صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

حين يزداد صدق الرب (بالكذب) لمجده !!
د . جعفر الحكيم


فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا  أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟!!  رومية 7/3

النص المتقدم هو جزء مما ورد في الإصحاح الثالث من رسالة شاؤول( بولس) إلى أهل  رومية, والذي تعتبر جزءا من نصوص العهد الجديد, الكتاب المقدس لدى المسيحيين, وهذا النص المشتمل على تبرير وشرعنة واضحة (للكذب) من أجل مجد الرب، يعتبر من النصوص الاشكالية التي وضعت نصوص العهد الجديد أمام ورطة اخلاقية كبيرة!


هذا النص الذي يمثل العدد السابع من الإصحاح الثالث, جاء في سياق دفاع وتبرير السيد  شاؤول الطرسوسي عن منهجيته وقناعاته الإيمانية التي استطاع أن يغرسها في الإيمان الجديد في تلك الفترة التي كان فيها المعتقد المسيحي في طور النشوء المتدرج.

القارئ لهذا الإصحاح, يجد ان السيد شاؤول( بولس) يحاول تبرير وشرعنة قناعاته وتصرفاته, والتي من ضمنها استحلال الكذب, لانه حسب قناعة شاؤول يؤدي إلى زيادة صدق الرب لإعلاء مجده!

 حيث نجده يقرر مسبقا في العدد الرابع من هذا الأصحاح ان الله وحده هو الصادق وكل  انسان كاذب بالضرورة!!

(بَلْ لِيَكُنِ اللهُ صَادِقًا وَكُلُّ إِنْسَانٍ كَاذِبًا) رومية 4/3

ثم يصل الى النتيجة الكارثية!!…وهي ان الكذب من اجل مجد الرب امر مستساغ وجيد كما قرر في العدد 7 المتقدم ثم يستدرج شاؤول في كلامه نافيا بعض التهم عنه, ومبررا بعضها الآخر, ثم ليصل الى نتيجة يريد تثبيتها وهي(انه ليس بارا ولا واحد) العدد 10 وان(الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعًا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ)عدد12

لينتهي الى خلاصة كارثية في الاعداد 20 و21 والذي يليهما تؤكد ان أعمال الناموس  ليست كافية او ضرورية!!

وإنما الإيمان وحده هو الطريق الذي يجلب الخلاص!!

وبذلك يكون السيد شاؤول قد نسف اهمية ومركزية الناموس( الشريعة) والتي من ضمن فقراتها  التأكيد على الأعمال الصالحة وترك الأعمال السيئة مثل الكذب والسرقة وغيرها, والتي هي مناط للمحاسبة والعقاب في حال ارتكابها!

وهذه الخاصية الاجتهادية التبريرية, انفرد بها شاؤول، الذي جعل الخلاص يتحدد بالايمان  فقط, بغض النظر عن الأعمال!

وهذا ما خلص اليه في الاصحاح الثالث مدار بحثنا هذا…

 (اذًا نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ)!!

فالخلاصة الذي انتهى إليها السيد شاؤول في هذا الأصحاح التبريري،و المشرعن للكذب, هي ان الإنسان ليس بحاجة الى اعمال لكي ينال الخلاص, اذ يكفيه الايمان فقط, حتى لو مارس الكذب او التضليل والتدليس اوغيره!!!

وهذه النتيجة ( الفضيحة) رفضها حتى اباء الكنيسة الاوائل، كما فعل يعقوب (اخو الرب) حيث كتب في رسالته أنه حتى الشياطين لديها ايمان!!!…. لكن ايمانها لن يكون سبيل للخلاص من دون ان يكون مصحوبا بالاعمال الصالحة. 

أمام هذا النص الواضح في تبرير الكذب وشرعنته, وجد المفسرون اللاهوتيون أنفسهم في ورطة كبيرة!!!

لان النص واضح ومباشر وصريح, فلم يكن أمامهم للتخلص من هذا المأزق, الا اللجوء الى اساليب الفذلكة, ولي عنق النص, من أجل تحريف المعنى،والخروج بمعنى آخر مغاير تماما لصريح النص!!

فنجد مثلا, ان المفسرين يلجأون الى حيلة ساذجة, هي في حقيقتها,عبارة عن كذبة اضافية سخيفة, وذلك من خلال الادعاء ان هذا النص ( العدد السابع) هو نفي من شاؤول!!…., والبعض الاخر تفذلك بأسلوب خيالي كاذب, ليدعي ان الأصحاح كله عبارة عن (محاورة) يتخيلها شاؤول!!…فيقوم فيها بالرد على اسئلة انسان (يتخيله)…وبهذه الطريقة العبقرية…يكون كلام شاؤول حول شرعنة الكذب وتبريره هو سؤال من قبل الشخص المتخيل( المعترض) وليس كلام شاؤول….يا سلام!! 

ورغم ان الإصحاح هذا من بدايته هو كلام لشاؤول،يسرد فيه تصوراته وتبريراته, وان صريح النص وظاهره لا يشير لا من بعيد ولا قريب, ولا حتى باشارة ضمنية الى وجود شخص اخر(معترض) يطرح اسئلة على شاؤول,ومع ذلك, لو تنزلنا وقبلنا بهذا التأويل التبريري الساذج والكوميدي!!..فان الكلام الذي يلي العدد السابع، لا يؤيد هذه الكذبة بل يدحضها!

حيث اننا نجد ان العدد الثامن, الذي يلي العدد السابع (الفضيحة) مباشرة يبدأ هكذا…

 (أَمَا كَمَا يُفْتَرَى عَلَيْنَا، وَكَمَا يَزْعُمُ قَوْمٌ أَنَّنَا نَقُولُ:لِنَفْعَلِ السَّيِّآتِ لِكَيْ تَأْتِيَ الْخَيْرَاتُ؟ الَّذِينَ دَيْنُونَتُهُمْ عَادِلَةٌ.) رومية 8/3

وواضح جدا ان شاؤول, قد انتقل في هذا العدد الى مناقشة اتهام آخر موجه ضده، وهو قوله:

 ( لنفعل السيئات لكي تأتي الخيرات)

ثم يستدرج في كلامه اللاحق للدفاع عن نفسه وتبرير مقولته تلك, و لاعلاقة لكلامه في العدد الثامن بكلامه السابق.

ان محاولة اللاهوتيين في التغطية على هذا التعليم الشاؤولي الفضائحي, من خلال اللعب على قلب المعنى او تسويفه هي مجرد محاولات ساذجة ومكشوفة، يستطيع كل قارئ ان يكتشف زيفها وسذاجتها حين يقرأ الاصحاح كاملا!

واذا اخذنا بالاعتبار، ان حماسة شاؤول اليهودي الفريسي السابق, لايمانه الجديد,والتي دفعته الى تبرير اي عمل تكون نتيجته تدعيم وتقوية ونشر هذا الايمان, بغض النظر عن الوسيلة، التي ستبررها الغاية النبيلة!, هذه الحماسة والاندفاع, جعلت شاؤول ايضا يبرر التلون و الازدواجية والتناقض, مادام هذه التصرفات ستؤدي الى تدعيم الإيمان المسيحي!!

 (فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي  تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ) كورنثوس

وقد نجح هذا الرجل فعلا, من خلال منهجيته المراوغة في كسب الاتباع للإيمان الجديد, بل ونجح ايضا في جعل منهجيته تتسلل الى نصوص الأناجيل التي كتبت لاحقا, لتغرس انطباع لدى القارئ ان يسوع المسيح نفسه مارس هذا النوع من الكذب في حياته،من اجل الوصول الى بعض غاياته,كما نرى في الإصحاح السابع من إنجيل يوحنا الذي تمت كتابته في وقت متأخر.

وقد يتبادر سؤال الى الذهن, هل كلام شاؤول حول تشريع (الكذب المقدس) هو مجرد نص عائم في مدوناته, ام انه معزز بتصرفات او سلوك شخصي يعكس تلك المنهجية ؟!

والجواب على هذا التساؤل المهم, يتطلب منا أولا ان نعرف ان السيد شاؤول الطرسوسي (بولس) هو رجل يهودي ينتمي الى فرقة اليهود ( الفريسيون)…والعجيب ان هذه الفرقة من اليهود،كان يسوع المسيح قد وصفها بأوصاف صعبة, وكان ايضا قد حذر من المنتمين اليها بشكل مكرر، يلفت الانتباه!!

 (وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ! لأَنَّكُمْ تُحِبُّونَ الْمَجْلِسَ الأَوَّلَ فِي الْمَجَامِعِ، وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ.وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ مِثْلُ الْقُبُورِ الْمُخْتَفِيَةِ، وَالَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَيْهَا لاَ يَعْلَمُونَ!) لوقا 11

 (وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَطُوفُونَ الْبَحْرَ وَالْبَرَّ لِتَكْسَبُوا دَخِيلاً وَاحِدًا، وَمَتَى حَصَلَ تَصْنَعُونَهُ ابْنًا لِجَهَنَّمَ أَكْثَرَ مِنْكُمْ مُضَاعَفًا)  متى 23

وبالاضافة الى خلفية شاؤول المشبوهة، والتي حذر منها يسوع المسيح بشكل متكرر, يبرز لنا ايضا، العديد من المحطات في حياته التي توضح ان هذا الرجل كان يتميز بطبيعة انتهازية مع ذكاء شديد،وقدرة على المراوغة والتلون العجيب!

وبالاضافة الى كل هذه الصفات, نجد ايضا لدى هذا الرجل جرأة كبيرة على سرد أكاذيب واضحة ذات أهداف شخصية, مع القدرة على التاثير في البسطاء، وجعلهم يتقبلون هذه الاكاذيب التي يقوم شاؤول بتغليفها بأطر ايمانية وأوشحة عقدية!

ومن الامثلة الشهيرة على اكاذيب السيد شاؤول( بولس) هو ادعائه العجيب الذي ابتدأ فيه باكورة الدعاية الشخصية لنفسه, حين ادعى ان الرب يسوع ظهر له في الطريق الى دمشق, وكلمه, وكلفه بالرسالة!!!!…وبذلك ابتدأ شاؤول بتلبس رداء القداسة والتبجيل لشخصه, ليضمن المكانة المرموقة له في الإيمان الجديد وطمعا في الزعامة المستقبلية!

والامر اللافت, والذي يفضح كذبة هذا الرجل, انه ادعى ان هذا الحدث حصل له حين كان برفقة قافلة متجهة الى دمشق, وان الناس الذين في القافلة قد سمعوا الأصوات، وربما شاهدوا النور وارتعبوا!!!  

لكننا لم نجد ولا شخص واحد يشهد على ماحصل في هذا المشهد الغير الطبيعي والذي صاحبه نور وبرق من السماء!

ولا يوجد اي شخص من القافلة تكلم عن هذا الحدث، سوى شاؤول نفسه فقط!

وادعاء شاؤول هذا مرفوض ومردود حسب تعاليم يسوع الناصري, مالم يكن مصحوبا بشهادة غيره له, وهذا ما طبقه يسوع الناصري، حتى على نفسه!

(إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقًّا. الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ، وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي هِيَ حَقٌ.

أَنْتُمْ أَرْسَلْتُمْ إِلَى يُوحَنَّا فَشَهِدَ لِلْحَقِّ)  يوحنا 5

ومن الأكاذيب الاخرى الشهيرة, والتي تفرد بها السيد شاؤول, هي تلك الكذبة الصلعاء, التي ادعى فيها ان يسوع الناصري،قد ظهر بعد موته لأكثر من خمسمئة انسان!!

 (وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لأكثر من خمسمئة أخ، أكثرهم باق إلى الآن. ولكن بعضهم قد رقدوا) كورنثوس الاولى 15

هذه الكذبة التي تفرد بها شاؤول, لم يتحدث عنها اي شخص اخر من المعاصرين, ولا اي شخص من هؤلاء الخمسمائة

(المجهولين) الذين من المفترض أنهم شهدوا حدثا غير عادي, ولا يتكرر أبدا، لكنهم جميعا صمتوا, ولم يشهدوا!!

والأمر الاعجب, ان الذين كتبوا الأناجيل، لاحقا, لم يتطرق اي منهم الى هذه الحادثة العجيبة, ولم يذكروها اصلا, رغم ان هكذا حدث ولو كان حصل بالفعل, لرأينا سرديات عديدة وكثيرة حوله نظرا لأهميته البالغة وفرادته المثيرة, لكن يبدو ان السادة كتبة الأناجيل, كانوا اقل اندفاعا في حماستهم الإيمانية من شاؤول, ففضلوا ان يهملوا هذه الكذبة البليدة, ويتجنبوا

 ذكرها في اناجيلهم، وفي بقية الرسائل, نظرا لضخامة تلك الكذبة والتي تجعلها عسيرة على البلع…والهضم!!!

مما سبق, يتضح ان شاؤول الطرسوسي, الذي اصبحت رسائله وتعليماته, تشكل القسم الأعظم من العهد الجديد, لم يقم بتشريع الكذب والمراوغة والتلون فقط, وانما كرس هذا التعليم الايماني, وعززه من خلال ممارسته له وتطبيقه بالواقع, مما ادى الى ان يكون هذا المنهج اللاخلاقي مغروسا في تعاليم الإيمان الناشئ, حيث أصبح بمرور السنين, تقليدا مقبولا ومباركا, تتم ممارسته في الكثير من النشاطات التكريزية التي نشهدها ونتابعها في جميع الفعاليات المسموعة والمقروءة والتي أضحت تشكل مرتكز مهم تقوم عليه أساسيات الكرازة المسيحية.

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/23



كتابة تعليق لموضوع : حين يزداد صدق الرب (بالكذب) لمجده !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نايف عبوش
صفحة الكاتب :
  نايف عبوش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net