صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

شرطان لبناء الاقتصاد والديمقراطية في العراق
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

حامد عبد الحسين الجبوري

تعد مسألة اختيار الانظمة السياسية والاقتصادية من المسائل المهمة في بناء الدول واستقرارها، فلابد من العمل بشكل مركز ودقيق لاختيار أفضلها لبناء الدولة وادارتها بما ينسجم مع الظروف المناسبة والامكانات المتاحة، إذ تختلف الظروف والامكانات من مكان لآخر ومن زمان لآخر، وعليه لابد من مراعاة مسألة اختيار أفضل الانظمة واكثرها انسجاماً مع الظروف والامكانات.

شرطان مهمان

وحتى يتحقق الاختيار الجيد للأنظمة السياسية والاقتصادية من قبل المجتمع لابد في بداية الأمر أن يتوفر شرطان هما حرية الاختيار وثقافة المجتمع، ويمكن تناول هذين الشرطين بإيجاز بالآتي:

الأول: حرية الاختيار، حيث لا يمكن لأحد أن يُحمل آخر مسؤولية سوء الاداء والانجاز وهو يعمل ضمن قوالب جامدة ومحددة لا يمكن تجاوزها، بمعنى آخر انه فاقد لحرية الاختيار التي تكفل الوصول إلى أفضل النتائج بمرور الزمن.

الثاني: ثقافة المجتمع، والمقصود هنا بثقافة المجتمع هي الثقافة السياسية والاقتصادية للمجتمع ومدى ترسخها في ذهنه وفاعليتها تجاه تحقيق اهدافه العليا.

النتائج مرهونة بالمقدمات

فلا يمكن لمجتمع أن يرتقي بنفسه ويتسلق سلم النجاح والتقدم دون أن يمتلك الحرية في اختيار الانظمة والقرارات التي تتناسب مع، الشرط الثاني، ثقافته السياسية والاقتصادية، التي تنعكس سلباً أو إيجاباً على النظام السياسي والاقتصادي، فكلما تكون ثقافته السياسية والاقتصادية عالية المستوى ستنعكس حتماً على النظام السياسي والاقتصادي بشكل إيجابي فترتفع كفاءة اداءهما وهذا ما يصب في مصلحة المجتمع وتلبية طموحه وتطلعاته، والعكس صحيح في حال إذا كانت ثقافة المجتمع السياسية والاقتصادية منخفضة المستوى ستنعكس أيضاً على النظام السياسي والاقتصادي بشكل سلبي فتنخفض كفاءة اداءهما وهذا ما يضر في مصلحة المجتمع ولم تتحقق طموحه وتطلعاته.

وكلا النتيجتين طبيعيتين بناءاً على المقدمات، فكلما تكون المقدمات جيدة ستكون النتائج جيدة والعكس صحيح كلما تكون المقدمات غير جيدة ستكون النتائج غير جيدة.

الهيمنة الخارجية

قبل قيام الدولة العراقية الحديثة في الثلث الاول من القرن المنصرم، كان اقتصاد العراق رهينة الادارة الخارجية كونه بلدا يخضع للاحتلال البريطاني وقبله الاحتلال العثماني الذي دام اربعة قرون حسب ما تشير إليه المصادر، وبالتأكيد هذه المدة الطويلة التي ابتعد العراقيون فيها-سواء كرهاً أم طوعاً- عن ادارتهم لشؤونهم السياسية والاقتصادية على وجه التحديد، لها أثر سلبي كبير في ترسيخ الجهل وغياب الوعي الاجتماعي بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمدنية ، ما ولّد مجتمعا ما عليه سوى العمل لسد رمقه وإرضاء حكّامه بعيداً عن ادارته لشؤونه وحقوقه العامة ولا يعرف إنه مصدر السلطات في ظل تبني النظام الديمقراطية- وحتى وإن كانت لديه معرفه بها فهو لا يكون سوى بيدق بيد الملك يحركه حيثما تقتضي الحاجة- دون العلم بما سيكون عليه مصيره كمجتمع.

فالبلد الذي يتعرض في تاريخه لمدة طويلة من الهيمنة الخارجية، سيعاني في المستقبل لمدة طويلة أيضاً، لان استمرار الهيمنة الخارجية لمدة طويلة ستنشأ في ظلها اجيال وأجيال تتربى وتترسخ في اذهانها ثقافة وعادات وتقاليد عبودية -يصعب تغييرها بسرعة لأنه من شب على شيء شاب عليه-يفرضها واقع الحال او تمارسها الهيمنة الخارجية بشكل مقصود حتى تبني وتصمم المجتمع بالوجه التي تتسق مع اهداف ومخططات الدول الراعية للهيمنة المفروضة وتستفاد من كل امكانات هذا البلد حالاً ومستقبلاً.

الأنظمة الدكتاتورية

وما يزيد الطين بِلة، هو سيطرة الانظمة السياسية الدكتاتورية على البلد في كل مفاصله، فتعمل على تسخير كل الإمكانات المتاحة لصالح بقاءها في السلطة وترسيخ مكانتها بشكل أعمق باستخدام العنف ضد الآخر، وتعمل على استخدام سياسة التجهيل لتنفيذ خططها ومطامحها، إذ لا يمكن لمجتمع متعلم واعي أن يسمح لأدارته السياسية والاقتصادية أن تعمل كيفما تشاء دون أن تكون له كلمة الفصل في حقوقه السياسية والاقتصادية حتى ولو كان النظام دكتاتوريا مستبدا فما بالك إذا كان النظام ديمقراطي قائم على الحرية والمجتمع هو مصدر السلطات؟

فالأنظمة السياسية التي تعاقبت على ادارة العراق بعد قيام الدولة العراقية في عام 1921 وخصوصاً الأنظمة الدكتاتورية التي رسخت بشكل أكبر وأعمق ما ولّدته الهيمنة الخارجية قبل قيام الدولة العراقية، اذ ان النظام الدكتاتوري عمل على استمرار نهج الهيمنة الخارجية على المجتمع، حيث كان جُل اهتمامه هو السلطة وليس المجتمع ولا بناء الانسان، ولم يفكر بأن الشعب هو مصدر السلطات وادخل البلد في نفق الحروب فعسكر المجتمع واقتصاده بعيداً عن المدنية والتقدم فكانت النتيجة ضياع الثروات وتوقف البلد عن مسيرة التقدم بل وتراجع الى الخلف.

فكلا العاملين الهيمنة الخارجية والانظمة السياسية الدكتاتورية كانت دليلا واضحا على غياب الحرية السياسية والاقتصادية من جانب وفقدان الثقافة السياسية والاقتصادية لغالبية المجتمع من جانب ثانٍ وهذا ما أفقد المجتمع استقلاليته في ادارته لشؤونه وحقوقه فسادت الفوضى واتجه نحو ثقافة العبودية للدول الراعية للهيمنة الخارجية او للأنظمة السياسية وبالتحديد الدكتاتورية، كواقع حال. ان نشوء ثقافة العبودية تصب في مصلحة العاملين الداخلي والخارجي وتمنع نشوء المقاومة المعارضة لتحقيق مصالحهما على حساب المجتمع وحقوق الآخرين.

غياب المساواة

ما يرتبط بالعاملين السابقين بل هو نتيجة لهما هو غياب المساواة بين المواطنين فالدولة التي تهيمن عليها قوى خارجية ستكون بلا شك دولة راضخة ومفضّلة من قبل تلك القوى الخارجية على حساب القوى الرافضة لها من قبل المجتمع، وهذا يعني غياب المساواة بين المواطنين لان القوى الخارجية تفضل من يخدم مصالحها ويسعى لتنفيذ خططها وترفض من يرفض مصالحها ويقف حائلاً دون تنفيذ مطامحها، وهذا الامر سيولد تخمة اقتصادية لمن يقف الى جانب القوى الخارجية وبالتالي يكون هو الماسك بمقاليد القوة والتأثير على حركة المجتمع وتوجيهه حيث ما شاء بعيداً عن مبدأ تكافؤ الفرص وحرية الاختيار كون هذا الاخير سيكون مرهون بحاجته لمن هو ماسك بمقاليد القوة المدعوم بقوى خارجية.

كما ان الانظمة السياسية والدكتاتورية خصوصاً تغيب مبدأ المساواة بين المواطنين أيضاً حيث انها تفضل من ينتمي إليها وينفذ مطامحها ويتوافق مع بقاءها في السلطة وتقلل من مكانة المنتقد والرافض لها ولسياساتها وتصل بها الحالة الى الاقصاء والتهميش والنفي والاغتيال والقتل وخير دليل على ذلك ما حصل في العراق قبل عام 2003 وليبيا والسعودية وغيرها.

الحرية والثقافة شرطان

تعد الحرية من أبرز المبادئ والاسس التي ترتكز عليها الديمقراطية واقتصاد السوق وبمجرد التعدي على هذا المبدأ، مبدأ الحرية، وعدم وضعه كحجر أساس لبناء النظامين السياسي والاقتصادي ستكون نتائج النظامين نتائج مشوهة لا تستمر طويلاً وحتى وان استمرت ستنهار أخيراً، إذ ان تشييد النظام السياسي والاقتصادي بعيداً عن مبدأ الحرية السياسية والاقتصادية سيفضي الأمر إلى بناء الدكتاتورية سياسياً والاشتراكية اقتصادياً، وكلاهما يصبان في نقطة واحدة ويخدمان جهة واحدة وهي السلطة بعيداً تلبية متطلبات المجتمع وطموحه وتطلعاته.

أما بالنسبة للشرط الثاني وهو ثقافة المجتمع السياسية والاقتصادية -بعد توفر الشرط الثاني-ستكون كفيلة بعدم اللجوء إلى تشييد صرح الدكتاتورية والاشتراكية في حال إذا كانت الثقافة السياسية والاقتصادية عالية المستوى لدى غالبية المجتمع ويسعى لتطبيقها على ارض الواقع تحقيقاً لطموحه. وتؤدي إلى قيام الدكتاتورية سياسياً والاشتراكية اقتصادياً إذا كانت ثقافة المجتمع منخفضة المستوى. بمعنى آخر سيكون النظام السياسي والاقتصادي مرهون بثقافة المجتمع سياسياً واقتصادياً.

وبناءاً على ما سبق، يحتاج الاقتصاد والديمقراطية في العراق إلى تفعيل شرطين أساسيين هما:

الاول: إرساء حرية الاختيار بشكل حقيقي بعيداً عن الحاجة والمعايير الفرعية، أي أن يختار المواطن القرارات بعيداً عن المؤثرات الخارجية السياسية والطائفية والعرقية وغيرها.

ثانياً: تثقيف المجتمع سياسياً واقتصادياً حتى يكون بحد ذاته مانع ورافض لنشوء الدكتاتورية السياسية والاشتراكية والاقتصادية ومساهم بشكل فاعل في بناء الاقتصاد والديمقراطية بالشكل الذي يتناسب مع مستوى ثقافته السياسية والاقتصادية.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/08



كتابة تعليق لموضوع : شرطان لبناء الاقتصاد والديمقراطية في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ايتها الحوراء الفينيقية ..... انا وشم بنفسجي  : ايفان علي عثمان الزيباري

 القوات الأمنیة تقتحم حي السكك وتصد هجمات لداعش بالموصل

 والحبل على الجرار باذن الله  : علي السراي

 شركة نفط ذي قار بين الواقع والطموح  : غسان توفيق الحسني

 عباس محمود العقاد في مكتبة سامراء العامة!!  : د . صادق السامرائي

 رمضان كريم  : عبد الرضا الساعدي

 بداية قوية لموناكو وضيوف الدرجة الأولى

 أمريكا والوجوه المتعددة وأحسنها قبيح !  : رحيم الخالدي

 القحط الفكري و ولادة داعش  : علي حسين كبايسي

 بين عاشوراء ومفكري المسيحية على ضوء "نزهة القلم"  : قاسم محمد الياسري

 هل ليس في الإمكان خير مما كان؟!!  : د . صادق السامرائي

 المرجعية تطالب المسؤولین بتوظيف موقعه لخدمة المجتمع وليس لنفسه او حزبه

 الدوامة  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 أيها المجاهدون أرواحكم أرخص من التراب !.  : رحيم الخالدي

 الجبوري: إدراج سحب الثقة من وزير الدفاع على جدول أعمال جلسات البرلمان الأسبوع المقبل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net