صراع الارهاب وحرب التصفيات ما بين النصرة واخواتها.. هل ستشتبك تركيا مع النصرة؟

لم تستطع برودة الجو ان تخفف حدة حرب الانهاء وصراع الاستخبارات التي سجلت في ارياف حلب إدلب بين عناصر ومجموعات ارهابية مسلحة، حرب اتسعت جغرافيتها لتشمل مناطق واسعة كانت تعتبر معبرا ومقرا لاخوة الارهاب في “جبهة النصرة” وحركة “نور الدين زنكي” ومن بعدهم ما يسمى بمجموعات “الجيش الوطني”.

هم انفسهم الارهابيون شحذوا سكاكينهم لتهشيم ورمهم السرطاني في ريف حلب الغربي، وانتقلوا الى ريف ادلب، حيث بدأت المعارك بين الطرفين في 1/1/2019 بسبب قيام الزنكي بقتل 5 مسلحين من النصرة بالقرب من جبل الشيخ بركات في اواخر الشهر 12 من العام 2018، لتدخل “جبهة النصرة” التي تقاتل تحت مسمى ” هيئة تحرير الشام” الى دارة عزة، جبل الشيخ بركات، الهباطة، كفرنتين، كفربسين، خان العسل، بلنتا، مكلبيس، قيلة، سنخار، قيلون، عنجارة، بابيص، معارة الارتيق، عرب فطوم، قبتان الجبل، وتمدتت المعارك إلى بلدات عدة في جبل الزاوية، وأطراف مدينة سراقب في ريف ادلب، بعد إعلان ما يسمى بـ”الجبهة الوطنية” النفير العام، وبذلك تكون “جبهة النصرة” قد فصلت مناطق سيطرة وهم درع الفرات وغصن الزيتون التابعين لتركيا، ترافق ذلك مع انباء عن هرب توفيق شهاب الدين قائد ما يسمى بحركة نور الدين زنكي الى تركيا، بعد اقتحام “جبهة النصرة” لمقره، في الوقت الذي تتابع النصرة تثبيت سيطرتها في مناطق ريف حلب الغربي لما له من اهمية في الاطلالة على ارياف ادلب وحماة وصولا الى عفرين حتى معبر باب الهوى الذي يصل الى لواء اسكندرون ، مع فرض طوق كامل على حلب من الجهة الغربية يكون كله تابع لـ”جبهة النصرة”.

تحت سقف هذه التطورات الميدانية، تكمن اهداف كثيرة وراء هذا الصراع، منها ما هو اقتصادي ومنها ما هو ميداني وجميع تلك الاهداف تحركها اذرع استخبارات واضحة المعالم، فخلف التلة يكمن الخبر، فبعدما استطاعت الدولة السورية عبر استراتيجية حصر الارهابيين في منطقة ادلب، حصرت معهم سبل التمويل والدعم، واصبحت تلك المجموعات تقاتل تحت اسباب عدة ومنها الحصول على مصادر التمويل، ومن اهم مصادر التمويل في تلك المنطقة هي المعابر، التي تدر على المجموعات المسلحة الارهابية الاموال التي تساعدها في الاستمرار.

من هنا جاء السبب الاقتصادي وراء اختيار “جبهة النصرة” بلدة دارة عزة وتلة الشيخ بركات، لتفتتح فيها موسم المعارك مع اخوة الارهاب في الزنكي، كون هذه المنقطة مرتفعة وتشرف بشكل مباشر على الحدود التركية، حيث يبلغ ارتفاع تل الشيخ بركات حوالي الالف متر عن سطح البحر، وعبر التحكم بهذه المدينة، تستطيع جبهة النصرة فرض الاتاوات والرسوم على الحركة التجارية القادمة من الحدود التركية، وبالذات الوقود، اضف الى ذلك ان تلك المنطقة سيكون لها دور اقتصادي بعد قيام الاتراك بفتح معبر من منطقة جنديرس غرب حلب، ليكون مساعدا لمعبر باب الهوى، وسيخصص لنقل المواد الغذائية وسواها، وهذا يفسر ايضا الهجوم على منطقة ريف ادلب ومحاولة السيطرة الممرات الواقعة في منطقة طريق دمشق حلب الدولي، ومحاولة الوصول الى معرة النعمان.

في المقلب الاخر من غبار المعارك، يبدو واضحا ان الجماعات المسلحة، بدأت تتحسس الخطر القادم من كل اتجاه، بعد انهاء الجيش السوري الحشودات عليها، وهي تسعى بشكل واضح الى تنفيذ اجندة اجهزة المخابرات التي تديرها، ومن هنا كانت المعارك ردا على رفض بعض الفصائل لدعوة المخابرات التركية لهم بالتوحد الكلي وتحت مسمى واحد لتقديمهم للمجتمع الدولي ككتلة واحدة، وليس فصائل متفقة على اسم ما، ومن هذه الفصائل كان رد “جبهة النصرة” بالرفض، ولم يرق رد جماعة “نور الدين زنكي” للاتراك، فبدأت العملية التي تديرها اجهزة مخابرات لاستئصال تلك المجموعات، وتقوم الخطة على انهاء تواجد المسلحين الاجانب عبر قتلهم بمعارك داخلية، وانهاء زعامة بعض الفصائل عبر معارك مع “جبهة النصرة” العدو التقليدي لهم، ومنهم حركة “نور الدين زنكي”، ومن ثم كان لا بد من الوصول في نهاية المطاف الى مجموعات مسلحة لا تحمل الفكر التكفيري في تلك المنطقة، والتقدم باتجاه الحل النهائي لادلب وريفها، وهذا ما يفسر تصريحات الارهابي قائد ما يسمى بحركة “احرار الشام” المدعو جابر علي باشا، حول قتال “جبهة النصرة” في تلك المنطقة، وبالذات بعد اعلان “جبهة النصرة” مشاركة ما تسمى بـ”فرقة العصائب الحمراء” في القتال الدائر في ريف حلب الغربي، وهذه الفرقة مكونة من المقاتلين الاجانب، اي ان وقود هذه الحرب هم من جنسيات غير سورية.

ولا يمكن ان نغفل عن الحراك السياسي الدائر حول تلك المنطقة واثره الواضح في المعارك، بالذات بعد ابلاغ الروسي للتركي ان هناك مدة زمنية محددة امام حسم ملف ادلب، ان لم تلتزم تركيا ستكون هناك عملية عسكرية واسعة في المنطقة، وكلما تأخر الجانب التركي في الإلتزام بمخرجات أستانا، كلما خرجت الأمور عن سيطرته وكلما زادت خساراته في تطبيق اجندته المرتبطة بالتخفيف مما يسميه بالخطر الكردي، وبما أن فقد المبادرة في منطقة منبج ويحاول أن يعتبر نفسه كورقة مؤثرة ومرتبطة بالحل في سوريا وشمالها تحديداً كان هذا الصراع الميداني في ارياف ادلب وحلب.

بالمحصلة، دخول الجيش السوري إلى إدلب سيكون أسرع مما نتصور، ولن تكون كما يتصور من يدعمون المجموعات المسلحة، حيث يوجد الزام من قبل مخرجات أستانا بضرورة قيام بعض المجموعات المسلحة بالتصدي لـ”النصرة” وغيرها من الجماعات الإرهابية، ونحن نؤكد أن كل من يحمل السلاح ضد الدولة السورية هم إرهابيون، والجانب التركي لم يعد بامكانه ان يماطل، والقيادة السورية تأخذ موضوع ادلب كأولوية، وهناك عدد كبير من المسلحين أرسلوا رسائل واضحة كما حصل في بعض المناطق، سيرمون السلاح وسيتمكن الجيش من الدخول الى العديد من المناطق في الشمال السوري، إضافة للوضع الإجتماعي الصعب الذي يعاني منه أهالي إدلب خصوصاً بسبب السلوكيات المشينة لبعض المسلحين من الجنسيات العربية.

هل ستشتبك تركيا مع النصرة؟

بعد مرور عدة ايام من المعارك الضارية بين “هيئة تحرير الشام- النصرة” وجماعة “نور الدين الزنكي” في غرب حلب سقطت هذه الجماعة تماما وفر ما تبقى من مسلحيها الى منطقة عفرين في شمال سورية والتي تقبع تحت سيطرة تركيا.

التحليل:

– على اثر سقوط جماعة الزنكي وقعت سيطرة منطقة غرب حلب الاستراتيجية، التي تعد همزة الوصل بين المحاور الاستراتيجية السورية وتربط بعضها البعض، وقعت هذه المنطقة في يد تنظيم “جبهة النصرة”، وهذا يعني ان اشهر تنظيم ارهابي في سوريا الذي كانت الظروف متاحة للهجوم عليه وتدميره في اي لحظة، تزداد قوته الان يوما بعد يوم، فيما لم تنجح تركيا في مهمتها التي كان يجب بناء على اتفاق سوتشي ان تسيطر على هذا التنظيم والتنظيمات الاخرى.

– يذكر انه مع ايجاد معابر تم تهريب ما تبقى من مسلحي جماعة الزنكي الى عفرين القابعة تحت السيطرة التركية، وبالطبع مازال الغموض يحوط بمصير قيادات هذه الجماعة. وبينما يتداول البعض اخبار مقتل هؤلاء، يتحدث البعض الاخر عن تهريبهم الى تركيا، لكن بغض النظر عن حياة او مصرع هذه القيادات، يبدو ان تركيا مازالت مصرة على حفظ ما تبقى من هذا التنظيم الارهابي وليست لديها ارادة قاطعة لمواجهة النصرة. ويعتقد بعض المحللين ان تركيا ليست ممانعة ان تبقى التنظيمات الارهابية داخل سوريا حتى تصارع الاكراد في الشمال السوري او بعبارة اخرى ان تحتفظ بهم لوقت الحاجة على اساس ان احتمال وقوع مواجهة بين الاتراك مع النصرة مستبعدة.

– في الميدان السوري ترغب تركيا ان تقضي على الاكراد او على الاقل ان تبعدهم عن حدودها الى مسافة كبيرة ومن هنا يظهر مدى الاستغلال التركي لهذه الجماعات المسلحة، وفي المقابل يرغب الاكراد ان يبقوا في امان من شر الاتراك ولذلك شكلت هيئة من اجل استمالة الروس للتوسط بينها و بين الحكومة السورية. وبالرغم ان امريكا اعلنت انسحاب قواتها عن سوريا منذ اسبوعين ولكنها تؤجل هذه الخطوة بحجج مختلفة. وفي هذه الاثناء ترى الدولة السورية وحلفاؤها (روسيا وايران) انه يجب المحفاظة على وحدة الاراضي السورية واعادة الاكراد الى احضان الوطن واعادة الوحش الارهابي وعلى راسهم النصرة الى الفانوس السحري ولايجب ان يجد منفذا للخروج من هذا الفانوس مرة اخرى. الحقيقة انه ليس من المستبعد انه بمجرد ان تجد النصرة والتنظيمات الارهابية الاخرى فرصة لعرض عضلاتهم ان يفرضوا سيطرتهم مرة اخرى على الاراضي السورية وان يجدوا لهم مبررا ويتشبهوا بطالبان افغانستان، التي تقول بما انها تسيطر على جزء من الاراضي الافغانية فيجب ان تشارك في اي مفاوضات تتعلق بمصير هذا البلد.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/06



كتابة تعليق لموضوع : صراع الارهاب وحرب التصفيات ما بين النصرة واخواتها.. هل ستشتبك تركيا مع النصرة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح السعدي
صفحة الكاتب :
  محمد صالح السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في الذكرى الرابعة لإعتقال العلامة المحفوظ أحد أبرز قادة المعارضة ضد الحكم الخليفي في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 إِحْذَرُوا آلحَرامِي!  : نزار حيدر

 «الأخضر» و «الفراعنة» في «دربي عربي» بنكهة أرجنتينية

 بعد الكشف عن منفذي جريمة الدالوة.. هل تغير السعودية سياستها؟  : نبيل لطيف

 دولار جحا  : حيدر الفكيكي

 أمريكا وتركيا وعين عرب السورية  : د . يحيى محمد ركاج

 نهاية الشهر الحالي تستقبل الموانئ اكبر سفينة متخصصة بنقل الماشية من البرازيل  : وزارة النقل

 امْرأةٌ فِي الْبال  : محمد الزهراوي

 السيستانيّ فَجْرُ الشِيعة  : علي السبتي

 وأخير أدرك العرب معنى العرقنة  : صالح الطائي

 الناطق باسم الداخلية:القبض على احد اخطر عناصر الاغتيالات

 فايننشال تايمز تكشف تفاصيل الصراع على السلطة بين محمد بن نايف و محمد بن سلمان

 تراتيل  : حيدر حسين سويري

 هُدنة أم إستسلام أمريكي غير مُعلن لصالح الشيعة..؟  : اثير الشرع

 الحويجة والفتنة الطائفية المخفية علنا  : عبد الجبار حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net