صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

أسباب الإرهاب
علي حسين الخباز

 في رأي نقدي للكاتب عبد الرحمن عمار عن كتاب (الإرهاب.. أسبابه - علاجه) للدكتور احمد خلف الله صدر في مصر عام 1998م، الكتاب يوهم القراء بأنه سيعالج ما اسماه الإرهاب، واكد على ذلك وادعى انه يشبه الأسلوب العلمي والموضوعي والمنهجي، لنقرأ عنوان الفصل وهو عنوان رئيسي (في معنى الإرهاب واسبابه وعلاقته بالدين)، ثم يأتي بعناوين فرعية (مفهوم الدين ومعنى التصرف) ثم يرد أسباب الإرهاب الى عوامل اقتصادية واجتماعية وسياسية ودينية وثقافية وهي نفسية وشخصية.

وفي الفصل الثاني، آثار التطرف والعنف المتستر بالدين في الماضي يستعرض مقتل عثمان موقعة الجمل وصفين ثم جماعة الخوارج والزبيريين وغيرهم، ليصل الى العلاج والذي هو الإبادة -إبادة الارهابيين- من هم الارهابيون؟ كيف يحدد هوية الإرهاب؟ لماذا حصر الكاتب الإرهاب بالعرب والمسلمين دون غيرهم، لكنه يتحدث عن مصر في منتصف التسعينيات، وعن اكثر من مكان في العالم العرب والاسلامي، ولهذا لابد من تكوين جبهة ضد المسلمين؛ لكون الإسلام اصبح عنده هو العدو الوحيد لهذه الدولة..!
أما ما يحدث للمسلمين في العالم، فهي مجرد اعتداءات، لكن تكون له وجهة نظر في تبريرها كردة فعل، يقول: يقف الغرب موقفاً سلبياً من الاعتداءات التي تقع عليهم فما حدث في البوسنة والهرسك من قتل ومجازر جماعية راح ضحيتها الآلاف من المدنين والأبرياء والمقابر الجماعية مجرد اعتداءات..! انها برأي الكاتب مجرد اعتداءات لا تستحق ان يطلق عليها صفة الإرهاب، ولا صفة المجازر..!
وتناسى أفعال الصهاينة في مجزرة دير ياسين، ومدرسة بحر البقر التي راح تحت انقاضها المئات من طلابها، لم يذكر مجزرة صبرا وشاتلا على يد السفاح شارون، ولم يذكر مجزرة قانا في لبنان، ليقول: إن الإرهاب في ديار المسلمين، فهو يذهب الى التاريخ العربي الإسلامي البعيد، ويحمله ما لا يحتمل من الفتن والصراعات، فهو يركز على قضية مقتل عثمان بن عفان دون ان يستعرض الأسباب والعلل، لا بأس في أن يذكر تلك القضايا، لكن المشكلة حين يعتبر مساندة العراقيين للامام علي (عليه السلام) ضد معاوية إرهاباً، والخوارج قتلوا الإرهاب..!
والأسباب التي تؤدي الى بعثرة مثل هؤلاء الكتاب للحقائق هي نتيجة لفقدانهم للانتماء، فنجده يتحدث عن غزو الكويت باعتبار ان جيشا مسلما هجم على دولة مسلمة، فجعل من الطاغوت الصدامي خليفة إسلاميا، وصار يمثل قيمة إسلامية لديه، بينما الجميع يعلم ان حكومة العراق كيان علماني بكل ما يملك من فكر.
بينما في قراءة الدكتور محمد الرميحي يرى ان البعض في الغرب يحاول ان يختزل الإسلام ليصبح عنوانا واحدا هو الإرهاب، فالإسلام لا يرتبط بالإرهاب اطلاقاً، والجماعات الإسلامية التي تقتل وتفجر لا تسعى الى هدف إسلامي محدد، وانما هي تخالف روح الإسلام وتعاليمة، هي تجمعات تتخذ السرية وسيلة لها، وتحمل أفكارا انعزالية تجعلها تقيم لنفسها طقوساً وأحكاماً غامضة، تأخذ شكل التأديب الفكري والبدني القاسي، بهدف اخضاع الفرد لتنفيذ ما تطلبه الجماعة منه.
أغلب الجماعات استخدمت المخدرات كي تهيئ الفرد لقبول التعليمات والاوامر، وينتقل الرميحي للحديث عن فرسان الهيكل في اوربا، رابطا بين افعالهم وافعال (الحشاشين) انتقلت تعاليمهم مع الصليبية وجماعة السحر الأسود التي يعبد افرادها الشيطان، بينما الدكتور جابر عصفور بحث في إرهاب الروايات الأدبية عند فتحي غنيم، واحسان عبد القدوس، ويوسف ادريس، وعند مجموعة من الكتاب والروائيين العرب.
والمشكلة التي نهضت في هذه القضية ان الكثير من الكتاب لا يفرق بين من يناهض السلطة وبين من يناهض الاستعمار، فهناك ثورية إيجابية لابد ان تكون في المنحى النضالي، ولذلك نجد من الكتاب اليوم في العالم العربي من يريد ان يحيل مصطلح الإرهاب الى ابطال الحرية ابطال الحشد الشعبي الذي سعوا الى تحرير مدنهم من المد الإسرائيلي، والآن قد انكشف للاعلام العربي والعالمي هوية داعش والقاعدة بأنها هوية مبعثها الكيان الصهيوني، وهذه المعلومات الان هي حقيقية يؤمن بها الجميع او يعرف بها الجميع.
نموذج الحشد الشعبي اليوم يحتل نماذج المقاومة الحقيقية، ويرى المرحوم محمد اقبال الكاتب الباكستاني التي القاها في جامعة كولورادو قبل وفاته، يقول: ان المنظمات السرية اليهودية في فلسطين كانت تنعت بأنها منظمات إرهابية في الثلاثينيات والاربعينيات، ثم حصلت على أمور جديدة بعد 1942م كانت الهولوكست تشكل نوعا من التعاطف الغربي مع اليهود، فصاروا عند الغرب هم المقاتلين من اجل الحرية، وكان مناحيم بيجن يعتبر إرهابيا عالميا عند الغرب، وبعد مرور الأيام صار الفلسطينيون هم يشكلون الإرهاب..! مسألة تسمية الإرهاب هي مسألة معقدة، وهذه خاصية أولى للمقاربة الرسمية للارهاب.
إن إرهابيي الأمس، صاروا أبطال اليوم، وبطل اليوم صار هو الإرهابي، ولهذا علينا تحصين الحشد الشعبي والخشية من هذا التعامل الدولي الذي يحمل المحددات والمقاربات؛ كي لا تنطلي على العالم قضية الإرهاب في العراق.
وأما موضوع دراسة أسباب الإرهاب هي بحد ذاتها تعاطف مع أولئك الإرهابيين، ليس هناك أي علاقة للإرهاب بأي سبب، وانما الإرهاب يُشترى ويُباع في مزادات السياسة..!
 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ادعى  جوما  (أدب الفتوى )

    • في بريدنا كتاب..(والحشد هو الرد) قراءة في المجموعة الشعرية (سواقي النهر الأول) للشاعر غني العمار  (قراءة في كتاب )

    • تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الرأس على القنا) للكاتب المسرحي: خيري مزبان  (ثقافات)

    • كتاب (الكلمة الشافية في حكم ما كان بين الامام علي ومعاوية) تحقيق الدكتور سعد الحداد.  (ثقافات)

    • (أنا صرفت الناس فانصرفوا) في استشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أسباب الإرهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن فرحان المالكي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن فرحان المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تزور عدد من عوائل شهداء لواء المشاة الخامس والخمسون  : وزارة الدفاع العراقية

 لبّيك ياحسين  : عباس العزاوي

 رئيس الوزراء يطالب المنتخب العراقي بتحقيق الفوز امام نظيره الايراني

 لن تنجلي شمس العراق : حكايا ابطال جهاز مكافحة الإرهاب   : د . حسين علاوي 

 شيعة رايتس ووتش تدعو الى التحقيق بقضية معسكر اشرف وتجنيب سكانه النزاعات القائمة  : منظمة شيعة رايتس

 دولة العناد وحكم الصبيان  : جواد الماجدي

 وزير النفط :اعادة حقلي باي حسن وهافانا الى منظومة الانتاج الوطني  : وزارة النفط

  القضاء العراقي يغرم "الحياة اللندنية" مبلغ 50 مليون دينار ويأمر بحجز مكتبها بالعراق  : فراس الكرباسي

 نقل الطاقة في الجنوب تواصل اعمالها بصيانة وتأهيل الخطوط والمحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 وزارة الموارد المائية تنظم حملة تبرع بالدم دعماً لقوات الجيش الباسلة وقوات الحشد الشعبي البطلة  : وزارة الموارد المائية

 مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يطمئن على الحالة الصحية للمهندس خالد عبد الجبار  : وزارة الصحة

 يا شيخ الأزهر اغسل يديك من دماء شيعة العراق والباكستان  : د . حامد العطية

 حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ - الحلقه الثالثه  : عبد الكريم صالح المحسن

 طبيب يداوي الناس وهو عليل  : علي جابر الفتلاوي

 من غروزني الى خطاب الخامنئي ... رسالة تقريب  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net