الكاتب العراقي علي الفواز: لا يملك المثقف العربي الأدوات لمواجهة الرعب الذي يحيطه

عاني العراق والمنطقة العربية حالة غير مسبوقة من التوترات والانقسامات الداخلية، إضافة إلى بروز مصطلح الهوية كمفهوم انتمائي للفرد داخل المجتمعات العربية في وقتنا الراهن، مع غياب كامل لمنظومة النقد والنقد الذاتي والقدرة على السؤال والتفكير الحر خارج مؤسسات السلطة والدين وأعراف المجتمع. العرب ومنذ تأسيس دولهم بعد الاستعمار مازالت جماعات تابعة اقتصاديا وثقافيا وسياسيا لأمريكا والقوى العظمى. ما هي الجذور التاريخية والنفسية لأزمة الفكر العربي؟ وما سبب ارتداد العرب ونكوصهم إلى الماضي بعد صراع الأقطاب في الحرب الباردة وغياب المركزيات الكبرى؟ حول مفاهيم /الهوية /صدام الحضارات / العقل العربي وتاريخ الثقافة العربية كان لنا لقاء مع الكاتب العراقي علي حسن الفواز، مؤسس منبر العقل في اتحاد الكتاب والأدباء في العراق، وله عدد من المؤلفات الفكرية والأدبية نذكر منها: «فانتازيا الدولة»، «إشكالات الدولة الوطنية من التاريخ إلى نسق الحداثة» ـ «أسئلة في الثقافة العراقية مقاربة في نقد الدولة والمدينة والجماعة».

أزمة الهوية التي يعانيها العراق والوطن العربي في الوقت الراهن، هي الهوية الفرعية التي تستمد وجودها من المقدس التاريخي، وتحتكر الحقيقة وتلغي الآخر المختلف.. برأيك هل هذه الهويات هي نتاج اجتماعي وسياسي؟ أم نتيجة تراكمات تاريخية وصراعات شهدتها المنطقة؟ وما هو دور القوى العظمى في تعزيز هذا الصراع في الشرق الأوسط؟
□ لا يوجد مفهوم تداولي للهوية العراقية بالمعنى الدقيق لذلك، إنها تسمية لها علاقة بالجغرافيا والتاريخ، والايديولوجيا، وبالمُقدّس ذي المرجعيات الأنثروبولوجية، حيث توضع هذه (الهوية) في سياق التعبير عن الجماعات وعن السمات العصابية، واللهجات، والعادات، والأزياء والتخيّلات الدينية والشعبوية.. التراكم التاريخي أفسد الذاكرة، وغمرها بالميثولوجيات التي أسهمت في صناعة الأيقونات، والطقوس التطهيرية، وصولا إلى العصبويات القومية والطائفية، تلك التي ظلت تصطنع لها (هويات قاتلة أو مقتولة) أو مجالات سرية ورمزية للتعبير عن الاحتجاج، أو الإحساس بالمظلومية، ورغم الطابع الجمعوي لهذه العصوبيات، فإنها لم تتشكّل بوصفها الهووي، بقدر ما كانت تخضع إلى تمثيلات ثقافوية ذات منحى باطني غنوصي، طقوسي تختزن نوعا من الرفض للسلطة والجماعة المهيمنة، التي تملك بالمقابل سردياتها المضادة، الرافضة لأي تشكيل هووي خارج المفهوم العصابي للدولة الأمة.. ففشل هذه الدولة الأمة، في إقامة تمثيل حقوقي وسياسي للجماعات، هو ما جعلها تتحول إلى دولة/ سلطة قامعة، لها مؤسساتها وسجونها، ولها خطابها الإعلامي والسياسي المركزي، وهو ما أسهم في دفع تلك الجماعات إلى تبني سرديات إكراهية معارضة، وإلى التعبير عبر وجودها من خلال تنظيمات جماعوية يغلب عليها الطابع العنفي، الغامر بأوهام المقدس، والأدلجة والعصاب..
الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 هو وجهٌ للآخر، للاحتلال الإنكليزي عام 1914، حيث عمدا إلى اصطناع شكل إيهامي للدولة، ولآلية الحكم، وتداولية السلطة، وما بين الاثنين كانت الدولة العراقية – الملكية والجمهورية- أكثر ضعفا في التماهي مع النموذجين الإنكليزي والأمريكي، فذهبتا إلى تشكيل مؤسسات رسمية وغير رسمية للعنف، تبدت عبر تضخم مؤسسة العسكرة والأدلجة، وهما من أسهم في صناعة مظاهر للصراع الاجتماعي، ومظاهر قامعة للعنف في أحداث 1935 وفي انقلاب 1936 وانقلاب عام 1941 وانقلاب عام 1958 وما تلاها من انقلابات عنفية، عمّقت الجروح النرجسية لـ(الأمة العراقية) عبر مظاهر عصابية للعنف السياسي والأيديولوجي والقومي والطائفي.
■ يرى آرنولد توينبي في نظريته الشهيرة «التحدي والاستجابة» في سياق نظرته للحضارات الإنسانية، إلى أي مدى ينطبق هذا التصوّر على العرب والحضارة الإسلامية؟ وهل تؤمن علميا وعمليا بنتائج هذه النظرية الآن وما تشهده الساحة العربية من أزمات وحروب وارتداد نحو الماضي؟
□ من الصعب تمثيل هذه النظرية في سياق التعاطي مع الواقع العربي والإسلامي الحديث، والذي لم يعد يملك الطابع الحضاري بمعناه التوصيفي القيمي والتاريخي، فنحن نتعاطى مع الحضارة الغربية بوصفها واقعة نتأثّر بها، ونتفاعل مع معطياتها وكشوفاتها وأطروحاتها، وربما نخضع لاستجاباتها.. نظرية توينبي لها مرجعياتها، ونظرتها لـ(الحضارة العربية الإسلامية) في سياقها التاريخي المندثر، وليس في سياق ما تعيشه اليوم من تشظيات لا حضور لـ(الفعل الحضاري فيها) وعبر موجودات جماعوية ودولتية، لها ارتباطها المُلتبس مع الآخر الغربي، وهو ما يثير الشكوك حول طرائق تمثيلها للتحولات التي نعيشها في الواقع العربي.. مشكلة الواقع العربي الآن لا علاقة لها بالحضارة القديمة التي أنشأها المسلمون عبر رسالتهم الدينية، وعبر(دولتهم التي امتدت شرقا وغربا) والتي يضعها توينبي في سياق تاريخي مهم وفاعل، بقدر ما أن المشكلة تكمن في خضوع العرب والمسلمون في الشرق إلى احتلالات معقدة، وإلى عمليات غزو وإبادة ممنهجة بدأت مع غزوات هولاكو وتيمورلنك، وإلى سقوط الأندلس، وليس انتهاء بالاحتلالات الاستعمارية التي بدأت في نهاية القرن التاسع عشر، وإلى يومنا هذا.
هذه الاحتلالات العسكرية والتبشيرية واللغوية قادت إلى سلسلة طويلة من الاغترابات الوجودية، وإلى صناعة مظاهر هشة لـ(حركات إصلاحية، وحركات للتمدن، ولحريات الصحافة، ونشوء الأحزاب) التي لم تستطع أن تنتظم في مؤسسات، وإلى أن تتحول إلى قوى فاعلة ثقافيا وحقوقيا ونقابيا بمواجهة القوى الصيانية ذات الأصول الغائرة في اللاوعي الجمعي.
السلطة العربية ما بعد الانهيار التاريخي لـ(الحضارة الإسلامية) لا ذاكرة نقدية لها، ولا تملك سوى تقبّل الصدمات- سلبا أو إيجابا- بدءا من أحداث الحروب الصليبية، وغزو نابليون، ونشوء دولة محمد علي باشا، وانتهاء بالأشكال التقليدية للتنوير والإصلاح التي جاءت مع الاستعمار الحديث في بدايات القرن العشرين.
ما يحدث اليوم في واقعنا، حتى بعد أحداث الربيع العربي الذي سماه أدونيس بأنه (كان استئنافا لما يجب الخلاص منه) كشف عن اغتراب أكثر تعقيدا، فبعد فشل الدولة القديمة في إحداث التغيّر الحقيقي في التنمية والديمقراطية والحقوق، جعلها تتحول إلى جهاز للقمع وللتمركز حول لوغوس العصاب، أو ميتافيزيق التاريخ والجماعة، وهذا التمثيل له دوره في تكريس ظاهرة الاستبداد والعنف واتساع مظاهر العطب الاجتماعي والفشل التنموي، وما حدث عام 2011 في أغلب البلدان العربية هو تمرد ملتبس على إطارية هذه الدولة، لنجد أنفسنا أمام واقع متشظٍ، بات فيه الخطاب الجماعوي العنفي أكثر تعبيرا عن نفسه، وعن أدواته وتداولية مفاهيمه، لاسيما بعد الظهور الغرائبي لـ«القاعدة» و«داعش» واحتلالهما لأراضٍ واسعة من البلاد العربية، وتضخم الترويج لخطاب الأمة الغائبة بوصفها خطابا للخلاص.

 بعد نظرية نهاية التاريخ لفرانسيس فوكوياما طرح صموئيل هنتنغتون نظرية صدام الحضارات، وأن العالم لا يمكن أن يعيش بأمن وسلام بعد الحرب الباردة، لماذا كان تحذير هنتنغتون من الحضارة الإسلامية دون غيرها بوصفها خطرا يهدد أمريكا والهوية الأوروبية ؟
□ بقدر ما أن فوكوياما أعادنا إلى أطروحات نيتشوية حول الإنسان الأخير، وحول بطولة العقل الرأسمالي وسلطته التي أجهضت الحلم الاشتراكي، وأبطلت مفعول الشيوعيات الثقافية والسياسية والجغرافية، فإنّ هنتنغتون وضعنا أمام خيارات وتوصيفات أكثر بشاعة لمفهوم الحضارة، عبر توريطها في صراعات، أو صدامات افتراضية لا تماثل بين قواها، وهو في الجوهر تكريس للفكرة الفوكويامية ذاتها، التي تتجوهر حول سيطرة الأيديولوجيا الغربية بعد انتهاء الحرب الباردة، وهي أطروحات تغيب عنها العلمية، والإنسانوية، فنحن، وبقدر نقدنا لأطروحة (الحضارة) التاريخية، ولأدوات استعادتها بطرق متخلفة وعنفية، فإن فهم هنتنغتون يقوم على مخاتلة أيديولوجية تستبطن الكراهية، والعزل، وحتى تغييب قيم النقد والمهنية التي نسعى إلى تكرسيها في حوارنا مع الآخر، وعلى وفق مقاربة هنتنغتون لمفهوم الآخر في لبوسه الاستعمارية، الاستشراقية، وليس في سياق الغرب الإنساني، أو الغرب النقدي. فأي تحليل لأطروحاته سنجد تجليات خطابية واضحة لتلك المخاتلة، وللصورة الاستشراقية التي وضعها حول الإسلام، وهي أطروحات تتطلب وعيا خلافيا، ومعالجة لحمولاته الدلالية، فهو رسم في كتابه العتيد «صدام الحضارات» وجها واحدا وقبيحا للإسلام والمسلمين، الذي يقوم على تأجيج قيم التعصب والكراهية ومعاداة الآخر، فضلا عن مقاربته للتقاطع ما بين الإسلام والحداثة، وهي مقاربة تأخذنا بجريرة التوهم والتضليل، والتعويم، بعيدا عن وعي الإسلام وقيمه الإيمانية والرسالية، وبين الممارسة التاريخية، التي تنوعت بين صراعات وتعنيفات وثقافات، وصولا إلى صورتها المعاصرة والقائمة على تقديس العنف، وعلى إرهاب الآخر المختلف، بما فيه الآخر الإسلاموي والعقائدي.
■ يرى محمد عابد الجابري في كتابه «تكوين العقل العربي» أن تاريخ الثقافة العربية هو تاريخ اختلاف في الرأي، وليس تاريخ بناء الرأي، هل تعتقد أن العقل العربي ما زال أسيرا ً للنص والموروثات حتى هذه اللحظة؟ وهل يمكن إعادة كتاب تاريخ جديد للثقافة العربية على يد أجيال قادمة؟
□ أطروحات الجابري ظلت تثير جدلا حول منهجيتها الإشكالية، فهو يصنّف العقل العربي على أساس تمثلاته البيانية والعرفانية والبرهانية، لكنه ينحاز إلى نوع التهويمات التي تفترض الاختلاف والقطيعة في النظر إلى لحظات تاريخية معينة، حيث وضع أحكامه قسريا في التوصيف، وهو ما يتطلب جدّة في تعالق مفهوم النقد مع لحظته الموجبة، لاسيما في توصيفه لعقلانية المعتزلة، والنظر إلى دورهم في السياسية، وفي أن يكونوا جزءا من محنة ابن حنبل، وهذا خلط تاريخي بين النظر إلى المراحل التأسيسية لمفهوم الاعتزال بوصفه الكلامي، وما هو سياسي وأيديولوجي وحتى طائفي. نحن أسرى التاريخ، ونظرتنا للنصوص وللموروث تتململ كثيرا عن عتبات ها التاريخ، الذي يشتبك مع مفاهيم تداولية للسلطة والقوة، والشريعة، وأنّ المقاربة النقدية لتوظيف ما هو برهاني في مواجهة ما هو بياني وعرفاني تتطلب إرادة متعالية، مثلما تتطلب حفرا عميقا في تداولية تلك المفاهيم، وإذا كان الجابري قد استعان كثيرا بحفريات فوكو، فإنه كان انتقائيا في مقارباته لها، وفي المجالات التي أخضعها للحفر، وهذا الأمر يخص أيضا محمد أركون وغيره من رواد العقلنة النقدية.
المواجهة مع التاريخ ليست مواجهة مع إكراهات وعصبويات عائمة، بقدر ما هي مواجهة مع مؤسسات تُسهم في تكريس تلك العصوبيات في التداول، على مستوى التعليم، وتداولية الخطاب الديني، والنظرة إلى الفقهيات الخلافية، وهذه أمور تفترض وضع العقل أمام فاعلية مفتوحة للنقد، نقد الاغتراب الاصطلاحي فيها، والتداول المفهومي لها، وباتجاه أن تكون فكرة القطيعة الأبستمولوجية علامة على سلسلة من القطائع مع جملة من السرديات والتمركزات الكبرى التي صنعت لنا لوغوسات مقدسة، ويقينات ثقافية لا تقبل الشك، وفهما يتعالى على الأفهومات الأخرى بسبب علاقتها الملتبسة بالسلطة والفقه وبالجماعة.
نقد الدولة، ونقد المؤسسة، ونقد الأيديولوجيا، وحتى نقد التاريخ هي الآفاق التي من شأنها أن تكوّن القوة التعويضية لمواجهة مظاهر فقدان الدولة الأمة وجودها وضرورتها، ومواجهة تغوّل الجماعات العنفية، التي أسهم العقل البياني والعرفاني في صعودها، وأحسب أن ظاهرة «داعش» هي ظاهرة بيانية وعرفانية، وليست غنوصية، كما وصف الجابري أسماء لها حضورها النقدي والكلامي والفلسفي في تاريخنا المشرقي ومنهم ابن سينا والفارابي وغيرهما.

 ما هي الأدوات المعرفية والثقافية التي يملكها المثقف العربي والتي تؤسس للعرب مشروعا خاصا ذا هوية مستقلة بعيدا عن الاستهلاك المفرط لماكينة الثقافة الغربية ولقشور الحداثة؟
□ للأسف لا يملك المثقف العربي أدوات فائقة لمواجهة الرعب الذي يحيطه، وأحسب أن الوعي بالذات، وبممارسة هذا الوعي في حدود مسؤولية الوجود هو الخيار العاقل جدا، إزاء أخطار تتضخم في ثقافاتنا المحلية/ الوطنية، وفي تضخم صورة الآخر عبر صورته العولمية أو الاستعمارية. الحديث عن الاستقلال وعن نقد الاستهلاك بأدوات عمومية ونظرية سيكون حديثا فيه كثير من السفسطة والاستعراضية، فضلا عن كونه غير فاعل، وغير واقعي، وربما الرهان على أنسنة الممارسة الثقافية النقدية، هي الأكثر جدوى، من خلال تنشيط العمل المدني، والانخراط في مؤسساته، وحتى في إمكانية العودة إلى بعض أطروحات غرامشي حول مفاهيم الكتلة التاريخية، والمثقف العضوي، بوصف أن هذا المثقف (الواقعي أو الافتراضي) هو قوة قابلة للانوجاد في ظل ظروف تاريخية وسياسية، لها قواها المتحولة، التي يمكنها أن تملك بعض شروط التعاطي مع المستقبل، وعبر خطوات قابلة للتواصل، وأدوات قابلة للاستعمال.
الحديث عن (المثقف الاستعراضي) لم يعد له وجود حقيقي، والحديث عن المثقف الأيديولوجي والطائفي- رغم تضخم ظاهرتيهما- في ظل ظروف هيمنة المركزيات والعصوبات الجماعية، سيكون رهانا على الرثاثة، وعلى الوهم ذاته، فهذه الأنماط الثقافية ستجد نفسها مسكونة بالاغتراب في عالم مُنهَك الوجود، وقابل للتغيير والتحوّل، ولنفض كل أوهام الأنثروبولوجيات التي تركتها لنا السلطة والجماعة واللغة والتاريخ..
■ هل تفضل أن تبقى الشعوب العربية مستعبدة وتابعة لقوى عظمى سياسيا وثقافيا، لكن الإنسان فيها مرفه اقتصاديا يتمتع بحقوق المواطنة وحرية التعبير في بلده؟ أم تفضل شعار المقاومة والنضال من أجل استرداد الحقوق المسلوبة حتى لو كان هذا على حساب الإنسان والدولة؟
□ الرهان على الخارج هو رهان على الفراغ، والاتكاء على جدار الآخر سيكون اتكاءً على الوهم، فتاريخ العلاقة مع الآخر الاستعماري والتبشيري والاستشراقي علاقة غير مُشرِّفة، وفاقدة لإنسانيتها، والحديث عن الرفاهية لا يعني بالضرورة الحديث عن المواطنة، ولا عن (الحكومة الإنسانية) فحتى تُحقق القوى الكبرى هيمنتها الكبرى على الثروات وعلى الفضاء الاستراتيجي، فإنها تختار وتؤيد وجود سلطة تمثل تلك الهيمنة ومصالحها، وتفرض كثيرا من القيود على الناس، بما فيها القيود على الحريات والحقوق وعلى مجالات التعبير العام، والتصريح والتظاهر، وكلّها حقوق مدنية ترتبط بدولة الرفاهية المُفترضة.
■ هل لديك رؤية استشرافية للمستقبل؟ هل بإمكانك تصور العالم والشرق الأوسط بعد مئة عام من الآن؟
□ رغم كلّ الإحباط والفشل الذي نعيشه كأفراد وجماعات، والتشوه الذي تعاني منه دول (ما بعد الربيع العربي) فإننا نظلّ (محكومين بالأمل) ليس عبر صناعة الخوارق، أو في اصطناع الثورات الطارئة والطاردة، بل بالعمل على ممارسة الوعي، وتوسيع مديات الحوار والنقد العقلاني، والسعي إلى الدخول إلى (العالمية) بشروط إنسانية، ومهنـــية، بعـــيدا عن ذاكـــرة الأدلجـــة، وهيغيلة (الوعـــي الشقي) أو حتى بعيدا عن المركزيات الكبرى والأدلجات الكبرى.
محنة الشرق الأوسط هي محنة العقل السياسي، لأنه شرق يقع على قوس الجحيم، بما فيه الجحيم الإسرائيلي، وجحيم النفط والممرات الكبرى، وأحسب أن عدم الوعي بثقافوية هذا الجحيم سيجعلنا نعيد إنتاج الحروب والأزمات والضحايا دائما.. الحل في الأنسنة، وفي العقلنة، وفي العمل الجاد على تأهيل مشروع الدولة والمؤسسة، ووفق شروط المستقبل، وفي تحويل ذلك الجحيم إلى طاقة فاعلة للتنميات البنائية والبشرية والوضعانية، بعيدا عن لعبة التابع والحائط وأوهام الصدام الحضاري والإنسان الأخير.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/12



كتابة تعليق لموضوع : الكاتب العراقي علي الفواز: لا يملك المثقف العربي الأدوات لمواجهة الرعب الذي يحيطه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر الشمري
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استراتيجية "الغزوات الداعشية" في الحروب التمويهية  : سعود الساعدي

 ألواح الشيكولا قصة قصيرة  : اسراء البيرماني

 القرضاوي يحرض ضد العراق وايران و حزب الله

 نعي الشاعر الكبير كاظم اسماعيل كاطع  : ادارة الموقع

 عورة جديدة  : محمد علي الهاشمي

 برنامج حماة العراق بتاريخ 4 تشرين الأول 2017  : وزارة الدفاع العراقية

  الفرية المفضوحة ؛ قاديانية أحمد ديدات !  : مير ئاكره يي

 تـراتيـــل مــن عـســـل الـسيـــف  : علي محمد النصراوي

 طريق التغيير يبدأ بقطرة دم

 جولة .. في رأس مسعود .   : ايليا امامي

 بالصور.. انفجار بالقرب من السفارة الإيرانية في منطقة الجناح في بيروت  : وكالة نون الاخبارية

 السؤال المكرر: كم مرة تفحص هاتفك يوميا ؟  : مهند حبيب السماوي

 الشركـة العامـة للصناعـات الكهربائيـة والالكترونيـة تباشـر بأنتـاج محـولات التوزيـع مختلفـة السعـات بطاقـة ( 6 ) الاف محولـة سنويـاً  : وزارة الصناعة والمعادن

 دائرة صحة واسط تقيم ملتقى علمي في مستشفى قضاء الحي.....  : علي فضيله الشمري

 من مثلها ؟  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net