صفحة الكاتب : د . احمد قيس

مصر وذرية الحسن المجتبى (ع) مقام زيد الأبلج (رض)
د . احمد قيس

مرّ معنا آنفاً في القسم الأول الخاص بذرية الحسن المجتبى (ع) شيئ من ترجمة الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) بشكل موجز.

وزيادة على ما مرّ معنا سابقاً ، سنعمد في بداية هذه المقالة الى استعراض خطبة الإمام الحسن (ع) التي قالها بعد وفاة واستشهاد أبيه الإمام علي بن ابي طالب (ع)، والهدف من وراء ذلك سيتضح من خلال سياق هذه الخطبة التي نقلها أبو الفرج الأصفهاني في كتابه (مقاتل الطالبيين) صفحة 33 وما بعدها.

يقول الأصفهاني بعد ذكر سند رواة هذه الخطبة : ( قالوا : خطب الحسن بن علي بعد وفاة أمير المؤمنين علي (ع) ، فقال: لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون بعمل ، ولا يدركه الأخرون بعمل ، ولقد كان يجاهد مع رسول الله (ص) فيقيه بنفسه ، ولقد كان يوجهه برايته فيكتنفه جبرائيل عن يمينه ، وميكائيل عن يساره ، فلا يرجع حتى يفتح الله عليه ، ولقد توفي في هذه الليلة التي عرج فيها بعيسى بن مريم ، ولقد توفي فيها يوشع بن نون وصي موسى ، وما خلّف صفراء ولا بيضاء إلاّ سبعمائة درهم بقيت من عطائه أراد أن يبتاع بها خادماً لأهله.

ثم خنقته العبرة ، فبكى وبكى الناس معه.

ثم قال: أيها الناس، من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، أنا ابن البشير، أنا ابن النذير، أنا ابن الداعي الى الله سبحانه بإذنه ، وأنا ابن السراج المنير، وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، والذين افترض الله مودتهم في كتابه إذ يقول : (( ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا وعملوا الصالحات * قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنةً نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور)) ( سورة الشورى الآية 23) . فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت ..... ثم نزل عن المنبر .)).

وكنا قد ذكرنا أيضاً في القسم الأول ( مقالة السادة الطباطبائيين) ، أن ذرية الإمام الحسن (ع) قد انحصرت بولديه : زيد وكنيته ( أبا الحسين ) وعرف لاحقاً بالأبلج لشدّة بياض وجهه، وبالحسن بن الحسن والمعروف بالحسن المثنى رضوان الله عليهم أجمعين . ولا خلاف حول هذا الأمر بين المسلمين. ومقالتنا هذه تتحدث عن شيئ من أخبار وأحوال زيد الأبلج (رض)من جهة ، وعن صحة نسبة المقام المشهور في مصر له من جهة أخرى.

وعليه، فإننا سنبدأ بالكلام عن أحوال وأخبار زيد الأبلج (رض) ، ثم نعرج على استعراض مسألة صحة نسبة المقام له، والكلام حوله وفيه.

فقد ذكره الشيخ المفيد في ( الإرشاد)ص 194 وابن عنبة في (عمدة الطالب) ص 72 ، والطبرسي في ( أعلام الورى) ص 220 ، ومحسن الأمين في ( أعيان الشيعة ) ج 10 ، ص 454 ، واللواساني في ( الدروس البهية ) ص 47 ، والعديد من العلماء والمؤرخين. وقد قام السيد محسن الأمين بنقل جملة أحوال زيد الأبلج ( رض) وأخباره عن العديد من المصادر والمراجع ، ومما قاله حول هذا الموضوع : أقوال العلماء فيه :

في عمدة الطالب ص 48 ،كان زيد يكنّى أبا الحسين وقال الموضح النسابة أبا الحسن، وكان يتولى صدقات رسول الله (ص)، وتخلف عن عمه الحسين فلم يخرج معه الى العراق وبايع بعد قتل عمه الحسين ابن الزبير قاله ابو نصر البخاري، فلما قتل عبد الله أخذ زيد بيد اخته ورجع الى المدينة وله في ذلك مع الحجاج قصة، وكان زيد بن الحسن جواداً ممدحاً وأمه فاطمة بنت أبي مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة الخزرجي الأنصاري. وفي تهذيب التهذيب ذكره ابن حبان في الثقات وكان من سادات بني هاشم، وكتب عمر بن عبد العزيز الى عامله: أما بعد فإن زيد بن الحسن شريف بني هاشم وذو سنهم.......

وفي إرشاد المفيد، بعدما ذكر ولد الحسن بن علي عليهما السلام، وعد فيهم زيد بن الحسن قال : وأما زيد بن الحسن فكان يلي صدقات رسول الله (ص) وأسن وكان جليل القدر كريم الطبع طريف (طيب) النفس البر ومدحه الشعراء وقصده الناس من الآفاق لطلب فضله وذكر أصحاب السيرة أن زيد بن الحسن كان يلي صدقات رسول الله (ص)، فلما ولي سليمان بن عبد الملك كتب الى عامله بالمدينة: أما بعد فإذا جاءك كتابي هذا فأعزل زيدا عن صدقات رسول الله (ص) وادفعها الى فلان ابن فلان رجل من قومه وأعنه على ما استعانك عليه والسلام. فلما استخلف عمر بن عبد العزيز إذا كتاب قد جاء منه: أما بعد فإن زيد بن الحسن شريف بني هاشم ذو سنهم فإذا جاءك كتابي هذا فاردد عليه (إليه) صدقات رسول الله (ص) وأعنه على ما استعانك عليه والسلام. وفي زيد بن الحسن يقول محمد بن بشير الخارجي ( من بني خارجة قبيلة) :

إذا أنزل ابن المصطفى بطن تلعة

                                                                         نفى جدبها واخضر بالنبت عودها

وزيد ربيع الناس في كل شتوة

                                                                               إذا خلفت أنواؤها ورعودها

حمول لأشناق الديات كأنه

                                                                           سراج الدجى إذ قارنته سعودها

(الأشناق) جمع شنق بالفتح وهو ما دون الدية وذلك ان يسوق ذو الحمالة الدية الكاملة فإذا كانت معها ديات جراحات فتلك هي الأشناق كأنها متعلقة بالدية العظمى. ومات زيد وله تسعون فرثاه جماعة من الشعراء وذكروا مآثره وتلوا فضله، وممن رثاه قدامة بن موسى الجمحي فقال:

فإن يك زيد غالت الأرض شخصه

                                                                               فقد بان معروف هناك وجود

وإن يك أمسى رهن رمس فقد ثوى

                                                                                 به وهو محمود الفعال فقيد

سميع الى المعتر يعلم أنه

                                                                                 سيطلبه المعروف ثم يعود

وليس بقوال وقد حط رحله

                                                                               لملتمس المعروف أين تريد

إذا قصر الوغد الدنيء نمى به

                                                                                  الى المجد آباء له وجدود

مباذيل للمولى محاشيد للقرى

                                                                            وفي الروع عند النائبات أسود

إذا انتحل الغر الطريف فإنهم

                                                                                لهم إرث مجد ما يرام تليد

إذا مات منهم سيد قام سيد

                                                                                    كريم يبني بعده ويشيد

في أمثال هذا مما يطول به القول، وخرج زيد بن الحسن رحمة الله عليه من الدنيا ولم يدع الإمامة، ولا ادعاها به مدع من الشيعة ولا غيرهم، وذلك ان الشيعة رجلان إمامي وزيدي، فالإمامي يعتمد في الإمامة النصوص وهي معدومة في ولد الحسن عليه السلام باتفاق الجميع، ولم يدع ذلك أحد منهم لنفسه فيقع فيه ارتياب. والزيدي يراعي في الإمامة بعد علي والحسن والحسين عليهم السلام الدعوة والجهاد، وزيد بن الحسن رحمة الله عليه كان مسالماً لبني أمية ومقلداً من قبلهم لأعمال، وكان رأيه التقية لأعدائه والتآلف لهم والمداراة، وهذا يضاد عند الزيدية علامات الإمامة كما حكيناه. وأما الحشوية فإنها تدين بإمامة بني امية ولا ترى لولد رسول الله (ص) إمامة على حال. والمعتزلة لا ترى لولد رسول الله (ص) إمامة على حال. والمعتزلة لا ترى الإمامة إلا فيمن كان على رأيها في الإعتزال ومن تولوهم العقد لهم بالشورى والاختيار، وزيد على ما قدمنا ذكره خارج عن هذه الأحوال. والخوارج لا ترى إمامة من تولي أمير المؤمنين (ع)، وزيد كان متولياً أباه وجده بلا خلاف . وفي الارشاد ومن مراثي محمد بن بشير الخارجي فيه، ما رواه صاحب الأغاني بسنده، أنه لما دفن زيد بن الحسن وانصرف الناس عن قبره، جاء محمد بن بشير الى الحسن بن زيد وعنده بنو هاشم ووجوه قريش يعزونه فأخذ بعضاتي الباب وقال:

أعيني جودا بالدموع وأسعدا

                                                                                بني رحم ما كان زيد يهينها

ولا زيد إلا أن يجود بعبرة

                                                                            على القبر شاكي بكية يستكينها

وما كنت تلقى وجه زيد ببلدة

                                                                           من الأرض إلا وجه زيد يزينها

لعمر أبي الناعي لعمت مصيبة

                                                                       على الناس فابيضت قصيا رصينها

وأنى لنا أمثال زيد وجده

                                                                                  مبلغ آيات الهدى وأمينها

وكان حليفيه السماحة والندى

                                                                               فقد فارق الدنيا نداها ولينها

وقد توفي سنة 120 بين مكة والمدينة بموضع يقال له ساجر وهو ابن تسعين سنة كما في إرشاد المفيد، وتهذيب التهذيب، وفي عمدة الطالب عاش مائة سنة وقيل خمساً وتسعين وقيل تسعين.

وهذا المعنى حول مكان وفاته عليه شبه إجماع بين العلماء والمؤرخين ، وهذا الأمر أكدّه أيضاً الدكتور محمود صبيح في (المنتدى) على موقعه الإلكتروني.

والسؤال الذي يتبادر الى الذهن بشكل مباشر : من هو إذاً صاحب المقام الموجود بمصر الى جانب مقام الشريف حسن الأنور والد السيدة نفيسة (رض)؟

بعد التحقيق وبشيء من الإختصار تقول : هو زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع). بمعنى أنه ابن حسن بن زيد الملقب بالأنور وليس والده كما هو مشهور بين الناس. وبعبارة أخرى هو ليس زيد الأبلج (رض) ابن الإمام الحسن المجتبى(ع) الذي كان يلي صدقات رسول الله (ص) ، بل حفيده الذي يحمل اسمه ، وبالتالي قد يكون ذلك هو السبب حول إلتباس الأمر عند الكثير من الناس. والذي يعضد ويؤكد هذا المعنى الذي ذهبنا إليه الأمور التالية:

1- الإجماع بين المؤرخين والعلماء على وفاة زيد الأبلج(رض) بين مكة والمدينة.

2- إنتقال الشريف حسن بن زيد الملقب بالأنور مع أفراد أسرته الى مصر ، ومن ضمنهم كانت السيدة نفيسة (رض) المقطوع صحة نسبة القبر والمقام لها ، والذي سنتحدث عنه بشيء من التفصيل بمقالة خاصة.

3- إستحالة إغفال ذكر وجود قبر ومقام لإبن سبط النبي (ص) في مصر بين المؤرخين الذين أجمعوا على وفاته في الحجاز كما ذكرنا آنفاً.

4- عدّ العلماء زيد من جملة أبناء حسن الأنور وبشيء من الإجماع ، وقد ذكره محسن الأمين في أعيانه، ونقل عن تهذيب التهذيب : أن زيداً نقل وروى عن أبيه (حسن الأنور) عن جدّه (زيد الأبلج) ، وزاد في الخلاصة أنه أخو السيدة نفيسة (رض).

5- قول الدكتور محمود صبيح في منتداه : أن مقام حسن الأنور موجود بحي الخليفة بالقاهرة ومدفون معه ولده زيد الأصغر ، أما زيد الأبلج (رض) الذي توفي عام 120هـ ، فقد دفن بين مكة والمدينة.

وبناءً على ما تقدم ، يمكن القول وبكثير من الإطمئنان أن المقام الموجود في القاهرة بحي الخليفة الى جانب مقام حسن الأنور (رض) هو لولده زيد الأصغر وكنيته (أبا طاهر) بحسب ما ذكر ابن عنبة في ( عمدة الطالب) لا زيد الأبلج (رض) والله أعلم .

وعلى كل حال فهو فرع من الدوحة  النبوية المباركة التي يستحب زيارتها ، وتجب مودتها كما جاء في الذكر الحكيم، وعلى لسان النبي الأمين، صلوات الله عليه وعلى آله أجمعين.

  

د . احمد قيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/13



كتابة تعليق لموضوع : مصر وذرية الحسن المجتبى (ع) مقام زيد الأبلج (رض)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول جاسم
صفحة الكاتب :
  رسول جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في الطّريقِ الى كربلاء (6) السّنةُ الثّانية  : نزار حيدر

 مارادونا يشن هجوماً قاسياً على مدرب الأرجنتين

 صرخةٌ في وجه الدنيا  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 العراق وحرب الإنتخابات..  : وضحة البدري

 خرافات جيل الفيسبوك ( جماعة يارزاق )  : اسراء العبيدي

 لبيك يا حيدر  : حيدر حسين سويري

  كشف الغمة في معرفة الامام المهدي المنتظر عليه السلام الدور الإيجابي للإنسان الرسالي في عصر الظهور  : محمود الربيعي

 المالكي ... يطاعن خيلا من فوارسها العُهر  : حميد آل جويبر

 تعدد الزوجات بين القبول والرفض  : علي الزاغيني

 سد الموصل : داعش مائي ام خطر محدق  : عبدالله الجزائري

 البصرة تستجدي من البرلمان !!!  : علي محمد الطائي

 النزاهة توضح تفاصيل ضبطها عَمَليَّة كبرى لتهريب سعات الإنترنت في كركوك  : هيأة النزاهة

 المديرية العامة لتوزيع كهرباء الصدر تستنفر جميع ملاكاتها لتفعيل دور الجباية ورفع التجاوزات  : وزارة الكهرباء

 ظاهرة مخفية عن الأعين !  : خالد القيسي

 مواسم الصهيل  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net