيل: "عاصمة نابضة بالحياة تحتضن موسوعة الحياة"، * دهوك: "دائرة حفيد سيد الأنام في ضيافة مدينة التسامح والوئام"، * السليمانية: "السليمانية ملتقى الثقافات تحتضن يتيمة الموسوعات المعرفية"، * كركوك: "النهضة الحسينية تنوع قومي ومذهبي ووحدة هدف"، * تكريت (قضاء بلد): "التوثيق التاريخي في دائرة المعارف الحسينية"، * تكريت (مرقد سيد محمد- بلد): "بلد العتبات والكرامات تستقبل موسوعة الحضارات"، * الديوانية: "دائرة الإباء في ضيافة مدينة الفداء"، * السماوة: "دائرة المعارف الحسينية تحطّ الرحال في أرض الجهاد والنضال"، * البصرة: "دائرة حفيد سيد البطحاء تطرق بوابة العراق الفيحاء"، * العمارة: "مدينة العمارة والولاء تعانق دائرة الحسين وكربلاء"، * بغداد: "دائرة المعارف الحسينية تتربع فوق قلب العراق النابض"، * النجف الأشرف: "دلالات الأسوة العلمية في مشروع الكرباسي المعرفي"، * النجف الأشرف: "دائرة المعارف الحسينية تؤسس لدائرة المعارف العلوية"، * كربلاء المقدسة: "ندوة تلد أخرى .. تكريم العلامة الكرباسي"، * النجف الأشرف: "الإدارة والتنظيم في تجربة الكرباسي الكتابة"، * كربلاء المقدسة (قضاء الهندية- طويريج): "رجالات الهندية تحتفي براعي الموسوعة الحسينية"، * الكاظمية المشرّفة: "موسوعة سبط سيد البريّة في مدينة الكاظم والجواد الأبيّة"، * الأنبار: "دائرة المعارف البنّاءة في قِرى البوابة الغربية المعطاءة". 

واليوم عندما استعيد الذاكرة عبر صفحات "سفر الخلود"، أكرر ما كتبته في المقدمة: وإذا كنا في هذه الحركة الماراثونية محدودي العدد والأنفار لا نتعدى أصابع اليد الواحدة، فإن الإيمان لم يغادرنا لحظة بأن الله، ببركة حبيبه محمد(ص) وثاره سيد الشهداء الإمام الحسين(ع)، هو معنا، لاعتقادنا الجازم بأن رسالة النهضة الحسينية ينبغي أن تصل إلى أطياف ومذاهب وأديان وأعراق الشعب العراقي، وهي رسالة الإنسانية التواقة الى الحرية والعيش برفاه وسلام ووئام، ورغم ثقل المسؤولية الواقعة على عاتقنا في هذه المهمة الرسالية المحفوفة في بعض فقراتها بالمخاطر، بيد أن قوله تعالى: (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً) كان ينير بصيرتنا قبل بصرنا، وأن قول رسول الإسلام(ص): (المؤمن وحده حجّة، والمؤمن وحدة جماعة) كان يتلألأ أمام ناظرينا، بل إن شخصية مؤلف الموسوعة الحسينية العلامة الكرباسي وصورته كانت لا تغيب عن الذاكرة أبداً فهو الأسوة في التغلب على المصاعب وتحمل المتاعب، فهو أمّة في رجل، وقد أتى بما لم تأت به الأوائل، فكانت دائرة المعارف الحسينية التي فاقت الموسوعات السابقة والحاضرة كمّاً وكيفاً.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/10



كتابة تعليق لموضوع : سفينة الخلود تمخر جزيرة الضباب نحو جمهورية القباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكريا الملكاوي
صفحة الكاتب :
  د . زكريا الملكاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجبوري يترأس اجتماعا لرؤساء الكتل السياسية بحضور وزير الداخلية والدفاع

 رئيس العلاقات الخارجية النيابية يشيد بدور رومانيا في الوقوف مع العراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 التعديل الوزاري ليس اصلاحاً  : ماجد زيدان الربيعي

 السيد وزير الداخلية يصدر بيانا وتعليمات بمناسبة شهر رمضان المبارك  : وزارة الداخلية العراقية

 الجعفري: أبلغنا دول العالم ان العراق ليس بحاجة لأبنائكم للقتال على أراضيه

 البابا يغسل ويقبل قدم مسلمة  : مهدي المولى

 نحن أولى بالرثاء  : د . بهجت عبد الرضا

 المعلمون لا يريدون رواتبهم!  : امل الياسري

 من يمثل اهل السنة ما بعد داعش الوهابية  : مهدي المولى

 قتلى وجرحى بتفجير سيارة مفخخة استهدفت الزوار العائدين من كربلاء شمال بابل  : السومرية نيوز

 كوادر صحة واسط يتسابقون في انقاذ حياة اخوانهم من جراء الانفجار...  : علي فضيله الشمري

 الاكاذيب والالاعيب في صفقات إنتقال اللاعبين الشتوية  : عزيز الحافظ

 لما لانجدد مناهج اللغة العربية!  : هايل المذابي

 قمة أم قمامة ؟  : جعفر زنكنة

 رسالة.. إلى زُعماء الفشلْ !  : اثير الشرع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net