صفحة الكاتب : د . احمد قيس

مصر .... ومقام مالك بن الحارث الأشتر(رض)
د . احمد قيس

من هو مالك ؟

هو : مالك بن الحارث بن عبد يغوث بن مسلمة بن ربيعة بن الحارث بن جذيمة بن سعد بن مالك بن النخع بن عمرو بن علة بن جلد بن مذحج .

وهذا النسب المتصل بمذحج رواه الكندي في (الولاة والقضاة).

ألقابه : الأشتر ، يمين علي (ع) ، عضيد أمير المؤمنين علي (ع).

- وأما لقبه الأشتر ، وهو أشهر ألقابه فبحسب الزركلي في (الأعلام) ، أنه رضوان الله عليه قد حضر معركة اليرموك وشترت عينه فيها أي ذهبت ، ومنذ ذلك الوقت اشتهر بالأشتر وما يزال .

- وأما يمين علي (ع) ، فبحسب ابن الأثير في ( الكامل في التاريخ ) وغيره الكثير : عندما أُخبر معاوية بن أبي سفيان باستشهاد مالك (رض) ، قام خطيباً بأهل الشام ثم قال : أما بعد فإنه كانت لعلي يمينان فقُطعت إحداهما بصفين ، يعني عمار بن ياسر ، وقُطعت الأخرى اليوم ، يعني الأشتر.

  • وأما عضيد أمير المؤمنين علي (ع) ، فعن جملة كبيرة من المؤرخين أنه لمّا سئل الإمام علي عليه السلام عن الأشتر ، وذلك بعد استشهاده ، قال علي (ع) : كان الأشتر لي كما كنت لرسول الله (ص) ، وقال : ليت فيكم مثله اثنان بل ليت فيكم مثله واحد يرى في عدوه مثل رأيه . وعلى كل حال ،فإن لقبه الأشتر النخعي هو الأشهر بين ألقابه وبه يعرف .

ولم تسعفنا المصادر و المراجع التاريخية بالكثير حول ولادة ونشأة مالك الأشتر(رض)،سوى بعض ما ذكر عنه وبشكل عام،كما في (الأعلام) للزركلي،الجزء الخامس،حيث قال:مالك بن الحارث بن عبد يغوث النخعي،المعروف بالأشتر:أمير- أي أمير مصر من قبل علي (ع) - ، من كبار الشجعان، وكان رئيس قومه - أي قبيلة مذحج- ، أدرك الإسلام وأول ما عرف عنه أنه حضر خطبة (( عمر )) في الجابية ، وسكن الكوفة وكان له نسل فيها ، وشهد اليرموك وذهبت عينه فيها .

ومما قاله الأعلمي الحائري في ( دائرة المعارف ) عن مالك الأشتر :

مالك الأشتر بن الحارث النخعي الكوفي

كان من أكابر الشيعة وعظمائها ورؤسائها شديد التحقق بولاء علي (ع) ونصره وكان شديد الشوكة على من خالف أمره لقد برّ قسمه في صفين وأبلى بلاء لم يبله غيره (( قيل )) لقد رأيت الأشتر في يوم من أيام صفين مقتحماً للحرب وفي يده صفيحة يمانية كأنها البرق الخاطف وهو يضرب بها قدماً كأنه طالب ملك كما أشار إليه ابن أبي الحديد ، ثم قال ما خلق في العرب والعجم أشجع منه ولله درّ القائل وقد سئل عن الأشتر قال فيه أمير المؤمنين (ع) : كان الأشتر لي كما كنت لرسول الله (ص) وقال: ليت فيكم مثله إثنان بل ليت فيكم مثله واحد يرى في عدوه مثل رأيه - وقال ابن الزبير لاقيت الأشتر النخعي يوم الجمل فما ضربته ضربة حتى ضربني ستاً أو سبعاً ثم أخذ برجلي وألقاني في الخندق.

ويضيف الأعلمي : وكفى في مدحه قول علي (ع) في كتابه إلى أهل مصر : إني قد بعثت إليكم عبداً من عباد الله لا ينام أيام الخوف ولا ينكل عن ألأعداء حذر الدوائر ، من أشد عبيد الله بأساً وأكرمهم حسباً ، أضر على الفجار من حريق النار وأبعد الناس من دنس العار وهو مالك الأشتر ، (( إلى أن قال )) : حليم في الحذر رزين في الحرب ذو رأي أصيل وصبر جميل فاسمعوا وأطيعوا أمره .....

وقد ذكره السيد الأمين في ( المجالس السنية ) ، قال : كان مالك بن الحارث الأشتر من خواص اصحاب أمير المؤمنين (ع) ومن ثناء أمير المؤمنين عليه ما كتبه يوم صفين إلى أميرين من أمراء جيشه من جملة كتاب يقول فيه وقد أمّرت عليكما وعلى من في حيزكما مالك بن الحارث الأشتر فاسمعا له واطيعا واجعلاه درعاً ومجنا فانه ممن لا يخاف وهنه ولا سقطته ولا بطؤه عما الاسراع اليه احزم ولا اسرعه إلى ما البطء عنه امثل ولقد بلغ ثناء أمير المؤمنين على مالك الأشتر في هذه الكلمات مع اختصارها ما لا يبلغ بالكلام الطويل ولقد جمع (ع) اصنافاً كثيرة من الثناء والمدح بكلمة واحدة من هذا الكلام وهي قوله لا يخاف بطؤه عما الاسراع اليه احزم ولا اسرعه الى ما البطء عنه أمثل ولقد كان الأشتر رحمه الله اهلا لذلك كان شديد البأس جواداً رئيساً حليماً فصيحاً شاعراً ومن شعره قوله :

بقّيت وفري وانحرفت عن العلى

ولقيت اضيافي بوجه عبوس

ان لم اشن على ابن هند غارة

لم تخل يوماً من ذهاب نفوس

خيلا كأمثال السعالى شزبا

تعد ببيض في الكريهة شوس

حمي الحديد عليهم فكأنه

ومضان برق أو شعاع شموس

وكان يجمع بين اللين والعنف فيسطو في موضع السطوة ويرفق في موضع الرفق وكان فارساً شجاعاً من أكابر الشيعة وعظمائها شديد التحقق لولاء امير المؤمنين (ع) ونصره (ولما ) قنت أمير المؤمنين (ع) على خمسة معاوية وعمرو بن العاص وابو الاعور السلمي وحبيب بن مسلمة وبسر بن ارطاة قنت معاوية على خمسة علي والحسن والحسين عليهم السلام وعبد الله بن العباس ومالك الأشتر رحمهما الله .

أحداث عام 37 للهجرة وأسباب استشهاد مالك الأشتر (رض).

بعد مقتل الخليفة عثمان بن عفان بايع المسلمون الإمام علي خليفة عليهم ، وقد رفض هذه البيعة معاوية بن أبي سفيان واستقل بالشام ، وأخذ يقلّب الأمور على الإمام علي في كل مكان بذريعة أن الإمام علي هو المسؤول عن مقتل الخليفة عثمان.

وفي ذاك الوقت كان الإمام علي قد أرسل ولاة له على الأمصار ومنهم قيس بن سعد ، حيث جعله على ولاية مصر. فما كان من معاوية إلا أن أشاع بعد مدة من تولية ابن سعد على مصر،أن قيساً قد نزل على حكم معاوية وترك الامام علي،وزعم معاوية ان قيساً من حزبه والمؤتمرين في السر بأمره.

ووصلت هذه الأخبار الى الإمام علي (ع) فعمد الى عزل قيس بن سعد عن ولاية مصر وعيّن بدلاً عنه محمد بن أبي بكر (والذي سنفرد له مقالة خاصة )، وبعد استلام محمد بن أبي بكر زمام الأمور في مصر أرسل معاوية بن أبي سفيان الى مصر ، معاوية بن حديج السّكوني ليضعضع سلطة محمد بن أبي بكر بذريعة المطالبة بدم الخليفة المقتول عثمان ، ولقد نجح معاوية بن حديج بذلك واستطاع ان يحرض الناس على محمد بن أبي بكر ، فوصلت هذه الأخبار للإمام علي (ع) الذي قال ، وبحسب ما ذكره الطبري ، وابن الأثير وغيرهم : فبلغ ذلك علياً فقال : ما لمصر إلا أحد الرجلين ، صاحبنا الذي عزلنا ، يعني قيساً ، أو الأشتر ، وكان الأشتر قد عاد بعد صفين الى عمله بالجزيرة ، وقال علي لقيس : أقم عندي على شرطي حتى تنقضي الحكومة ثم تسير الى أذربيجان .

فلما بلغ علياً أمر مصر كتب الى الأشتر وهو بنصيبين يستدعيه ، فحضر عنده ، فأخبره خبر أهل مصر وقال : ليس لها غيرُك فاخرج إليها ، فإني لو لم أوصك اكتفيت برأيك ، واستعن بالله واخلط الشدة باللين وأرفق ما كان الرفق أبلغ وتشدد حين لا يغني إلا الشدة فخرج الأشتر يتجهز إلى مصر وأتت معاوية عيونه بذلك ، فعظم عليه ، وكان قد طمع في مصر ، فعلم أن الأشتر إن قدمها كان أشد عليه من محمد بن أبي بكر ، فبعث معاوية الى المقدم على أهل الخراج بالقلزم وقال له : إن الأشتر قد وليّ مصر فإن كفيتنيه لم آخذ منك خراجاً ما بقيت وبقيت . فخرج الحابسات حتى أتى القلزم وأقام به ، وخرج الأشتر من العراق الى مصر ، فلما أنتهى الى القلزم استقبله ذلك الرجل فعرض عليه النزول ، فنزل عنده ، فأتاه بطعام ، فلما أكل أتاه بشربة من عسل قد جعل فيه سماً فسقاه إياه ، فلما شربه مات .

وأقبل معاوية يقول لأهل الشام : إن علياً قد وجه الأشتر الى مصر فادعوا الله عليه ، فكانوا يدعون الله عليه كل يوم ، وأقبل الذي سقاه الى معاوية فأخبره بمهلك الأشتر ، فقام معاوية خطيباً ثم قال : أما بعد فإنه كانت لعلي يمينان فقطعت إحداهما بصفين يعني عمار بن ياسر ، وقطعت الأخرى اليوم ، يعني الأشتر .

فلما بلغ علياً موته قال:إن لله وإنا إليه راجعون !مالك وما مالك وهل موجود مثل ذلك؟ لو كان من حديد لكان قيداً أو من حجر لكان صلداً ! على مثله فلتبك البواكي !

وكان الأشتر قد روى الحديث عن عمر وعلي وخالد بني الوليد وأبي ذر، وروى عنه جماعة ، وقال أحمد بن صالح: كان ثقة.

ويقول أبو عمر الكندي في (الولاة والقضاة) :عن علقمة بن قيس قال:دخلت على علي في نفر من النخع حين هلك الأشتر ،فلما رآني قال:لله مالك لو كان جبلاً لكان من جبل فنداً ، ولو كان من حجر لكان صلداً مثل مالك فلتبك البواكي فهل موجود كمالك. فوالله ما زال متلهفاً عليه و متأسفاً حتى رأينا أنه المصاب دوننا. وقالت سلمى أم الأسود بن الأسود النخعى ترثي مالكاً:

نبا بي مضجعي ونبا وسادي

وعيني ما تهم إلى رقادي

كأن الليل أوثق جانباه

وأوسطه بأمراس شداد

أبعد الأشتر النخعي نرجو

مكاثرة ويقطع بطن واد

أكر إذا الفوارس محجمات

وأضرب حين تختلف الهوادي

قال المثنى يرثيه :

ألا ما لضوء الصبح أسود حالك

وما للرواسي زعزعتها الدكادك

وما لهموم النفس شتى شؤونها

تظل تناحيها النجوم الشوابك

على مالك فليبك ذو الليث معولاً

إذا ذكرت في الفيلقين المعارك

إذا ابتدر الخطى وانتدب الملا

وكان غياث القوم نصر مواشك

إذا ابتدرت يوماً قبائل مذحج

ونودى بها أين المظفر مالك

فلهفي عليه حين تختلف القنا

ويرعش للموت الرجال الصعالك

ولهفي عليه يوم دب له الردى

وذيف له سم من الموت حانك

فلو بارزوه يوم يبغون هلكه

لكانوا بإذن الله ميت وهالك

ولو مارسوه مارسوا ليث غابة

له كالتي لا ترقد الليل فاتك

فقل لابن هند لو منيت بما لك

وفي كفه ماضي الضريبة باتك

لألفيت هنداً تشتكيي علن الردى

تنوح وتحبوها النساء العواتك

ويقول الكندي أيضاً : وبعث علي مالك الأشتر على مصر ، فلما قدم القلزم شرب شربة من عسل فمات . فبلغ ذلك معاوية وعمر بن العاص فقالا : إن لله جنوداً من عسل . نعم استشهد مالك الأشتر رضوان الله عليه مسموماً بإيعاز من معاوية بن أبي سفيان كما مرّ معنا وذكره المؤرخون كافة ، وإن حاول البعض إلصاق التهمة بالرجل الذي استضافه وسقاه السم بالعسل ، الاّ أن هذا المعنى لا يستقيم بأي حال من الأحوال وخاصة أن معاوية هو من حرّض الرجل وأغراه ، كما مرّ معنا سابقاً ، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

مرقد مالك الأشتر (رض)

تبين معنا آنفاً أنه رضوان الله عليه استشهد بالسم في منطقة القلزم ، وهذه المنطقة بحسب الجغرافيا القديمة لمصر تعتبر خارجها ، أي خارج مصر. وخاصة إذا ما عرفنا أن منطقة مصر القديمة هي تلك المنطقة التي تعتبر أثرية في عصرنا الراهن وهي تمتد من الفسطاط الى منطقة الإمام الحسين (ع) .

أمّا اليوم وفي وقتنا الراهن فإن منطقة القلزم هي ضمن الحدود الجغرافية لجمهورية مصر العربية وخارج القاهرة بعدة كيلومترات ، وتسمى هذه المنطقة بحسب بحثنا الخاص بمنطقة الجبل الأصفر.

وعن هذا الأمر قال السيد الجلالي في ( مزارات أهل البيت (ع) ).

(( وأما مرقد مالك فقد عرفت أن المؤرخين صرحوا بأنه نزل القلزم وتوفي بها مسموماً وقبره اليوم خارج القاهرة في منطقة تسمى ( القلج ) والعامة تلفظ القاف ألفاً . وفيها محطة سكة حديد يمر القطار في طريقها من ميدان باب التحرير بالقاهرة وتبعد حوالي عشرة كيلو مترات عن القاهرة والقبر عامر مشيد عليه قبة عالية وعلى القبر الشريف لوحة نصها كالآتي :

تلك آثارنا تدل علينا

فانظروا بعدنا الى الآثار

سيدنا مالك الأشتر النخعي هو مالك بن الحارث النخعي الكوفي أحد الأبطال المشهورين من شيعة الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه ، وكان جليل القدر متقدماً عند الخليفة وتابعيه ورئيس قومه وكان ممن شهد واقعة الجمل وصفين ولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه على مصر (كذا) بعد قيس بن سعد بن عبادة ، فلما وصل الى القلزم شرب شربة عسل فمات رحمة الله عليه رحمة واسعة فقد مات سعيداً وعاش حميداً ،وكانت وفاته سنة 37 هجرية وحفظ الأثر الجليل ، قد أبدع وأودع هذه العلامة عبد الرسول الشيرازي المقيم بمصر أعانه الله وإيانا لما يحب ويرضى وهو حسبنا ونعم الوكيل في سنة 1343 هجرية )).

وبالإضافة الى ما قاله السيد الجلالي ، نقول : أن مقام مالك الأشتر (رض) في منطقة (القلج) في طريق الجبل الأصفر وفي حي المرج تحديداً في المدخل الشمالي الشرقي للقاهرة . وهذا المقام معروف بإسم مرقد السيد العجمي !! والقليل من الناس هم الذين يعرفون أن هذا المقام لمالك الأشتر (رض) ، والغالبية تعتقد أنه للسيد العجمي أحد خدام المقام الذي دفن الى جوار مالك .

وبعد ما تحرينا عن هذا الأمر ، لم نجد أي قبر آخر بجوار مالك (رض) ، ما حدى بنا الى الإحساس بأن هنالك من يسعى الى إخفاء أو تضييع معالم هذا الضريح والتشويش على اسم ساكنه مالك الأشتر(رض)

وكيف إذا ما علمنا أن هذا الضريح زواره قليلون ، وهو يقع ضمن حديقة مغلقة وأن العمارة الحديثة فيها كانت من خللال بعض الخيرين من الهنود الذين جددوا البناء والعمارة ، ومع هذا فإن هذا المقام ما يزال مجهولاً عند العديد من أبناء مصر الحبيبة ، وابناء المنطقة المجاورة!!

لذا فإننا نستغل هذه المناسبة للتوجه الى من يعنيهم الأمر في مصر (أمّ الدنيا) المسارعة الى تسليط الضوء على هذا المقام الشريف وتعريف الجمهور المصري به ، ومن خلالهم العالم حتى يتسنى لمن يرغب بزيارة هذا الضريح والتسليم على ساكنه ، والتبرك به والدعاء عنده . فهو مالك الأشتر الصحابي ، والتابعي ، وأمير مصر ، ويمين علي بن أبي طالب عليه السلام ، وعضيده ، والشهيد المظلوم على أعتاب مصر .

ويكفيه فخراً لمالك الأشتر (رض) ان اسمه قد خلدّ على مدى الأجيال والعصور ، وخارج المساحة الإسلامية أو العربية ، فلقد انتقل اسمه الكريم الى أعلى منابر الكرة الأرضية ، حيث قامت الأمم المتحدة بتبني وثيقة العهد التي كتبها الإمام علي (ع) لمالك الأشتر (رض) ، وأدرجتها في المرتبة الأولى لجهة حقوق الإنسان ، وأصبح العالم أجمع يعرف اسم مالك الأشتر من خلال هذه الوثيقة العالمية ، كما إنه رضوان الله عليه يكفيه فخراً أنه قد حاز على شرف وكرامة الآخرة وهذا أيضاً وارد ضمن وثيقة العهد من الإمام علي (ع) له ، ناهيك كما ورد في السياق من قول الإمام علي (ع) بحقه رضوان الله عليه.

وبالختام نقول : السلام عليك يا مالك بن الحارث الأشتر النخعي وهنيئاً لك الشهادة ، ونسأل المولى سبحانه وتعالى أن يرزقنا شفاعة من ولاّك وأرسلك الى مصر علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وان يوفقنا الله لزيارتك دائماً في الدنيا ومجاورتك في الآخرة برحمته الواسعة إنه على كل شيء قدير.

  

د . احمد قيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/22



كتابة تعليق لموضوع : مصر .... ومقام مالك بن الحارث الأشتر(رض)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الفيصل
صفحة الكاتب :
  حسين الفيصل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غربــــــــــــــــ وطــــن ـــــــــــــة  : عبير آل رفيع

 ولي العهد السعودي: لم نعد نثق بهادي ولا تهمنا شرعيته همنا الان الدفاع عن اراضينا

 وللمآذن شكواها في أمة طال من الرجال لحاها  : د . نضير الخزرجي

 الوزارة الجديدة على منصة التشريح  : حمزة علي البدري

 ندوة عن محاربة الفساد في بيت الصويرة الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

 للاشراف الميداني على الخطة الأمنية الخاصة بزيارة الإمامين العسكريين..معالي وزير الداخلية يصل سامراء ويعقد مؤتمرا امنيا  : وزارة الداخلية العراقية

 الاصلاح بين التغيير والتجديد من مداخل المعرفة الاسلامية  : علي فضيله الشمري

 جهاز الأمن الروسي يصدر قائمة بأسماء الداعمين لتنظيم داعش بينهم الهاشمي وبارزاني

  استطلاع راي اختلاف ثقافة المجتمع ونظرته التقليدية بالزواج من المرأة الاعلامية  : غانم سرحان صاحي

 آل سعود وأل الشيخ توأمان برأس واحدة  : جمال كامل

 السيد العبادي خلي نتفاهم  : عباس الخفاجي

 ربيع الكتاب في كربلاء ( مصور )  : كتابات في الميزان

 فرانكشتاين في بغداد وزمن السبات  : اسراء العبيدي

 القاعدة تتراجع عن منهج النصرة عند مفترق طرق  : جواد البولاني

 شرطة ديالى تكرم عدد من الضباط والمنتسبين لإحالتهم على التقاعد  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net