صفحة الكاتب : د . احمد قيس

مصر... وذرية الإمام الحسن المجتبى (ع) مسجد ومشهد سيدي ابراهيم (رض)
د . احمد قيس

كنّا قد ذكرنا في القسم الأول من هذا الموضوع أحوال بعض ذرية الإمام الحسن المجتبى (رض) من ولده الحسن المثنى (رض) ، وأتينا على ذكر أحوال السادة الطباطبائيين .

وفي هذا القسم سنتناول بالبحث موضوع فرد آخر من هذه الذرية المباركة من نسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، عنيت بذلك الشريف إبراهيم بن عبد الله ، المشهور بالنفس الذكية و (الجواد).

من هو الشريف إبراهيم؟

هو ابراهيم بن عبد الله الملقب (بالكامل أو المحض) بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم أجمعين.

وأمّه هند بنت أبي عبيدة ، كما ذكر أبو الفرج الأصفهاني .

نبذة مختصرة عن أحوال الشريف إبراهيم

ذكر الأصفهاني طرفاً من أخلاق وعلم وشجاعة إبراهيم بن عبد الله في كتابه (مقاتل الطالبيين) صفحة 192 ، حيث قال : ( كان إبراهيم بن عبد الله جارياً على شاكلة أخيه محمد في الدين ، والعلم ، والشجاعة ، والشدة ، وكان يقول شيئاً من الشعر...).

ويروي عن شجاعته وشدّته الحادثة التالية : ( أنّ محمّداً ، وإبراهيم كانا عند أبيهما عبد الله ، فوردت إبل لمحمد فيها ناقة شرود لا يرُدُّ رأسها شيء ، فجعل إبراهيم يُحِدُّ النظر إليها ، فقال له أخوه محمد : كأن نفسك تحدثك أنك رادها؟ قال : نعم ، قال له محمد : فإن فعلت فهي لك ، فوثب أبراهيم فجعل يتغير لها ويتستر بالإبل ، حتى إذا أمكنته جاءها وأخذ بذنبها ، فاحتملته وأدبرت تمخض بذنبها ، حتى غاب عن عين أبيه عبد الله ، فأقبل على محمد وقال له : قد عرضت أخاك للهلكة . فمكثا سوياً بانتظاره حتى أقبل عليهما مشتملاً بإزاره . فقال له محمد : كيف رأيت ؟ زعمت أنك رادها وحابسها.

فألقى إبراهيم ذنبها وقد انقطع في يده وقال : ما أعذر من جاء بهذا ).

الأحوال السياسية في عصره

عاصر إبراهيم بن عبد الله آخر عهد بني أمية وأول عهد بني العباس مع ما ترافق ذلك من أحداث ومصائب حاقت بذرية العترة النبوية الشريفة على وجه الخصوص .

وينقل السيد محسن الأمين في كتابه (المجالس السنية) صفحة 608 وما بعدها ، لمحة موجزة عن هذه الفترة وما جرى فيها من أحداث ، وبالأخص على كل من محمد وإبراهيم أبناء عبد الله المحض بن الحسن المثنى ، فيقول : لما كان زمن مروان بن محمد أخر ملوك بني أمية ، اجتمع بنو هاشم بالمدينة وبايعوا محمّداً بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب (رض).

وكان من جملة من بايع محمد ( السفاح والمنصور) ، في حين أن الإمام جعفر بن محمد الصادق لم يبايعه ، فسأله عبد الله بن الحسن المثنى عن سبب ذلك ، فأجابه الإمام الصادق (رض) : أن الخلافة تصير الى السفاح وإخوته وأبنائهم ، وأخبره أن محمداً وإبراهيم سيقتلان ، وأن صاحب الرداء الأصفر وهو المنصور يقتل محمداً ، فلما وصل الأمر الى المنصور بعد أخيه السفاح كان كثيراً ما يخشى محمداً وابراهيم إبني عبد الله بن الحسن المثنى لأنه كان قد بايعه في المدينة قبل أخيه السفاح.

وفي أثناء حجه لمكة، قصد أبو جعفر المنصور دار عبد الله المحض بن الحسن المثنى وسأله عن ولده محمد ، فأجابه عبد الله بالقول : لا أدري ، فقال له المنصور : لتأتين به ، فقال عبد الله : لو كان تحت قدمي ما رفعتهما عنه .

فغضب المنصور وحبسه بالمدينة سنتين ، وجعل على المدينة والياً يقال له رياح ، وأمره أن يقبض على بني الحسن ويحبسهم .

ورياح هذا ، كان عدواً ومبغضاً لأهل البيت (رض) ، فحبس منهم ، أي من أبناء الحسن، اثني عشر رجلاً غير عبد الله المحض وفيهم صبي صغير ، وفيهم أيضاً رجل عابد اسمه علي بن الحسن جاء من تلقاء نفسه وطلب من رياح أن يحبسه معهم ، وحبس معهم محمد بن عبد الله من ولد عثمان بن عبد الله المحض وكان أخاهم لأمهم وهي فاطمة بنت الحسين (رض) مع ولدين له .

ولما انتهى موسم الحج ، أمر المنصور بحمل هؤلاء السجناء الى العراق ، فحملوا مكبلين مغلولين ، فلما أخرجوا ، وقف الإمام الصادق (رض) وراء ستر رقيق فلما نظر اليهم هملت عيناه حتى جرى دمعه على لحيته وقال : والله لا يحفظ لله حرمة بعد هؤلاء .

ثم إن المنصور حبسهم بالعراق في مكان يقال له قصر ابن هبيرة شرقي الكوفة ، وكانوا لا يعرفون الليل من النهار ، ولا يعرفون أوقات الصلاة إلا بأحزاب من القرآن يقرأها بعضهم ، وكان إذا مات أحد منهم ترك في مكانه .

وعندما خرج محمد بن عبد الله المحض على المنصور الدوانيقي أمر الأخير بهدم الحبس على من فيه من السجناء . ولقد تم ذكر هذه الأحداث الأليمة بعبارات مختلفة ، كل من الطبري في تاريخه وابن الأثير في تاريخه عند حديثهما عن أحداث عام 145 للهجرة ، كما نقلت ذلك الدكتورة سعاد ماهر محمد عن كتاب ( العبر في خبر من غبر ) صفحة 112 والتي يتحدث فيها عن أحداث سنة 145 هـ فيقول : ( فيها ظهر محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى ، فخرج في مائتين وخمسين نفساً في المدينة ، فندب الخليفة المنصور لحربه ابن عمه عيسى بن موسى الذي دعاه الى التوبة ، فلم يقبل محمد منه ذلك ، ثم أنذر عيسى أهل المدينة ورهبهم أياماً ثم زحف عليها وبادر محمداً وقتله في المعركة وبعث عيسى برأس محمد الى المنصور ) .

وتضيف الدكتورة سعاد في كتابها ( مساجد مصر ) صفحة 111 ، بنقلها عن الذهبي في تاريخه صفحة 137 ، ما يلي : ( وفيها ( أي سنة 145 هـ ) وعلى إثر مقتل محمد ، خرج أخوه إبراهيم بن عبد الله بن الحسن المثنى بالبصرة ، وكان قد سار من الحجاز الى البصرة فدخلها سراً في عشر أنفس ، ولما بلغ المنصور خروج إبراهيم ترك البصرة ونزل الكوفة حتى يأمن غائلة أهلها ، وألزم الناس بلبس السواد ، وجعل يقتل كل من اتهمه أو يحبسه ، وفي هذه الأثناء كان أمر ابراهيم يتسع بالبصرة ، فجهز المنصور لحربه خمسة آلاف ، فكان بين الفريقين عدة وقعات ، وقتل خلق كثير من أهل البصرة وواسط . عندها أمر المنصور عيسى بن موسى الذي كان لا يزال في المدينة بالتوجه الى البصرة لقتال ابراهيم ، ودارت الحرب بينهما ، وأخيراً استطاع جيش عيسى بن موسى أن يحيط بجيش إبراهيم وحمل على عسكره ، فوقعت الهزيمة على أصحاب ابراهيم حتى بقي في سبعين نفراً ، واشتد القتال حتى تفانى خلق تحت السيوف طول النهار ، وجاء سهم في حلق إبراهيم فأنزلوه وهو يقول : ( وكان أمر الله قدراً مقدورا) أردنا أمراً وأراد الله غيره ، فنزل جماعة من جيش عيسى واجتزوا رأس إبراهيم وبعثوا به الى المنصور الدوانيقي وذلك في الخامس والعشرين من ذي العقدة وعمره آنذاك ثمان وأربعين سنة ).

وتنقل الدكتورة سعاد عن الحافظ الذهبي في تاريخه رواية تظهر ورع وتقوى إبراهيم بخلاف المنصور وذلك في كتابها ( مساجد مصر ) صفحة 112 ، حيث أنها قالت : ويضيف الحافظ الذهبي بالقول : فلو هجم إبراهيم على الكوفة لظفر بالمنصور ، ولكنه كان فيه دين : قال : أخاف أن هجمتها أن يستباح الصغير والكبير .

وتضيف وتقول : إن جز المنصور لرأس ابراهيم والطواف به في الأمصار ، إنما حصل ليكون عبرة لمن تحدثه نفسه من العلويين للخروج عليه أو على غيره من آل العباس .

وكان الشيخ الشبلنجي قد حقق هذه الأحداث التي حصلت في عام 145 هـ وذلك في كتابه ( نور الأبصار في مناقب آل البيت ) صفحة 23 ، حيث انتهى الى القول بأن المقتول والمجزوز الرأس هو : ابراهيم بن عبد الله المحض أخو محمد الملقب بالمهدي ، وكان مرضي السيرة ومن كبار العلماء ، وروي أن الإمام أبا حنيفة بايعه وأفتى الناس بالخروج معه ومع أخيه محمد .

أما عن الأسباب الكامنة خلف وصول رأس ابراهيم بن عبد الله المحض الى مصر ، فتنقل الدكتورة سعاد عن ابن طهيرة في كتابه ( الفضائل الباهرة في محاسن مصر والقاهرة ) صفحة 87 ما يلي : في أيام يزيد بن حاتم والي مصر من قبل المنصور ، ظهرت بمصر دعوة بني الحسن بن علي بن أبي طالب وتكلم بها الناس ، وبايع كثير منهم لبني الحسن في الباطن ، وماجت مصر بأهلها وكاد أمر بني الحسن أن يتم ، والبيعة كانت بإسم علي بن محمد بن عبد الله المحض . وبينما الناس في ذلك أوتي ليزيد برأس إبراهيم بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب في ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائة ، فنصب في المسجد أياماً . ومما يدل على تحرج الحالة في مصر ، كما يقول ابن طهيرة : أنّ يزيداً قد منع أهل مصر من الحج بسبب خروج العلويين بالمدينة ، فلما قتل ابراهيم أذن لهم بذلك .

ويؤكد هذا المعنى ما ذكره أبو الفرج الأصفهاني في كتابه ( مقاتل الطالبيين ) صفحة 214 ، حيث ذكر مقتل ابراهيم بن عبد الله المحض بروايات متعددة بمضمون واحد ، قال : قتل إبراهيم يوم الإثنين عند ارتفاع النهار لخمس بقين من ذي القعدة سنة 145 هـ ، وأتى أبو جعفر المنصور برأسه ليلة الثلاثاء ، وبينه وبين مقتله ثمانية عشر ميلاً ، فلما أصبح يوم الثلاثاء أمر برأس إبراهيم فنصب بالسوق ، فرأيته منصوباً مخضوباً بالحناء ، ولاحقاً طيف به بالأسواق ومنادي أبي جعفر المنصور يقول وينادي هذا رأس الفاسق ابن الفاسق ، وكان رأس إبراهيم في سفط أحمر ، في منديل أبيض ، قد غلّف بالغالية ،.... وشخص ابن أبي الكرام برأسه الى مصر .

وقد تقدم في الرواية السابقة عن ابن طهيرة سبب إرسال رأس إبراهيم (رض) الى مصر .

مكان دفن الرأس الشريف وعمارة المسجد والمقام

يقول المقريزي في تاريخه الجزء الرابع ص 271 : أن الخليفة المنصور قتله سنة 145 هـ وأرسل رأسه الى مصر ، فنصبت في المسجد الجامع العتيق ( جامع عمرو) .

ويضيف أبو المحاسن في كتابه (ابن تغري) الجزء 3 صفحة 136 ، وصف كيف جاء الرأس الى مصر فيقول: وبينما الناس في ذلك قدم ليزيد والي مصر آنذاك برأس إبراهيم بن عبد الله المحض ، فنصب في المسجد أياماً ثم طيف به في الأسواق ، ودفن في الضاحية التي تعرف بمنية مطر . وتقول الدكتورة سعاد في (مساجد مصر) : ولعل السبب في اختيار جهة المطرية لتكون مقراً لرأس إبراهيم هو إبعاد الناس عن زيارة المقبرة ( الخاصة بالرأس) حتى تخمد الثورة وتضعف الدعوة للعلويين .

فقد كانت منطقة المطرية في ذلك الوقت مهجورة غير مسكونة لبعدها عن العاصمة ، وهي الفسطاط ثم العسكر . كما أن مقابر المسلمين في ذلك الوقت كانت عند جبل المقطم. ومما ينهض دليلا على أهمية هذه المقبرة الخاصة بالرأس الشريف في تلك المنطقة النائية أي المطرية ، هو اهتمام الأمير تبر الأخشيدي ببناء مسجد بجوارها .

وهذا الذي ذكرته الدكتورة سعاد آنفاً ، هو السبب من وراء تسمية هذا المقام والمسجد تارةً ( بمسجد تبر بالمطرية ) ، وتارة أخرى ( جامع سيدي إبراهيم ).

وهو ما أورده القضاعي ، إذ يقول : مسجد تبر بني على رأس إبراهيم بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب (رض) . بحسب ما ذكرت ونقلت الدكتورة سعاد محمد صفحة 111. كما جاء في كتاب (تحفة الأحباب وبغية الطلاب) للسخاوي صفحة 22 ، قوله : وقد ظل هذا المسجد يعرف باسم مسجد تبر الى عهد بعيد ، ثم اندثرت المباني وبقيت التربة فقط ، ومن عهد قريب تطوع الأهالي ببنائه ، فأعيد الى شبه حالته سنة 1922 م ، وهو باق الى الآن بالمطرية بشارع ماهر ، ويعرف بجامع سيدي إبراهيم ، وفيه ضريح رأس إبراهيم يزار.

وقبل الختام ، سننقل ما أورده الأصفهاني من عظة قالها الشريف إبراهيم (رض) في إحدى خطبه ، ومما جاء فيها : ( أيها الناس ، إني وجدت جميع ما تطلب العباد في حقهم الخير عند الله عز وجل في ثلاث :

في المنطق، والنظر ، والسكوت .

فكل منطق ليس ذكر فهو لغو.

وكل سكوت ليس فيه تفكر فهو سهو.

وكل نظر ليس فيه عبرة فهو غفلة .

فطوبى لمن كان منطقه ذكراً ، ونظره عبرة ، وسكوته فكراً ، ووسعه بيته ، وبكى على خطيئته ، وسلم المسلمون منه ) .

وفي الختام ننقل قوله تعالى : ( رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد ) سورة هود آية 73.

  

د . احمد قيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/11



كتابة تعليق لموضوع : مصر... وذرية الإمام الحسن المجتبى (ع) مسجد ومشهد سيدي ابراهيم (رض)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مغردون على تويتر يألهون الامير نايف وقنوات الرقص العربي تعرض ايات القران الكريم  : وكالات

  السفارة العراقية في سويسرا تقيم مجلس الفاتحة على ضحايا الكرادة

 لجنة العلاقات الخارجية تكشف عن مبادرة شعبية لدعم الشعب السوري  : مكتب د . همام حمودي

 هل فشلت الديمقراطيه في العراق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 انتحار مدير فرع شركة المنصور للمقاولات في كركوك

 مؤسسة خيرية تقيم ملتقى الفنان الراحل عبد سلمان البديري للفنون التشكيلية .

 الفساد وخفافيش الواقع  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ما هو المقصود من قول الرب (ومن كل شيء خلقنا زوجين). (1)  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 لمالكي يعفي عددا من القادة العسكريين بينهم قائد عمليات نينوى مهدي الغراوي

 هل لحادث التدافع في منى علاقة بالظهور المقدس ؟

  (القلم) والطبّال  : جعفر العلوجي

 ولادتي الثانية في كربلاء - قبل عشرين عاما  : همام الشريفي

 اعمار وصيانة منتدى الطوز والشياطين الحمر يحرز لقب بطولة منتدى يثرب  : وزارة الشباب والرياضة

 سكوت الاعلام والجهات السياسية والامنية عن طوزخرماتو .  : مجاهد منعثر منشد

 لا صديق دائم....لا عدو دائم   : عمار ياسر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net