صفحة الكاتب : نجاح بيعي

دعه ياعمّار ..!
نجاح بيعي

  لم تزل خطبة جمعة كربلاء الثانية تتناول بصيغة غير مُباشرة ومنذ 5 شباط 2016م (تاريخ امتناع المرجعية العليا عن عرض رأيها في الشأن العراقي إسبوعيا ً إلا ما استجدّ من أمور) القضايا المهمة والحساسة ومنها الشأن السياسي , لما له من دور خطير في المجتمع والدولة معا ً . هذا لأن المرجعية العليا معنيّة بصورة مُباشرة بتلك القضايا التي تتوقف عليها المصلحة العامة للبلد . وقد يستخدم الخطيب أحيانا ً أنماطا ً مُختلفة من الخطاب , في توصيل ما يُراد للأمة من الدروس والعِبر كأن يختار آية مُباركة أو حيث نبوي شريف أو قول لإمام معصوم أو حادثة تاريخية. والنمط الأخيرربما هو السائد ويكون بـ(اختيار حادثة تاريخية مُعينة وإسقاطها على الواقع المُعاش) .

فأسلوب اختيار مقطع تأريخي وإسقاطه على واقعنا المُعاش هو اختيار ذكيّ وموفق . فهذا الأسلوب ينتشل المُتلقي (المواطن) ويضعه بشكل عفوي أمام عملية ربط ذهني بسيط بين صورتين الأولى هي واقعه (المأساوي المُعاش) والحاضر وجدانيا ًعنده بشكل مستمر , والثانية (الحادثة التأريخية) المحكيّة والتي جاءته جاهزة عن طريق التلقي لتستقر بذهنه , ولم يمضي على المُتلقي (المواطن) أدنى جهد ووقت حتى يتم الربط فيما بينها , ويجد نفسه وجها ً لوجه مع صورة ناصعة لواقعه , بمُقدمات ونتائج واضحة كالتي في الحادثة التاريخية . بل يكتشف أنه بدء فعلا ًيقرأ بنفسه رسالة المرجعية العليا الموجهة إليه ويقف على ما أرادت منه على وجه التحديد . وهذا النمط من الطرح يضعنا أمام مفاهيم عدة منها :
1ـ أن التاريخ (بالنسبة للإنسان ـ المجتمع) حركة فاعلة خلال الزمان .
2ـ الإنسان محور هذه الحركة الفاعلة في محيطه (المجتمع) .
3ـ والإنسان من خلال هذه الحركة يكون على نحو التكامل المعرفي والحضاري.
4ـ استحضار الحادثة التاريخية وإسقاطها على الواقع الحالي ,هو لإستخلاص الدرس والموعظة لئلا يقع الإنسان بذات الأخطاء والعوائق , ويفسح المجال له لأن يُصلح من حاله ما فسد . وهذا لا يكون إلا إذا اشتمل (واقعنا) الحالي على ذات العناصر المُكوِنة للحادثة التأريخية فيكون التطابق باعث لإستخلاص الدرس وصيرورته .
وهذا ما ذهب إليه وبيّنه أمير المؤمنين "عليّ" عليه السلام ودعا إليه في وصيته لأبنه الإمام "الحسن" (ع) حينما قال :(أيْ بُنيَّ إنّي وإنْ لم أكُنْ عُمِّرتُ عُمُرَ مَنْ كانَ قَبلي، فَقَد نَظَرتُ في أَعمالِهِمْ، وفَكّرتُ في أخبارِهِمْ، وسِرتُ في آثارِهمْ، حتّى عُدتُ كأحَدِهمْ، بَلْ كأَنّي بِما انْتَهى إلَيّ مَنْ أمُورِهمْ، قَدْ عُمِّرتُ مع أوّلَهمْ إلى آخِرهمْ، فَعَرَفْتُ صَفْوَ ذلكَ مِنْ كَدَرهِ، وَنَفْعَهُ مَنْ ضَرَره)!.
ـ فحينما تناول مُمثل المرجعية العليا السيد "أحمد الصافي" في الخطبة الثانية لصلاة جمعة كربلاء في 14كانون الأوّل 2018م , لمقطع تأريخي موجز مُلخصه أن الإمام "عليّ" عليه السلام دعا (عمّار بن ياسر) إلى ترك النصح لـ(المغيرة بن شعبة) بقوله : (دعهُ يا عمّار .. فإِنه لمْ يأخذ منَ الدّين إلا ما قاربَتهُ الدُنيا ، وعلى عمدٍ لَبَسَ على نفسهِ ليَجعلَ الشُّبُهاتِ عاذراً لِسَقَطاتِه) لخير دليل على ذلك .
ـ ماهي عناصر الحادثة التاريخية المذكورة ؟. 
ـ وماهي عناصر واقعنا المُعاش لو تمّ الربط الذهني بينمها؟.
ـ وماذا كانت النتيجة؟.
اشتمل المقطع التأريخي على عناصر بحيث لا يجد المُتلقي جهدا ً في إسقاطه على واقعه وربطه , به فيكون الأمر ببساطة شديدة وكما يلي :
1ـ شخص أمير المؤمنين (عليّ) عليه السلام الناصح الأمين في التاريخ , في مُقابل المرجعية العليا المُتمثلة بشخص السيد (السيستاني) دام ظله اليوم  . والسيد (السيستاني) يُمثل خط الإمامة في عصر الغيبة وتقع عليه مسؤولية حفظ الدين والمذهب والمصلحة العليا للأمّة وهو في موقع الناصح الأمين في الوقت الراهن .
2ـ شخص الصحابي (عمّار بن ياسر) في التأريخ , مقابل المُتلقي (المواطن ـ المُجتمع) كل المؤمنين وجميع العراقيين اليوم . و(عمّار بن ياسر) تلك الشخصية العالمة المُتدينة المرتبطة بالحب والولاء والتسليم لأهل البيت عليهم السلام , حتى كان مفصل تأريخي مهم ميّز بين الحق والباطل , لهذا نبأ النبيّ الأكرم (ص وآله) الأمة به وقال (ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ).
3ـ شخص (المُغيرة بن شُعبة) في التأريخ , في مُقابل كل شخص تسنم موقعا ً حكوميا ً اليوم ويقصد عموم الطبقة السياسية المُتصدية للشأن السياسي في البلد . شخصية (المُغيرة) عنوان الحاكم (الوالي) فقد حكم البحرين والبصرة والكوفة . وهو طالب دنيا , ودينه هو ما يقربه منها لذا لا يتقبل النصح والنصيحة أبدا ً.
4ـ أمر الإمام (عليّ) عليه السلام لـ(عمّار بن ياسر) لأن يترك نصيحة (المُغيرة بن شعبة) في مُقابل لأن يكف المُتلقي (المواطن) في إسداء النصح والإرشاد لأيّ مسؤول حكومي ويقصد عموم الطبقة السياسية اليوم .
ـ النتيجة : هي أن نأخذ الدرس ونمتثل لأمر المرجعية العليا بعدم إسداء النصح للطبقة السياسية الحاكمة أو مُحاباتها ومُداهنتها ,لأنها وصلت الى نقطة اللاعودة ولم تعد تمتثل لنصيحة الناصحين أيّا ً كانوا حتى لو كان شخصا ً مثل أمير المؤمنين (عليّ) عليه السلام .
ـ لماذا ؟.
وذلك لأسباب داخلة في بُنية شخصية مَن يأبى النصح والنصيحة . و(المُغيرة الحاكم ـ الطبقة السياسية المُتنفذة) مثلا ًعلى ذلك . ومن تلك الأسباب : إنّ الدين عنده لعق على لسانه يأخذ منه ما يُقربه من الدنيا بإعتباره من عبيدها وعبّادها . وأنّه ليس ممّن اشتبه عليه الأمر (في عدم تثبته على الحق) فيكون معذورا ً بسبب قصور فيه أو تقصير , بل يتصرف عن علم ووعي وإرادة , ويأتي بالشهبة عمدا ً لمكسب دنيوي رخيص , ويتراءى للناس كمن اشتبه عليه الأمر ليكون عذرا ً لزلاته أمامهم ويهرب منها سالما ً.  
فشخصية (المُغيرة ـ الطبقة السياسية) نموذج للشخصيته الإسلامية المُنافقة الفاسقة , التي تتحرك في المجتمع الإسلامي بلا مبدأ وبلا دين , وهي لا تثبت على حق ولا يجري على يدها حق أبدا ً. وكان (المُغيرة) قد عُرف عنه أنه شخص (غادر) . وأن يديه ملطخة بدماء (13) ثلاثة عشر شخصا ً قتلهم غدرا ً في الجاهلية , وكان قد دفعه (الغدر) لأن يعتنق الإسلام خوفا ًمن القصاص. و(المُغيرة) كان مع مَن ساهم في الغارة على بيت (فاطمة الزهراء) عليها السلام . وكان مع مَن أجبر الإمام (علي) عليه السلام على المبايعة بعد وفاة النبيّ الأكرم . وكان واحدا ً من الذين أرسلهم (معاوية) لأجل الصلح مع الإمام (الحسن) عليه السلام . والأدهى من ذلك كله أنه كان أول من اقترح (ولاية العهد ليزيد) على معاوية ـ وبهذا يكون قد شرك بدم الإمام (الحسين) عليه السلام وإن لم يحضر فاجعة كربلاء. وكان هلاكه طبقا ً لشخصيته الإنتهازية الفاسقة أن تخلى عن الكوفة وهرب منها يوم ضربها وباء (الطاعون) , وبعد إن ارتفع الطاعون وزال الوباء قفل راجعا ً إليها , ولكنه ما إن قدِمها حتى أصابه الطاعون ومات.
ـ فـ(دعه يا عمّار..) دعوا وإتركوا الطبقة السياسية المُتنفذة كما يقول لنا أمير المؤمنين (ع) , لأنهم كثيروا السقطات والزلات وهم الى زوال لا مُحالة !.

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • فاجعة عبّارة الموت الموصليّة.. ماذا طالب السيد السيستاني بحقها حتى شُنّت حملة مُسيئة ضدّه ومِن قبل مَن؟.  (قضية راي عام )

    • (5)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ثلاثة ضوابط للمرجعية العليا لإنضمام العراق لأي حشد دولي لمحابة داعش وفلوله!  (قضية راي عام )

    •  المرجعية العليا تدقّ ناقوس الخطر بوجه النخب العراقية! قراءة في خطبة جمعة كربلاء 15/3/2019م الثانية.  (قضية راي عام )

    • ماذا قال السيد السيستاني للرئيس روحاني؟  (قضية راي عام )

    • (4)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ـ خطوات أربع كبرى للمرجعية العليا لمكافحة الفساد والفاسدين إن كنتم فاعلين!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : دعه ياعمّار ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع الاعلى يأذن بوضع زكاة الفطرة في صناديق مؤسسة العين ، ويفتي بوجوب ان يدفع الكفلاء زكاة فطرة الايتام الذين يكفلونهم . 

 توقعات لوصول عدد زوار الأجانب لکربلاء إلى أكثر من مليوني زائر

 مـرّ الصباح  : د . بهجت عبد الرضا

 المفوضية تفتتح مراكز الاقتراع العام في محافظتي نينوى والانبار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المجمع العلمي العراقي.. مرجعية علمية أم مؤسسة عديمة الأهمية؟  : ا . د . محمد الربيعي

 حمديه الجاف ...... نموذج للفساد العراقي  : مضر الدملوجي

 صقور القوة الجوية يدكون مواقع داعش الارهابية في قضاء الحويجة  : وزارة الداخلية العراقية

 بين البصـرة وعمان وزيوريخ

 ماذا سيجلب لنا الاسبوع الخامس للتظاهرات المليونية ؟  : طارق عيسى طه

 العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية تقيمان المؤتمر الأول للمواكب الحسينية في محافظة ديالى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قصائد لحظة  : هيثم الطيب

 الحشد الشعبي, انتصارات أرعبت الأزهر!  : د . محمد ابو النواعير

 البصرة تستعد لمظاهرة كبرى لتربوييها مطالبين بانصافهم

 بابل تعلن نجاح خطة زيارة عاشوراء وتعلن استعدادها لزيارة الأربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 الكل يتمسخر على الكل  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net