صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم

الروائي سالم بخشي وروايته "إنانا والنباش" في ضيافة نادي السرد
لطيف عبد سالم

في إطار الفعاليات الثقافية التي دأب على تنظيمها، أقام نادي السرد في الاتحاد العام للأدباء والكتاب أصبوحة ثقافية، استضاف فيها الروائي والفنان والكاتب الصحفي سالم بخشي المندلاوي للاحتفاء بمنجزه الروائي الجديد المتمثل بروايته الموسومة " إنانا والنباش " الصادرة في بغداد عن دار ضفاف للطباعة والنشر والتوزيع. 

الأصبوحة التي جرت وقائعها في قاعة الجواهري بمقر الاتحاد وحضرها جمع من الأدباء والكتاب والإعلاميين والمثقفين، تناوب على أدارتها الناقد علوان السلمان والروائي أسعد اللامي، حيث رحب السلمان بالحضور وضيف الأصبوحة، ثم شرع بقراءة السيرة الذاتية للروائي المحتفى به، والتي نقتطع منها ما يأتي: سالم بخشي المندلاوي، أديب، صحفي وفنان، عضو نقابة الفنانين، عضو نقابة صحفيي كوردستان، عضو اتحاد الصحفيين العالميين، صدر له: مجموعة قصصية بعنوان قال الشيخ عن دار الشؤون الثقافية العامة، رواية بعنوان المخبر السري عن دار الثقافة والنشر الكوردية. وحول سؤال لأسعد اللامي، أجاب المندلاوي قائلًا: " يتخذ السرد، مسارين متوازييّن في هذه الرواية، أولهما المسار الواقعي المتخيل الذي تمثله شخصيات أم حكيم، عواد الفراري ورغد، وثانيهما المسار الخيالي الأسطوري والميثولوجي، وإعادة تشكيل لهذه الميثولوجيا بما يتلاءم مع ثيمة الرواية الرئيسة، وتمثله شخصيات إنانا، الشيطان والمسخ ". وأضاف أيضًا أنَّ هناك ثيمات ثانوية، وإيحاءات لما جرى في العراق من أحداث مأساوية دامية؛ نتيجة الاحتلال الأمريكي عبر رموز ومسوخ وشخصيات خيالية، جسدها الروائي بطريقة تشد المتلقي؛ لأجل أن يغوص في أحداث شائقة لا تنعدم خلالها المتعة والفائدة.

وفي إطار مداخلات جمهور الحاضرين التي طرحت خلال هذه الجلسة، كان للناقد اسماعيل ابراهيم عبد دراسة نقدية موسعة وسمها بـ:  " وقّعنة الأسطورة وأسطرة الواقع في رواية إنانا والنباش! " التي أخضع فيها الرواية للفحص من خلال خمسة محاور هي على التوالي: المعرفة والحدس، جشتالت العرفانية، سرة الاسرار، ملخص احتفالية الاضطهاد وتناصات لامة.

قصد استيضاح ما نوه عنه عبد في المحور الأول آنفًا، عمد إلى الإشارة لمقطع من الرواية موضوع البحث، والذي نصه : "  اغمضت إنانا عينيها وأوقفت نبضات قلبها, وتوقفت عن التنفس, ودخلت دورة أشبه بالسبات الى حين, لكن عقلها ظل يقظا حذرا, كذلك سمعها ظل مرهفا يرصد دبيب النمل! ". ويعلق عبد على النص المذكور بأنَّ المعرفة في هذا المقطع تتجزأ على عدة مستويات, منها: المعلومات الحقيقية متمركزة بطبيعة ثلاثة مشخصات هي الصحراء, الرمل والنمل، ومنها أيضًا    المعلومات المضللة التي تخص موجودات متخيلة المظهر هي   الحفرة, الوشاح ومظاهر إنانا الخارجية كالشعر والخصر والعينين. ويضاف إلى ذلك  المعلومات المتخيلة التي تمثلها انانا, قلب إنانا, عقل إنانا وسمع إنانا. ويؤكد عبد أنَّ تلك المعلومات، حتمت وجود توافق مقنع بين المعرفة اليقينية والمعرفة الحدسية؛ إذ انها وضعت للفعل الروائي أكثر من منفذ ليلائم بين المادي والتخيلي، فالموجودات الحقيقية أوجدت أرض حقيقية اسمها " صحراء الربع الخالي في السعودية ", وحركت فوقها الحدث الأهم في الرواية كلها " مطاردة ابليس - الشيطان - لإنانا الذي استمر حتى نهاية الرواية. وفيما يتعلق بالمحور الثاني آنفًا يقول عبد: " أضافت الجشتالت بعداً للإبداع هو الاستبصار لوصف الاسلوب التخيلي الذي هو خاصية أساسية للعقل، تعني القدرة على جمع الاجزاء في كل, أو القدرة على تحديد الأجزاء في الكل، أو التغير من كل لآخر، والتي يسميها فرتيمر التفكير في عملية تلاشي كل ما, لصالح كل أفضل ". ويشير أيضًا إلى أنَّ أعم ما أرادت الرواية قوله هو الاستبصار الذي يتضمنه الغرض من الرواية ككل, وهو يتحدد ـ بعد تتبع الرواية من البدء حتى المنتهى ـ في: الخراب دخل الى النفوس كلها،      

الحل في العودة الى الاخلاق التي فطرها الله للخلائق كلها المتمثلة بالعيش دون افراط ودون اضطهاد والشهوة ورغبة التملك التي ستطل أكثر الضغوطات المحيلة دون تحقق العدل الأكمل بين البشر.          

الدراسة النقدية الثانية التي شاركت في هذه الأصبوحة، قدمها الناقد يوسف عبود جويعد تحت عنوان " التعددية في .. إنانا والنباش " تعد رواية إنانا والنباش للروائي سالم  بخشي,  من النصوص السردية  التعددية, ليس في الاصوات حسب, بل  في الازمنة  والامكنة والشخوص والاحداث والثيمات, وحتى في الانماط الادبية المستخدمة كأدوات كتابية لفن صناعة الرواية, فقد تمكن الروائي  من تقديم اكثر  من نمط  في التناول السردي الواقعية الغرائبية, الواقعية السحرية, الواقعية العجائبية, الواقعية النقدية, الواقعية الاجتماعية, الفنتازيا, الخيال. ومع هذا كله فأن الرواية نحت منحاً آخر, بكونها استطاعت أن تتصل بالموروث الحكائي الشعبي, حيث جعلت هذا الموروث سياق فني لتدفق الاحداث الغزيرة والكبيرة, كوننا سوف نكتشف الروحية الحكائية لحكايات الف ليلة وليلة , من حيث تشابك الاحداث, وتداخلها وارتباطها ببعضها ". وأضاف أيضًا أنَّ رواية إنانا والنباش  للروائي سالم بخشي, عمل كبير في احداثه, وزمانه, ومكانه, وشخوصه, ينبأ بوجود سارد يمتلك خيال خصب, ومقدرة عالية على الاستحواذ باهتمام المتلقي, وأن الاحداث التي تدور فيها, هي حياة هذا البلد بكل تقلباته.    

جدير بالإشارة أنَّ الروائي سالم بخشي المندلاوي كتب روايته بلغة وأسلوب تجريبييّن، صنعا للرواية بصمتها الفريدة، بالا ضافة إلى عدم وجود شخصية محورية مهيمنة، حيث توجد عدة شخصيات رئيسة تدور حولها الرواية، منها مثلًا " إنانا " وهي شخصية اسطورية ميثولوجية عراقية، تمثل إلهة الحب والحرب والخصب في الحضارة السومرية، إلا أنَّ المندلاوي نجح في أعادة تشكيل هذه الشخصية ببراعة فائقة، وقدمها بشكل جديد كمخلوقة عجائبية،؛ إذ عرّفها، كأحلى أنثى خلقها الله تعالى عبر الكون، ولما تزال تحتفظ بكل هذا الجمال الخارق، مع العرض أنَّها ترمز لحضارات العراق المشرقة. أما الثانية، فهي شخصية المسخ " نباش القبور " التي ظهرت في الرواية مركبة من شخصيتين رئيسيتين، هما: الشيطان الذي يقع في حب إنانا على غير عادته، ويهيم بها، ويتمنى كسب ودها، لكنها تتمنع وتحاول الهروب من أسره, والشيطان هنا رمز ايحائي للاحتلال الأمريكي، وفشله الذريع في كسب ود العراقيين الشرفاء، فيما تجسدت الأخرى بشخصية عبدول الملقب بـ " أبو حردوب " الذي ظهر في مسار الرواية بوصفه شخصية سلبية متواطئة، حيث اضطر الشيطان التلبس بجثته عند موته؛ لكي يتمكن من التعافي مجددا والعودة إلى العراق؛ لأجل اختطاف إنانا من جديد. وهو ايحاء لما حدث في العراق من كوارث. ويرى المندلاوي في سياق روايته استمرار الصراع من دون نتيجة حاسمة، لكنه الروائي يبشر بانتصار الخير يوما ما، بالاستناد إلى نظرية المنقذ أو المخلص والذي يعيد الأمور إلى نصابها بعد أن انحرفت الحضارة البشرية عن جادة الصواب.

مسك ختام الأصبوحة كان جميلًا ونوعيًا، حيث قدم الأديب حسين الجاف عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الأدباء والكتاب " درع الجواهري " إلى الروائي سالم بخشي المندلاوي تثمينًا لمنجزه الإبداعي، ولعل النوعية متأتية من أنَّ الروائي المحتفى به كان أحد طلبة الأديب الجاف. 

في نهاية الاحتفالية حدثنا المندلاوي عن روايته  قائلًا: " تقع الرواية في ثلاثة عشر فصلًا، تتحدث الثيمة الرئيسة فيها عن أزمة الوجود الانساني تحت رحمة القدر الأهوج الذي يتقاذفه بين الحياة والموت، والصراع الأزلي لهذا الانسان مع قوى الشر الشيطانية، وسقوطه أحيانًا في براثن هذا الشر وإخفاقه في الامتحان، وأحيانًا انتصاره الباهر، عبر شخصيات وأحداث شائقة ".

  

لطيف عبد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/16



كتابة تعليق لموضوع : الروائي سالم بخشي وروايته "إنانا والنباش" في ضيافة نادي السرد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net