صفحة الكاتب : كاظم اللامي

قراءة نقدية لمسرحية الصراع
كاظم اللامي

شهدت محافظة ميسان وعلى قاعة النشاط المدرسي خلال ايام العزاء الحسيني وحلول اربعينية الامام ابي عبدالله الحسين (عليه السلام) العرض المسرحي (الصراع) تاليف علي حسين الخباز واخراح الفنان خالد علوان وتمثيل نخبة متميزة من فناني ميسان حيث لمس المتابعون للعرض حالة ايجابية تصب في مجرى الحداثة في معالجة معركة الطف بصورة مغايرة لما هو متعارف عليه وما عرض من اعمال مسرحية في هذه المحافظة على مدى تاريخ المسرح وذلك لما توفر من خطاب مسرحي اتجه الى فلسفة معينة تعامل بها مع الواقعة من خلال شخصية عمر بن سعد احد الاقطاب الرئيسية للفاجعة وقد استثمر الكاتب فكرة صراع الانسان وذاته المتواجدة بقوة في شخصية عمر بن سعد المشبعة بالافعال الحركية والانفعالية لتكسب النص خطا دراميا اعطى نكهة خاصة للعمل بشكل عام وهذا الصراع المتمثل بين الرجل وذاته وموروثاته الدينية والانسانية وبين تطلعاته واحلامه وتقلبات الزمان بين الخيال والواقع .. صراع ِبين حصان الرغائب المهرول بسرعة البرق والذي يخطف معه ويطأ تحت قدميه كل ثوابت الانسان الشرفية وبين عوائق الضمير والتاريخ الذي لا يرحم في هكذا مواقف .. صراع بين خير مؤجل دائم وبين نعيم معجل زائل ... لم يغفل الكاتب عن النصيحة المزجاة لابن سعد من قبل الاخرين وهم اهله واصحابه والتي لم تمنعه من الاستماع لشيطان الرغائب وحده والاستماع لصوته المتردد في فضاء الروح الجانحة للشر في سليقتها مستحثا بقايا انسانيته نحو تفجير الطاقات بالاتجاه السلبي ومحاربة سبط الرسول الذي يعرفه اتم المعرفة بانه احد مقاديم سفينة النجاة التي من ركبها نجى ومن تخلف عنها هلك وهوى كما ان للمنافسة الاستحواذية والتربع على رقاب المساكين وفيمن يكون تحت امرة من .. هذه المنافسة المتمثلة بصراع المناصب مع الشمر بن ذي الجوشن وكما يقال تصارع الاشرار فيما بينهم جعله يتمسك بقرار محاربة الحسين وقتل ضميره بسيف اعمى ممنيا النفس بملك الري ليرمي سهمه طالبا من الجميع الشهادة له عند ابن زياد بانه اول من رمى الحسين بسهم الحقد والكره والغيرة وهي في حقيقتها الشهادة له عند مليك مقتدر بانه اول من عارض وعصى امام مفترض الطاعة واول من الهب الصدور على ريحانة الرسول (ص) لتتوالى السهام وتتوالى الانتهاكات ثم تكون نهايته مذبوحا على فراشه سريعا وقد خاب سعيه ومناه ليتحقق قول الحسين عليه السلام وهو يخاطب ربه (ماذا فقد من وجدك وماذا وجد من فقدك)..اي نعم فقد الحسين نعيم الدنيا لكنه وجد ربا كريما ومقعد صدق عند مليك مقتدر وعمر بن سعد فقد الله ووجد غضبا ولعنة تلحق به العار الى يوم يبعثون .
احتوى النص على انتشار مكثف للغة شعرية درامية ذات طابع موسيقي ملهم تكتنفه كل شمائل الجمال وهي لغة عالية المضامين ... ربما ثقافة اكثر الحضور لا تتناسب معها وهنا اريد ان اقول ان اللغة وطريقة الطرح والفعل الدرامي لهذه المسرحية مؤكد انها تخاطب جمهور النخبة وهذا ليس عيبا بل انه نجاح كبير في عملية بناء فكري ناضج وبناء طبقي معين لجمهور يبحث عمن يشذب ويهذب ذائقته المسرحية والادبية أي عملية صناعة جمهور لا ان تتحكم اذواق وثقافات الجمهور بما يعرض وشيوع العبارة الشعبية المصرية وهي تتردد في فضاء المنتج المسرحي (الجمهور عاوز كده) ولو استمر هذا النسق الرائع في تقديم اعمال بهذا المستوى فانه وبلا شك سيتشكل امامنا جمهور ذكي لماح صاحب رؤية نقدية ستصب حتما في نضج الفكر المســــــــرحي بشكل عام .
بنية النص ذات حبكة متراصة مترابطة الطبقات بشكل افقي وعمودي وطولي لكافة انتقالات النص الدرامية وموظفة لتنحى بالمشاهد والتجول به حقيقة ملموسة في فضاء الطف بالبدن والروح كما لا ننسى عملية البناء المتصاعدة للشخصيات بشكل لم يبعث أي نوع من الترهل مع تواجد حوارات قصيرة اثرت الايقاع المتسارع للعمل.
اما الاخراج والذي تمثل بالمخرج الكبير خالد علوان استطاع ونتيجة لتراكم قممي لخبرة فنية جمالية ان يحقق طفرة في تناول قضية الحسين وان يزيل النظرة المتقولبة لمسرح التعزية بكون اعمال هذا المسرح هي اعمال موسمية لا يجوز عرضها خارج نطاق الزمان والمكان لهذا الموسم وهذه الخشبة بل اكد لنا المخرج ان زمن العرض مفتوح واي خشبة في العالم يهمها ان تكون منصة عرض لهكذا عمل كبير.
 يعرف الكثيرون ان من اساسيات المخرج ان يكون ملما بالكتابة المسرحية أي لديه القابلية على التاليف حتى يتعامل بحرفية مع النص لا ان يستدعي الممثل كل لحظة وحين يستفسر منه عن شيء غامض فلو اراد احدهم اخراج هاملت هل ينبش قبر شكسبير ويتابع معه النص اذن لابد ان يكون المخرج على قدر كبير من المقدرة الكتابية وهو في المجمل كاتب ثان للنص وهذا ما لمسناه عند المخرج الكبير خالد علوان وتوضحت لمساته الكتابية من خلال تعامله مع النص الشعري للمسرحية وتوظيفه بشكل درامي ملفت للنظر وكذلك يجب ان يكون المخرج ملما بالموسيقى والعمارة المسرحية وفن الرسم اذن المخرج فنان شامل والا كان العمل مقطع الاوصال يتحكم به الاخرون ولا نجد روح المخرج فيه والذي ارى حسب وجهة نظري القاصرة ان المخرج دكتاتور العمل وهو المسؤول الاول والاخير عن نجاح او فشل العمل وهنا ايضا كان للارث الفني للفنان خالد علوان القول الفصل في نجاح هذه التفاصيل المهمة من العمل.
الان ندخل في تفاصيل الاخراج ... اختيار المنظر المتمثل بخلفية لستارة سوداء ذات شقوق طولية تمثل شرايين القلوب الحزينة لمحبي الحسين اعطىت جمالية فائقة للعمل استثمرها المخرج كاداة فاعلة في انتقالات النص وحركة الممثلين والتي كانت مدروسة بشكل متميز وفق حاجة وغاية معينتين لا تخرج عن الخط العام أي لم تكن عشوائية .. والمنظر المقتصر على هذه الستارة السوداء يجعل المتلقي يتوهم بفقر المسرح انما الحقيقة هي ان المخرج ذو رؤية خاصة في التعامل مع المنظر بان يجعله بسيطا لكن له من المعاني الشيء الكثير وحسب مبدا خير المناظر ما قل ودل وقد نجح المخرج كثيرا بهذا الخصوص وهي من العلامات الفارقة في كل اعماله كمسرحية (الهشيم) و(الدخيل) . كما شاهدنا في المنظر الاخير قطعة القماش الحمراء المتموجة وهي تحمل الام الشعوب الثكلى او هي نهر العلقمي وقد فار وغلى دما بعد ان رمى عمر بن سعد سهمه باتجاه الحسين ورفعه لسيف الحقد يقتص به من الحسين لثارات بدرية وحنينية وكان المخرج يريد ان يؤكد مقولة ان ثورة الحسين هي انتصار الدم على السيف.
اما الازياء فكانت هي الاخرى بسيطة فقد ارتدى جميع الممثلين تيشيرت وسروال ابيضين وعباءة سوداء اما الشمر وعمر بن سعد وعبيدالله ابن زياد فقد ارتدوا تيشيرت اصفر يعطي صورة عن خبث سعيهم وكان للعباءة فعل جمالي اخاذ دعم المضمون ودعم افكار المخرج في استثمارها كادوات تعكس بعض التفسير لجوانب عديدة من العمل .
الموسيقى والمثرات كانت مثيرة وتبعث على الاسترسال بشكل عفوي نحو متابعة المسرحية وانت تقبض على دفتي كرسيك في القاعة مشدودا بالكلية لما ستؤول الاحداث اليه كما لا ننسى التنفيذ لهذه المثرات والموسيقى فكانت مواكبة للحدث بشكل جيد.
اما الاضاءة فكنت متخوفا منها ان لاتناسب قيمة العرض وطريقة الاخراج وذلك للانطباع المسبق عن تواضع القاعة تكنيكيا لضعف الامكانيات الا انني تفاجئت بالطرق المستحدثة من قبل المخرج في تناول هذا الشق المهم من العرض حيث تواجد المصباح اليدوي واعطى ابعادا لطيفة مؤثرة تصب في صالح العمل بشكل عام وكان تنفيذ الانارة هو الاخر متميز ومتقن بشكل يدعو للفخر.
اما الادوات الاجرائية وهي قلب العمل والمعبر الحقيقي عنه الا وهي الممثلون فهنا لي قول وارجو ان لا يزعل مني احد فرغم الاداء المتطور لهم الا اننا لا زلنا نبتعد كثيرا عن الاداء الحرفي الاداء الذي يكون لوحده كتلة من اشعاع يمكن ان يغني عن السينوغرافيا والموسيقى والمؤثرات وحتى الجهد الاخراجي نحن نفتقر الى هكذا ممثلين مؤثرين ومع ذلك فاني اعتبر من مثل في مسرحية الصراع هم نخبة التمثيل في ميسان ويقف في مقدمتهم الفنان الكبير مكي عواد والفنانون جبار مشجل وزياد طارق وشهاب احمد وعلي دواي وكريم صدام وحازم الدراجي ومحمد الدراجي .
واخيرا ارى ان مسرحية الصراع افضل عمل مسرحي متكامل على مدى تاريخ المسرح الميساني وهو مدعاة فخر واعتزاز لكل مهتم بالفن والمسرح والى مزيد من النجاحات وحتى ذلك الحين اقول لكم انتظروني.
 

  

كاظم اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/05



كتابة تعليق لموضوع : قراءة نقدية لمسرحية الصراع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : كاظم اللامي ، في 2012/01/09 .

استاذي العزيز مسلم بديري شكرا جزيلا مع ايات الحب والود لمروركم الكريم

• (2) - كتب : مسلم بديري ، في 2012/01/09 .

الاب الطيب مبارك لك نجاح العرض , ويالتعاستي وانا اسمع عن العرض دون ان احضره ولكني عشتها حرفا بحرف ,ولا يسعني الا ان ارفع يدي بالدعاء سائلا الله جل وعلى ان يوفقك ويمن عليك بالخير والبركة وخالص دعواتي للاستاذ كاظم اللامي على مجهوده المبارك باذن الله




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد السيستانيّ موصياً العراقيين الذين يقاتلون الإرهاب: إيّاكم والتسرّع في مواقع الحذر فتُلقوا بأنفسكم إلى التهلكة..  : موقع الكفيل

 تدريسية في جامعة النهرين تحصل على جائزة لوريال اليونسكو  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 عارضة المرمى الاسترالية أم عارضة إعادة الإعمار والتشاركية  : د . يحيى محمد ركاج

 العبادي ... وام مصطفى ..  : احمد الحربي

 الى مصطفى الصبيحاوي: بعيدا عن السياسة. قريبا من الأخلاق!  : ضياء المحسن

 ثلاثة كويكبات تقترب من الأرض غداً

 كوبيتش يشيد بموقف السيد السيستاني من إجراءات مكافحة الفساد

 النجف الهوية الاسلامية العربية المستقله  : علياء موسى البغدادي

 العمل تنجز بحث اكثر من ٦٧ الف اسرة ضمن حملة البيان السنوي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاعلامي الارهابي والتسجيل الصوتي للبغدادي  : عبد الخالق الفلاح

 أبطال قيادة عمليات سامراء يواصلون عمليات البحث والتفتيش ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 جدلية الحجاب والديمقراطية  : رسل جمال

 العراق والعالم بدون صدام بخير  : مهدي المولى

 مكتب المرجع المفدى السيد السيستاني:لم يعرض نص مسلسل (امام الفقهاء ) على سماحة المرجع ولاصحة لاعطاء ترخيص باظهار وجه من يؤدي ادوار المعصومين  : براثا نيوز

 بالصور : تشييع شهداء فرقة العباس( ع ) القتالية الدين استشهدوا في معركة تحرير تلعفر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net