صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

لو أن صدام لم يهاجم الكويت؟
اسعد عبدالله عبدعلي

يمكن اعتبار خطوة صدام المتهورة في غزو الكويت اغرب عملية انتحار سياسي, اقدم عليها سياسي في العصر الحديث, فصدام كان صغيرا جدا امام المكر الغربي الخبيث, يقابله جنون القيادة البعثية في العراق, مما كان الخطوة الاهم نحو تغيير المنطقة باسرها, وكان مفتاح الاستسلام العربي لإسرائيل تحت عنوان فضفاض وهو السلام في الشرق الاوسط! الحقيقة لم يكن قرار صدام بغزو الكويت متسرعا, بل صدام كان يستعد قبل الازمة بأشهر عبر تدريبات سرية لقواته, ووضع خطط للغزو, مع حملة اعدامات للقيادات العسكرية الوطنية, بغية افراغ الجيش من أي صوت معارض لجنون صدام.

حصل الغزو سريعا بأمر مباشر من راس السلطة في القصر الجمهوري (صدام), للقوات العسكرية لتتحرك بسرعة نحو الكويت, في ذلك الصيف الغريب, تلك الدولة التي لا تملك ما تدافع به عن نفسها, لذلك سقطت سريعا وبظرف يومين فقط بيد قوات صدام, وعندها حصل التغيير العميق لكل المنطقة.

وتسارعت الاحداث ليتشكل حلف دولي بقيادة امريكا هدفه الدفاع عن السعودية وتحرير الكويت من احتلال صدام لها, وبعد 7 أشهر من احتلال صدام للكويت تم تحريرها, ولم يخرج صدام الا بعد اشعال النار في 700 بئر نفطي كويتي! بالاضافة لعشرات الالاف من قتلى والجرحى في الجيش العراقي, وكذلك بعد تدمير اسلحة الجيش العراقي, مع عملية تدمير ممنهجة لكل مؤسسات البلد, عبر قصف كثيف ومركز وبأبشع انواع الصواريخ, والتي استخدم معها اليورانيوم غير المخصب, كي تحدث انفجارات كبيرة وتأثيرات مستقبلية على اماكن التفجير, فولد فيما بعد في العراق مليون طفل مشوه في فترة التسعينات! وكلها هذه الفجائع حصلت وللبلدين بسبب غباء صدام.

حصل ما حصل وتغير كل شيء في منطقة الشرق الاوسط, وسأحاول هنا افتراض ان غزو الكويت لم يحصل,

 

• الجيش العراقي واسلحته

خرج الجيش العراقي من حرب الثماني سنوات مع ايران جيشا قويا مجربا ذو خبرات كبيرة, مع كم كبير من الاسلحة, عندها سيكون ميزان القوى في المنطقة للعراق, فكل جيرانه لا يملكون ما يملك من عدة وعدد, وعندها يستطيع فرض ارادته على المنطقة بأكملها, لو تصرف ببعض السياسة وقليل من الحكمة, فيكون حاسما في قضية اسعار النفط, وفي قضية الديون, وفي قضية التجارة, يعني لو كان يملك رؤية في وقتها حيث يعمل على تطوير الجيش, مع تنظيم التجارة مع الجوار, لكان العراق الان كبير الشرق الاوسط, لكن صدام بغبائه المعهود تحول لحمار يدفع به الغرب لحروب الفوضوية والتي تعود بالنفع فقط عليهم.

 

• سوريا حافظ الاسد تفك العزلة

ما ان حصل الخلاف العراقي السوري وعرب الخليج كانوا لجنب العراق, مما شكل نوع من العزلة للنظام السوري, خصوصا استمرار علاقات سوريا الواسعة مع ايران, وكان من الممكن ان تزاد العزلة ويمكن ان تطيح بالحكم في سوريا بسبب تواجد عراق قوي غير متفق معها, وسيسعى جاهدا لأي فكرة تطرح ضد سوريا, يعني كان يمكن لصدام ان يستفيد من بقاء قوته العسكرية في فرض ارادته على الاخرين, وتحقيق غاياته, بالاضافة الى بناء العراق وتطوير قدراته النفطية, فيتحول لمارد كبير في المنطقة.

لكن غزو الكويت قلب المعادلة, فاذا بسوريا تعود لحظن الخليج, وتصبح مقربة جدا, مع اعتبار العراق عدوا, وتنقلب العزلة من سوريا الى العراق, وتتحول اموال الخليج والاستثمارات الكبيرة الى سوريا, ويمنع أي دينار خليجي من دخول العراق, انه تصرف غبي من صدام قلب الطاولة عليه.

 

• عداء اسرائيل يتحول الى سلام

قبل احتلال الكويت كان الخطاب  الرسمي العربي هو على الضد من "اسرائيل", واعلان العداء والمقاطعة لكل ما يمت بصلة لعصابة تل ابيب, حتى مصر التي كانت مرتبطة معهم بمعاهدة سلام كانت شبه مجمدة, بسبب الرفض العربي الرسمي والشعبي لأي سلام مع "الاسرائيليين", ولولا اخطاء جمال عبد الناصر الجسيمة لكان الوضع مختلف, الصحافة تحارب كل شيء "اسرائيلي", والقنوات التلفازية تفتخر بعرض مسلسلات وافلام تمجد الحرب ضد "اسرائيل", وتعتبر الانسان القذر فقط من يتعاون مع "اسرائيل".

كان من الممكن ان يصبح الموقف العربي اكثر شراسة وقوة, في مقابل خط الخضوع للصهاينة, مع وجود جيش عراقي مخيف, بالاضافة لتوفر قوة اقتصادية عراقية, وتعاون عراقي اردني فلسطيني خليجي روسي, لكن تهور صدام ضيع كل شيء على العرب.

سبحان الله كل شيء تغير بمجرد غزو صدام للكويت, فتبدل مزاج الحكام العرب على الرغم من ارادة شعوبهم, واصبحت نغمة السلام مع "اسرائيل" هي السائدة, فهرولة القيادة الاردنية لأبرام معاهد سلام مع "اسرائيل" بمعزل عن عرب التسوية, وتغير مزاج الاعلام والفضائيات العربي, لتصبح كلها تدعو للتعايش السلمي مع الصهاينة! فكان احد ثمرات غزو الكويت والتي جناها الصهاينة, أي ان صدام عمل معروفا كبيرا بحق "اسرائيل".

 

• مصر والهرب من الافلاس

خلال انشغال العراق في الثمانينات بالحرب مع ايران, فتح يديه للعمالة المصرية, فاتجهت مصر للانفتاح على العراق كي ينقذها من ورطة الافلاس, حيث وصل عدد المصريين في العراق الى اكثر من مليون بين عامل وموظف, فكان العراق الطريق الاكبر لإدخال العملة الصعبة للمصريين, وهكذا كان حسني اكثر العرب تملقا لصدام, مقابل ما يجنيه من مكاسب واموال من تلك العلاقة الحميمية بينهما, كانت مصر تحت تهديد الافلاس بسبب الصعوبات الاقتصادية, فاللازمة المالية التي يعاني منها نظام الحكم في مصر هي ازمة خانقة, حتى وصلت نسبة الدين الداخلي الى 84% من اجمالي الناتج المحلي, ولولا دخول الكويت لتحول النظام المصري تابع لصدام وبشكل تام, فيصبح صدام طوق النجاة الوحيد لمبارك, بهذا الحال كان من الممكن لصدام لو كان يملك القليل من الذكاء ان يستفيد من الظرف ويحول مصر لتابع سياسي اقتصادي للعراق, لكن كان العراق ومازال يحكمه السذج والمعتوهين والاغبياء كضريبة تاريخية يتم دفعها.

وحصلت حرب الكويت عندها لم يضيع حسني مبارك الفرصة, وهو يملك بعض الدهاء السياسي بعكس صديقه المغفل صدام, فدخل الحرب بقوة تحت شعار الدفاع عن الشرعية في الكويت, وهكذا تدفق المال الخليجي نحو القاهرة وتحركت عجلت الاقتصاد عبر تحوله لشريك عسكري وسياسي واقتصادي مع كل المنظومة الخليجية, ليكون فقط الدعم مقابل المشاركة بحرب الكويت مقداره اربع مليار و726 مليون دولار عام 1990, وحصلت مصر على جزء كبير من الاعفاءات عن مختلف ديونها للخليج ولأمريكا, بل قام نادي باريس بإعفاء 50ِ% من ديون مصر, فكانت الحرب هي المعجزة التي انقذت نظام مبارك من فضيحة الافلاس,

 

• امريكا والتوسع في الشرق الاوسط

تعتبر حرب الخليج الاولى 1980-1988 الذريعة الاولى لدخول القوات الامريكية للمنطقة تحت عنوان حماية المصالح واقامت اتفاقيات عسكرية, وتحرك سوق السلاح الامريكي, لكن كل هذا بقي بنطاق محدود مع حرية واسعة لممالك وامارات الخليج, لو بقي الجيش العراقي قويا كان من الممكن ان تجعل امريكا من العراق شريكا في مخططها او يصبح شرطي المنطقة, أي ان تتعامل مع العراق باعتباره قوته العسكرية والنفطية, بل حتى امر  اعطاء المنطقة النفطية الشمالية من الكويت للعراق كان مطروحا في الاروقة السياسية, باعتبار العراق القوي كي يكون منسجما مع امريكا يحتاج ان  يتم ترضيته.

فكانت خطوة صدام الثاني بحرب الكويت التي جعلت الامر بيد الامريكان تماما, فانتشرت القواعد العسكرية, وفرضت على دول الخليج توقيع صفقات عسكرية خرافية, واستقرت القوات الامريكي بأعداد هائلة في قطر والكويت والسعودية والبحرين والامارات, وهي بمقابل كل هذه المكاسب عملت على تدمير الجيش العراقي ومؤسسات العراق بأبشع صورة, مستغلة التكنلوجيا التي تملكها, ليهرب صدام وجلاوزته للجحور! تارك جيشه يعاني امام الضربات الصاروخية المركزة والشديدة.

 

الختام

لولا تهور صدام وغياب الفهم والدراية السياسية له, لكان كل شيء مختلفا في واقعنا, فتصور معي العراق كتركيا او الامارات او اسبانيا, كمارد للشرق الاوسط الكل يهابه ويسعى لرضاه, لكن فعلها صدام وتحول لعربة يدفعها الغرب باي طريق يريدوه من حيث يشعر او لا يشعر! وكما قالت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا بعد ان رفض صدام الوساطة الفرنسية, والتي تتيح له الاحتفاظ بقوته العسكرية وتنهي الازمة سلميا, وكانت قبل يوم من اندلاع الحرب, فقالت بعد رفض صدام للمبادرة: "هي واحدة من اثنتين اما ان يكون صدام غبيا او عميلا, ولكني اميل الى انه غبي".

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/13



كتابة تعليق لموضوع : لو أن صدام لم يهاجم الكويت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر شامان الصافي
صفحة الكاتب :
  حيدر شامان الصافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رعاكَ اللهُ يا وطني رعاكا  : كريم مرزة الاسدي

 أنجاز أعمال صب الاسس في ملعب السماوة الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 مستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب يحقق مؤشرات متقدمة في مجال اجراء العمليات الجراحية خلال شهر آب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العتبة الحسينية تعلن عن استعدادها لاستقبال الزائرين وتوفير أجواء إيمانيّة لأداء مراسيم الزيارة الشعبانية ...

 ألقُ المآذن  : علي حسين الخباز

 ساعات قليلة تكشف اسرار كثيرة  : قابل الجبوري

 محافظ واسط يعلن عن اعفاء عدد من مدراء الدوائر في الاقضية والنواحي  : علي فضيله الشمري

 محتجزو رفحاء ما بين مطرقة البعثيين والسعودية الوهابية (1)  : خضير العواد

 نهاري إنْ طفى عيني ،فعيني رفدُ أنهاري !!  : كريم مرزة الاسدي

 الى الفريق طالب شغاتي والفريق عبد الامير اللامي  : نبراس الياسري

  دراسة نفسية نقدية لقصيدة  : خليل عبد الغني

 وزير الموارد المائية يحضر فعاليات مهرجان الانتفاضة المهدوية المباركة  : وزارة الموارد المائية

 أثر وخطرالعولمة على الاسرة المسلمة -معالجات منتقاة من شرعة الاسلام المحمدي  : د . رزاق مخور الغراوي

 قداسة البابا شنودة ورحلة ألم  : مدحت قلادة

 مونتيلا مدرب اشبيلية يقال للمرة الثانية في موسم واحد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net