صفحة الكاتب : د . احمد قيس

مصر... وذرية الإمام الحسن المجتبى (ع) مسجد ومشهد سيدي ابراهيم (رض)
د . احمد قيس

كنّا قد ذكرنا في القسم الأول من هذا الموضوع أحوال بعض ذرية الإمام الحسن المجتبى (رض) من ولده الحسن المثنى (رض) ، وأتينا على ذكر أحوال السادة الطباطبائيين .

وفي هذا القسم سنتناول بالبحث موضوع فرد آخر من هذه الذرية المباركة من نسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، عنيت بذلك الشريف إبراهيم بن عبد الله ، المشهور بالنفس الذكية و (الجواد).

من هو الشريف إبراهيم؟

هو ابراهيم بن عبد الله الملقب (بالكامل أو المحض) بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم أجمعين.

وأمّه هند بنت أبي عبيدة ، كما ذكر أبو الفرج الأصفهاني .

نبذة مختصرة عن أحوال الشريف إبراهيم

ذكر الأصفهاني طرفاً من أخلاق وعلم وشجاعة إبراهيم بن عبد الله في كتابه (مقاتل الطالبيين) صفحة 192 ، حيث قال : ( كان إبراهيم بن عبد الله جارياً على شاكلة أخيه محمد في الدين ، والعلم ، والشجاعة ، والشدة ، وكان يقول شيئاً من الشعر...).

ويروي عن شجاعته وشدّته الحادثة التالية : ( أنّ محمّداً ، وإبراهيم كانا عند أبيهما عبد الله ، فوردت إبل لمحمد فيها ناقة شرود لا يرُدُّ رأسها شيء ، فجعل إبراهيم يُحِدُّ النظر إليها ، فقال له أخوه محمد : كأن نفسك تحدثك أنك رادها؟ قال : نعم ، قال له محمد : فإن فعلت فهي لك ، فوثب أبراهيم فجعل يتغير لها ويتستر بالإبل ، حتى إذا أمكنته جاءها وأخذ بذنبها ، فاحتملته وأدبرت تمخض بذنبها ، حتى غاب عن عين أبيه عبد الله ، فأقبل على محمد وقال له : قد عرضت أخاك للهلكة . فمكثا سوياً بانتظاره حتى أقبل عليهما مشتملاً بإزاره . فقال له محمد : كيف رأيت ؟ زعمت أنك رادها وحابسها.

فألقى إبراهيم ذنبها وقد انقطع في يده وقال : ما أعذر من جاء بهذا ).

الأحوال السياسية في عصره

عاصر إبراهيم بن عبد الله آخر عهد بني أمية وأول عهد بني العباس مع ما ترافق ذلك من أحداث ومصائب حاقت بذرية العترة النبوية الشريفة على وجه الخصوص .

وينقل السيد محسن الأمين في كتابه (المجالس السنية) صفحة 608 وما بعدها ، لمحة موجزة عن هذه الفترة وما جرى فيها من أحداث ، وبالأخص على كل من محمد وإبراهيم أبناء عبد الله المحض بن الحسن المثنى ، فيقول : لما كان زمن مروان بن محمد أخر ملوك بني أمية ، اجتمع بنو هاشم بالمدينة وبايعوا محمّداً بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب (رض).

وكان من جملة من بايع محمد ( السفاح والمنصور) ، في حين أن الإمام جعفر بن محمد الصادق لم يبايعه ، فسأله عبد الله بن الحسن المثنى عن سبب ذلك ، فأجابه الإمام الصادق (رض) : أن الخلافة تصير الى السفاح وإخوته وأبنائهم ، وأخبره أن محمداً وإبراهيم سيقتلان ، وأن صاحب الرداء الأصفر وهو المنصور يقتل محمداً ، فلما وصل الأمر الى المنصور بعد أخيه السفاح كان كثيراً ما يخشى محمداً وابراهيم إبني عبد الله بن الحسن المثنى لأنه كان قد بايعه في المدينة قبل أخيه السفاح.

وفي أثناء حجه لمكة، قصد أبو جعفر المنصور دار عبد الله المحض بن الحسن المثنى وسأله عن ولده محمد ، فأجابه عبد الله بالقول : لا أدري ، فقال له المنصور : لتأتين به ، فقال عبد الله : لو كان تحت قدمي ما رفعتهما عنه .

فغضب المنصور وحبسه بالمدينة سنتين ، وجعل على المدينة والياً يقال له رياح ، وأمره أن يقبض على بني الحسن ويحبسهم .

ورياح هذا ، كان عدواً ومبغضاً لأهل البيت (رض) ، فحبس منهم ، أي من أبناء الحسن، اثني عشر رجلاً غير عبد الله المحض وفيهم صبي صغير ، وفيهم أيضاً رجل عابد اسمه علي بن الحسن جاء من تلقاء نفسه وطلب من رياح أن يحبسه معهم ، وحبس معهم محمد بن عبد الله من ولد عثمان بن عبد الله المحض وكان أخاهم لأمهم وهي فاطمة بنت الحسين (رض) مع ولدين له .

ولما انتهى موسم الحج ، أمر المنصور بحمل هؤلاء السجناء الى العراق ، فحملوا مكبلين مغلولين ، فلما أخرجوا ، وقف الإمام الصادق (رض) وراء ستر رقيق فلما نظر اليهم هملت عيناه حتى جرى دمعه على لحيته وقال : والله لا يحفظ لله حرمة بعد هؤلاء .

ثم إن المنصور حبسهم بالعراق في مكان يقال له قصر ابن هبيرة شرقي الكوفة ، وكانوا لا يعرفون الليل من النهار ، ولا يعرفون أوقات الصلاة إلا بأحزاب من القرآن يقرأها بعضهم ، وكان إذا مات أحد منهم ترك في مكانه .

وعندما خرج محمد بن عبد الله المحض على المنصور الدوانيقي أمر الأخير بهدم الحبس على من فيه من السجناء . ولقد تم ذكر هذه الأحداث الأليمة بعبارات مختلفة ، كل من الطبري في تاريخه وابن الأثير في تاريخه عند حديثهما عن أحداث عام 145 للهجرة ، كما نقلت ذلك الدكتورة سعاد ماهر محمد عن كتاب ( العبر في خبر من غبر ) صفحة 112 والتي يتحدث فيها عن أحداث سنة 145 هـ فيقول : ( فيها ظهر محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى ، فخرج في مائتين وخمسين نفساً في المدينة ، فندب الخليفة المنصور لحربه ابن عمه عيسى بن موسى الذي دعاه الى التوبة ، فلم يقبل محمد منه ذلك ، ثم أنذر عيسى أهل المدينة ورهبهم أياماً ثم زحف عليها وبادر محمداً وقتله في المعركة وبعث عيسى برأس محمد الى المنصور ) .

وتضيف الدكتورة سعاد في كتابها ( مساجد مصر ) صفحة 111 ، بنقلها عن الذهبي في تاريخه صفحة 137 ، ما يلي : ( وفيها ( أي سنة 145 هـ ) وعلى إثر مقتل محمد ، خرج أخوه إبراهيم بن عبد الله بن الحسن المثنى بالبصرة ، وكان قد سار من الحجاز الى البصرة فدخلها سراً في عشر أنفس ، ولما بلغ المنصور خروج إبراهيم ترك البصرة ونزل الكوفة حتى يأمن غائلة أهلها ، وألزم الناس بلبس السواد ، وجعل يقتل كل من اتهمه أو يحبسه ، وفي هذه الأثناء كان أمر ابراهيم يتسع بالبصرة ، فجهز المنصور لحربه خمسة آلاف ، فكان بين الفريقين عدة وقعات ، وقتل خلق كثير من أهل البصرة وواسط . عندها أمر المنصور عيسى بن موسى الذي كان لا يزال في المدينة بالتوجه الى البصرة لقتال ابراهيم ، ودارت الحرب بينهما ، وأخيراً استطاع جيش عيسى بن موسى أن يحيط بجيش إبراهيم وحمل على عسكره ، فوقعت الهزيمة على أصحاب ابراهيم حتى بقي في سبعين نفراً ، واشتد القتال حتى تفانى خلق تحت السيوف طول النهار ، وجاء سهم في حلق إبراهيم فأنزلوه وهو يقول : ( وكان أمر الله قدراً مقدورا) أردنا أمراً وأراد الله غيره ، فنزل جماعة من جيش عيسى واجتزوا رأس إبراهيم وبعثوا به الى المنصور الدوانيقي وذلك في الخامس والعشرين من ذي العقدة وعمره آنذاك ثمان وأربعين سنة ).

وتنقل الدكتورة سعاد عن الحافظ الذهبي في تاريخه رواية تظهر ورع وتقوى إبراهيم بخلاف المنصور وذلك في كتابها ( مساجد مصر ) صفحة 112 ، حيث أنها قالت : ويضيف الحافظ الذهبي بالقول : فلو هجم إبراهيم على الكوفة لظفر بالمنصور ، ولكنه كان فيه دين : قال : أخاف أن هجمتها أن يستباح الصغير والكبير .

وتضيف وتقول : إن جز المنصور لرأس ابراهيم والطواف به في الأمصار ، إنما حصل ليكون عبرة لمن تحدثه نفسه من العلويين للخروج عليه أو على غيره من آل العباس .

وكان الشيخ الشبلنجي قد حقق هذه الأحداث التي حصلت في عام 145 هـ وذلك في كتابه ( نور الأبصار في مناقب آل البيت ) صفحة 23 ، حيث انتهى الى القول بأن المقتول والمجزوز الرأس هو : ابراهيم بن عبد الله المحض أخو محمد الملقب بالمهدي ، وكان مرضي السيرة ومن كبار العلماء ، وروي أن الإمام أبا حنيفة بايعه وأفتى الناس بالخروج معه ومع أخيه محمد .

أما عن الأسباب الكامنة خلف وصول رأس ابراهيم بن عبد الله المحض الى مصر ، فتنقل الدكتورة سعاد عن ابن طهيرة في كتابه ( الفضائل الباهرة في محاسن مصر والقاهرة ) صفحة 87 ما يلي : في أيام يزيد بن حاتم والي مصر من قبل المنصور ، ظهرت بمصر دعوة بني الحسن بن علي بن أبي طالب وتكلم بها الناس ، وبايع كثير منهم لبني الحسن في الباطن ، وماجت مصر بأهلها وكاد أمر بني الحسن أن يتم ، والبيعة كانت بإسم علي بن محمد بن عبد الله المحض . وبينما الناس في ذلك أوتي ليزيد برأس إبراهيم بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب في ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائة ، فنصب في المسجد أياماً . ومما يدل على تحرج الحالة في مصر ، كما يقول ابن طهيرة : أنّ يزيداً قد منع أهل مصر من الحج بسبب خروج العلويين بالمدينة ، فلما قتل ابراهيم أذن لهم بذلك .

ويؤكد هذا المعنى ما ذكره أبو الفرج الأصفهاني في كتابه ( مقاتل الطالبيين ) صفحة 214 ، حيث ذكر مقتل ابراهيم بن عبد الله المحض بروايات متعددة بمضمون واحد ، قال : قتل إبراهيم يوم الإثنين عند ارتفاع النهار لخمس بقين من ذي القعدة سنة 145 هـ ، وأتى أبو جعفر المنصور برأسه ليلة الثلاثاء ، وبينه وبين مقتله ثمانية عشر ميلاً ، فلما أصبح يوم الثلاثاء أمر برأس إبراهيم فنصب بالسوق ، فرأيته منصوباً مخضوباً بالحناء ، ولاحقاً طيف به بالأسواق ومنادي أبي جعفر المنصور يقول وينادي هذا رأس الفاسق ابن الفاسق ، وكان رأس إبراهيم في سفط أحمر ، في منديل أبيض ، قد غلّف بالغالية ،.... وشخص ابن أبي الكرام برأسه الى مصر .

وقد تقدم في الرواية السابقة عن ابن طهيرة سبب إرسال رأس إبراهيم (رض) الى مصر .

مكان دفن الرأس الشريف وعمارة المسجد والمقام

يقول المقريزي في تاريخه الجزء الرابع ص 271 : أن الخليفة المنصور قتله سنة 145 هـ وأرسل رأسه الى مصر ، فنصبت في المسجد الجامع العتيق ( جامع عمرو) .

ويضيف أبو المحاسن في كتابه (ابن تغري) الجزء 3 صفحة 136 ، وصف كيف جاء الرأس الى مصر فيقول: وبينما الناس في ذلك قدم ليزيد والي مصر آنذاك برأس إبراهيم بن عبد الله المحض ، فنصب في المسجد أياماً ثم طيف به في الأسواق ، ودفن في الضاحية التي تعرف بمنية مطر . وتقول الدكتورة سعاد في (مساجد مصر) : ولعل السبب في اختيار جهة المطرية لتكون مقراً لرأس إبراهيم هو إبعاد الناس عن زيارة المقبرة ( الخاصة بالرأس) حتى تخمد الثورة وتضعف الدعوة للعلويين .

فقد كانت منطقة المطرية في ذلك الوقت مهجورة غير مسكونة لبعدها عن العاصمة ، وهي الفسطاط ثم العسكر . كما أن مقابر المسلمين في ذلك الوقت كانت عند جبل المقطم. ومما ينهض دليلا على أهمية هذه المقبرة الخاصة بالرأس الشريف في تلك المنطقة النائية أي المطرية ، هو اهتمام الأمير تبر الأخشيدي ببناء مسجد بجوارها .

وهذا الذي ذكرته الدكتورة سعاد آنفاً ، هو السبب من وراء تسمية هذا المقام والمسجد تارةً ( بمسجد تبر بالمطرية ) ، وتارة أخرى ( جامع سيدي إبراهيم ).

وهو ما أورده القضاعي ، إذ يقول : مسجد تبر بني على رأس إبراهيم بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب (رض) . بحسب ما ذكرت ونقلت الدكتورة سعاد محمد صفحة 111. كما جاء في كتاب (تحفة الأحباب وبغية الطلاب) للسخاوي صفحة 22 ، قوله : وقد ظل هذا المسجد يعرف باسم مسجد تبر الى عهد بعيد ، ثم اندثرت المباني وبقيت التربة فقط ، ومن عهد قريب تطوع الأهالي ببنائه ، فأعيد الى شبه حالته سنة 1922 م ، وهو باق الى الآن بالمطرية بشارع ماهر ، ويعرف بجامع سيدي إبراهيم ، وفيه ضريح رأس إبراهيم يزار.

وقبل الختام ، سننقل ما أورده الأصفهاني من عظة قالها الشريف إبراهيم (رض) في إحدى خطبه ، ومما جاء فيها : ( أيها الناس ، إني وجدت جميع ما تطلب العباد في حقهم الخير عند الله عز وجل في ثلاث :

في المنطق، والنظر ، والسكوت .

فكل منطق ليس ذكر فهو لغو.

وكل سكوت ليس فيه تفكر فهو سهو.

وكل نظر ليس فيه عبرة فهو غفلة .

فطوبى لمن كان منطقه ذكراً ، ونظره عبرة ، وسكوته فكراً ، ووسعه بيته ، وبكى على خطيئته ، وسلم المسلمون منه ) .

وفي الختام ننقل قوله تعالى : ( رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد ) سورة هود آية 73.

  

د . احمد قيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/11



كتابة تعليق لموضوع : مصر... وذرية الإمام الحسن المجتبى (ع) مسجد ومشهد سيدي ابراهيم (رض)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر
صفحة الكاتب :
  سيف اكثم المظفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net