صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

هل المطلوب منا التضحية بالعراق في سبيل إيران؟
د . عبد الخالق حسين

بعد نشر مقالي الأخير الموسوم: (مخاطر عدم الوجود العسكري الأمريكي في العراق)(1)، وصلتني تعليقات كثيرة من الأخوة القراء، أغلبها مؤيدة، ما عدا واحد رأى أني أناقض نفسي بنفسي، فمن جهة أتهم أمريكا بأنها ساهمت في تأسيس تنظيم داعش، وغيره من التنظيمات الإسلامية الإرهابية، وأن أمريكا غضت الطرف، أو حتى أوعزت باحتلال داعش للمناطق العربية السنية، نكاية برئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي لرفضه بقاء أي عسكري أمريكي في العراق، وفي هذه الحالة، كيف تصح لي مطالبة الحكومة العراقية بعدم معاداة أمريكا ومحاربتها؟

لقد كتبتُ العديد من المقالات حول تعقيدات العلاقة بين العراق والدولتين المتخاصمتين، أمريكا وإيران. فأمريكا دولة عظمى، لها الفضل في تحرير العراق من أسوأ نظام دكتاتوري فاشي عرفه العالم على مر التاريخ، إذ لم يكن بإمكان الشعب العراقي تحرير نفسه بنفسه من ذلك النظام الجائر دون تدخل المجتمع الدولي بقيادة الدولة العظمى. ومعظم دول العالم تسعى اليوم لإقامة علاقة ودية مع أمريكا للاستفادة من إمكانياتها الاقتصادية وغيرها. وفي نفس الوقت، دعوتُ إلى علاقة حميدة بين العراق وإيران لأن هناك روابط تاريخية ودينية وجغرافية بين البلدين لا فكاك منها. وعلاقة العراق الودية مع هاتين الدولتين (أمريكا وإيران) ممكنة، لو اتبع المسؤولون العراقيون فن الدبلوماسية الحكيمة، لأن نتائج هذه العلاقة الحميدة في صالح الجميع.

أما الذين مازالوا سجناء عهد الحرب الباردة بين المعسكرين، الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفيتي، والغربي الرأسمالي بقيادة أمريكا، ولا يرون في أمريكا إلا الشر المطلق، فذلك العهد قد انتهى بعد أن دفع العالم الثالث ثمناً باهظاً، و بالأخص شعبنا العراقي. لذلك فقد تغير العالم، وعلينا أن نتغير أيضاً، فنحن نعيش اليوم في عصر العولمة، حيث المشكلة المحلية هي مشكلة دولية، مثل انتهاك حقوق الإنسان، وحروب الإبادة من قبل حكومات جائرة، والمجاعات، والكوارث الطبيعية، التي لا يمكن حلها إلا بجهود دولية مشتركة، وفي هذه الحالات لا مجال لإتباع سياسة البلطجة البعثية. فالعراق لم يستطع تحرير أراضيه المحتلة من قبل داعش، لولا مساعدة التحالف الدولي بقيادة أمريكا، ومن ينكر هذه الحقيقة فهو مكابر ومعاند.

والجدير بالذكر أن هناك جهات داخلية وخارجية تعمل على دفع العراق إلى الصِدام المسلح مع أمريكا، والادعاء بأن أمريكا عدوة الشعوب، وبالأخص الشعوب العربية، لذلك يجب معاداتها ومحاربتها. فيقوم هؤلاء بتحريض الشعب العراقي والقوى السياسية، ومليشياتها، لمحاربة أمريكا وفق مقولة (شيِّم البدوي وخذ عباته). وفي هذا الخصوص بعث لي أحد الأخوة في العراق، وهو صحفي متميز، تعليقاً، وبعد ترحيبه بمضمون المقال، قال:

((...انا كتبت العديد من المنشورات بنفس المعنى وخاصة بعد الضجة التي اثارها الصداميون، ومن ورائهم من العربان والاردنيين بسبب زيارة ترامب بحجة انتهاك السيادة ليخدعوا الحشد الشعبي، وبعض الفصائل المؤيدة لإيران، ودفعهم لمهاجمة القوات الاميركية، وعند ذاك تجد اميركا مبرراً جاهزاً فتسحق الحشد ومن يقف معه. ظهر ابراهيم الصميدعي وطرح نفس افكاركم، ولكن المحاور الآخر وهو إسلامي رده بعنف، فقال الصميدعي واقسم بان سياسيين سنة ممن تملق للشيعة ولسليماني وحصلوا على مناصب مهمة، لاموني وقالوا حاول أن تدفع وتشجع قادة الحشد على ضرب قاعدة عين الاسد (وخليها تعلك بيناتهم). طبعا بعض الشيعة ابتلعوا الطعم وراحوا يرددون معزوفة السيادة. فاستعملتُ اسلوب المنشورات الملونة وذكرتهم بخيمة صفوان وكيف سلم صدام العراق الى اميركا من دون قيد وشرط)) انتهى.

نعم، هذا هو الواقع المؤلم من وراء تحريض العراقيين على الصدام مع أمريكا، وذرفهم دموع التماسيح على السيادة الوطنية "المنتهكة" من قبل أمريكا.

أعيد ثانية ما قلته في مقالي السابق، وذلك لأهميته، أن إصرار السيد المالكي عام 2011 ، وبضغوط من إيران، وأنصارها من القوى السياسية العراقية، على رحيل آخر جندي أمريكي من العراق، لا يدعو للثناء، لأن البديل كان سقوط ثلث مساحة العراق بيد داعش، وتدنيس الأرض، وهتك العرض، وما تطلب ذلك من تضحيات جسيمة بالأرواح والأموال لتحريرها. وبذلك فقد خسر المالكي السيادة الوطنية، وخسر المنصب، بل وراح خصومه، وحتى الذين فرضوا عليه رحيل القوات الأمريكية، يحمِّلونه مسؤولية جميع الكوارث التي حلت بالعراق على يد داعش من مجازر ودمار الممتلكات.

نعم، السياسة فن الممكن، لتحقيق أكبر قدر من المصالح للشعب، وتجنب الخسائر، وهذا المبدأ ليس مزحة كما يحاول بعض صبيان السياسة التهكم منه في كتاباتهم البكائية والتحريضية الرخيصة. ولعل الحسنة الوحيدة في الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رغم مساوئه الكثيرة، أنه صريح بلا مواربة، فقد رفع شعار (أمريكا أولاً)، وقال بحق، أن رئيس أي دولة لا يتخذ مصلحة بلاده أولاً، فهو خائن لوطنه وشعبه. وإذا كان الأمر كذلك، والكل يسعى وراء مصلحة بلاده، فلماذا على العراقيين وحدهم أن يضحوا بمصلحة وطنهم وعبهم  في سبيل إيران، ويعرضوا العراق إلى الصدام مع الدولة العظمى؟ وإذا كانت أمريكا سيئة إلى هذا الحد، فهل من واجب العراق المنهك من تركة حكم البعث، ولم يتعافى بعد من الحروب الصدامية العبثية، والداعشية الإرهابية، أن يمرغ أنف أمريكا في الوحل ويعطيها درساً في الأخلاق؟ إن الذين يدفعون العراق للصدام مع أمريكا، يريدون تحقيق نبوءة سيدهم صدام حسين حين قال: (إن الذي يحكم العراق من بعده يستلمه أرضاً بلا بشر).

ولذلك، فعندما ندعو إلى علاقة ودية مع أمريكا، وعدم استفزازها، ليس حباً بها، وإنما لتجنب الصدام معها، والاستفادة من إمكانياتها. وهذه ليست انتهازية، أو ماكيافيلية ، أو انبطاح كما يردد البعض من البعثيين وأشباههم.(راجع مقالنا: مناقشة حول العلاقة مع أمريكا، الرابط في الهامش-2).

وفي هذا الخصوص لنا دروس من التاريخ. إذ نعرف أن النبي محمد عندما انتصر في فتح مكة، قال: "من دخل بيت أبي سفيان فقد آمن". وهذا القول يعتبر وساماً منحه الرسول إلى أبي سفيان. والسؤال هنا، أما كان الرسول يعرف من هو أبو سفيان الذي كان يتآمر عليه لقتله، وإفشال رسالته؟ نعم كان يعرف ذلك جيداً، ولكن الرسول كان سياسياً محنكاً أيضاً، إذ منح أبي سفيان هذه المكافئة، وشمل المؤلفة قلبوهم في غنائم الفتوحات، ليتقي شرورهم ويكسبهم إلى جانبه. ولنفس السبب، نقول يجب كسب أمريكا إلى جانب العراق لتوقي شرورها والاستفادة من إمكانياتها. وأوضح دليل على ما نقول، قارنوا بين كوريا الجنوبية ذات العلاقة الحميمة مع أمريكا، وكوريا الشمالية التي بددت كل ثرواتها على التسلح النووي لأنها في حالة عداء مع أمريكا، وبالنهاية لا بد وأن يحصل لها كما حصل لألمانيا الشرقية.

 

وما يُفرح أن هناك شريحة واسعة من الشعب العراقي، وخاصة شريحة المثقفين، بدأوا يدركون هذه الحقائق، وما يخبئه المحرضون للشعب من نوايا خبيثة لدفعه إلى الصدام مع أمريكا. فهم مع مضمون مقالي المشار إليه أعلاه، إذ كتب لي صديق أكاديمي مرموق قائلاً: "في حواري مع گروب من خريجي هندسة البصرة، اكثرهم لا زالوا في العراق، كتبتُ لهم في حوار يتعلق بموضوع مقالك، وكنتُ مندهشاً على اتفاق الاّراء عدا قلة قليلة منهم....لذلك فالعراق لايزال بخير! ). ثم ذكر لي تفاصيل الحوار الجميل الذي لا مجال لإعادته هنا لتلافي الإطالة.

نعم، ليس من مصلحة الشعب ترك المجال لدعاة الباطل، بتضليل الشعب بلباس الوطنية، ونشر أباطيلهم بثياب الحق، إذ كما ذكَّرني صديق بقول رائع للإمام علي: (لو سكت أهل الحق عن الباطل، لأعتقد أهل الباطل أنهم على حق)...

لا يا صديقي العزيز، سوف لن نسكت عن أباطيلهم، ومحاولاتهم الخبيثة لتضليل الشعب.

 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/08



كتابة تعليق لموضوع : هل المطلوب منا التضحية بالعراق في سبيل إيران؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد مسلم الطرفي
صفحة الكاتب :
  حميد مسلم الطرفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تخويل الحكومة بالإصلاح ..يتصادم مع الأحزاب  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 صد هجوم فی بیجی ومقتل 21 ارهابیا وفوج من واسط لصلاح الدين

 مصر تطعن على غرامة لصالح إسرائيل بسبب وقف الغاز

 هل من شكوك اخرى حول نظرية المؤامرة!  : احمد شرار

  أجل كرنفال (مهرجان ) حسيني مميز عالميا  : د . رافد علاء الخزاعي

 نيسان الخصب وسقوط الطواغيت  : حميد الموسوي

 قاعدة بلد الجوية تستقبل الطائرة (159 L) التشيكية  : وزارة الدفاع العراقية

 إرادة النواب تنتصر بشأن الهيئات المستقلة  : ماجد زيدان الربيعي

 لهذا يناصبوك العداء؟  : فادي الحسيني

 عيد في دهاليز الذاكرة  : نايف عبوش

 انصِراف العاشق  : محمد الزهراوي

 مكافحة اجرام بغداد : القبض على عدة متهمين بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الحمداني يحضر قداسا في كنيسة مار يوسف .ويؤكد أن العراق يجمعنا ..  : حسين باجي الغزي

 ولادة طفل بمكة المكرمة خلال يوم التروية  : الهيئة العليا للحج والعمرة

  النجيفي يتلقى دعوة للقاء أردوغان ويؤكد رفضه لإشراك الحشد الشعبي بمعركة الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net