صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

حكمة مرجع.. القسم الأول
علي حسين الخباز

 تنهض الأمم حين تثق بقدراتها، وتدرك المعين الذي يستمد إنجازاته من منهج أئمة الفكر والسلام (عليهم سلام الله)، هذا المعين الذي يمتلك الحنكة والبراعة والتميز بمواقف تكشف عن معدن الهوية، وعن التخصص الذي لا ينغلق لتعصب ما، أو لرؤى ضيقة المعنى، والتميز هو مقدرة الطموح للأمن والسلام، وعلى صهر تلك المواقف الصعبة لصالح الأمة، من أجل خلق التفاعل الإنساني الأسمى، والتأكيد على جوهر الثقة لأصالة الانتماء المؤمن وقدرته المميزة على حصافة الرأي في وقت تشتتت فيه الآراء، ورصانة موقف تفردت عن مواقف الآخرين، بما يجعلها قدوة لمفهوم الاصالة والنجابة، فكان ابداع علمائنا العلم والعطاء وحسن المقام والريادة في الوفاء الذي هو ثمر الوعي بقيم هذا الانتماء المدرك المتشبث بمعناه، ولم يتخلَّ يوماً عنه في سراء ولا ضراء. حملوا اصوله المكونة للوجود المعنوي والساعي لانتقال المجتمع من حالة التناحر الى الوحدة والوئام، والارتقاء بالثقافة المؤثرة الى عالم الواقع، لذلك وقفوا في مقدمة الدفاع عن العراق وشعبه، وبذلوا جهداً تضحوياً ليتمكن من استيعاب المواقف، اعتمادا على وضوح الرؤية التي منحت هذا الجهد قدرات، مكنت هذا الانتماء للرقي، بما امتلكت من آفاق معرفية حضارية وفكرية، عبر فرادة ما تميز به سماحة السيد السيستاني (دام ظله الوارف). بالإضافة الى كمالاته الأخرى، فمن اهم معايير الحنكة في القيادة هي وضوح الصورة المؤسسة لمفهوم الرؤية والمكونة لسمة الإحاطة المتمكنة، لفهم المتداول الواقعي السياسي والاجتماعي المأزوم، وفق قراءة واعية تنفرد عن القراءات الغرضية، وهذا البعد البناء هو إمكانية القائد المحنك من اجتياز المراحل المأزومة بهدوء الثقة العالية بالنفس، دون أن يترك أثراً انفعالياً سلبياً، أو خللاً في موقف معين، ومثل هذه النتيجة تدل على مستوى الأداء المثالي القادر على قراءة المكون الفكري للخصم بدقة ومعرفة خطواته، وأساليبه وامكانيات ما يمتخض عن مدراك تخمينية عارفة بمعايشة الحدث ورصد سلوكياته. لنقف امام مرتكز مهم من مرتكزات علماء البصيرة، وما اكتسبوه من علوم أهل البيت (عليهم السلام)، والاحتكام الى البصيرة هو انتقاء مقدرة تقصي البنى المزاجية والانفعالية عن مواقع التحكيم؛ لأن حيوية البصيرة المتقدة تجعل النظر في عواقب الأمور تدبر بحنكة هذا الانتماء الروحي، ويمنح المعرفة موهبة قدرة اثر تراكم التجارب المعرفية من سيرة العلماء، لهذا استطاع المرجع الأعلى السيد السيستاني(دام ظله الوارف) أن يقرأ الاحداث بدقة وتفحص عال. فعلى الرغم من ضخامة الأحداث في كمها وكيفها مابعد 2003 م، وتهاوي مصداتها وتكاثر صناعها، انبرى سماحة السيد بالحكمة المعهودة عنه ليضمد الجراح ويعالج الأدواء، ولم يؤمن بالانكفاء حين يتسع الخرق على راقعه، بل عمل وفق الحكمة العلوية (خير العلم ما نفع) فما اعظم المنفعة التي تلقاها الشعب العراقي من علم سماحة المرجع وثقافته الشمولية المتنوعة التي اكتسبها عن مطالعاته الكثيرة طيلة عقود من الزمن لكتب ومصادر تختلف بموضوعاتها، وتتجاوز الاختصاصات الفقهية والأصولية إلى علوم القانون والتاريخ القديم والحديث، وكتب مذكرات الساسة مرورا بالكتب الفكرية الحديثة، والذي كان يحرص على مطالعتها بكل دقة وتأن. وعرفت منهجية مطالعاته بأنه يقرأ الكتاب مرتين، ليتعرف على منهجية المؤلف وأخرى يركز فيها على مضمون الكتاب ومطالبه.. هذا الشغف في طلب العلم وغزارة الإطلاع على الثقافات العامة المختلفة وخبرات المتخصصين كان له الأثر الكبير على شخصية سماحة السيد ونظرته للأحداث وقراءته لها وكيفية التعامل معها على أعلى درجة من الاتزان والتعقل عند اتخاذ القرارات، دون أن تؤثر عليه الضغوطات الخارجية والنفسية وحتى الصحية،. الجميع يتذكر حكمة وصبر المرجع الأعلى حين تعامل مع الأحداث التي جرت في النجف الأشرف في عام 2004م بعد محاولات حثيثة من قبل الساسة لحل الأزمة، ولكن لم يفلحوا إلى أن وصل الأمر إلى انتهاك الحرم المطهر لمرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث كان الخيار العسكري هو الخيار الأخير الذي أصرت عليه الحكومة الانتقالية وبمساندة قوات الاحتلال..! وقد حذر السيد المرجع وبشدة استخدام الحسم العسكري للخروج من الأزمة، وهو على فراش المرض بعد إجراء عملية (القسطرة) له في أحد مستشفيات لندن للعلاج من اضطرابات في القلب تزامنت مع أحداث النجف، حيث افرغ ما بوسعه -وهو في تلك الحالة- للخروج بحل سلمي والذي استبعدته أطراف الخلاف حينها، لتعقيد المواقف وتصلبها بينهم، فلم يجد سماحة السيد طريقا آخر غير العودة إلى العراق لحل النزاع الدائر وإنقاذ الموقف على الرغم من الوضع الصحي الذي كان يمر فيه، فضلا عن خطورة الوضع الأمني المنهار في أماكن متعددة من البلاد. فالجميع كان يبدي النصح بالتريث حتى تنتهي الأزمة، ويستتب الوضع الأمني؛ لأنهم يوقنون أن دخوله للعراق في تلك الظروف يشكل خطرا على حياة السيد المرجع والذي كان له رأي آخر: ((إن إنقاذ النجف أهم، وكرامة المرجعية أهم من حياة المرجع))، عبارة عظيمة وجليلة في أهدافها، وعميقة في معانيها، ولو كتبت بالذهب على المآقي لما اوفت حقها. بهذا الإصرار والروحية العلوية قرر سماحة السيد السيستاني (دام ظله) العودة إلى العراق عن طريق دولة الكويت يوم الأربعاء المصادف 25/8/2004م ومن ثم الدخول إلى البصرة مباشرة ليطلق منها مبادرته الحكيمة التي أذهلت الساسة والمراقبين، وأحرجت كل من لا يعرف طريقا لحل الأزمات سوى الرصاص..! فمن البصرة الفيحاء أعلن ممثله عن مبادرة المرجعية الدينية في الحل، وقد كان أولها هو دعوته للجماهير العراقية بالتوجه مع موكب سماحة السيد صباح اليوم التالي إلى مدينة النجف الأشرف والوقوف على أطرافها، لتلقي الأوامر من مكتبه الشريف. زحفت الجماهير في يوم الخميس المصادف 26/8/2004م من جميع المدن العراقية ملبية دعوة مرجعيتها، لتحط رحالها على مشارف مدينة سيد الأوصياء، ملتزمة بأمر مرجعها بعدم الدخول إلى المدينة، وكلها عزم واقتدار، وقد قدرت القنوات الرسمية حينها عدد الزاحفين إلى النجف بثلاثة ملايين مواطن، وفور وصول سماحة السيد في الثالثة عصرا إلى مشارف مدينة النجف الأشرف، حيث كانت الأمواج البشرية تزداد والهياج الجماهيري يبلغ مداه بسيله البشري، توجه إلى مقر إقامته المؤقت في احد أحياء مدينة النجف، ليعلن عن خطته التي نصت على الاتفاق الذي على أساسه حُلت أزمة النجف، حيث جاء فيه: بسمه تعالى إن سماحة السيد السيستاني (دام ظله) يدعو إلى ما يلي: أولاً: إعلان مدينتي النجف الأشرف والكوفة خاليتين من السلاح، وخروج جميع العناصر المسلحة منهما، وعدم عودتهم إليها. ثانياً: تولي الشرطة العراقية مسؤولية حفظ الأمن والنظام في أرجاء المدينتين. ثالثاً: خروج القوات الأجنبية منهما. رابعاً: تعويض الحكومة العراقية جميع المتضررين في الاشتباكات الأخيرة. خامساً: مساهمة جميع القوى والتيارات الفكرية والاجتماعية والسياسية في خلق الأجواء المناسبة لإجراء التعداد السكاني، ومن ثم الانتخابات العامة التي من خلالها يمكن استعادة السيادة الكاملة. 9 رجب/ 1425 للهجرة وتحت ضغط هدير ملايين الجماهير المجتمعة على مشارف المدينة، وتحذير المرجعية الدينية الشديد لجميع الأطراف بمواصلة الاشتباكات العسكرية داخل المدينة، تم تنفيذ بنود هذا الاتفاق، وأنقذت مدينة أمير المؤمنين (عليه السلام)، وحفظت دماء أبنائها الغيارى الكرام. امتازت خطوات سماحة المرجع بدقتها التي اذهلت العالم، إلى درجة أعيت سلطات الاحتلال المناورة والمخاتلة أمام الرأي العام الداخلي والعالمي، فما كان عليهم إلا الرضوخ لمطالبه، هذا الواقع الذي كشف لأكثر من مرة انه بحاجة ماسة الى مجهوده الفكري الذي احبط لهم جميع خططهم التي رسمها خبراء ساسة العالم المخضرمين، والمتبناة من قبل أعتى القوى العظمى في العالم، وحكمة صبره التي أفشلت جميع المحاولات المغرضة التي لعبت على وتر الاقتتال الداخلي، وإذكاء فتنة الحرب الأهلية، لتجد سلطات الاحتلال ذريعة قانونية أمام المجتمع الدولي بإطالة تواجده كمحتل في العراق. وكانت من اشد تلك الفتن وأعظمها ضراوة هي الاعتداء الآثم بتفجير مرقد الإمامين العسكريين(عليهما السلام) في سامراء، حيث أوشكت شرارته أن لا تبقي حجراً على حجر في هذا البلد المظلوم، وبيقظة نظره الثاقب لخطورة ما تؤول إليه الأوضاع، ابعد الاتباع من ان ينجروا إلى الحرب الأهلية، وحصن الوعي العراقي الى مقاصد ما سيجنيه المحتلون وأذنابهم المغرضون، وحذر من الأهداف المرسومة لمثل هذه الجريمة النكراء. وتوشح بالرداء العلوي المرصع بالحكمة والاتزان والصبر وكظم الغيظ على النوائب، وأعلن استنكاره لهذه الجريمة بأشد عبارات الاستنكار، محملاً قوات الاحتلال مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع بإذكاء هذه الفتن، داعياً الجماهير المؤمنة بالزام الحكمة والتعقل في التعاطي مع هذه الجريمة، مبيناً لهم خطورة الوقوع في فخاخ الفتن. وقد كان التأييد الإلهي واضحاً في استتباب الأمور ونجاح الثلة المؤمنة في تجرع ألم الغصة والالتزام بالهدوء، وعدم الانجرار وراء اقتتال داخلي، فقد صدر البيان بعد لقائه بمراجع الدين الكبار في مكتبه في النجف الأشرف وهم كل من المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم، والمرجع الديني سماحة الشيخ محمد إسحاق الفياض، والمرجع الديني سماحة الشيخ بشير النجفي (أدام الله بركات وجودهم الشريف)، وقد نص البيان على: بسم الله الرحمن الرحيم )) يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (( لقد امتدت الأيادي الآثمة في صباح هذا اليوم لترتكب جريمة مخزية ما أبشعها وأفظعها، وهي استهداف حرم الإمامين الهادي والعسكري (عليهما السلام) وتفجير قبته المباركة، مما أدّى إلى انهدام جزء كبير منها، وحدوث أضرار جسيمة أخرى. إن الكلمات قاصرة عن إدانة هذه الجريمة النكراء التي قصد التكفيريون من ورائها إيقاع الفتنة بين أبناء الشعب العراقي؛ ليتيح لهم ذلك الوصول إلى أهدافهم الخبيثة. إن الحكومة العراقية مدعوة اليوم أكثر من أيّ وقت مضى إلى تحمّل مسؤولياتها الكاملة في وقف مسلسل الأعمال الإجرامية التي تستهدف الأماكن المقدسة، وإذا كانت أجهزتها الأمنية عاجزة عن تأمين الحماية اللازمة، فإن المؤمنين قادرون على ذلك بعون الله تبارك وتعالى. إننا إذ نعزي إمامنا صاحب الزمان (عجل الله فرجه الشريف) بهذا المصاب الجلل، نعلن الحداد العام لذلك سبعة أيام، وندعو المؤمنين ليعبّروا خلالها بالأساليب السلمية عن احتجاجهم وإدانتهم لانتهاك الحرمات واستباحة المقدسات، مؤكدين على الجميع وهم يعيشون حال الصدمة والمأساة للجريمة المروعة أن لا يبلغ بهم ذلك مبلغاً يجرّهم إلى اتخاذ ما يؤدي إلى ما يريده الأعداء من فتنة طائفية، طالما عملوا على إدخال العراق في أتونها. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون 23 محرم الحرام 1427هـ وثبة أخرى من وثبات المرجعية، اجادت التعاطي مع الاحداث، واذهلت أعداء هذا البلد المحصن بالصلوات، فأذعنوا لفشلهم، وتيقنوا من عدم مقدرتهم على الاستمرار في إغواء من ورائهم بذرائع واهية من أجل إطالة فترة احتلالهم للعراق، علّهم يتداركون بعض ما خططوا له، ولكنهم أحرجوا كثيرا، وبدؤوا بالاستعداد للانسحاب طواعية للحفاظ على النزر اليسير مما تبقى من ماء الوجه.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ادعى  جوما  (أدب الفتوى )

    • في بريدنا كتاب..(والحشد هو الرد) قراءة في المجموعة الشعرية (سواقي النهر الأول) للشاعر غني العمار  (قراءة في كتاب )

    • تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الرأس على القنا) للكاتب المسرحي: خيري مزبان  (ثقافات)

    • كتاب (الكلمة الشافية في حكم ما كان بين الامام علي ومعاوية) تحقيق الدكتور سعد الحداد.  (ثقافات)

    • (أنا صرفت الناس فانصرفوا) في استشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حكمة مرجع.. القسم الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى الجابري
صفحة الكاتب :
  مرتضى الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منظمات تدعو للتحقيق بانتهاكات إماراتية باليمن

 قيادي في الحشد يعلن تحرير اغلب مناطق ناحية الزوية غرب الحويجة

 تحالف أم تخالف؟!  : علاء كرم الله

 سعودية تطلب من مخبرة بريطانية مراقبة زوجها بالمملكة.. للتأكد من خيانته بالأدلة للحصول على الطلاق

 ما مصير الفيلية في حالة فرض التقسيم؟  : صادق المولائي

 البلد الذي تحرر باحتلاله  : عباس العزاوي

 لا للوحدة الوطنية القسرية  : د . عبد الخالق حسين

 روسيا تزود العراق بأسلحة خفيفة ومتوسطة مجانا

 المرجع المدرسي خلال كلمته الاسبوعية: الشيء الوحيد الذي يجعل البلد مستقيما ومتقدما هو التوافق الاجتماعي  : حسين الخشيمي

 الف شكر لله تحررت ايران من القيود.. وأمامنا السستاني رمزاً للعدالة  : علي محمد الجيزاني

 داعش والحكماء  : حيدر حسين سويري

 قِفْ..لا تَنْشُرْ (١)  : نزار حيدر

  النائب الحكيم : المرجعية العليا في النجف الأشرف رافضة رفضا قاطعا لنظام يعد العراق كله دائرة إنتخابية واحدة ولنظام القائمة المغلقة .  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 من منطقة الطارمية قائد عمليات بغداد يعلن انتهاء عملية السيل الجارف

 ممثل المرجعیة العلیا ( الشيخ الكربلائي ) یوجه بتسليم المستحقات المالية لعوائل شهداء الحشد ببيوتهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net