ممثل المرجعیة السيد احمد الصافي ينتقد الوضع التربوي ويحذر من التفكك الأسري

حذر ممثل المرجعية الدينية العليا، السيد أحمد الصافي، من المشاكل في قطاع التربية والمدارس، مشیرا الی حالة من التفكك في الأسر بسبب ضياع الأمل عند الشباب.

وقال السيد الصافي في خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف، ان “الأمم تفتخر بتاريخها وحاضرها ونواجه اليوم مشكلة نمت وتحتاج الى حل”، مبينا ان “شريحة الشباب نفتخر بها وهي عنوان الفتوة وحركة البلد ودليل على انه بلد حي وليس بلد عجائز بالعمر ولا يوجد فيه نمو لكن شبابنا اليوم يعاني من مشاكل كثيرة وكبيرة وهي مشكلة اجتماعية عندما نتحدث لا نعمم العبارة وإنما نتحدث لنبين المسؤولية الملقاة”.

وأضاف السيد الصافي ان “البلد فيه من الشباب الواعي الكثير الكثير ولكن عندما نتحدث عن بعض الجوانب التي يفترض ان لا تكون وملخصها ان هؤلاء الشباب علينا ان لا نجعلهم ضحية ونوجه هذا الكلام لكل من له تأثير سواء في الأسرة من الأب والأم أو المواقع الادارية والاقتصادية والسياسية والعلمية ونقول ان هناك صورة حقيقة يجب أن نقرأها”.

وتساءل الصافي “الى اين انتم ذاهبون بشبابنا الذين يقضون زهرة عمرهم في المدارس وستكون بها ذكرياتهم الحلوة او المرة ويبقى في هذه المدارس حتى يبلغ 18 عاماً”، مشيرا الى ان “المدرسة عبارة عن مكان تصنع فيه الرجال ومكان للتربية التي لا بد ان يتحمل فيها المسؤولون مسؤولية هذا الشاب حتى يأتي الينا بعد ذلك والأمل معقود به”.

وأكد وكيل المرجعية العليا إننا “نرى في الشباب الأمل والغاية والسواعد التي يمكن ان تبني اي بلد لكن هل ما موجود فعلاً يرضي الطموح، الجواب كلا؛ فالاسرة تعاني من فلتان أبنائها والمدرسة تعاني من كسل طلابها ونتحدث هنا عن بعض الحالات التي بدأت وعلى المسؤولين عن التربية تدارك ذلك”.

وأشار السيد الصافي الى “حالة من التفكك في الأسر بسبب ضياع الأمل عند الشباب الذي حرفت عقولهم وتحولت الى فارغة لغاية لاسيما وانهم في عمر لا يتفهون جدوى هذا الكلام لكنهم سيحفظونه بالمستقبل ونقول لشبابنا ان الوقت يمضي ويضيع ولكن انتم لا تضيعون”.

وتابع ان “المدارس الآن أمامها مسؤولية تاريخية واخلاقية واجتماعية ويجب عليها ان تصيغ الطلبة صياغة تجعله عنصراً فعالا لان كثير من الشكاوى نسمعها وتردنا في هذه المرحلة من عدم التربية الصالحة وعدم الاهتمام بمراحل التربية لدى الطلاب والشكوى من التسيب التي تحصل”.

ونوه “لا توجد أمة لا تراقب ذخيرتها والشباب ذخيرة البلد وندعوهم أن لا تجروا وراء عوامل تحبط من إرادتكم لانكم المعدن الطيب والامل والآمال للبلد”.

ودعا ممثل المرجعية العليا “المعلم والمربي الفاضل إلى أن يحفظ هذا العنوان عنده ولا يتنازل عنه ونقف له إجلالا لهذه الوظيفة التي تحتم عليه تربية الطالب على محبة البلد واحترام القيم وحب العلم وإذا نشأ نشأة سيئة سيكون عالة للبلد”.

وتابع “توجد مشاكل في البلد لكن الرجال الذين يجعلونها خلف ظهرانيهم وجعل الظروف خلفهم واندفعوا بكل ما يملكون لحفظ البلد وعلى الأسر الحفاظ على أبنائها ولا تفرطوا بعقد حياتنا وهم الأبناء وتباً لهذا الشغل إذا أقصاه عن الأبناء وللأسف الأمور تسير الى السيء ونتحدث عن قلة ولكنها تكون كالسرطان التي تنخر الجسم الذي يجب معالجتها”.

وحث السيد الصافي “الشباب الى أن لا يخجلوا من النصيحة والتعلم من الكبير واختيار الصحيح وعلى المربي سواء أكان معلماً او مدرساً الى ان يفرحوا بهذا العنوان ولابد من اعطاء حقه فمشاكل التعليم موضوع مؤلم وتحتاج الى همة”.

تفصيل الخطبة:
📢جاء ذلك خلال الخطبة الثانية من صلاة الجمعة المباركة ليوم (21ربيع الآخر1440هـ) الموافق لـ(28كانون الأوّل 2018م)، التي أُقيمت في الصحن الحسينيّ المطهّر وكانت بإمامة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، وهذا نصُّها: 
أودّ أن أتحدّث بخدمتكم حديث الأب لأبنائه والأخ لإخوته، بموضوعٍ قد يشغل بال الكثير منّا وهو من المواضيع الاجتماعيّة التي كثُر الطلب والحديث عنها حول إيجاد حلولٍ لمشكلةٍ أساسيّة، وسأبوّب المطلب على الشكل التالي حتّى أدخل الى صلب المشكلة، طبعاً الأمم عادةً تفتخر بما عندها من ذخيرةٍ علميّة أو ثروات أو ما أشبه ذلك، وبعض الأمم تفتخر بتاريخها والبعض يفتخر بحاضره، حقيقةً نحن أمّةٌ لو أردنا أن نجمع مصادر القوّة والخير عندنا لكنّا في المراكز المتقدّمة حضاريّاً، لكن تبرز بعض المشاكل التي تُرِكت فنَمَتْ وتشعّبت وأصبحت حالةً تحتاج الى حلّ، ولعلّ الذخيرة التي يُفترض أن نفتخر بها هي شريحةُ الشباب، والشبابُ هو عنوان الفتوّة وعنوان الحياة، في كلّ أمّة هناك حركة دائماً الشباب حالةٌ من الفتوّة وحالةٌ من الحركة، ممّا يدلّ على أنّ البلد بلدٌ حيّ ليس بلد عجائز، ليس هناك بلد لا يوجد فيه نموّ ولا أقصد من العجائز أنّ فيه مثلبة -والعياذ بالله- فهذا العمر من الطبيعيّ أن يمرّ به الإنسان، لكن هناك عمرٌ تؤشّر فيه الحالات الإيجابيّة والحالات السلبيّة. 
اليوم شبابُنا يُعاني من مشاكل كبيرة وكثيرة، وأنا سوف أتحدّث بشفّافية في صلب المشكلة وهي مشكلة اجتماعيّة، أعيد.. إنّما هي عبارة عن مشكلة اجتماعيّة، يعني أنّ الواحد منّا عندما يخرج الى الساحة العامّة أو يخرج الى الأسواق أو يخرج الى المصانع سيرى حالة الشباب الكثيرة، وطبعاً عندما أتحدّث أنا لا أُعمّم العبارة وإنّما أتحدّث لأبيّن المسؤوليّة الملقاة، طبعاً الحمد لله البلد فيه من الشباب الواعي الكثير الكثير، لكن عندما أتحدّث أتحدّث عن بعض الجوانب التي يُفترض أن لا تكون، وملخّصها أنّ هؤلاء الشباب علينا أن لا نجعلهم ضحيّة، أنا أتحدّث عن كلّ مَنْ له تأثير سواءً الأب أو الأم أو المواقع الإداريّة أو المواقع الاقتصاديّة أو المواقع العلميّة أو المواقع السياسيّة، أقول هناك صورة حقيقيّة يجب أن نقرأها الى أين أنتم ذاهبون بشبابنا؟!! عندما نأتي الى العمر الذهبيّ للشابّ سنراه يُقضى في المدارس، هذا هو العمرُ الذهبيّ للشابّ وسوف تكون معه ذكريات حلوة أو مرّة، بالنتيجة بعد سبع سنوات تتلقّفه المدارس ويبقى في هذه المدارس الى أن يبلغ الثانية والعشرين أو الرابعة والعشرين من عمره، زهرةُ شبابه ستكون في المدارس، والمدرسةُ عبارة عن مصنع وعبارة عن مكان تُصنع فيه الرجال وعبارة عن تربية لابُدّ أن يتحمّلها هذا الشابّ، حتّى يأتي الينا بعد ذلك والأملُ معقودٌ به. 
أنا عندما أذكر في عبارات التهليل في البداية في الخطبة الأولى عندما أصل الى كلمة أبنائي أختار الكلام المناسب لهؤلاء، فعلاً أنا أراهم الأمل وأراهم الغاية وأراهم السواعد التي يُمكن أن تبني أيّ بلد، لكن هل ما موجودٌ فعلاً يُرضي الطموح؟! الجواب: كلّا.

الأسرة تُعاني من فَلَتان أبنائها والمدرسة تُعاني من كسل طلّابها، قلت: أنا لا أُعمّم إنّما أتحدّث عن بعض الحالات التي بدأت تتفشّى، أنتم أيّها المسؤولون عن التربية لاحظوا هذا العنوان المقدّس أن يكون الإنسان مربّياً، وواقعاً هذا العنوان يجب أن يرنّ في آذان كلّ مَنْ يتصدّى الى عمليّة التعليم، أن يكون الإنسان مربّياً ومعنى التربية هي حالةٌ مقدّسة، أن الإنسان يربّي أحداً على فضيلة وعلى قيم، لماذا نكون بطريقةٍ أو بأخرى نضحّي بشبابنا!! الشباب الآن سينقمون على بعض مَنْ يحاول أن يحرفهم عن خلقهم وعن طينتهم وعن هويّتهم وعن تربيتهم وحتّى عن أُسرهم، حالة من التفكّك الآن في الأسرة بسبب ضياع الهدف عن الشاب، الشباب مملوءٌ فتوّة لكن جعلوا عقله فارغاً لغاية أو لأخرى، أيّها الشباب أنتم الآن بعمرٍ قد لا تتفهّمون جدوى هذا الكلام لكنّكم ستحفظونه في المستقبل، عليكم أيّها الشباب أن تكونوا بمستوى وعيٍ كبير، الوقت يمضي والوقت يضيع ولكن أنتم لا تضيعون، المدارس الآن أمامها مسؤوليّة تاريخيّة وأخلاقية واجتماعيّة، عندما تأتي بهذا الولد أو البنت الى المدرسة عليك أن تصوغه صياغةً وتجعله عنصراً نافعاً لا تؤثّر عليه سلباً، ولو شئتُ أن آتي بشواهد لذكرت بأمثلة نبدأ ولا ، وكثيرٌ من الشكاوى في هذا المرحلة، الشكاوى من عدم التربية الصالحة الشكاوى من عدم اهتمام مراحل التربية عند الطلّاب، الشكوى من التسيّب الذي يحصل، لا توجد أمّة لا تراقب ذخيرتها، أنتم أيّها الشباب ذخيرةُ البلد فلا تجروا وراء عوامل تحبط من عزيمتكم، أنتم الآن المعدن الطيّب أنتم الآن الأمل أنتم الآن الذين تُعقد عليكم الآمال، أنتم لا تعرفون الآلام التي بُذلت من آبائكم حتّى تصلوا الى ما وصلتم إليه. 

أنت أيّها المعلّم أنت أيّها المربّي الفاضل أرجوك أن تحفظ هذا العنوان عندك، لا تتنازلْ عنه، أنت مربّي وهذا العنوان نحن نقف إجلالاً لهذه الوظيفة، أنت مربّي والتربية تحتّم عليك وظيفةً أخلاقيّة وظيفةً عرفيّة وظيفةً شرعيّة وظيفةً وطنيّة، أن تربّي هذا الطفل على محبّة البلد وعلى احترام القيم وعلى أن يكون عنصراً نافعاً وعلى أن يكون عالماً، من الآن إزرعْ فيه هذا الأمل، هؤلاء أبناؤنا علّموهم كيف يقضون الأوقات، هذا الطفل إذا نشأ نشأةً سيّئة سوف يكون عالةً علينا، علّموا الأولاد كيف يقضون الوقت وعلّموا الأولاد كيف يهتمّون بالأُسر، لا تجعلوا الأولاد يتحلّلون عن الأُسر فالأسرة عمادٌ والأسرةُ أمرٌ نفتخر به، نحن نتحدّث عن الأبناء وعن البنات وعن الإخوة والآباء والأمّهات في كلّ مراتب التجليل والتعظيم، لابُدّ أن تكونوا بمستوى تحمّل هذه الألفاظ وأن لا نترك وظيفتنا. 
نعم.. توجد مشاكل لا نقول أنّ الأرض مفروشةٌ بالورد بل توجد مشاكل، لكن الرجال الذين يصنعون في المشاكل الرجال الذين لا يتركون المشاكل خلف ظهورهم، وقد رأينا وسمعنا أنّ أناساً وشباباً -والله- كانت فيهم قوّة تُعادل ما شاء الله من الشباب، وهم في ظروفٍ جدّاً صعبة لكنّهم جعلوا الظروف خلفهم وما شاء الله اندفعوا بكلّ ما يملكون، وهم عناصر مهمّة لبلدهم ولأسرهم ولآبائهم ولأمّهاتهم ولمجتمعهم، الشابّ -إخواني- هو ذخيرةُ البلد، أيّها الأب أرجوك أن تُعطي وقتاً لولدك، أيّتها الأم أرجو أن تُعطي وقتاً لابنتك، مارسوا عمليّة التربية في هذا الظرف الذي نعيشه، لا تفرّقوا بالعقد الأهمّ في حياتنا وهم الأبناء بعنوان مجهول أو بعنوان ليس لي وقت، تبّاً لهذا الشُّغل الذي يُقصيك عن أبنائك ولهذا الشغل الذي هو أهمّ من أبنائك، أيّ شغلٍ أهمّ من أبنائك؟! أيّ مسؤوليّةٍ أهمّ من الأبناء؟! أعطوا وقتاً لأبنائكم فالأمور تسير بطريقةٍ سيّئة، وبعض الأمور يندى لها الجبين -والله-. 
نعم.. هناك أُسرٌ جزاهم الله خيراً وهم كُثُر، يهتمّون اهتماماً بالغاً بالأولاد وهنيئاً لكم، وسترون آثار هذه التربية على أولادكم في كلّ معاني الخير والمودّة والرحمة وستُفتح أبواب الخير في وجوههم، أنا أتحدّث عن قلّةٍ لكن هذه القلّة كالسرطان، هذه القلّة كدودة الأرض إنّما تسري سرياناً علينا، انتبهوا أيّها الأولاد واستنصحوا، أنتم في عمر الفتوّة وكثيرٌ من الأمور غائبةٌ عنكم، استنصحوا ولا تخجلوا من النصيحة، الإنسان إذا استنصح الآخرين معنى ذلك أنّه شاركهم في عقولهم (من شاور الناس شاركهم في عقولهم)، تعلّم على أن تعلم وأن تتعلّم من الكبير ومن الذي هو أكثر خبرةً منك، عوّدْ نفسك على أن تتّخذ الصحيح، وأنتم إخوتي أُعيد عليكم هذا هو العنصر المهمّ، كثيرٌ من الأولاد يتأثّرون بالمربّي أكثر ممّا يتأثّرون بالأب، وكثيرٌ من بناتنا يتأثّرن بالمربّيات أكثر ممّا يتأثّرن بالأمّهات، فعلى المربّي والمربّية والمقصود المربّي بالمعنى العامّ أي المعلّم والمدرّس أينما يكون، عليكم أن تفرحوا بهذا العنوان وتحمدوا الله على هذا العنوان، لكن أن تعطوه حقّه. 
على كلّ حالٍ في النفسِ غُصصٌ من هذا الموضوع، لأنّه مؤلم وإن قلّ، ولكن يحتاج الى همّة و(ربّ همّةٍ أحيت أمّة). 
نسأل الله تعالى أن يرينا في أبنائنا كلّ خير وأن يُرينا في بلدنا كلّ خير، ونسأل الله تبارك وتعالى بمن نحن في جواره أن يتقبّل منّا ومنكم صالح الأعمال، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، تابِعِ اللهمّ بيننا وبينهم بالخيرات إنّك مجيبُ الدعوات، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين وصلّى الله على محمدٍ وآله الطيّبين الطاهرين.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/28



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجعیة السيد احمد الصافي ينتقد الوضع التربوي ويحذر من التفكك الأسري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين بريسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس الوزراء العراقي يدعو كتلا سياسية متورطة في الفساد إلى إصلاح نفسها

 سياسة خلف الكواليس  : سمر الجبوري

 اصدار كتاب معجم اعلام الامامية خلال نصف قرن للعلامة الشيخ احمد الحائري  : علي فضيله الشمري

 التجارة ... تناقش مسودة ديوان الرقابة المالية لمشروع المطاحن الحكومية  : اعلام وزارة التجارة

 تجارب المنافي والسلوك المنحرف لساسة العراق  : د . حامد العطية

 تعدد الزوجات هل هي ظاهرة ام رغبة ام حلا لبعض المشاكل؟  : بشرى العزاوي

 كلمات ميتة  : خالد الناهي

  ثقافة مثقفنا .... فحولة عنيّن  : د . مسلم بديري

 المؤتمر الوطني يحذر من محاولات تزييف قناعات الناس الانتخابية بـ"الشحن الطائفي"

  الدراجي:النزاهة تناقش ملف الهياكل الحديدية والمستلزمات الدراسية بوزارة التربية  : حيدر الحسيناوي

 ضمن سلسلة فهارس المخطوطات والوثائق.. إصدار فهرس مخطوطات مكتبة كاشف الغطاء العامة  : مؤسسة دار التراث

 أربع دورات عجاف  : علي علي

 تحليل فلسفي عرفاني حول إقدام الشهيد النمر على الإعدام بنفس مطمئنة فلسفة الخطاب الاستشهادي وإيقاظه للضمائر.  : الشيخ راضي حبيب

 أوقفوا قتل الشعب اليمني  : هادي جلو مرعي

 تنويه بخصوص الاستمارة الالكترونية  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net