ليبيا 2018.. "داعش" الإرهابي يعود من تحت الرماد (تسلسل زمني)

لم تبارح الأزمة السياسية في ليبيا مكانها في 2018، في ظل استمرار الانقسام الذي تشهده البلاد منذ 2011، بين قوات خليفة حفتر

، التي تسيطر على الشرق الليبي، وحكومة "الوفاق الوطني"، المعترف بها دوليًا، والتي تسيطر على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

الفشل في تحقيق تقدم سياسي حقيقي، وما ترتب عليه من حالة الفراغ الأمني، أبقيا الباب مفتوحا على مصراعيه أمام عودة تنظيم "داعش" الإرهابي من تحت الرماد بعد أن تخلصت منه البلاد سابقا، لتصبح عودة التنظيم إلى واجهة الأحداث الأبرز خلال 2018 .

"داعش" التنظيم الذي هُزم في ليبيا على مدى العامين المنصرمين في أكثر من مكان، وتلاشى حلمه بإقامة دولته المزعومة، سجل خلال 2018، عودة جديدة بواسطة الإغارة على الواحات واستهداف مقرات حساسة في العاصمة طرابلس، عبر هجمات بالأسلحة الرشاشة والتفجيرات الانتحارية.

وتعرض الاناضول في هذا التسلسل الزمني أبرز المحطات التي مر بها "داعش" في ليبيا منذ ظهوره في 2014، وعودة نشاطه في 2018، رغم تلقيه 4 هزائم كبيرة في كل من: درنة وبنغازي وصبراتة وسرت.

- 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2014: يعد أول ظهورلـ "داعش"، في البلد الإفريقي الغني بالنفط، في حينما أقام ندوة علنية لأول مرة أمام مسجد الصحابة وسط مدينة درنة (شرق) دعا فيها لمبايعة "أبوبكر البغدادي".

تلك الندوة التي تخللها عرض عسكري كبير استعرض فيه التنظيم قواته، كانت بداية لظهور أول إمارة لـ"داعش" في ليبيا، والتي لم تدم سوى عامين قبل اندلاع خلاف بينه وبين فصيل مسلح آخر هو "مجلس شورى مجاهدي درنة"، والذي عرف لاحقا 

باسم "قوة حماية درنة".

- 5 ديسمبر/ كانون الأول 2016: نجحت قوة درنة، ذات التوجه الإسلامي، المكونة من كتائب مناهضة لخليفة حفتر، في طرد التنظيم من المدينة، لتخط بذلك أول خسائر "داعش" في ليبيا، وانهيار أولى إماراته هناك .

- 2015: ظهور "داعش" في مدينة بنغازي (شرق) ثاني أكبر مدن البلاد، بشكل تدريجي وغير واضح بداية نشاطه الفعلية في المدينة، لكنه أقام "شرطته" بمنطقة القوارشة، و"ديوان للحسبة"، بمنطقة الهواري، ناهيك عما سمي بـ"المحكمة الشرعية".

- 5 يناير/كانون الثاني 2017: انسحب "داعش" من بنغازي بعد ظهوره فيها عام 2015، مسجلا ثاني خسائره في ليبيا، حيث خاض معارك شرسة ضد قوات حفتر في بنغازي، وبعد فترات عصيبة عاشها التنظيم الذي تجلت ملامح احتضاره عبر إطلاق قذائف عشوائية على أحياء المدينة قتلت عشرات المدنيين.

- 19 فبراير/شباط 2017: ضربة جوية أمريكية لمنزل في مدينة صبراتة (70 كلم غرب طرابلس)، أوقعت أكثر من 40 قتيلا من "داعش"، تكشف عن تواجد التنظيم في المدينة .

- 23 فبراير 2017: سيطر مسلحو "داعش" على مديرية أمن صبراتة، بعد اشتباكات مع قوات الأمن، أسفرت عن سقوط 12 قتيلا من عناصر الأمن و5 من التنظيم.

وبعد معارك عنيفة خاضتها قوات حكومة "الوفاق" ضد التنظيم، خسر الأخير صبراتة، التي تم الكشف لاحقا أنها كانت قاعدة 

لتدريب عناصره في البلاد.

- 28 مايو/أيار 2015: التنظيم يدخل مدينة سرت الساحلية (شمال وسط)، في غفلة من الجميع، ويجهز نفسه لإعلان أكبر إمارة له داخل ليبيا، بالتزامن مع معاركه شرقي وغربي البلاد.

- 5 مايو 2016: المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق الوطني"، يشكل قوات "البنيان المرصوص"، التي خاضت حربا شرسة ضد أقوى تمركز لـ"داعش" في ليبيا، وأكثرها تنظيما، إلا أن "داعش" ما لبث أن انهار هو الآخر.

- 5 ديسمبر 2016 :"البنيان المرصوص"، المكونة في مجملها من كتائب مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) تمكنت بعد حرب استنزاف خاضتها، بدعم جوي أمريكي، من تسجيل رابع وأكبر خسائر "داعش" في ليبيا، حيث طردت التنظيم من المدينة وحررتها.

تنفس الليبيون الصعداء، اعتقادا منهم بأن أيام التنظيم الدموي ولت دون رجعة، إلا أن الفراغ الأمني الكبير في ليبيا التي تنقسم قواتها بين الشرقا والغرب، ناهيك عن الصراع السياسي على السلطة، جعلت لعاب التنظيم يسيل مجددا، محاولاً العودة.

- 23 أغسطس/آب 2017: رغم الضربات التي تلقاها "داعش" في ليبيا، أعلن التنظيم عودته عبر استهداف حاجز أمني شرقي طرابلس.

 31 أغسطس 2017: هاجم "داعش" حاجز أمني آخر جنوب شرقي مدينة سرت.

لم يتخيل الليبيون في أسوأ كوابيسهم أن يكون الهجومان الأخيران مقدمة لعودة "داعش"، من تحت رماد هزائمه في 2018، الذي شهد 14 هجوما عنيفا للتنظيم في أنحاء متفرقة من البلاد، خلفت 62 قتيلا، بحسب رصد لمراسل الأناضول.

** عودة قوية للتنظيم الدموي في 2018

- فبراير/شباط 2018: سجل عودة "داعش" إلى ليبيا، مستهدفا في 21 من الشهر ذاته الحاجز الأمني "الكنشيل" غرب مدينة ودان (محافظة الجفرة/ وسط)، بواسطة سيارة مفخخة، أودت بحياة ثلاثة عسكريين وجرح اثنين آخرين .

- 9 مارس/آذار: استهدف هجوم تبناه التنظيم بوابة الـ 60 الواقعة جنوب مدينة أجدابيا شرقي البلاد بواسطة انتحاري يقود سيارة مفخخة مخلفا قتيلاً وعدداً من الجرحى قبل أن يعود في 29 من ذات الشهرذاته، لاستهداف البوابة الشرقية لنفس المدينة بالطريقة ذاتها مخلفا ثمانية قتلة و مثلهم من الجرحى.

- 2 مايو/آيار: هاجم "داعش" مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس، بواسطة مجموعة مسلحة اقتحمت المكان، وفجرت أحد طوابقه، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا بين حراس وموظفين، وذلك قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتل المهاجمين .

- 22 مايو: عاد التنظيم لاستهداف مدينة أجدابيا (شرق)، عندما فجر أحد انتحارييه سيارته المفخخة بالتزامن مع مروره ببوابة الـ60 (حاجز أمني) جنوب المدينة، مخلفا قتيلين اثنين وثلاثة جرحى .

 22 مايو: استهدف هجوم آخر، نفذه مسلحو التنظيم، البوابة الشمالية لمدينة أوجلة، (واحة تبعد 160 كلم جنوب أجدابيا)، وأضرموا فيها النار، واختطفوا أحد العناصر الأمنية.

- 2 يونيو/حزيران: هاجم مسلحون من "داعش" مركز شرطة القنان، جنوب أجدابيا، وأسفر الهجوم عن مقتل امرأة وإصابة أربعة من عائلتها، تصادف مرور سيارتهم بالمكان الذي أحرقه مسلحو التنظيم، بعد انسحاب قوات الأمن منه.

- 23 يوليو/تموز: هاجم "داعش" مركز شرطة العقيلة بمدينة أجدابيا مخلفا قتيلاً من الشرطة قبل أن يرفع المسلحون علم التنظيم فوق المبنى الذي قاموا لاحقاً بإحراقه، والفرار من المكان، لتبدأ مطاردته من قبل قوات الأمن التي فقدت أحد عناصرها.

- 23 أغسطس/آب: هاجم "داعش" بوابة وادي كعام في مدينة الخمس شرق العاصمة طرابلس مخلفا 7 قتلى بينهم آمر البوابة وشقيقه .

- 10 سبتمبر/أيلول: واصل التنظيم استعراض عضلاته، عبر استهداف مقر المؤسسة الوطنية للنفط (حكومية) وسط العاصمة طرابلس، بعدما اقتحمه ثلاثة ممن يسميهم التنظيم "انغماسيين"، فخلفوا قتيلين و10 جرحى من الموظفين .

- 28 أكتوبر/تشرين الأول: شن "داعش" هجوما كبيرا بنحو 25 آلية على مقار حكومية بينها مركز للشرطة بواحة الفقهاء بالجفرة، فضلا عن إحراق 5 منازل، وهي الهجمات التي أفضت إلى مقتل أربعة أشخاص، واختطاف 10 آخرين، سماهم التنظيم في بيان تبنيه للعملية بـ"المطلوبين.

و في اليوم التالي عرض "داعش" على السلطات المحلية في الجفرة مبادلة المختطفين لديه بقيادي بارز في التنظيم اعتقل قبل شهر من ذلك، قبل أن يقدم على إعدام 6 من المختطفين في وقت لاحق، ويهدد بإعدام الباقي في حال عدم الاستجابة لعرضه بالمبادلة.

- 28 أكتوبر: هاجم التنظيم مجددا بوابة الـ400، الواقعة جنوب واحة الفقهاء، وقتل أحد حراسها.

- 23 نوفمبر/تشرين الثاني: هاجم مسلحو التنظيم مركز شرطة مدينة تازربو (جنوب شرق) مما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وشرطيين، وإصابة 11 آخرين، وخطف قرابة 20 شخصا، على رأسهم عميد بلدية تازربو المكلف، محمد بوخيرالله .

- 25 ديسمبر/كانون الأول: عاد مسلحو التنظيم ليضربوا طرابلس، عندما هاجم ثلاثة من مسلحيه يرتدون أحزمة ناسفة مقر وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، تخللته اشتباكات مع قوات الأمن، وتفجير أحد المهاجمين نفسه، قبل أن يحرقوا المكان، خلف ثلاثة قتلى إضافة إلى 21 مصابا، بحسب زارة الصحة .

تلك الهجمات التي شنها "داعش" خلال 2018، جاءت بالتوزاي مع هجمات أخرى لمسلحين يعتقد أنهم تابعين للتنظيم، واستهدفت محطات تحلية المياه تابعة لمشروع النهر الصناعي (وسط الصحراء) انتهت بسرقات للسيارات الرباعية ومواد غذائية، وغيرها، دون أن يتبنى التنظيم ذلك .

ومع نهاية 2018، الذي شهد عودة قوية لـ "داعش"، ومزيدا من سفك الدماء، يُمنِّي الليبيون أنفسهم بأن يوقف السياسيون خلال العام الجديد، تناحرهم على السلطة، ويتحدوا لمواجهة التنظيم الإرهابي قبل فوات الأوان.

المصدر الاناضول

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/31



كتابة تعليق لموضوع : ليبيا 2018.. "داعش" الإرهابي يعود من تحت الرماد (تسلسل زمني)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مهدي السالمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مهدي السالمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات البرية للتحالف الدولي إلى العراق ....الأسباب والنتائج ؟!  : محمد حسن الساعدي

 قصائد  : عبد الحسين بريسم

 (ومضات بنكهة الثورة) / قراءة في (مـواجـع) جليل النوري  : راسم المرواني

  في الجلسات العلنية.. ما حال كراسي الدفاع والداخلية  : رضا السيد

 القطاع الصناعي في العراق وفرص النهوض  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 يسمونه يوم التتويج  : الشيخ عطشان الماجدي

 ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق يطلقون على أنفسهم ذوي التحديات الخاصة  : احمد محمود شنان

 شيعة رايتس ووتش تستنكر قيام الامن المصري باحتجاز وابتزاز مجموعة من الزوار الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 وزير العمل : نسعى للتخفيف من وطأة الفقر على المواطن  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستبصرة من المغرب :: زيارة الأربعين تؤلف بين قلوب المسلمين في العالم وتوحد صفوفهم

 لابد من التجديد في الجديد  : حسين ناصر الركابي

 القائد الذي رفض الشهرة والظهور الإعلامي حتى الشهادة

 محنة إلتأقلم  : د . تارا ابراهيم

 اللغة العربية والإعلام  : محمد عبد الرضا الربيعي

 قسم شرطة الخالص يساهم بتنظيف وإدامة احدى المتنزهات في القضاء  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net