صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

إستعراضٌ لقصّةِ الوسادة العجيبة للأطفال للشاعرة والأديبة حنان جبيلي عابد
حاتم جوعيه

مقدمة :    الشاعرةُ والأديبة ُحنان جبيلي عابد من سكان مدينة الناصرة ، تكتبُ  الشعرَ  والمقالات  الأدبيَّة  وقصص الاطفال  وصدرَ  لها العديدُ  من الدواوين الشعريَّة والكتبِ الادبيَّةِ وقصص الأطفال.وسأتناولُ في هذه المقالة  أحدَ  اصداراتها وهو قصَّة  للأطفال بعنوان : ( الوسادة العجيبة ) من خلال  الإستعراص والتحليل .

 

    تقعُ هذه القصَّةُ في 24 صفحة من الحجم الكبير ،وضعَ رسومات الكتاب الفنانة التشكيليَّة  ( منار نعيرات )  وراجعه  لغويًا الدكتور " صالح عبّود " وتصميم وطباعة : ( دار النهضة للطباعة والنشر،الناصرة ) .

         إنَّ هذه القصَّة فانتازية ( خياليَّة ) من الدرجة الأولى  وتدورُ أحداثُها ومشاهدُهَا  بين شخصين فقط ، وهما : الطفل طارق  بطل القصة ومحورها  ووسادته السِّحرية والعجيبة التي ينامُ عليها ..

    تبدأ القصَّةُ بشكل مباشر عندما كان طارق يضعُ رأسَه على الوسادةِ لينام  ولم  يكد يغمض عينيه حتى  سمع صوتا  يناديه باسمه : طارق ، فالتفتَ إلى مصدر الصوت ولم يرَ شيئا، ورجعَ إليهِ الصوتُ مرَّة أخرى: أنا هنا .. فردَّ  طارق على الصوت المنادي :أينَ أنت ؟ أنا لا أراك !؟. فأجابهُ ذلك الصوتُ الهاتف: إنهض من سريركِ وستراني .

    نهضَ طارق من سريرهِ  بخفّةٍ  فرأى وسادته التي ينامُ عليها  قد تحوَّلتْ إلى غيمة بيضاء صامتة، وتخاطبهُ وتقولُ لهُ :

أنا ديمة  الغيمة  الصّغيرة

فأجابها طارق : أهلا  بكِ

فقالت له الغيمةُ التي كانت وسادة في البداية : أتيتُ لألعَبَ مَعكَ .

فاستغربَ طارق من قولِها : تلعبين معي !!

فأجابتهُ الدّيمةُ  : نعم أتيتُ لألعبَ معكَ لعبة الأشكال .

فقالَ لها طارق : ما هي هذه اللعبة .

فأجابتهُ الديمةُ : لعبةُ  هي أنني  أستطيعُ  أن  أتغيَّرَ  وأتحوَّلَ  إلى  أيِّ  شكل ومظهرٍ أنتَ تريدُهُ .

فاستغربَ طارق من قولِها : حقّا

فقالت له ديمة : هيَّا جرِّب، وعليكَ أوَّلا أن تقولَ هذه الجملة : (( يا ديمة ، يا غيمتي الصَّغيرة ،تحوَّلي إلى ..وتقول اسم الشكل الذي  أنتَ تريدُهُ ) .

وبسرعةٍ  وبتلقائيَّة قالَ  لها  طارق : ( ديمة يا  ديمة ، يا غيمتي الصّغيرة ،  تحوَّلي إلى مثلث  - " صفحة 5 " ) .

فضحكت ديمةُ من طلبهِ البسيط هذا ، وقالت لهُ : أستطيعُ أن أتحوَّلَ إلى عدَّةِ أشكال هندسيَّة أخرى .. وبإمكاني أن أتحوَّلَ إلى  حيواناتٍ  وطيور ونباتات وأستطيعُ أن اتحوَّلَ إلى حيواناتٍ مُخيفة أيضا، وبسرعة تحوَّلتْ إلى مخلوق غريب ومخيف .

فقالَ لها طارق :لنبدأ إذا،وقالَ الجملة السحريَّة التي طلبت منه ديمة ترديدها  لكي تتحوَّلَ إلى أيِّ شكل هو يريدهُ :

( ديمتي يا  ديمتي ، ياغيمتي الصَّغيرة، تحوَّلي إلى حصان)..وتحوَّلت بلمح البصر إلى حصان

فقالت  له  ديمة : هيَّا  اركب على الحصان ، وعليكَ  الجلوس  بشكل  مريح  وتمسَّك بي جيدا يا  طارق .  فجلسَ طارق كما طلبت  منه الغيمةُ  وبطريقة  صحيحة ومريحة  وتمسّكَ جيدا بأطراف الغيمة . وقالت له  ديمة : ا، 2 ، 3 إستَعِدْ ، فأمسَكَ  طارق رقبىة الحصان ، وقالت له  ديمة : هيَّا  بنا .  فصهلَ الحصانُ وانطلقَ  من  نافذة غرفة طارق ، ثمَّ بدأ  يرتفعُ  بشكل تدريجي في السماء ، فرأى طارق بيته والمدرسة  وبيوت الجيران  والحارة التي يسكنها  وبيوت أصدقائه.وداعبَ الهواءُ وَجهَ طارق،وكان في قمَّة السعادة والسرور  وهو على ظهرالحصان يحلقُ فوق الغيوم،وفي نفس الوقت ينظر إلى أسفل، وبدأ في الضحكِ الشديد .

فسألتهُ  ديمة ( الوسادة  التي  تحوَّلت  إلى  حصان )  باستغراب :  ما  بالكَ تضحك ؟!!

فقالَ لها : أضحك  لأني أشعرُ بالفرح والسعادة الكبيرة  يا ديمة .

ثمَّ قالَ لها من دون تفكير : يا غيمتي هل تستطيعين ان  تتحولي إلى نسر أو أسد  أو فراشة ، فيل ، زهرة ، شجرة ... فتحوَّلت  ديمة  بسرعة  البرق إلى جميع الأشكال التي طبها طارق. ثمَّ قالت له ديمة بعد ذلك،( بعد أن تحوَّلت إلى جميع  الأشكال التي طلبها طارق ) :

(( الآن  يا طارق  قد حان  موعدُ عودتنا إلى البيت )) .. فوافق طارق على  طلبها .. وبدأت الديمةُ  بالهبوط  بشكل تدريجي، وفي نفس الوقت بدأ طارق يشعرُ بالخوف  والرَّهبة  وبدأ  يبكي  ويصرخُ  بصوت عال : ديمة يا ديمة،  ياغيمتي الصَّغيرة أنا خائف ( صفحة  21 ) .

فأجابتهُ  ديمة  وهي تضحك : " لا  تقلق  يا  صديقي ...دعني  أفكر قليلا....

حسنا ولا بأس .. سأتحوَّلُ إلى قوس  قزح  لونه  أبيض  وسيمتدُّ  حتى نافذة غرفتِكَ التي تنام أنت فيها "..  

ثمَ قالت لهُ : هيا بنا يا طارق. فانزلق طارق برفق وبشكل  بطيء وتدريجي فوق قوس قزح وهو سعيد ومسرور، فوجدَ نفسَه داخل غرفته وفوق سريره  .. وتمنَت لهُ ديمة بعد ذلك ليلة  سعيدة ، ورجعت هي إلى  وضعها الطبيعي كما كانت  في السابق  وسادة (مخدّة ) تحت راسه..  وتنتهي القصةُ هنا هذه النهاية الجميلة والطريفة.

 

تحليلُ القصَّة:هذه القصَّة ( الوسادة العجيبة ) فانتازيَّة خياليَّة من الدرجة الأولى ، والجديرُ بالذكر أنَّ العنصرَ والطابعَ الفانتازي الخيالي مهمٌّ جدا في أدب  الاطفال .. ويضيف  جمالية  ونكهة  ولمسة  سحرية  خاصة  للقصَّة ، والأطفالُ الصغار  بدورهم   يحبُّون  القصصَ  والحكايات التي  فيها  خيال وأساطير وحتى الكبار أيضا.. ونجدُ نحن أن الكثيرَ من الحكايات والقصص التراثيَّة الشعبيَّة والفكلوريّة، وحتى القصص التاريخية  القديمة  فيها عنصر الخيال .. وكما أنَّ  معظمَ  قصص الاطفال  الأجنبية  يوجدُ  فيها  دورٌ  كبيرٌ  للعنصر والجانب الخيالي الفانتازي..ويبدو واضحا أن الكاتبة حنان جبيلي - عابد قد تأثرت بقصص الاطفال الأجنبية ،وبالذات المترجم منها ..وأدخلت على قصصها التي كتبتها للأطفال هذا العنصر والجانب الهام ..

      وبالإضافةِ  للعنصر الفانتازي المذكور  يوجدُ  في هذه  القصة  عنصرُ التشويق والطابع  الترفيهي والمسلي..وهذان من أهم الأشياء والجوانب التي يجبُ أن تتوفرَ في قصص الأطفال ..لأنَّ أولَ عنصر وهدف  وجانب  يجب أن  ندخله  لقصص الاطفال وإلى عقل  ونفسيَّة الطفل هو العنصر الترفيهي المسلي .. ويكون هدفُ  وَمنطلق وأساس  وركيزة  القصة  وكل قصة تكتب للأطفال وهو تسلية الطفل وترفيهه وَإسعادِهِ .. ومهما كانت القصة  مستواها راقيا  وتحوي   جميعَ  المواضيع   والعناصر  الأخرى  فإذا  فقدت  عنصر التشويق  والعنصر  الترفيهي  والمسلي  للطفل  فكأن  القصة  لا تعني  شيئا للطفل .. ولا تستحق أن  نُسمِّيها  قصة  للأطفال  لأنها لا تخصُّهُ  ولا تجسِّدُ  عالمه  البريىء  والوديع  والشفّاف.. ويجبُ على  كلِّ  أديب  وكاتب  يكتب قصصا للاطفال أن يأخذ بعين الأعتبار  هذا  الموضوع  والجانب الهام قبل كل شيىء ..

  لقد كتبت وصاغت  الأديبةُ  حنان جبيلي عابد هذه القصة بلغة أدبية جميلة سلسة ومفهومة  يستوعبها   ويتذوَّقها  ويفهمها  كلُّ شخص ، وهنالك بعض الكلمات  قد  تبدو  صعبة على الطفل ، ويستطيعُ  الطفلُ  الصغير فهمها من خلال إدراجها في الجمل ومن خلال مجرى وتسلسل معنى الجملة  ومجرى الاحداث، مثل كلمة ديمة ، وكلمة وسادة.. أي المخدة...وغيرها من الكلمات العربية الجميلة .  وهذه القصَّة غير طويلة من ناحية المسافة ، وهي ملائمة ومناسبة  لجيل  ولمستوى  الطفل  من  ناحية  التفكير والإستيعاب الذهني ..  والكاتبة  لم  تُدخِلْ  في  القصىة  الكثيرَ  من  الوجوهِ  والشخصيات  واكتفتْ بشخصيَّتين وبطلين للقصَّة فقط ،وهما الطفل طارق بطل ومحورهذه القصَّة بالإضافة إلى وسادته العجيبة والسحريَّة التي تستطيع أن تتحوَّلَ بسرعة إلى جميع الأشكال ولكلِّ طلب يريدهُ طارق منها حتى تتحولَ إليه. كما هو الأمر مع  الفوانيس  والقماقم  السحرية  في  قصص  ألف ليلة  وليلة  وغيرها من القصص  والأساطير العربية  القديمة عندما  يُلبِّي  الماردُ  أو العفريتُ الذي يخرجُ  من  القمقم  أو  الفانوس  جميعَ  طباتِ  صاحبة  مهما  كانت  صعبة ومستحيلة وبسرعة البرق ...

 تستهلُّ الكاتبةُ هذه القصَّة بأسلوب سردي،وبعدها مباشرة  تنتقلُ إلى الحوار ( ديالوج)،ومعظمُ مشاهد وفصول هذه القصة يغلبُ فيها عنصرُ الحوارعلى عكس الكثير من القصص المحلية  . إن التكثيفَ  من  الحوار في  كل  قصَّة سواء  كتبت  للأطفال  أو  للكبار يضيفُ  ويُعطي هذا الجانبُ للقصةِ حيوية ونشاطا  ويبعدُ الروتين والملل ، ولا يشعرُ القارىء  بطول القصَّة ، ويشعرُ كأنه  يعيش  أحداثَ  القصَّة  شخصيًّا  وبحذافيرها  بشكل  مباشر ، وينسجمُ ويتفاعلُ معهَا  وكأنه  يرى أحداث ومشاهد  القصَّة الدرامية بكاملها  تجري أمامه ويراها بعينيه ..

          لقد أدخلت ووظفت الكاتبةُ في القصَّةِ أسماءَ بعض الحيوانات الأليفة وغيرها ( عندما طلب الطفل طارق من  ديمة ان  تتحول إليها )،مثل : نسر ، فراشة أسد  فيل ، حمار.. وشجرة وزهرة . والطفلُ الصغير بطبيعته يحبُّ الحيوانات  ،ويحبُّ ويتشوَّقُ  بدوره أن يتعرفَ عليها  جميعا ، وخاصة التي لم يعرفها ولم يشاهدها  ولا يعرف أسماءَها، وحتى المفترسة والمخيفة منها .. فذكرت الكاتبةُ هنا للطفل بعض الحاجات والأشياء التي يُحبُّها .. ووظفت أيضا قوس قزح الجميل ( الظاهرة  الطبيعيّة  الجميلة والساحرة  والمثيرة )  والذي  يثيرُ الإهتمامَ  لكلِّ إنسان عندما يراهُ  صغيرا كان أو كبيرا.

  وهنالك عناصر وجوانب أخرى لم تدخلها الكاتبة إلى هذه القصة ، وهي مهمة أيضا ، مثل:

ا) الجانب التعليمي والتثقيفي  والإرشادي

2 )  الحانب الوطني  والقومي

3 ) الجانب  الفلسفي والحكمي .

4 )  طابع  الإيمان ..

5 ) الجانب والبعد  الإجتماعي  والإنساني  والسلوكي

 

 

  وأخيرا :  إن هذه القصَّة ناجحة  وعلى مستوى عال في  كلِّ المقاييس والمفاهيم  الذوقيّة  والنقديّة - في المجال الذي يعنى بالأطفال ، وتستحقُّ  أن  توضع في كلِّ مكتبة ويُكتبُ عنها المقالات والدراسات النقديَّة المطوّلة  وأن تُدَرَّسَ للأطفال لجميع مراحل  جيل الطفولة..وأهنىء الأديبة الشَّاعرة  حنان جبيلي - عابد  على  هذا الإصدار  القيم  وأتمنى  لها  العمرَ المديدَ  والعطاء الأدبي المتواصل  والمزيد  من الإصدارات الأدبية  والشعريَّة ، وخاص في المجال الذي يعنى بالأطفال .

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/07



كتابة تعليق لموضوع : إستعراضٌ لقصّةِ الوسادة العجيبة للأطفال للشاعرة والأديبة حنان جبيلي عابد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشيخ
صفحة الكاتب :
  زينب الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيادة في عدد المواليد بعيوب خلقية في أمريكا بسبب زيكا

 أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة

 الشيعة ومشروع قتلهم ومحن الاسلام واهل البيت وال سفيان ومروان والعباس واليهود  : د . كرار الموسوي

 وزارة النفط : تؤكد حرصها على جودة البنزين المنتج وتنفي وجود بنزين ملوث  : وزارة النفط

 عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003  : رشيد السراي

 العقل واللعن  : الشيخ علي عيسى الزواد

 شهر رمضان في ذاكرة كربلاء: أسواق كربلاء تواريخ عالقة في الذاكرة..

 بين الضعف اللوجستي وحلحلة الأزمة الصدر من تعطيل مشروع سحب الثقة يعارض على استجواب المالكي  : حسين النعمة

 العتبة الحسينية المقدسة تفتح دار الوارث للطباعة والنشر في كربلاء  : فراس الكرباسي

 حديث شهريار  : د . عبير يحيي

 مايكروسوفت تعترف بتعرضها لهجوم إلكتروني

 استنفار كافة الجهود في واسط من اجل اغاثة المنكوبين من جراء موجة الامطار والسيول  : علي فضيله الشمري

 تدريسيان في جامعة ميسان يصدران كتاباً عن الجغرافية السياسية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 زيارة الرئيس الصيني إلى الإمارات تبرز اهتمام بكين الاقتصادي المتزايد بالشرق الأوسط

 على خلفية قرار المحكمة الاتحادية العليا القاضي بربط الهيئات المستقلة بمجلس الوزراء  : اياد السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net